Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

نحو رؤية مستقبلية لتربية طفل ما قبل المدرسة في ضوء تحديات القرن الحادي والعشرون

23 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

إعداد الطفل للمستقبل " نحو رؤية مستقبلية لتربية طفل ما قبل المدرسة في ضوء تحديات القرن الحادي والعشرون"

د./ كريمة حلمي حسين سويلم

رئيس الأمانة الفنية للطفولة والأمومة بمحافظة الاسماعيلية

د./ أشرف فتحى عبد العزيز

مدرس الفنون والديكور بكلية التربية بالاسماعيلية

تعتبر هذه الدراسة محاولة لوضع رؤية مستقبلية لتربية الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة حتي يمكن مواجهة تحديات المستقبل، وذلك من خلال لاستشراف افق المستقبل بما يمكن الطفل من مواجهة مستقبل أفضل يعيش فيه، وتهدف الدراسة الي :

³ استشراف آفاق المستقبل في القرن الحادي والعشرين

³ ومن ثم الخروج بالرؤى المستقبلية لتربية الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة المواكبة لتحديات القرن الحادي والعشرون.، ومن ثم فان مشكلة الدراسة تتبلور في دور مؤسسات التربية في تنشئة طفل ما قبل المدرسة ودور مسرح الطفل في تنشئة طفل ما قبل المدرسة.

تعتمد الدراسة علي النهج الوصفي، لانه الاكثر مناسبة لهذه الدراسة.

وتناولت الدراسة تربية الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة، أي المرحلة التي تسبق التعليم الابتدائي ( 2-6 سنوات )، ودور مؤسسات تنشئة الطفل، واستخدام مسرح الطفل كوسيلة تربوية وتعليمة هادفة.

كما تتناول الدراسة أهم الرؤى المستقبلية لتربية الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة في المحاور التالية:

³ تدريب الأطفال علي الانتماء للوطن (المواطنة ).

³ تهيئة الأطفال ثقافيا وإكسابهم القدرة علي الابتكار والتخيل.

³ تنشئة الأطفال اجتماعيا في إطار التربية التوقعية المستقبلية.

قدمت هذه الدراسة نموذجا تطبيقيا يتضمن عشرة أهداف ،هي:

1. تعويد الطفل الاستقلال بذاته.

2. تعليم الطفل أن يعطي ويشارك ويتقبل الآخرين.

3. تعليم الطفل كيف يتجاوب مع الآخرين.

4. تنمية التحكم الذاتي لدي الطفل.

5. تعليم الطفل القواعد الإنسانية والاجتماعية التي يمارسها الكبار سواء في محيط الأسرة أو المدرسة أو المجتمع.

6. تعليم الطفل الأدوار الاجتماعية كما هي علي طبيعتها في محيط أسرته ومدرسته ومجتمعه.

7. تعليم الطفل أن يمارس المهارات الحركية بالعضلات الكبيرة والصغيرة.

8. أن يبدأ الطفل في فهم العالم الطبيعي المحيط به، وتنمية الشعور الايجابي نحوه

9. تعليم الطفل كلمات جديدة للفهم والتواصل مع الآخرين.

10. ترسيخ القيم والمبادئ الدينية لدي الأطفال.

وبالاضافة الي ما سبق ولان المستقبل التربوي يتطلب مزيد من الجودة النوعية، ولذا ينبغي التركيز علي وجود فلسفة تربوية واضحة، والاهتمام بإعداد المعلمة ذو الكفايات المهنية اللازمة للعمل مع الأطفال في هذه المرحلة، وتوثيق العلاقة بين المربون واولياء الأمور، والاهتمام بالانشطة المتنوعة التي تناسب المرحلة العمرية، والتكامل بين مؤسسات تنشئة الطفل بحيث يكون هناك خط تربوي واضح تتجمع حوله تلك المؤسسات، والاهتمام بتحديث الامكانات وصيانتها بصفة مستمرة، والاهتمام بتفعيل الابحاث والدراسات الخاصة بتربية الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة والاستفادة منها.
http://childhood.gov.sa

Partager cet article

Commenter cet article