Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

استعمال التقنيات الحديثة للمعلومات والاتصال في المؤسسة التعليمية

6 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #TICEتكنولوجيا المعلومات

ـقـديــم

 

     إن مشروع إدخال المعلوميات في العملية التعليمية  يرتكز على عنصرين أساسيين : العنصر المادي والعنصر البشري، بالإضافة إلى وجود تصور واضح يحدد الأهداف والغايات المنشودة.

    فيما يخص العنصر المادي، وأعني به التجهيزات؛ يجب أن تطابق حجم المؤسسة والأهداف المراد تحقيقها. وبعبارة أوضح، يجب أن تتوافق التجهيزات مع حاجيات الاستعمال. أما فيما يخص العنصر البشري، فلابد من تكوين وتدريب الأطر التعليمية على استعمال التقنيات الجديدة في مجال المعلوميات، قصد التحكم فيها وإدماجها ضمن الوسائل التعليمية المختلفة، لتحقيق الأهداف المقصودة.

 

  إدماج المعلوميات في تدريس التاريخ والجغرافيا : الأنشطة الممكنة

 

ما هي الأنشطة التعليمية التي يمكن تحقيقها باستعمال تقنيات المعلومات والتواصل؟

هذه الأنشطة متعددة ومتشعبة وصعبة المنال أحيانا، سواء بالنسبة للتلميذ أو الأستاذ. ويمكن حصرها في ثلاث مجالات:

 

1: زيارة أبناك المعلومات:

 

        أي البحث عن معلومات في برنام Logiciel، في قرص مضغوط CD.ROM    أوالاستعانة بشبكة الأنترنيت مثل الطريقة التي نتعامل بها مع الكتاب، أي البحث عن: معطيات إحصائية ـ نصوص ـ خرائط ـ صور مختلفة. وهذا النشاط، أي البحث عن المعلومات، يجب أن يكون مركزا على المضامين المرتبطة بالمقررات. ويمكن تحقيقه بالطريقة التقليدية على الورق أي تصفح الكتب، أو بمساعدة الحاسوب.

 

2: معالجة معطيات رقمية Données numériques:

 

      أي استغلال القوة الحسابية للآلة (الحاسوب) في تدبير المعلومات الرقمية كالإحصائيات، الصور، الخرائط، بواسطة البرامج المتوفرة في الآلة. وهكذا يمكن للتلميذ أو الأستاذ، تحليل صورة أو صور للأقمار الاصطناعية، مثل صور الأحوال الجوية، أو تحويل جداول إحصائية إلى مبيانات بسرعة فائقة توفرها الآلة.

 

3: إنتاجات بمساعدة الحاسوب:  مثلا إنتاج وثيقة أو بحث متكامل، يتضمن: نصوص، خرائط، جداول، صور، وكذلك الصوت أي التعليق المسموع، كل ذلك بواسطة الحاسوب.

وتحقيق هذه الإنتاجات ضروري إذا أردنا توجيه التلميذ لتحقيق أهداف محددة، ويمكن تقويمها كباقي أعمال القسم.

 

  المجالات التنظيمية لهذه الأنشطة: المكان والزمن

 

1: الزمن: أو الوقت الممنوح لهذه النشطة أو الحصة الزمنية:

 

             يمكن التمييز بشكل واضح بين نوعين من الأوقات المخصصة لهذه الأنشطة:

 

أ ـ الوقت داخل الحصة:

      أي داخل الفصل، عندما يقرره الأستاذ لإدماج وسائل المعلومات والاتصال، كباقي الوسائل التعليمية المساعدة في العملية البيداغوجية.  ويمكن أن يبدأ كل أستاذ بتحديد 10% من الوقت وبحصة أو حصتين على الأقل في كل دورة، وهي بداية جيدة. وتشكل شبكة الأنترنيت بالنسبة للأستاذ موردا جديدا للمعلومات، حيث تمكنه من الوصول إلى وثائق تهمه في تدريس التاريخ والجغرافيا.لكن هذه المعلومات أو المعطيات ( الخام) قيلا ما يمكن للتلميذ استعمالها مباشرة. وهنا يكمن دور الأستاذ، حيث يمكنه تحويل المعطيات الرقمية المحصل عليها من الشبكة، والمرتبطة بالدرس، إلى وثائق مكتوبة على الورق ليشتغل عليها التلاميذ. كما يمكنه عرض وثائق، بعد انتقائها، مباشرة إذا توفرت له الامكانيات.

 

ب ـ الوقت خارج الحصص المحددة لإنجاز المقررات:

       أي الوقت الذي يقضيه التلميذ خارج الحصة، عندما تتوفر له ساعة فارغة بين الحصص. ويمكن استغلال هذا الوقت من طرف التلاميذ لإنجاز أعمال فردية أو جماعية، بشكل مستقل عن الأستاذ. لكن بتوجيه منه، بتحديده للمواقع التي سيزورها التلاميذ قصد الحصول على معلومات محددة، مرتبطة بدرس معين أو بوحدة من الدروس، أولتوسيع الآفاق المعرفية للتلميذ في مادتي التاريخ والجغرافيا.

 وهذا النشاط الحر يجب أن يكون كذلك مرتبطا بالنشاط العام التربوي والثقافي للمؤسسة. لكنه مرتبط أيضا بالمؤسسة وما تتوفر عليه من وسائل في مجال المعلوميات: ” توفر قاعة خاصة بالمعلوميات، تحت إشراف أستاذ موثق، أو موثق أستاذ، حتى يتم الربط بين  التقني والبيداغوجي،لأن الهدف التربوي ليس هو تكوين التقنيين في مجال المعلوميات، بل استغلال المعلوميات في المجال التربوي والتعليمي التعلمي”. ويمكن استثمار الأنشطة الحرة في إغناء موقع المؤسسة، لعرضه بكل شفافية على شبة الأنترنيت، والاستفادة من ملاحظات الآخرين وإفادتهم.

 

 

2  المكان: أي  مكان العمل ويمكن تحديده في مجالين

 

أ ـ  قاعة المعلوميات:

       هذه القاعة المخصصة للمعلوميات يمكن أن تضم على الأقل، ما بين 8 إلى 10 حواسيب مرتبطة بطابعة على شكل شبكة، للتمكن من طبع أي عمل أو وثيقة من أي جهاز حاسوب بالقاعة. وأغلب الحواسيب يجب أن تكون متعددة الوسائط Multimédia، بمواصفات تشغيل تأخذ بعين الاعتبار استعمال الأقراص المضغوطة CD.ROM.. كما يجب ربط مجموعة من هذه الحواسيب بشبكة الأنترنيت.

ويمكن لهذه القاعة استقبال من 16 إلى 20 تلميذ، يعملون بشكل ثنائي، أي حاسوب لكل تلميذين.

 

 

Plan de la salle informatique

 

نموذج إعدادية Guy Moquet بجونفيليي Gennevilliers بفرنسا

 

ب ـ  قاعة الدرس:

    يمكن استعمال الحاسوب خلال الدرس كوسيلة تعليمية من بين الوسائل الأخرى المستعملة حاليا. لكن تعترض هذه العملية عدة صعوبات، أهمها ارتفاع أسعار آلات العرض أو الإسقاط Projection ، وهي التي تمكن من استعمال الأنترنيت و الحاسوب بالقسم، لعرض الوثائق المختلفة   أو الأعمال المنجزة، أمام أنظار تلاميذة القسم.

 

 ويمكن تلخيص بعض الأنشطة الممكن القيام بها خلال الحصة الدراسية في الجدول التالي:

 

 

نماذج من الأنـشطة التعليـمية التعلـمية

مجالات الاستعمال

التلاميذ

مع التلاميذ

أمام التلاميذ

الأسـتاذ

كتابة عروض أو واجبات منزلية.

ضبط شكل النص والجدول.

تحلـيل الوثـائـق.

استخلاص معلومات محددة.

تحويل الوثيقة أو تأويلها.

عرض الوثائق حسب أهداف إجرائية محددة.

كتابة الدروس.

تحضير نصوص مرتبطة بالدرس

إنجاز خطاطة أو رسم.

كتابة نصوص

Traitement de texte

ضبط شكل المبيانات والجداول.

تحـلـيل إحـصائـيات.

إنـجـاز مبـيـانـات.

تدبير النقط.

تحضير جداول ومبيانات مرتبطة بالدرس.

جداول Tableur

ضـبـط شـكل المعطـيات.

تحليل إحصائي للمعلومات

 

تدبير التلاميذ: معلومات خاصة.

تدبير الوثائق: كتب، شفافات، أقراص مرنة أو مضغوطة.

قاعدة للمعطيات

Base de données

 

 

 

 وأخيرا يمكن القول بأن تقنيات المعلوميات والتواصل توفر إمكانات ديداكتيكية متنوعة وهامة. ويمكن أن يعوض الحاسوب مختلف الآلات الأخرى المستعملة مثل:Magnétoscope, Rétro projecteur, Projecteur de Diapo .

 قدمت هذه المقالة في إطارعرض بمقر أكادمية مراكش تانسيفت الحوزتحت إشراف منسقية الاجتماعيات  خلال الموسم الدراسي 2000-2001.

 

 ذ. بودينة عبد العزيز

http://boudina.site.voila.fr/mak2.htm

 

Partager cet article

Commenter cet article