Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

كيف تخفي آثار تصفحاتك وتحركاتك عبر الإنترنت؟

7 Juin 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #TICEتكنولوجيا المعلومات

 

كيف تخفي آثار تصفحاتك وتحركاتك عبر الإنترنت؟

مزودو خدمات الإنترنت ومشغلو محركات البحث الأكثر تلصصا

نيويورك: كايت مورفي*
يقدر الباحثون القانونيون والتقنيون أن مستخدمي الإنترنت يحتاجون فترة شهر تقريبا لكي يقرأوا السياسات الخاصة بالحفاظ على الخصوصيات لجميع المواقع على الإنترنت التي يزورونها خلال سنة! لذا، وللحفاظ على الوقت، عليك تحمل الواقع، كلما فتحت نظام التصفح. * شبكة مفتوحة
* لا توجد أسرار على الشبكة. فالرسالة العاطفية التي تلقيتها بالبريد الإلكتروني، ونوع المرض الذي بحثت عن معلومات حوله في نوبة من الوساوس، وتلك الساعات التي قضيتها تراقب فيها فيديوهات تلك القطط الصغيرة اللطيفة، يمكن جمعها كلها لتشكل سيرة ذاتية خاصة بك. وعند ذاك يمكن تخزين هذه المعلومات، وتحليلها، وفهرستها، وبالتالي بيعها كسلعة إلى سماسرة البيانات والمعلومات الذين يقومون بدورهم ببيعها إلى المعلنين والموظفين وشركات التأمين الصحية وغيرها.
وفي الوقت الذي لا تستطيع فيه التستر على نشاطاتك على الشبكة كلية، يمكن اتخاذ تدابير احترازية تقنية معينة. وبعض هذه التدابير سهلة للغاية، والكثير منها مجانية. طبعا المزيد من الجهد والمال الذي تنفقه، يعني المزيد من المعلومات التي يمكن حجبها. والأسلوب الصحيح هنا هو إيجاد الموازنة الصحيحة بين النفقات، والملاءمة، والحفاظ على الخصوصيات. وقبل أن تحاول أن تحبط المتلصصين، عليك أن تعرف من هم. فهنالك قراصنة يحومون حول نقاط «واي - فاي» الساخنة. لكن الخبراء الأمنيين والمتحمسين للحفاظ على الخصوصيات يقولون إن الأكثر مدعاة للقلق، هم مزودو خدمات الإنترنت، ومشغلو محركات البحث، ومزودو خدمات البريد الإلكتروني، وإداريو مواقع الشبكات، لا سيما إذا قامت هيئة من هذه الهيئات بالعمل بأكثر من صفة، مثل «غوغل»، و«ياهو»، و«فيس بوك»، و«إيه أو إل». وهذا يعني أن بمقدورها جمع البيانات بسهولة، وربطها مرجعيا، أي مقارنة بريدك الإلكتروني مع تواريخ تصفحك للمواقع، فضلا عن معرفة أماكن وجودك، وتمييز جميع الأجهزة التي تستخدمها للتواصل مع الإنترنت.
* تبديل الخدمات
* «والأسوأ من ذلك أن بمقدورهم بيع هذا التطفل كهبة كبيرة إليك، لأن بإمكانهم تصميم الخدمات وتفصيلها وفقا لاحتياجاتك الخاصة»، كما يقول بول أوم أستاذ القانون المساعد في جامعة كولورادو في أميركا المتخصص بخصوصيات المعلومات وجرائم الكومبيوتر. وهو ينصح بتسجيل الخروج من هذه المواقع بسرعة مثل «غوغل»، و«فيس بوك»، بالسرعة الممكنة، وعدم استخدام المزود ذاته للمهام المتعددة، إذا كان هذا ممكنا. «فإذا كنت تبحث في (غوغل)، فقد يكون من الأفضل عدم استخدام (جيمايل) لبريدك الإلكتروني»، على حد قوله.
وإذا رغبت في عدم تعريض مراسلاتك الإلكترونية للفحص والتحليل، عليك الأخذ بالاعتبار خدمات أخرى مجانية أقل شهرة مثل «هش ميل» HushMail، و«رايز أب» RiseUp، و«زوهو»، Zoho التي تروج للسياسات البعيدة عن التلصص. أو قم بتسجيل اسم النطاق بعنوان بريد إلكتروني مرتبط به عن طريق خدمات مثل «هوفر» Hover، أو «بلو هوست»، BlueHost الذي يكلف 55 إلى 85 دولارا سنويا، بحيث لا تحصل فحسب على تأكيد من الشركة على الحفاظ على الخصوصية، بل تحصل أيضا على عنوان مختلف عن عناوين الآخرين مثل me@myowndomain.com.
أو يمكن الامتناع عن الثقة بالآخرين في ما يخص مراسلاتك الإلكترونية كلها، وذلك بالتحول إلى تركيب خادمك الخاص بالبريد الإلكتروني. وهو خيار ليس مخصصا فقط للمهووسين ومجانين العظمة، استنادا إلى سام هارليسون الأستاذ بمدرسة متوسطة في أشفل بولاية نورث كارولينا، ومن المغرمين بالتقنيات كما يوصف ذاته، الذي تحول إلى استخدام خادمه الخاص للبريد الإلكتروني هذا العام، مستخدما خادم «أو إس إكس» (49.99 دولار)، وبرنامج «سبام سيف» (30 دولارا) للتخلص من البريد المتطفل.
ولكن حتى مع وجود الخادم الخاص بك لبريدك الإلكتروني، لا تزال «غوغل» تحصل على هذا البريد الذي تتبادله مع أصدقائك وزملائك الذين يستخدمون حسابات «جيمايل»، وفقا إلى بيتر إيكيرسلي من «إلكترونيك فرونتير فاونديشن»، وهي مجموعة تدعو للحقوق الرقمية في سان فرانسيسكو. «وبذلك تكون أقل تعرضا للمخاطر، ولكن ليس تماما»، كما يضيف.
* نمط تصفح شخصي
* ومن الأساليب الأخرى للتستر هو استخدام محرك البحث «دك دك غو» DuckDuckGo الذي يميز ذاته بالقول «نحن لا نتعقبك، أو نخدعك».
وبغض النظر عن محرك البحث الذي تستخدمه، يوصي الخبراء الأمنيون بتحويل متصفحك إلى «النمط الشخصي الخاص» private mode الذي يوجد عادة تحت «الأفضليات» Preference، أو «العدد والأدوات»، أو «ترتيبات الأعداد» Settings. ولدى تنشيط هذا النمط، يجري شطب «كوكيات» التعقب حال إغلاق المتصفح الذي يقوم عادة بمسح وتنظيف التاريخ، كما يقول جيرمي غروسمان كبير التقنيين في شركة «هوايت هات سيكيورتي»، وهي مؤسسة استشارات أمنية على الشبكة مقرها سانتا كلارا في كاليفورنيا. لكنه حذر من أن هذا النمط لا يخفي عنوان بروتوكول عنوان الإنترنت الخاص بك، وهو الرقم الفريد الذي يعرف بدخولك، أو نقطة الدخول إلى الإنترنت، بحيث لا تطلع مواقع الشبكة على تاريخك التصفحي، لكنها ستطلع على شخصيتك، ومن أنت، وأين أنت موجود، فضلا عن تاريخ تصفحك لصفحاتها، والفترة التي قضيتها في ذلك.
وإخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت ممكن عن طريق الاتصال بما يسمى الشبكة الافتراضية الخاصة (V. P. N) مثل التي توفرها «واي توبيا»، و«برايفت في بي إن»، و«سترونغ في بي إن». وتقوم هذه الخدمات التي تراوح أسعارها بين 40 و90 دولارا سنويا، بتمرير مجرى بياناتك ومعلوماتك إلى ما يسمى «الخادم الوكيل»، أو «بالنيابة»، حيث يجري تجريدك من عنوان بروتوكول الإنترنت قبل إرسالها إلى وجهتها النهائية. ومثل هذا الإجراء لا يحجب هويتك من مواقع الشبكة فحسب، بل من مزود خدمة الإنترنت أيضا. والأكثر من ذلك، تقوم هذه الخدمات بتشفير البيانات التي تتنقل بين الخوادم الخاصة بها بحيث تبدو كالثرثرة غير المفهومة بالنسبة إلى أي شخص يقوم برصد الشبكات اللاسلكية في أماكن كالمقاهي والمطارات والفنادق.
وعلى الرغم من أن مزودي خدمة (V. P. N) يلتزمون بسياسة صارمة عموما تجاه الحفاظ على الخصوصيات، يقول موكسي مارلنسبايك الباحث الخاص في الشؤون الأمنية، ومطور البرمجيات في سان فرانسيسكو، «إنه من الأفضل الوثوق بتصميم هذا النظام لا بالمؤسسة ذاتها»، لذلك هنالك «تور» الخدمة المجانية التي يستخدمها 36 مليون شخص، التي طورت أصلا لإخفاء الاتصالات العسكرية. وتقوم «تور» بتشفير بياناتك وتحويلها عبر سلسلة من الخادمات الوكيلة، بحيث لا يدرك أحدهم، أو المؤسسة، مصدر هذه البيانات، ومن أين جاءت. لكن المشكلة هنا، كما هو الحال مع غالبية مثل هذه الأساليب، أنها بطيئة للغاية.
وثمة إضافات للمتصفحات الحرة التي تعزز من الخصوصيات، والتي لا تقطع سير عملك، مثل «غوستري»، و«دو نت تراك بلاص» التي تحول دون قيام مواقع الشبكة بتحويل المعلومات الخاصة بك، وعن الزيارات التي قمت بها، لمواقع الشركات الأخرى. وتقوم هذه الإضافات أيضا بتسمية الشركات التي منعت من تلقي معلوماتك.
http://aawsat.com/details.asp?section=13&article=680423&feature=1&issueno=12243
* خدمة «نيويورك تايمز

Partager cet article

Commenter cet article