Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

إشكالية تدريس الجغرافيا بالتعليم الثانوي وفق مدخل الكفايات suite2

26 Septembre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مدكرات وتشريع

http://www.alukah.net/rommany/10336/43659/link

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

 

د- المرتكز الواقعي - الوظيفي:

نظرًا لارتباط الجغرافيا بالواقع المَعِيش للمتعلم: "السكان، والسكنى، البيئة المحلية، الكوارث البيئية، الهجرة السرية، الأنشطة الاقتصادية".

 

ينبغي ربط المتعلم بقضاياه المجتمعية خارج الفصل الدراسي، من خلال تكليفه بإنجاز ملفات وتقارير، بل تدريبات في مراكز التكوين المهني؛ وذلك سعيًا إلى تكييف المتعلم مع محيطه وإعداده، وتأهيله للواقع العملي، وهذا ما تنشده بيداغوجيا الكفايات.

 

ويؤكد هذا التوجه "أرنولد كلوس" (A.Clausse) بقوله: "إن التربية الجديدة تتكامل بشكل مكثف مع محيطها الخارجي؛ لأنها تدمج وسائل شاسعة مأخوذة من الخارج، على عكس التربية التقليدية التي تكاد تقطع الصلة مع المحيط؛ لتستعمل فقط مواد ووسائل مدرسية"[13].

 

3- البناء الديداكتيكي للتصور المقترح:

 

أ- الوظيفية في تدريس الجغرافيا في المرحلة الثانوية:

لها دور فعال في مساعدة المتعلمين على بذل مجهودهم، بجعل عملية التعلم ذات فائدة، وإتقانهم للمهارات الوظيفية، يؤدي بهم إلى سهولة التعمق أكثر في المادة.

 

مساعدة المتعلمين على نقل ما يعرفونه في المجزوءة إلى الواقع العملي.

 

التمكن من تطبيق: المفاهيم، والمعارف، والمهارات الجغرافية، من خلال التوصل إلى حلول لما يواجه المتعلم من مشكلات في حياته.

 

هذه المهارات لا غنى عنها لإعداد وتكوين المتعلم؛ للانخراط في قضايا مجتمعه "السياسية، الاجتماعية، البيئية".

 

ب- نموذج وظيفي لتدريس موضوعات الجغرافية الطبيعية (نوعية التربة وأهميتها بالنسبة للنشاط الفلاحي)، وَفْق مدخل الكفايات:

يتأسس على ثلاث مراحل:

الشق النظري: مفاهيم (الصخرة الأم، التصخر، التربة، أصنافها) + معارف: (خصائص التربة، أهميتها بالنسبة للإنسان).

 

الشق المخبري: التمكن من مهارات استغلال الأدوات المخبرية من تحديد جودة التربة في ممارسة النشاط الفلاحي.

 

الشق التطبيقي - الميداني: الحرص على بحوث ميدانية وتدريبات تطبيقية، من خلال الانفتاح على مراكز فلاحية.

 

Partager cet article

Commenter cet article