Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

لاضطرابات السلوكـية//2// Behavior Disorders

3 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #تعليم ذوي الحاجات الخاصة

 

8-33 الرهاب ( الخوف المرضي )  

  Phobias

الرهاب هو الخوف المرضي وهو خوف غير معقول وغير منطقي تجاه موضوع معين او شخص او موقف ما. ويختلف عن الخوف المبهم في القلق الذي لا هدف له وعن الخوف الاعتيادي " المعقول " . وقد يكون موضوع الخوف المرضي تصورا او حدسا يتعلق بأحد  ميادين الحياة والفعاليات . لذلك  يرتبط اسم ذلك الموضوع بكلمة فزع  او خوف مثل الخوف من الاماكن المرتفعة  Acrophobia)  ، الخوف من المواقف الاجتماعية (Social phobia)،  الخوف من الماء ومن المدرسة ، الخ ، وللخوف المرضي علاقة قوية بالحصر القهري  وكثيراً ما يكون مصاحباً له، الا انه قد يظهر منفردا دون اعراض الحصر.

اما اعراض الخوف المرضي فهي لا تختلف عن اعراض الخوف العادي، وفيه يشعر المريض باضطراب عام، ويعمل الجهاز العصبي الذاتي بشدّة ،  فيضيق الصدر ويشعر المريض بالاختناق ويزداد الخفقان والتعرق الشديد  والوهن العضلي والآلام في الاحشاء وربما الاسهال وكثرة التبول. ويرتفع القلق الى درجة قد يلجأ فيها المريض الى الهرب من ذلك الموقف او الانهيار والاغماء او الغثيان والتقيؤ والدوار. وتزول اعراض الخوف  بزوال الموقف او موضع الخوف . ومما  يعزز استجابة الخوف  ويزيد من قوتها استخدام المريض لها لا شعورياً للسيطرة على الآخرين كالوالدين او الزوج اوافراد الاسرة او الاصدقاء بهدف كسب عطفهم ومؤازرتهم.

ولعلاج الخوف المرضي يمكن الاستعانه بالمهدئات كالفاليوم او الليبريوم ثم العلاج النفسي القائم على التوجيه والايحاء للمريض بصورة ايجابية . ويعتبر العلاج السلوكي من انجح الوسائل المستخدمة وبخاصة تقليل الحساسية التدريجي او الكف المتبادل او الممارسة السلبية أو اساليب الاشراط المضاد بشكل عام .

 

8-34 السرقة

Stealing

السّرقة، أو أخذ ممتلكات الآخرين دون معرفتهم أو موافقتهم ، نمط سلوكي  غير مقبول اجتماعيا.  ولأن تفتيش أغراض الآخرين غالباً ما يمثل  الحلقة الاولى في السلسلة المؤدية الى السرقة فان ايقافه يشكل أسلوباً وقائياً مفيداً .  واذا قام الشخص بفعل السرقة فينبغي ارغامه على اعادة الشيء الى صاحبه.

وقد يكون مفيداً وضع اشارات معينة على جميع ممتلكات الشخص السارق وتعزيزه اذا احتفظ بها فقط واذا تم التأكد من انه لم يسرق شيئاً . كما يمكن استخدام أسلوب تكلفة الاستجابة بحيث يفقد الشخص السارق  جزءا من المعززات التي بحوزته. وأخيراً ، فقد ينجح التدريب  المعرفي في خفض  سلوك السرقة او ايقافه  لدى بعض  الافراد .

 

8-35 السلبية

Negativism

هي نزعة الفرد الى التصرف بطريقة مخالفة لرغبة الآخرين او لما هو متوقع منه، أو لما يطلب منه. وتعبر هذه النزعة في بعض مراحل العمر عن ميل للاستقلالية . الا انها قد تستمر لدى الطفل في مراحل نمائية لاحقة على نحو يعيق عملية التنشئة الاجتماعية التي تتطلب تقبل الطفل التعليمات والتوجيهات التي تزوده بها الاسرة او المدرسة . كما يمكن ان تؤدي السلبية الزائدة الى تشويش علاقة الطفل مع افراد الاسرة وعلاقاته مع المعلمين ومجمل علاقاته الاجتماعية.

 ويمكن الوقاية من مثل هذه المشكلات بتقديم تعليمات واضحة للطفل وتعزيزه عند استجابته لهذه التعليمات ، مع اللجوء الى المعززات الاجتماعية قدر الامكان.

8-36 سلس البول الليلي 

Nocturnal Enuresis

يعرف على انه تكرار  نزول البول اللاإرادى في الفراش من قبل طفل في سن الرابعة فما فوق. ان التبول في الفراش بين الحين والآخر لا يعتبر مشكلة  ومعظم المتبولين  لا اراديا يتبولون في فراشهم عدة ليال في الاسبوع او كل ليلة . ويشترط دليل تشخيص الاضطرابات العقلية الرابع (DSM-IV)حدوث التبول مرتين على الاقل في الشهر عند الاطفال الذين تتراوح اعمارهم ما بين الخامسة والسادسة ومرة واحدة في الشهر على الاقل عند الاطفال الاكبر عمراً حتى تشخص حالتهم باعتبارها سلس بول ليلي شريطة ألا يوجد سبب عضوي.

وسلس البول قد يكون متصلا (يبقى مستمراً مع الطفل منذ الولادة) او متقطعاً (وهو الذي توقف لمدة لا تقل عن ثلاثة اشهر ولكنه عاد للظهور مرة اخرى) . والملاحظ ان معظم الاطفال المتبولين  لاإراديا (حوالي 80% من جميع المتبولين ) هم من المتبولين على نحو متصل.

وسلس البول من مشكلات الطفولة الشائعة وتشير البيانات الى ان  واحداً من كل  اربعة من الاطفال  ممن تتراوح أعمارهم ما بين (4 – 16) سنة عانى او مازال يعاني من مشكلة سلس البول . وان 2(%) من صغار الراشدين يتبولـون في الفراش . وهو اكثر شيوعا بين الذكور عنه بين الاناث.

ولعلاج الحالة بعد التحقق من عدم وجود اسباب عضوية، توجد أساليب سلوكية عديدة  تستند الى الاشراط الاجرائي (كالتصحيح الزائد) او الاشراط الكلاسيكي (كالجرس والوسادة) وغيرها من التدريبات التي يمكن  ان تساعد الطفل على ضبط مثانته  .

 

8-37 سلوك اثارة الذات

Self-Stimulatory Behavior

 قد يؤدي ضعف الاثارة الخارجية ونقص العلاقات الاجتماعية لدى الاطفال الذين يعانون من اضطرابات سلوكية  الى اللجوء الى الاثارة الذاتية او ما يعرف ايضاً بالسلوك النمطي (Stereotypic Behavior) او السلوك الطقوسي (Ritualistic Behavior)  حيث يقوم  الطفل بتكرار أفعال لا يبدو انها تخدم غرضاً محدداً اكثر من  كونها تزود الطفل بتغذية راجعة حسية او حركية . وقد تشمل الاثارة الذاتية  أرجحة الجسم والتصفيق  باليدين  او الرجلين والتحديق بالضوء او الاشياء التي تدور واللعب بالاصابع في المحيط البصري وتكرار الالفاظ والمشي  على اصابع القدمين وتكرار عبارات اغنية معينة. وقد يستمر بعض الاطفال في الانشغال بسلوك الاثارة الذاتية خلال معظم ساعات اليقظة، مما قد  يؤدي الى مزيد من العزلة الاجتماعية يحول دون اكتسابهم  المهارات الوظيفية.

 

وبالرغم  من ان الاثارة الذاتية  لا تسبب أذى جسمياً للشخص ،  فإنها استجابات شاذة  تؤثر سلبيا على  قدرته  على الانتباه  والاستجابة  للمثيرات  البيئية. ولذلك  يولي اختصاصيو التربية الخاصة  ايقاف  هذه الاستجابات غير  التكيفية اهتماماً كبيراً.

والاثـارة  الذاتية ظاهرة شائعة بين الاشخاص  المعوقين وبخاصة منهم المتخلفون  عقليا ، والتوحديون ، والمعوقون بصريا .  وتتباين الآراء حول أسباب هذا السلوك تبعاً للنظرية التي تقدّم التفسير . ولعل اكثر  الاسباب قبولاً هو ان اثارة الذات  تنتج عن النقص في الاثارة البيئية . ومعروف ان عدداً كبيراً نسبياً من الاشخاص  المعوقين يفتقر  الى مهارات التفاعل  البّبناء مع البيئة . وتفسّر النظرية  السلوكية  اثارة الذات  استناداً الى مبادئ الاشراط  الاجرائي المعروفة .  وأما نظرية التحليل النفسي فترى  ان هذه الظاهرة  نتاج خلل شديد في العلاقة بين الطفل وأمه . ومهما  يكن الامر ، فأكثر الأساليب العلاجية فاعلية  هي اساليب تعديل السلوك  ( وخاصة  التصحيح الزائد ، التعزيز التفاضلي للسلوكيات الاخرى وللسلوك البديل  والتقييد الجسدي ) والعقاقير الطبية وبخاصة الميلاريل (Mellaril).

 

8-38 سلوك إيذاء الذات 

 Self- Injurious Behavior

يتضمن ايذاء الذات سلوكيات مثل الخدش  او الجرح او الصفع او لكم الذات ، كما يقوم بعض الاطفال بعضّ انفسهم او نزع جلدهم او ابتلاع الاشياء او السموم ، وشد الشعر. وضرب الرأس سواء بجسم لين كالمخدة او بشيء صلب كالحائط او ظهر المقعد .وهناك  اشكال أخرى من ايذاء الذات مثل الامتناع  عن تناول دواء ضروري جداً للطفل كالانسولين، او القفز من مكان مرتفع او الجري وعبور الشارع وسط سير كثيف. ويعتبر الانتحار اشد اشكال ايذاء الذات ويلاحظ انه في تزايد بين الاطفال والمراهقين. (أنظر ايضاً: الانتحار 8 - 14).

وتشير ادبيات التربية الخاصة الى ان ايذاء الذات قد يحدث لدى الاشخاص ذوي الاعاقات المختلفة وخاصة منهم الذين يعانون من مستويات شديدة من التخلف العقلي والاضطرابات السلوكية . اما فيما يتعلق بالاسباب ، فثمة ثلاث وجهات نظر رئيسة ازاءها وهي : (1) وجهة النظر الطبية التي ترى ان ايذاء الذات ينتج عن اضطرابات جسمية ، (2) وجهة النظر السلوكية التي ترى ان الايذاء الذاتي سلوك متعلم تشكله عوامل التعزيز والافتقار الى الاثارة البيئية ، (3) وجهة النظر التحليلية النفسية التي ترى ان ايذاء الذات هو وسيلة دفاعية يستخدمها الأنا لتحويل الغضب من الآخرين الى الذات (ازاحة). وكما هو الحال بالنسبة للسلوك العدواني ، فاكثر الاساليب العلاجية فاعلية في خفض ايذاء الذات او ايقافه هي اساليب تعديل السلوك وخاصة منها: التصحيح الزائد، والاطفاء ، والتعزيز التفاضلي للسلوك البديل او المناسب .

8-39 سلوك التحدي والمعارضة

Oppositional Defiant Behavior

هو نمط من سلوك  المعارضة والتحدي ويتصف بالسلبية وعدم احترام التعليمات او مخالفتها. والاطفال الذي يعانون  من هذا الاضطراب عادة كثيرو المجادلة مع الكبار، وكثيراً ما يفقدون السيطرة على انفسهم،  ويستخدمون السباب والشتائم وغالباً ما يكونون  غاضبين، ورافضين، وينزعجون لاتفه الاسباب، ويقاومون ويتحدون باستمرار طلبات الراشدين او قوانينهم ، ويتعمدون ازعاج  الآخرين كما انهم ميالون الى لوم الآخرين على اخطائهم الشخصية.

 والاشخاص الذين يظهرون هذا النمط السلوكي عادة لا يعتبرون انفسهم  معارضين او متحدين ، وانما يضعون اللوم على الظروف غير المنطقية  التي يعيشونها. ومن خصائص هؤلاء الاشخاص تدني مفهوم الذات ، وعدم القدرة علـى تحمل الاحباط ، وتذبذب المزاج ، نوبات الغضب ، وعدم القدرة على التركيز والنشاط  الزائد . اما بداية ظهور هذا الاضطراب  فغالبا ما تلاحظ في حوالي سن الثامنة من العمر وتستمر  عبر مرحلة المراهقة  وهي اكثر شيوعاً بين الذكور  منها بين الاناث.

 وينصح  الابوان  للتعامل مع هذه الحالة  باتباع  اساليب  تنشئة تتصف بالثبات  والوضوح  والمنطقية  في الاوامر  مع وضع قوانين محددة تحكم سلوك الاطفال في المنزل شريطة ان  تكون قليلة العدد ،  منطقية مع الالتزام بتطبيقه ، والاستعانة بأساليب التعزيز  في حالة  انصياع الطفل  وقيامه بما طلب  منه مع تجاهل سلوك التحدي  الخفيف  ومعاقبة  سلوك التحدي  الشديد بالحرمان من التعزيز أو بأساليب أخرى.

8-40 سلوك جذب الانتباه 

Attention – Seeking Behavior 

 هو اي سلوك لفظي او غير لفظي يستخدمه الطفل او المراهق  كي يحصل على انتباه  الآخرين. وعادة ما يكون السلوك غير مناسب  للنشاط الذي يقوم به الطفل . وتقوم هذه الفئة  مـن الاطفال بطائفة واسعة من السلوكات  اللافتة للانتباه  مثل الصراخ ،  التهريج،والهرب.  ويحرص الطفل  الباحث  عن الاهتمام على ان تكون له دائما الكلمة الأخيرة في الحديث. وهناك سلوكات مرافقة مثل الدربكة بالاقدام ، والفرقعة بالاصابع، والتلويح بالايدي ، واظهار الخجل، والوشاية والتذمر .

وغالباً ما يتم الخلط بينهم وبين الاطفال  الذين يعانون  من النشاط  الزائد وما يفرق بينهما هو ان سلوك البحث عن الانتباه  ينخفض بشكل ملحوظ بعد الحصول على الانتباه مباشرة.

 ويجب ان يتضمن التعامل مع الطفل الباحث عن الاهتمام  ما يلي :

1. تقديم  برامج انشطة منظمة

2. الانتباه الفوري للسلوك المناسب

3. تجاهل سلوك البحث عن الاهتمام  غير المناسب

4. في الحالات الشديدة يمكن استخدام اسلوب الاقصاء عن التعزيز الايجابي

5. توفير فرص مناسبة للطفل كي يحصل على انتباه  المعلم والرفاق من خلال قيامه بالسلوك المناسب

 

8-41 السلوك الشاذ

Abnormal Behavior

هو السلوك المختلف عن المألوف. وفي مجال الصحة النفسية يشير مصطلح السلوك الشاذ الى السلوك المضطرب الذي يؤدي الى تعطيل في الوظائف النفسية والاجتماعية لدى الفرد.

وتستخدم المعايير التالية في تحديد السلوك الشاذ:

1. المعيار الذاتي : ويرى هذا المعيار ان بوسع الفرد ان يحكم على سلوكه فيما اذا كان سوياً او شاذاً، وان السلوك الشاذ يؤدي الى حالة من الشعور بعدم الارتياح وعدم الرضا عن الذات .

2. المعيار الاجتماعي : ويرى بان السلوك الشاذ هو ذاك الذي يتناقض مع السلوك المتعارف عليه اجتماعياً والذي تقره الاعراف والتقاليد والقيم السائدة في المجتمع .

3. المعيار الاحصائي : ويرى بأن السلوك السوي هو سلوك معظم الناس، اما السلوك الذي يظهر لدى اقلية من الافراد فهو سلوك شاذ.

4. المعيار النفسي الموضوعي : ويرى بأن السلوك السوي يؤدي الى ان يكون الفرد منتجاً وفعالاً ، اما السلوك الشاذ فيخفض من فاعلية الفرد وانتاجيته .

5. المعيار الطبيعي : ويرى بأن السلوك السوي يتسق مع الطبيعة ، فنحن نأكل حين نجوع ونتوقف حين نشبع ونرتاح حين نشعر بالتعب. اما السلوك الشاذ فلا يتسق مع الطبيعة . وهذا ما يحدث عندما يمتنع الفرد عن تناول الطعام او يأكل دون جوع وكذلك حين يرفض الانسان ان يعطي نفسه قسطاً من الراحة عندما يشعر بالتعب .

6. المعيار الاجرائي : ويحدد السلوك الشاذ على اساس الاختبارات المقننة . فالمخاوف المرضية تتمثل في درجة على اختبار مناسب وكذلك القلق او الاكتئاب .

 

8-42 السلوك العدواني

Aggressive Behavior

السلوك العدواني هو أي سلوك يهدف  الى الايذاء او التخريب  . وما يعنيه ذلك هو:

(1) ان السلوك العدواني فعل مقصود ، ( 2) ان السلوك التخريبي هو فعل عدواني موجه نحو الاشياء وليس  الناس .  والسلوك العدواني  اما ان يكون عدواناً وسيلياً (Instrumental)  بمعنى ان الهدف هو الحصول على ما يملكه الشخص الآخر وليس ايذاءه واما ان يكون  عدوانا عدائيا (Hostile)  بمعنى  ان الهد منه هو ايقاع الاذى بالآخرين. وقد يكون العدوان  قد يكون جسدياً (Physical)  أو لفظيا (Verbal)  أو رمزياً (Symbolic).

وقد قدمت نظريات علم النفس  تفسيرات مختلفة للسلوك العدواني . ومن اكثر  الاسباب التي يعتقد  انها تكمن  وراء هذا السلوك :

(1) العوامل العضوية / البيولوجية ، (2) الاحباط ،  ( 3) الخبرات التعلمية التي  تتضمن النمذجة والتعزيز ، (4)  الغريزة ، (5)  العوامل  البيئية ، ( 6 )  الافتقار الى المهارات الاجتماعية.

والسلوك العدواني قد يظهر لدى الاشخاص المعوقين والاشخاص غير المعوقين ولكنه اكثر شيوعاً بين الاشخاص المعوقين . فقد أشارت عدة دراسات الى ان  السلوك العدواني من اكثر المشكلات  شيوعاً في مؤسسات ومدارس التربية الخاصة. ومن جهة اخرى، فقد بينت الدراسات ان اساليب تعديل السلوك  هي الاكثر فاعلية في معالجة السلوك  العدواني. وأهم الاساليب التي قدمت البحوث العلمية أدلة قوية علـــى فاعليتها: المحو (الاطفاء)، والتصحيح  الزائد ، والاقصاء عن التعزيز الايجابي ،  وتطوير  المهارات الاجتماعية .

 

8-43 السلوك الفوضوي

Disruptive Behavior  

هـو السلوك او الافعال التي تعرقل سير النشاطات التي يقوم بها  شخص ما او مجموعة من الاشخاص ، في البيئة الصفية او في سياق نشاط منظم . ويمكن ان يكون السلوك الفوضوي على شكل مقاطعة الحديث ،  والحديث غير المناسب ، والضحك ، والتصفيق،والخروج من المقعد ، القاء الاشياء على الارض ، والدربكة بالارجل ، والصـراخ، والغناء ، والصفير وغيرها من السلوكيات غير الانضباطية التي تعرقل النشاطات  الجارية للآخـرين. كما تتضمن الاستجابات الفوضوية وعدم التعاون واظهار سلوك فج او وقح والسخرية او الاستهزاء. وهذه الاستجابات غير المقبولة شائعة في المدارس العادية ولكنها اكثر شيوعا في مدارس ومراكز التربية الخاصة.

ويمكن للآباء والمعلمين معالجة السلوك الفوضوي من الحرمان من التعزيز عند ظهور السلوك الفوضوي  حيث يمكن ان تقلل هذه الاستراتيجية من تكرار ظهور السلوك ، كما يمكن استخدام اسلوب اكثر ايجابية في علاج هذه المشكلة  من خلال تجاهل السلوك الفوضوي  وتعزيز السلوك المناسب  الذي يظهره الطفل ويؤدي التجاهل المستمر الى تناقص السلوك الفوضوي بينما يؤدي التعزيز  بثبات للسلوك المنتج الى تقويته وزيادة احتمال تكرار ظهوره .  وتبين ادبيات تعديل السلوك ايضا فاعلية اجراءات ضبط المثير ، والتنظيم الذاتي، والتصحيح الزائد ، والاقصاء عن التعزيز الايجابي في معالجة السلوك الفوضوي .

 

8-44 السلوك اللااجتماعي

Antisocial Behavior

هو السلوك الذي يضع الطفل في حالة صراع مع المجتمع مثل العصيان او عدم الامانة بما فيه الكذب او السرقة  او الغش ، استخدام اللغة البذيئة ، واشعال الحرائق وغيرها من السلوكات التي تعتبر غير مقبولة  اجتماعيا وتضع صاحبها في حالة صراع مع معايير المجتمع وقيمه.

 اما اسباب السلوكيات اللااجتماعية فهي عديدة،اهمها عدم تحمل الطفل مسؤولية تتناسب مع عمره وقدراته، وافتقاره المحبة والتفهم داخل الاسرة، والتفكك الاسري الذي لا يوفر للطفل التوجيه المناسب  وفقدان الاهتمام والرعاية والمحبة التي تمثل حاجات اساسية تحتاج الى الاشباع . فاذا لم يستطع الطفل او المراهق اشباع هذه الحاجات داخل الاسرة فيلجأ الى مجموعة الرفاق الذين يتصفون في الأغلب بالسلوك اللااجتماعي المعارض للمجتمع.

 ولمعالجة السلوكيات اللااجتماعية لا بد من اشباع حاجات الطفل  للمحبة والانتماء مع وضع معايير لضبط سلوك الابناء والحرص على فرضها واستخدام اساليب التعزيز والعقاب في التحكم بسلوك الطفل او المراهق بحيث تعزز السلوكيات  الاجتماعية مع تجاهل  السلوك  اللااجتماعي او فرض جزاءات علىالطفل  كلما قام بسلوك لا اجتماعي .

8-45 السلوك المشكل

Problem Behavior

كثيراً ما يعتبر السلوك المشكل هو السلوك الشاذ . وينظر بعض المختصين في الصحة النفسية الى السلوك المشكل باعتباره سلوكاً ينحرف عن السلوك السوي ولكنه لا يصل الى درجة السلوك الشاذ . والسلوك المشكل بهذا المعنى هو سلوك غير تكيفي يعطل من انتاجية الفرد ومن شعوره بالرضا عن الذات ولكنه لا يؤدي الى انفصال الفرد عن الواقع او عن النشاطات الاجتماعية. وتستخدم المعايير ومنها الذاتي والاجتماعي والاحصائي والنفسي الموضوعي والطبيعي والاجرائي للحكم على السلوك اذا كان سلوكاً مشكلاً او سوياً (أنظر ايضاً: السلوك الشاذ 8 -41).

8-46 سوء استخدام العقاقير

Drug Abuse

يعرف سوء استخدام العقاقير بأنه استعمال اية مادة كيميائية ، سواء اكانت مشروعة ام غير مشروعة، تؤدي الى اذى جسمي او  عقلي او اجتماعي للشخص او للآخرين المحيطين به .  ومع ان الانسان اكتشف العقاقير منذ زمن طويل واستخدمها في تخفيف الالم او للحصول على خبرات خاصة لا تتوفر بدون العقار ، الا ان ما هو جديد هو وفرة العقاقير وسهولة الوصول اليها وتزايد استخدامها من قبل فئات عمرية اصغر سناً .

والعقاقير المقصودة عند الحديث عن سوء استخدام العقاقير هي العقاقير ذات الفاعلية النفسية (Psychoactive Drugs)  وهي المواد التي تؤدي الى نشاط كيميائي  في الدماغ يؤثر على المشاعر والتفكير والسلوك . وهناك اشكال عديدة من العقاقير ذات الفاعلية النفسية منها المثيرات  والمهدئات والمخدرات.

 وتكمن خطورة هذه العقاقير بالاضافة الى الاضرار التي تسببها  على المدى القصير وفي المدى البعيد ، في سهولة الادمان عليها. وتظهر الاحصائيات  الحديثة  ان سوء استخدام العقاقير والادمان على المخدرات هي امراض اليافعين حيث ان اعلى نسبة  انتشار له هي بين الفئة العمرية(16 –28) سنة . وهذه الفئة  قد تبدأ بعقاقير اخف تأثيراً مثل التبغ والكحول والماريجوانا ومواد الاستنشاق ثم تتحول بعد ذلك الى عقاقير مثل المثيرات والمستنشقات والمخدرات والمهلوسات .

8-47 سوء التوافق الاجتماعي

Social Maladjustment

يشير هذا المصطلح الى التصرف على نحو مخالف للقوانين والاعراف المألوفة في المدرسة او المجتمع. وقد يشمل سوء التوافق الاجتماعي انماطاً مختلفة من السلوك غير المقبول مثل تخريب الممتلكات العامة والخاصة ، والسرقة ، والمشاجرة ، واساءة استخدام العقاقير، والتغيب والهروب.

وكثيرا ما تقترن هذه الانماط السلوكية بالانتماء الى مجموعة رفاق سيئة وبالحرمان الاقتصادي الاجتماعي. ويعتبر سوء التوافق الاجتماعي ظاهرة شائعة نسبيا وبخاصة لدى الذكور. ولعل ذلك احد الاسباب التي تكمن وراء عدم التعامل مع سوء التوافق الاجتماعي باعتباره اضطراباً سلوكيا ان لم يكن مصحوبا باعاقة انفعالية.

وتؤدي مشكلات سوء التوافق الاجتماعي الى تدهور العلاقات الاجتماعية بين الطفل من جهة والاسرة والمعلمين والرفاق من جهة اخرى وقد يترتب على ذلك العزلة الاجتماعية.

ويمكن ان تساعد البرامج الارشادية وبرامج تعديل السلوك في تدريب الطفل على المهارات الاجتماعية المناسبة ومهارات الاتصال وتأكيد الذات واستخدام العبارات المناسبة في تعزيز سلوك الآخرين المناسب مما يترتب عليه تحسن في مستوى التوافق الاجتماعي.

 

8-48 الشخصية الارتيابية

Paranoid Personality

أنظر : اضطربات الشخصية 8-7 ، البارانويا 8-17

 

8-49 الشخصية اللااجتماعية 

Antisocial Personality

أنظر : اضطرابات الشخصية 8-7، السلوك اللااجتماعي 8-44

8-50 الصحة النفسية ( العقلية) 

Mental Health

تستخدم في تعريف الصحة النفسية تعريفات موجبة واخرى سالبة . اما التعريفات الموجبة فتحدد الصفات التي يعتبر توفرها لدى الشخص مؤشراً على تمتع الشخص بالصحة النفسية. والتعريفات السالبة تتألف من الصفات او الخصائص التي يعتبر غيابها مؤشراً على وجود الصحة النفسية.

اما التعريفات الموجبة للصحة النفسية فتشمل القدرة على التكيف، والشعور بالامن، والانتاجية في الادوار الاجتماعية المختلفة، والاتزان الانفعالي، وتناسب الاستجابة مع المثير او مع الموقف بشكل عام، والثقة بالذات ومفهوم الذات الموجب، والقدرة على ضبط الذات والتفكير المنطقي.

وتتضمن التعريفات السلبية الخلو من القلق والاضطراب والصراعات، وغياب الحدة الانفعالية والتوتر، والتحرر من مشاعر الذنب والدونية ومفهوم الذات السالب، وغياب التصرفات القائمة على القهرية والافكار اللامنطقية.

وتسهم التربية في البيت والمدرسة في تزويد الطفل بالمهارات التكيفية المناسبة وبالدعم الاجتماعي المناسب بحيث يتمتع الطفل بالصحة النفسية وبما يرتبط بها من انتاج وعطاء وشعور بالسعادة ونجاح في الدراسة والعمل والعلاقات الاجتماعية .

 

8-51 ضعف مستوى الاستجابة

Hyporesponsiveness

أنظر : الخمول 8 - 29

 

8-52 عجز السلوك

Behavioral Deficit

هو السلوك الموجود على نحو أقل من اللازم بحيث يعطل  ذلك  من فاعلية  الفرد وانتاجيته . وهو عكس  فرط السلوك  فالسلوك هنا غير كاف اي انه لا يصل الى الحد المطلوب للصحة النفسية المناسبة. فالفرد قد يأكل أقل من اللازم مما يؤدي الى النحافة  الزائدة. وقد يدرس أقل من اللازم  مما يؤدي الى مشكلات في التحصيل . وقد يكون استخدامه  للعبارات الاجتماعية  المناسبة أقل من اللازم مما يؤدي  الى تعطيل في علاقاته الاجتماعية . ان المشكلات  من هذا النوع يمكن معالجتها عن طريق استخدام اساليب التعزيز المناسبة حيث يتم تحديد المعززات المقبولة  لدى الطفل وتقديم هذه المعززات بناء  على قيامهبالسلوك المطلوب .

8-53 عدم النضج( الفجاجة )

Immaturity  

هو تأخر النمو سلوكيا او نفسياً او معرفياً او اجتماعياً تبعاً لبعض المعايير المتعارف عليها. والمعيار الشائع عادة هو التوسط لدى ابناء نفس الجنس ونفس الفئة العمرية التي oينتمي اليها الطفل . فاذا ما اظهر الطفل اي تأخر في اي جانب من جوانب النمو اعتبر غير ناضج، واعتبر سلوكه طفولياً يناسب من هم الأصغر منه عمراً.

ومن اهم مظاهر عدم النضج عند الاطفال التذمر والشكوى والبكاء احياناً في البيت و/أو في المدرسة. والنضج الانفعالي عند الطفل يزيد من قدرته على تأخير وضبط ردود افعاله ، ويزيد من قدرته على تحمل الاحباط والتوتر ،  كما يزيد من قدرته على تأجيل الاشباع ويجعله اكثر مرونه واكثر قدرة على تحمل المسؤولية. وهناك مجموعة من المشكلات  السلوكية  التي تمثل مظاهر لعدم النضج عند الطفل مثل السلبية ، واحلام اليقظة ، والتهريج ، والتمركز حول الذات، والاعتمادية وغيرها.

8-54 العصاب 

Neurosis

الامراض العصابية هي مجموعة من الاضطرابات النفسية تنشأ عن صراعات نفسية مختلفة وتشترك جميعها في مجموعة من الصفات العامة مثل الشعور بالقلق، والتوتر، وعدم الاستقرار، والاكتئاب ، والحساسية الزائدة، والرعب والمخاوف المتعددة، واضطرابات النوم والطعام ، انخفاض الكفاية والانتاجبة .  ويعتبر العصاب من اكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً حيث ان 40% - 60% من المرضى النفسانيين هم مرضى عصاب .ومن الملاحظ ان هناك تفاوتاً شاسعاً بين مرضى العصاب في شدة الاعراض المرضية وفي تأثيرها على حياة المريض ومن حوله . كما ان هناك نسبة لا بأس بها من التحسن التلقائي للحالة مع مرور الوقت دون معالجة.

ويعتقد البعض مثل  فرويد ان العصاب هو المرحلة الاولى والبسيطة للذهان الاشد خطورة ، وهناك من يعتقد  بأن الاختلاف بين العصاب والذهان اختلاف جوهري .  وتعزى الاضطرابات العصابية  لأسباب عدة منها عوامل ذات طابع  تكويني تمهد للاصابة بالمرض واخرى عوامل تؤدي الى ظهور المرض كالصدمات . وهناك عوامل نفسية  ذات علاقة بخبرات  الطفولة وظروف التنشئة واخيراً عوامل ثقافية تؤثر على  شكل الاضطراب العصابي الذي سيظهر على المريض .

8-55 العصيان ( التمرد )

Disobedience

تعرف الطاعة بأنها قيام الطفل بعمل ما يطلب منه في الوقت الذي ينبغي ان يعمل فيه، سواء أأعجبه ذلك ام لم يعجبه.  والاطفال ميالون الى الاذعان في معظم الاحيان ولكنهم يعصون في بعض الاوقات ويرفضون الاستجابة بشكل ايجابي للقوانين المنطقية التي يفرضها الابوان او المعلمون . وينظر الى درجة معقولة من العصيان  باعتبارها تعبيراً صحياً عن تطور الانا لتحقيق درجة من الاستقلالية والتوجيه الذاتي. والعصيان المشكل هو الذي يظهر بشكل اكثر تكرارا واكثر شدة ، كما انه يدوم لفترة  طويلة . ويبلغ العصيان  ذروته في عمر السنتين  ثم يبدأ  بالتناقص التدريجي  مع التقدم  في العمر ليعاود التزايد  مرة اخرى  خلال سنوات المراهقة . ويأخذ العصيان  عدة اشكال منها:

1. المقاومة السلبية  حيث يتأخر الطفل في تنفيذ ما يطلب منه ويبدي الكثير مــن التذمر والشكوى .

2. التحدي ( لن افعل ذلك).

3. العصيان الحاقد حيث يقوم الطفل بعمل عكس ما يطلب منه.

وقد يكون اسلوب التنشئة الوالدية الذي يتسم بالتسيب او بالقسوة المفرطة او عدم الثبات من اهم المسببات  للعصيان عند الاطفال . ويعتبر الاسلوب الديمقراطي القائم على التقبل والحوار والحزم وتقديم تفسير منطقي للطلبات من الاساليب الفعالة للوقاية  من العصيان.

 

8-56 العقاقير المضادة للاكتئاب 

Antidepressants

كان ضرر الادوية القديمة التي كانت تستعمل لعلاج الكآبة كبيراً وتأثيرها سطحياً، وتؤدي الى الادمان والتشوش الفكري او الذهان الوقتي . اما الادوية الحديثة فهي ذات مفعول  عميق في خلايا الدماغ ، وتؤثر في الوجدان وتنقله من حالة الى اخرى. وتشمل الادوية الحديثة ثلاث مجموعات كبيرة:

1. العقاقير ذات الجذر الكيماوي الثلاثي الحلقات (Tricyclic)وتشمل : التريبتيزول ، وتوفرانيل ، وسرمونتيل،  وآنا فراييل ، وكونكوردين .

2. العقاقير المضادة لانزيم الامينات الاحادية  (MAOI)وهي تشترك في صد مفعول الانزيم المؤكسد للامينات  الاحادية في الجسم وبخاصة المخ ، وتشمل الادوية التالية : بارنيت ( 10 - 20 ملغم /3 مرات ) ، ونارديل  ( 15 - 30 ملغم / 3 مرات ) ، ونياميد اونوريدال ( 50 - 100 ملغم / 3 مرات)، وماربلان (10 - 20 ملغم/3 مرات ) ، وتروكسال ( 10 - 30ملغم /3 مرات ).

3. العقاقير الرباعية الحلقات ، وهي احدث ما ظهر من مضادات الكآبة ولها مفعول قوي وتأثيرات  سمية اقل من غيرها مثل لوديوميل و بولفيدون.

اما الادوية القديمة ضد الكآبة  فهي محفزات الجهاز العصبي  وتشمل الامفيتامين  ومشتقاته والريتالين والانسيفابول وغيرها . ولكنها قليلة الفائدة او غير مفيدة في حالات الكآبة الذهانية.  ولا تعطى ادوية الكآبة الا تحت اشراف طبي يحدد نوع العقار او الدواء ومقدار الجرعة  ومدة تناوله.

وينبغي ملاحظة عدم خلط عقاقير تعود الى مجموعتين كيماويتين مختلفتين ، او اعطاء تخدير عمومي لمريض يتناول مضادات الاكتئاب  . وهناك بعض الاغذية يمكن للطبيب ان ينبه المريض بعدم تناولها في حالة تعاطيه بعض انواع ادوية مضادات الكآبة .

 

8-57 العقاقير المضادة للذهان

Antipsychotic Drugs

هناك مجموعات متعددة من العقاقير المضادة  للذهان من ابرزها :

1. مجموعة البوتيروفينون  (Butyrophenones)  وهي مهدئات  قوية وسريعة المفعول تستعمل في حالات الهوس الدوري والتهيج الكتاتوني والفصام المزمن .

2. مجموعة  أملاح الليثيوم ويفيد الليثيوم في معالجة الهوس الدوري وفي  الوقاية منه عند احتمال وقوع نوبة اخرى  . ومن المضاعفات  الجانبية له : الغثيان  والاسهال والصداع  والدوار  وفقدان  التوازن  والشعور  بامتلاء الرأس  وتشوش الرؤية والارتجاف.

3. مجموعة  الفينوثايازين  (Phenothiazines): وتستعمل في معالجة الهذيان الارتعاشي والفصام والذهان العضوي  والهوس الدوري. ومن تأثيراتها الجانبية  الارتجاف والتصلب العضلي وتشنجات عضلات  الرقبة  ودوار الرأس وارتجاف الشفاه والذقن واللسان وهبوط ضغط الدم  والتهاب الكبد وزيادة  الوزن ، كما انها تؤثر على افرازات الغدة النخامية  .

4. مجموعة الراولفيا (Rawolfia) ولها مفعول مهدئ ضد الاعراض الذهانية ومن تأثيراتها الجانبية هبوط  ضغط الدم والاكتئاب  ومن الخطورة استعمال الصدمات الكهربائية معها .

8-58 العقاقير المضادة للقلق

Antianxiety Drugs

العقاقير المضادة للقلق هي بالدرجة الاولى عقاقير مهدئة وملطفة تعتمد ماهيتها وكميتها على شدة الحالة.  فالقلق الشديد جدا يحتاج فيه المريض الى التهدئة والراحة التامة قبل البدء بالعلاج النفسي او الاجتماعي . وحالات الرعب والانهيار قد تحتاج الى نوم دائم وذلك عن طريق تزويد المريض بكميات منومة ومهدئة حتى يتحقق له الاسترخاء العقلي والجسمي التام. وفي هذه الحالات تستخدم مركبات الباربيتوريت  (اميتال او سيكونال ) او كلورال هايدريت. اما حالات القلق الحادة او المتوسطة فيمكن اعطاء حقن الفاليوم او الليبريوم، ويمكن ان تعطى على شكل حبوب فاليوم 2 - 10 ملغم / 3 مرات يوميا ،  ليبريوم 5 - 10 ملغم /3 مرات ، وميبروباميت 200 - 400 ملغم/3 مرات باليوم ، وسيرباكس 10 - 20 ملغم / 3 مرات باليوم.

اما في حالات القلق المزمنة والمتكررة ، فيمكن ان تعطى نفس العقاقير السابقة مع اضافة بعض عقاقير ضد الكآبة مثل البارنيت (10 ملغم / 3 مرات) او النارديل (15 ملغم / 3 مرات) او الثياميد (50 ملغم 3 مرات).

وقد استعملت المركبات  المعوقة لنهايات  بيتا العصبية  السمبثاوية Beta - adrenergic bloking agents . مثل ( بروبرانولول ( Propranolol وقد ثبت فائدتها في تخفيف القلق. ويجب ان لا يتم تناول اية عقاقير الا تحت اشراف طبي يحدد نوع الدواء وكمية الجرعة ومدة تناول الدواء .

 

8-59 العلاج باللعب

Play Therapy

هو أحد الاساليب العلاجية التي طورتها نظرية التحليل النفسي  لمساعدة الاطفال ذوي الاضطرابات السلوكية والانفعالية . وكغيره من الأساليب العلاجية التي تستخدمها هذه النظرية، يتضمن العلاج  باللعب تنظيم الموقف العلاجي على نحو يسمح للطفل  باخراج  الصراعات النفسية الداخلية الى حيّز الوعي للتعامل معها بشكل بناء . والفرق الرئيس بين العلاج  باللعب  والأساليب العلاجية النفسية التحليلية الاخرى هو انه يوظف الأداء بدلا من التفاعل  اللفظي. وبعبارة  أخرى ، فإن المعالج الذي يستخدم العلاج باللعب لا يسأل الطفل عن مشكلته ولكنه  يقدم له ألعاباً وأدوات رسم متنوعة مفترضاً ان رسوماته وطريقته في اللعب  ستعمل بمثابة مرآة تعكس الصعوبات النفسية  الموجودة لديه .  ويقوم المعالج بتفسير أفعال  الطفل ويساعده  في استبصار مشاعره ومشكلاته ويقدم له التشجيع والدّعم .

8-60 العلاقات الأسرية المرضية

Pathological Family Relations

تشكل الاسرة نظاماً متكاملاً بحيث اذا ظهرت مشكلة سلوكية لدى احد افراد الاسرة تأثر النظام بأكمله . وفي الوقت نفسه فان سلامة النظام الاسري تؤدي الى تزويد افراد الاسرة بشبكة قوية من الدعم الاجتماعي التي تساعد الافراد على مواجهة الضغوطات والازمات وتسهم في تشكيل صحة نفسية مناسبة لدى افراد الاسرة.

ان النظام الاسري السوي يتبادل افراده التعزيز والاثابة والدعم . اما اختلال النظام الاسري فيؤدي الى ظهور العلاقات الاسرية المرضية حيث يتبادل افراد الاسرة تعريض بعضهم البعض لاشكال مختلفة من المثيرات المنفرة . فالزوج يتفنن في معاقبة الزوجة ويستخدم اشكالاً متعددة من المثيرات المنفرة اللفظية والبدنية في معاقبتها ، ويؤدي ذلك بالزوجة لأن تستخدم كافة اشكال الازعاجات والمثيرات المنفرة لمعاقبة زوجها . وهكذا يتحول جو الاسرة الى جو منفر يقترن بمثيرات منفرة فيصبح مصدراً للضغوطات بالنسبة لكافة افراده بدلاً من ان يكون مصدراً للدعم . ويؤدي ذلك بالافراد الى البحث عن مصادر للدعم خارج الاسرة مما يزيد من احتمالات الخيانة الزوجية كما يزيد من احتمال تعرض الاطفال لتوجيهات رفاق السوء والانخراط في السلوك المنحرف.

وتعتبر اساءة معاملة الاطفال او الزوجات بالعقاب البدني او النفسي من مظاهر العلاقات الاسرية المرضية . ويسهم الارشاد الاسري والزواجي في تدريب افراد الاسرة على استخدام المهارات الاجتماعية المناسبة للوصول الى التعزيز المتبادل والدعم المتبادل والصحة النفسية الاسرية .

 

8-61 العناد

Stubbornness

يبدو العناد احياناً سلوكاً مرتبطاً بمراحل النمو . فالاطفال في عمر سنتين ميالون للمعاندة وكذلك المراهقون في سنوات المراهقة . ولذا ، فان على الآباء ان ينظروا الى العناد في بعض الاحيان باعتباره تعبيراً صحياً عن الميل الى الاستقلالية والتوجيه الذاتي.

ان مشكلة بعض القائمين على تربية الطفل هي انهم ينظرون الى العناد باعتباره اهانة شخصية موجهة لهم . وتؤدي العلاقة الوثيقة مع الطفل وتقديم نموذج له يتضمن احترام القواعد والتعليمات الى مساعدة الطفل ليكون اكثر استجابة لتوجيهات الآباء والمعلمين . كما يساعد في ذلك الانتباه إلى سلوك الطاعة وتقديم التعزيز الايجابي تبعاً لذلك. (أنظر ايضاً : سلوك التحدي والمعارضة 8-39) .

8-62 فرط الإثارة

Irritability

هو شكل من اشكال اضطراب الحركة قد يصيب بعض مرضى الفصام وبخاصة الكتاتوني حيث يتعرض نشاط المريض الحركي الى الاضطراب، وقد يزداد نشاطه وحركته وتهيجه الى حد الازعاج والصراخ او التهديد او التحطيم او الاعتداء على الآخرين . وحالة التهيج هذه خطرة جداً اذ تحدث اثناءها بعض الجرائم.

كما ان هناك شكلاً آخر من أشكال الاضطراب النفسي الحركي يظهر على مريض الهوس الدوري بأشكاله المختلفة وان كان هناك تفاوت في شدة الاعراض تبعاً لشدة الحالة. وتتميز هذه الاعراض بالاضافة الى شعور المريض بالخفة والسعادة والمرح والنشوة وخفة الدم والزهو والثقة بالنفس بالنشاط والحيوية في سلوكه وحركاته. فهو لا يستقر في مكان ولا يشعر بالتعب ولا ينام الا بضع ساعات من الليل ، ويتظاهر المريض بالشجاعة وقد يتعرض للمشاكل مع الغرباء او رجال الشرطة ويزداد تهيجه وحماسه وقد يضطر الى مجابهة من يعترضه بالعنف او الاعتداء .

8-63 فرط الحساسية

Hypersensitivity

هي الاستجابة  للآخرين بشكل مبالغ به ، وهي شعور الفرد بأن احساسه قد جرح او أوذي انفعاليا نتيجة أي تعليـق او نقد يصدر عن الآخرين . ولذا يستجيب الشخص الذي  يعاني من الحساسية المفرطة بطرق متنوعة مثل الانسحاب او الخجل اوالغضب او الحزن ويمكن ان تؤدي سخرية بسيطة سواء أكانت فعلية  أم متخيلة الى مشاعر سلبية  قوية . وربما كان من اهم اسباب الحساسية المفرطة، شعور الشخص بعدم الكفاءة  او بالاختلاف  عن الآخرين ،  بحيث يدرك نفسه بطريقة سلبية تنم عن تدني مفهوم الذات . كذلك فان توقعات الشخص غير الواقعية من الآخرين قد تسهم  في زيادة حساسيته . وقد يستخدم  الشخص ردود أفعال مبالغ بها ويظهر  حساسية  مفرطة كي يضبط  ويتحكم  بسلوك  الآخرين  كالابوين  مثلاً بحيث يكتشف  الشخص (الطفل خاصـة) أن اسلوبه في اظهار الحساسية المفرطة يجدي في حصوله على ما يريد. وقد  يولد بعض الاطفال ولديهم  حساسية تكوينية  تظهر في سلوكهم وردود أفعالهم  منذ الولادة.

ولمساعدة الشخص على خفض حساسيته ينبغي حثه على مواجهة الافكار اللاعقلانية  التي يحملها حتى يحاول تفنيدها  واستبدالها بأفكار اكثر منطقية ، كما ان تعلم اسلوب حل المشكلات  هو وسيلة  اخرى للتغلب على الحساسية المفرطة ، بالاضافة الى تعليم  الحديث الايجابي مع الذات ، والعمل على التعويض عن الحساسية  المفرطة التكوينية بملاحظة  الاوقات التي تظهر فيها هذه الحساسية والاحداث  التي تستجرها،  والعمل  على تعديل او تغيير الظروف  والاحداث التي تستثير حساسية الفرد .

 

8-64 فرط السلوك

Behavioral Excess

هو السلوك الموجود على نحو اكثر من اللازم بحيث يعطل من فاعلية الفرد وانتاجيته. فغسل اليدين مثلاً سلوك مناسب ولكن غسل اليدين في كل مرة يصافح فيها الفرد شخصاً وتكرار غسيل اليدين اكثر من اللازم، يمكن ان يعيق من انتاجية الفرد ويعطيه شعوراً بعدم الراحة. وهناك الكثير من التصرفات التي تصل الى درجة السلوك المشكل بسبب ظهورها لدى الفرد على نحو مفرط (مثل الافراط في تناول الطعام، ومشاهدة التلفزيون، ونقد الآخرين ، والقلق، والخوف، والبكاء) . وفي الواقع فان هذا الغلو ينقلب إلى حالة مرضية وحتى الدراسة اكثر من اللازم قد تصبح سلوكاً مشكلاً عندما تعطل استمتاع الفرد باللعب او تعطل النشاطات الاجتماعية.

ان التربية المناسبة المعتدلة التي تستخدم التوجيهات على نحو منطقي وتستخدم نظام الثواب والعقاب المناسب، يمكن ان تساعد في الوقاية من ظهور مشكلة فرط السلوك بأشكالها المختلفة.

 

8-65 الفصام

Schizophrenia

اضطراب نادر الحدوث  قبل سن السابعة وغالباً ما يظهر في سن المراهقة أو بعد ذلك،  ويبدأ بشكل خفي وتدريجي حيث يصبح المراهق مرتبكا ويعاني من اضطراب  التفكير،  ويتدهور اداؤه المدرسي  وتتعقد علاقاته مع الناس  الآخرين وتصبح اكثر صعوبة، ثم يطور بعض الهلوسات وبخاصة السمعية  منها ، فقد يسمع اصواتاً  تتحدث عنه . وقد يشعر بأن افكاره يسيطر عليها من قبل جهات  خارجية . وفي بعض الحالات فقد تكون بداية المرض حادة ومصحوبة بتطور مفجائي لأفكار اضطهادية وقد يصاحب الحالة اكتئاب  او هوس . وتشير المراجع النفسية المتخصصة الى ان (1%) من الناس في اي مجتمع  يمكن ان يصابوا بالفصام غير ان الغالبية  العظمى تصاب بهذا الاضطراب  في بداية او في أواخر فترة المراهقة وبداية الرشد حيث يكون الشخص قد انهى  المدرسة .

8-66 فقد ( انعدام) التلذذ

Anhedonia

هو أحد الاعراض السلبية للفصام ، وفيه يكون المريض عاجزاً عن الشعور بالمتعة والسعادة ويبدو في حالة من الانسحاب الانفعالي، حيث يفقد وجهه التعبير وتبدو عواطفه بليدة باهتة جامدة . ويعتبر فقد الشعور بالمتعة ضمن عناصر اضطراب الوجدان في الفصام حيث يبدو الوجدان  أو السلوك العاطفي خالياً من الانسجام الداخلي والتوافق  مع الاصوات الخارجية وفيه تتسم العواطف بالسطحية  واللامبالاة  (Apathy) . وفي حالة فقد الشعور بالمتعة ، فان مشاعر البهجة لا تبدو لدى الفرد نتيجة اية احداث يعيشها، وتثير الشعور بالبهجة والسعادة لدى الشخص السوي.

وبشكل عام ، فمن المناسب تعليم الاطفال ان التعبير عن السعادة والبهجة هو امر مشروع ومن الصحي ان يعيش الانسان الاحداث المبهجة في حياته وان يعبر عن سعادته  بها بحرية وانطلاق .

 8-67 فقد الشهية للطعام (القهم)

Anorexia Nervosa

هو احد اضطرابات الاكل الشائعة وبخاصة بين الاناث، وأهم ما يميزه هو عدم السماح بزيادة الوزن فوق الحد الادنى للوزن المعتاد الملائم للعمر والطول، والخوف الشديد من زيادة الوزن او السمنة الزائدة  بالرغم من ان الشخص يعاني من قلة الوزن بالاضافة الى تشوه صورة الذات،  وانقطاع الطمث ( لدى الاناث).  وبالرغم من ان التسمية تعني فقد الشهية  الا ان فقدان الشهية في الواقع نادر في هذه الحالة. ويظهر التشويه في صورة الجسم من خلال  الطريقة التي يدرك بها الشخص وزنه  وحجمه وشكله. ويشعر الاشخاص  الذين يعانون من هذا الاضطراب  بأنهم بدينون،  او ان بعض اجزاء جسمهم  بدينة بالرغم  من ان وزنهم  قد يكون اقل من اللازم او انهم  نحيلون، وهؤلاء  الاشخاص يستحوذ عليهم  موضوع وزنهم وحجم جسمهم وغالباً ما يكونون غير راضين عن مظهرهم الجسدي.

 ويتم خفض الوزن من خلال انقاص كمية الطعام التي يتناولها الشخص والزيادة المفرطة في التمرينات الرياضية. وغالبا ما يكون هناك محاولات لارغام النفس على التقيؤ او تناول الملينات وفي مثل هذه الحالات قد تظهر حالات النهم او الشره  المرضي. وتراجع  الحالة عادة الطبيب  عندما يتناقص وزن الشخص بشكل ملحوظ بحيث يقل وزن الشخص  بما مقداره 20% عن الوزن المتوقع لمن في مثل عمره وطوله . كما ان هناك مجموعة  من المؤشرات الاخرى مثل الفتور ، تباطؤ نبضات القلب وانخفاض ضغط الدم والاستسقاء  وانقطاع الطمث بعد النقصان الكبير في الوزن.

وتظهر الحالة عادة مع بداية المراهقة  اوالمراهقة المتأخرة ويمكن ان تظهر في اي عمر ما بين البلـوغ واوائل الثلاثينــات . ونسبة انتشار المرض تقدر

Partager cet article

Commenter cet article