Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

كيف تنشر الكتب الإلكترونية بنفسك؟

7 Mars 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #ANNEXEالملحق

كيف تنشر الكتب الإلكترونية بنفسك؟

أدوات وبرمجيات متخصصة لكتابة النصوص وتصميم الأغلفة

برنامج «آي بوكس أوثر» من «أبل» لكتابة الكتب الإلكترونية

لندن: «الشرق الأوسط»
سكوت نيكولسون كاتب خصب غزير الإنتاج، ألف أكثر من 70 كتابا حتى اليوم، يعزى نجاحه إلى شبكة الإنترنت، إذ يقوم ببيع كتبه التي ينشرها بنفسه على «أمازون»، لقراءتها على جهاز «كيندل» وغيره من الكتب الإلكترونية.

وهو يقوم بجميع العمليات بنفسه، ابتداء من تنزيل الصور بسعر أربعة إلى خمسة دولارات، مرورا بإعداد الأغلفة في «غيمب» Gimp وهو أداة برمجية مجانية للصور، انتهاء بتحويل المخطوطات إلى صيغ تتلاءم مع القارئات الإلكترونية هذه.

يعلق نيكولسون (49 سنة)، الذي يؤلف أربع روايات سنويا من منزله في بون في ولاية كارولينا الشمالية في أميركا على ذلك بقوله: «إذا كنت قادرا على ذلك، فالكل قادر عليه أيضا». وهو يرفض الإفصاح عما يجنيه من عمله هذا، لكنه يحيا حياة مريحة، بواردات من مجرد حقوق التأليف الإلكترونية.. «فأنا علمت نفسي على كل جزء من هذا العمل»، كما يقول.

* أدوات الكتابة الإلكترونية

* لكن، ليس الجميع بارعين في أمور التقنية مثل نيكولسون، ومستعدون لقضاء ساعات إضافية في عملهم. ومع هذا وبالنسبة إلى أولئك الراغبين في الوصول إلى أساليب مختصرة، هنالك أدوات جديدة متوفرة لمساعدة الكتاب والمؤلفين للتحول إلى مثل هذا النوع من العمل. والكلفة هنا متدنية نسبيا، أو حتى مجانية في حال «أبل»، كما يقول جيفرسون غراهام في «يو إس إيه توداي».

طرحت «ريد ستايبل» Red Staple و«فوليوم بوك ستوديو» Folium Book Studio في يناير (كانون الثاني) الماضي وهما أداتان تقدمان خدمات ذاتية على الشبكة لتحويل الكتب إلى صيغة «إي باب»ePub، وهي الصيغة التي يمكن تحميلها على قارئات «أمازون كيندل»، و«بارنس أند نوبل نووك»، و«أبل آي باد»، و«سوني إي - ريدر»، بأسعار متفاوتة. ويبلغ سعر «ريد» 29.99 دولار، و«فوليوم» 99 دولارا. وهذان الثمنان هما كلفة تحضير كتاب أساسي بسيط غالبيته من النصوص، مع غلاف تعده بنفسك، وتقوم بتحميله.

لكن ماذا عن أولئك الراغبين في تحضير كتاب إلكتروني يكون في منتهى الروعة؟

لقد قامت «أبل» أخيرا بإطلاق «آي بوكس أوثور» iBooks Author، وهو تطبيق برمجي مجاني خاص بكومبيوترات «أبل»، من شأنه تقديم أدوات نشر يمكن سحبها بالماوس وإسقاطها خاصة بمخزن كتب «آي بوكس» من «أبل». ويتوفر هذا التطبيق في مخزن التطبيقات التابع إلى «أبل» لحساب كومبيوترات «ماكنتوش»، بحيث تكون هنالك حاجة إلى نظام تشغيل يشبه على الأقل نظام «سنو ليبوبارد» الحالي الذي أطلق عام 2009.

وعلى الرغم من أن التطبيق مخصص لمؤلفي كتب النصوص، فإن الكتُاب من أي صنف كانوا يمكنهم إضافة الصور، وأشرطة الفيديو، على الرغم من الحاجة أولا إلى تحويلها إلى صيغة «أبل» المفضلة.m4v في «آي تيونز»، أو «كويك تايم بلاير»، وبعد ذلك تحميلها بنقرة واحدة إلى «آي بوكس».

* تحويل النصوص

* وتسيطر «أمازون» على صناعة الكتب الإلكترونية بسبب شعبية ورواج أجهزتها «كيندل» وتطبيقات قراءة كتب «كيندل» في أجهزة «أبل»، و«بلاك بيري»، و«أجهزة أندرويد». وتقدم الشركة النصائح والإرشادات المفصلة للكتاب حول كيفية صياغة الكتب في kdp.amazon.com. بإيجاز ترغب «أمازون» في تدوين الكتب في صيغة «وورد دوت دوك»، وليس بصيغة «ورد دوت دوكس» الجديدة، ثم تحويلها إلى صيغة HTML التي هي الصيغة القياسية المتبعة على الشبكة.

ويقوم موقع pubit.barnesand noble.com التابع إلى «بارنس أند نوبل» بتقديم الأطنان من النصائح والإرشادات حول الصياغة والتحميل أيضا.

ويقول لوري غوردان أحد مؤسسي «ريد ستيبل» إن منح المؤلفين أداة لا تتطلب الكثير من المعرفة الفنية من شأنها مساعدتهم على إنتاج كتبهم بصورة أسرع.

وتحول فيرنا دي بول كاتبة الروايات العاطفية مخطوطاتها من ملفات «وورد» إلى HTML. وعلى الرغم من أن هذا يستغرق بعض الوقت لمعرفة كيفية عمل ذلك، فإنها تقول إنه حالما يقوم أحدهم بإرشادك إلى الطريق الصحيح، تصبح الأمور أكثر سهولة.

وحال انتهائها من التحول إلى HTML، تقوم باستخدام الأداة البرمجية المجانية «كاليبر» Calibre لإضافة البيانات التعريفية والوصفية، وكلمات البحث الرئيسية، وجدول المحتويات، وعناوين الفصول، وروابط الشبكة. وتقوم بحفظ المنتج النهائي بصيغة mobi لحساب «أمازون»، وepub لحساب كل من «أبل»، و«بارنس أند نوبل»، و«سوني»، قبل تحميله. وهي تكسب من جراء ذلك 2000 دولار شهريا من حقوق التأليف، وهو مبلغ ليس ضئيلا بالنسبة إلى روايات لم تنشر بعد.

ويقول كاتب الروايات الغامضة، ومنتج البرامج التلفزيونية ليه غولدبيرغ، إن عائداته من حقوق النشر الخاصة به عن شهر يناير (كانون الثاني) الماضي وحده بلغت 60 ألف دولار، وذلك عن ثماني روايات سابقة نشرت ونفذت من المطابع، فقام بتحويل صيغها لبيعها في «أمازون». لكنه خلافا إلى العديد من مؤلفي وكتاب الكتب الإلكترونية التي يعدونها بأنفسهم، يشعر أن عليه أن يوزع عمله الإنتاجي. وهو يدفع 250 دولارا لشركة محلية لقاء صياغة كتابه، و300 دولار لمحرر النصوص، و400 دولار إلى فنان في نيوزيلندا لإعداد الغلاف. «فلو قمت بنفسي بإعداد الغلاف، فإنه قد يبدو رخيصا، ولن يقوم أحدهم بشرائه»، كما أن قيامه بنفسه بعملية الصياغة، قد ينجم عنه أخطاء بالهوامش، وتداخل بالأسطر وغيرها، على حد قوله

http://www.aawsat.com/details.asp?section=13&article=666704&feature=1&issueno=12152

Partager cet article

Commenter cet article