Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

Articles récents

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم : عملية الاصطياف لموسم 2009

23 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

 

المملكة المغربية

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم                                                       تيزنيت في : 28/5/2009

         فرع تيزنيت                                                                                        

      

      

 

الكاتب العام

إلى:

السادة رؤساء المصالح بالنيابة

السادة أعضاء المراقبة التربوية

السيدات والسادة رئيسات و رؤساء مؤسسات التربية والتكوين

السيدات والسادة مندوبات ومناديب المؤسسة

السيدات والسادة المنخرطات والمنخرطين بالمؤسسة

تحت إشراف السيد رئيس المجلس الإقليمي للمؤسسة

النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية

 

الموضوع : عملية الاصطياف لموسم 2009.

 

سلام تام بوجود مولانا الإمام

     وبعد،علاقة بالموضوع أعلاه،يشرفني أن أحيطكم علما أن الفرع الإقليمي للمؤسسة سينظم عملية الاصطياف لموسم 2009 بأقسام المؤسسات التعليمية لفائدة المنخرطين وأسرهم  بالمراكز التالية : مير اللفت، سيدي بونوار،مركز سيدي إفني( انظر طلب الاستفادة – فترات التخييم ) وعليه فإنه يتعين على الراغبين في الاستفادة من هذه العملية تعبئة المطبوع رفقته بدقة وإرساله عبر السلم الإداري أو إيداعه بمقر الفرع الإقليمي للمؤسسة بمقتصدية التعليم بتيزنيت قبل يوم الجمعة  26 يونيو 2009 كآخر أجل وكل طلب ورد بعد هذا التاريخ لن يتم اعتماده.

وفي الختام تقبلوا فائق التقدير والاحترام

والسلام

                                                                    

المرفقات : مطبوع طلب الاستفادة من مشروع الاصطياف.

بالنسبة لطلبات الفروع ترسل عبر الفكس المبين أسفل الطلب والتأكد من وصوله عبر الهاتف .

 

الكاتـب العــــــــام

 


عبد الله القصطلني

***********************************************************************************

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم                                                                                                               فرع                                تيزنيت

 

         

                  

 

 تحدد رغبات فترة الاصطياف بشكل دقيق في الجدول أسفله  وتوضع في الخانة علامة X   للمدة ومكان التخييم المرغوب فيه، بخصوص القاعات بالا فرشة  فهي محدودة وتوجد بمركز مير اللفت ( قاعة بدون أفرشة 300 دهـ  قاعة بالا فرشة 550 دهـ).

بخصوص مبلغ تأمين الأفراد المصطافين سيؤدى بعين المكان لدى مدير المركز مقابل وصل.

الفترة المرغوب فيها

شاطئ أكلو

سيدي بونوار

شاطئ

مير اللفت

شاطئ

سيدي إفني

من 18 يوليوز إلى 27 منه

  

 

 

من 28 يوليوز إلى 06 غشت

 

 

 

من 07 غشت إلى 16 منه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع صاحب الطلب

 

 

 

 

التاريخ:

 

خاتم الرئيس المباشر

 

 

 

 

التاريخ:

 

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم – فرع تيزنيت الهاتف : 0528864083 الفاكس :0528861695

---------------------------------------------------------------------------

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم - تيزنيت- الهاتف : 0528864083 الفاكس:0528861695

Lire la suite

: تنظيم عملية الاصطياف برسم سنة 2009

17 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

مذكرة وزارية رقم 88 حول الاصطياف بمدينة أكادير برسم سنة 2009مذكراتوبعد، في إطار أنشطة الاصطياف والتخييم المنظمة من طرف فرع الإدارة المركزية لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم برسم السنة الجارية 2009، يشرفني أن أخبركم أنه سيتم تنظيم اصطياف خلال شهري يوليوز وغشت2009 ، بجناح الإناث بداخلية الثانوية التأهيلية رضا السلاوي الواقعة وسط مدينة أكادير حسب ما هو محدد أسفله:
نص المذكرة
******************************
مذكرة وزارية رقم 74 الخاصة بالاصطياف بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل صيف 2009مباريات
وبعد، إسهاما من فرع الإدارة المركزية لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم في النهوض بالعمل الاجتماعي لفائدة موظفي وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، يشرفني أن أخبركم أنه سيتم تنظيم عملية الاصطياف خلال العطلة الصيفية2009، بالقسم الداخلي للمدرسة العليا للأساتذة بتطوان (مرتيل) حسب ما هو محدد أسفله:
 نص المذكرة
****************************************
مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية تعلن عن انطلاق عملية الاصطيافمستجدات تربويةتعلن مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين عن افتتاح عملية الحجز للتخييم بمركزي الاصطياف ميموزة بأزمور، والبستان بالسعيدية ابتداءا من 20 مايو 2009.
الإعلان:

 المرجو النقر هنا
**************************************
http://www.tarbawiyat.net/index.php
*************************************
http://81.192.52.38/den/Ar/home
 

Note 92 relative à l’estivage à la ville de Tanger au titre de l’année 2009

 

المذكرة  92 المتعلقة بتنظيم عملية الاصطياف بمدينة طنجة برسم سنة 2009

 


المذكرة رقم 88 بالاصطياف بمدينة أكادير برسم سنة 2009..المذكرة

Lire la suite

انطلاق تأسيس جمعية دعم مدرسة النجاح بجميع المؤسسات التعليميةبالمغرب

17 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

انطلقت بمختلف المؤسسات التعليمية عملية تأسيس جمعية دعم  مدرسة النجاح تطبيقا للمذكرة الوزارية رقم 73 ، ويأتي إحداث هذه الجمعية انسجاما مع التوجهات العامة للبرنامج الاستعجالي الرامية إلى الارتقاء بالمنظومة التعليمية،  صلاحيات أكبر لتدبير الشأن التربوي المحلي ، بما يجعل المؤسسة التعليمية نقطة ارتكاز المنظومة التربوية ، ويوفر لها كافة الوسائل الضرورية للارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها، وبذلك ستستفيد الجمعية طيلة سنوات البرنامج الاستعجالي من موارد مالية مهمة توضع مباشرة رهن إشارتها لمساعدتها على بلورة مشاريعها

على ارض الواقع
وتقوم النيابات الإقليمية بعقد اجتماعات متواصلة على مستوى النيابة من اجل هيكلة فريق القيادة الذي يهدف إلى التتبع اليومي لتأسيس الجمعية ومتابعة مشاريعها وفرق التأطير الخاصة بالتأسيس والأحداث على مستوى للدوائر الأربع للإقليم، 

وفي إطار ترسيخ ثقافة اللاتمركز واللاتركيز ،  كما عقدت لقاءات تواصلية موسعة لفائدة رؤساء المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانويةبمختلف دوائر   الإقاليم أطرها مجموعة من اطر ومسؤولين بالنيابات الإقليمية ، قدمت خلالها الأهداف والمرامي العامة المتعلقة بإحداث هذه الجمعية ، بالإضافة إلى قراءة في القانون الأساسي للجمعية و توزيع الوثائق النموذجية التي أنجزها فريق القيادة من أجل تكوين الملف القانوني للجمعية من اجل تبسيط المساطر للمديرين وتوحيد العمل .
Lire la suite

Programme GENIE

17 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

http://genie.men.gov.ma/
 

En application des Hautes Instructions Royales et conformément aux dispositions de la Charte Nationale de l’éducation et de formation, une stratégie visant la généralisation de l’introduction des Technologies d’Information et de Communication (TIC) au sein de tous les établissements scolaires publics, a été adoptée en mars 2005 par le Gouvernement Marocain.

Ladite stratégie s’est traduite par l’adoption du Programme GENIE  pour la généralisation des TIC dans l’enseignement (programme GENIE : GENéralisation des TIC dans l’Enseignement). Ce programme qui ambitionnait de faire bénéficier, sur 3 ans, 6 millions d’élèves et 230 000 d’enseignants et de l’équipement de 8604 établissements en salles multimédia (SMM), a vu sa stratégie réactualisée au terme de sa première phase d’exécution.

La nouvelle feuille de route, découlant des ajustements de la stratégie initiale, du moratoire et de l’étude d’évaluation de la phase 1 du déploiement de la stratégie GENIE, vise à placer le programme GENIE au cœur du chantier de réforme du système éducatif, et ce, en parfaite harmonie avec le programme d’urgence de réforme de l’enseignement, à travers une meilleure implication des cadres administratifs, enseignants et élèves et un suivi permanent des Académies régionales de l’éducation et de la formation.

En effet, une étude détaillée du bilan de la première étape du programme GENIE a révélé l’existence de certaines contraintes qui ont fait l’objet d’un traitement adéquat lors de l’élaboration de la nouvelle feuille de route relative à la seconde étape du programme. La première phase aura permis d’équiper en salles multimédia 1878 établissements scolaires répartis sur l’ensemble des régions du Royaume.

La feuille de route s'articule autour d’axes principaux que sont le renforcement des infrastructures, la formation, le développement de ressources numériques pédagogiques et la gouvernance. Aussi, tenant compte du moratoire et de l’évaluation de la première phase du déploiement de la stratégie GENIE, un quatrième axe lié au développement des usages  a-t-il été intégré afin de garantir l’amélioration de la qualité  des apprentissages et  le développement professionnel des enseignants, ce qui aura un impact certain sur le développement des compétences des élèves.

En matière d'infrastructures, il sera procédé à l'équipement de 9260 établissements à l'horizon 2013 avec un coût de 1.172 millions DH.

Pour ce qui est de la formation, une nouvelle approche ascendante et efficace sera mise en œuvre dans l'objectif de former près de 208.000 professeurs et cadres administratifs à l'horizon 2013 avec un coût de 197 millions DH.

Le volet des ressources pédagogiques numériques, eu égard à son importance capitale pour la réussite du programme, des contenus pédagogiques TIC seront acquis et développés et feront l’objet d’une intégration progressive aux programmes scolaires, avec un coût global de 63 millions DH à l'horizon 2013.

En termes de gouvernance, axe pilier de la feuille de route, la cellule centrale et les structures régionales seront renforcées dans leur organisation par un PMO central et régional, comme il sera procédé à la conclusion de contrats programmes avec les Académies régionales de l'éducation et de la formation en vue d'assurer leur parfaite adhésion à ce programme.

Le pilotage stratégique du Programme GENIE est sous la responsabilité d’un comité présidé par, Monsieur le Premier Ministre, Le pilotage opérationnel du programme Génie est assuré par la Direction du Programme Génie (DPG), au sein du Ministère de l’Éducation Nationale, de l’Enseignement Supérieur, de la Formation des Cadres et de la Recherche Scientifique.

Le coût global de la 2ème phase de ce programme est estimé à 1716 millions DH.

 

Programme GENIE

 


http://81.192.52.38/MEN/Rubriques/Réforme+éducative/Programme+GENIE.htm 

Lire la suite

يجرى امتحان التخرج من مراكز التكوين يومي 29/30 يونيو2009

17 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #cf مراكزمهن التربيةوالتكوين

تجرى 
امتحانات التخرج بمراكز تكوين اساتذة التعليم الابتدائي في المغرب يومي 29 و30

يونيو 2009
الإطارات المرجعية لامتحانات الكفاءة المهنية لأستاذات وأساتذة التعليم الإبتدائي و الثانوي الإعدادي و الثانوي التأهيلي و امتحانات التخرج من مراكز تكوين المعلمين والمعلمات
Lire la suite

بيداغوجيا الإدماج/ دور المعلم

3 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #علوم التربية

ليس من مغالاة القول أن الكفاءات البشرية قد غدت في عصرنا القوة الجماعية الحقيقية المعوّل عليها فيما تحققه الشعوب من نقلات نوعية متواصلة في سائر ميادين الحياة، ولا ما يدعو إلى تأكيد أن الوظائف الذهنية المختلفة كالإبداع والتكيف والتكييف قد فاقت قيمة كافة ما كان يبدو في زمن ليس بعيدا بمثابة ركائز الأمم وذخائرها التي لا تنضب. أمّا وقد صار اليوم باب المعارف مفتوحا للجميع وعلى مصراعيه، أيا كان موطن الطلب وزمانه، فإن التعليم لم يعد على وجه الخصوص مجرد عملية تلقين أحادية القطب، تقوم على براعة المدرس وحده، الذي دائما ما يتولى الدور الرئيس في منح المعارف بطرائق لم تكترث لحال أكثر من حشو الأدمغة بمصنفات من المعارف النظرية ليس إلا، بل صار هندسة تعنى ببناء هذه المعارف بناء متماسكا، وبتطوير ما يستلزم هذا البناء من مهارات ذهنية ثقافية، واجتماعية وجدانية، وسلوكية حضارية. أي أن التعليم صار يعنى بتمكين المتعلمين من الكفاءات، التي يمكنهم توظيفها في سائر المجالات، يواجهون بها مختلف المواقف ووضعيات الحياة. من هذا المنظور يتبين أن صار للتعليم في عصرنا معنى أعلى وهدف أشرف وأسمى، لكنه في مقابل ذلك غدا مهمة أكثر تركيبا وتعقيدا. ذلك لأن النوعية في عالم التعليم، إما أن تكون كاملة وإما ألا تكون، وفي الوقت المناسب أيضا، فلا الإنقاص منها ولا حصولها في غير وقتها يثبت وجودها أو يؤكد صلاحها. ذلك لأن النوعية - فضلا عن أن الفعل هو ما يكرّسها وعن كونها تقتضي إشراك جميع صنّاعها، إنها صفة دائمة التطور، لا تعرف لحالها استقرارا. ثم إن إدارتها لا تقتصر على إدارة نوعية وضعيات التعلم أو إدارة الفعل التربوي البيداغوجي فقط، بل تشمل النظام التعليمي كله بجميع مراحله، اعتبارا أن النوعية نتاج كافة هذه المراحل مجتمعة، ومنها: نوعية الأهداف والبرامج، نوعية الطرائق والسندات، نوعية التكوين و التسيير، نوعية التعلم والتقييم..إلخ. وكلّ من هذه المراحل بمثابة حلقة في سلسلة التعلم، بحيث إذا أصيبت أي منها بضعف، كان له سالب الأثر السريع على نوعية النظام كله. في هذا السياق، وأمام تحدي العصر للمنظومات التربوية العالمية، بوضعه إياها أمام أحد الخيارين: " إما التجدد وإما التبدد " تبرز أهمية الإصلاحات التربوية السارية في منظومتنا التربوية، كاستراتيجية قائمة على المقاربة بالكفاءات، باعتبارها منهجية جديدة وأداة مجدية لرفع هذا التحدي. والمعلوم أن هذه البيداغوجيا قد أعادت خلط الأوراق من جديد بحيث تكون الورقة المربحة دائما بيد المتعلم لا المدرس، وهي لذلك، وبرغم تعدد أشكالها وتنوع مساعيها، تقوم على أساس هدف واحد، هو التمحور حول المتعلم و الإحاطة به ومساعدته على التعلم. غير أن الاهتمام به وجعله في لب العملية التعليمة / التعلميّة، وحرصها على إكسابه الكفاءات التي تمكنه من إدماج معارفه النظرية وتحويلها إلى معارف أدائية وسلوكية، لا يعني بأية حال أن بيداغوجيا الإدماج لم تمنح المدرس ما يستحق من عناية واهتمام، أو أنها تكون قد حالت تماما دون الدور المنوط به في العملية التربوية، بل تمام العكس، لأن هذه البيداغوجيا تتخذ من المقاربة بالكفاءات على سبيل المثال، سبيلا لتحقيقها، وتشترط أن يكون المدرس طرفا فيها، وصاحب استراتيجية دقيقة لتنفيذها. وهنا يحسسن التذكير أن من يسميه جاك/ تارديف " المدرس الاستراتيجي " يبدو - في وصفه- بصورة: مفكر / صاحب قرار / محفز على التعلم / نموذج / وسيط / مدرب. وهي الأوصاف التي يمكن تحليلها كالآتي:

1 . المدرس مفكــر: لا يأخذ بالاعتبار مكتسبات المتعلم المعرفية، وكيفيه إدراكه الأشياء، وحاجياته وحسب، بل وكذلك أهداف البرنامج الدراسي، ومنهاج التدريس، وشروط المهام المقترحة، والتوظيف الفعلي لاستراتيجيات التعلم الهادفة والملائمة.

2 . المدرس صاحب قرار: لا يقتصر عمله على تطبيق التعليمات والالتزام بالتوجيهات والتوصيات المتعلقة بتنفيذ العمليات التعلمية، بل يتعداها - متى وجب الأمر - إلى اتخاذ القرار المناسب فيما يخص مضمون التعلم، وكيفية تقديمه، كما يخمن الأخطاء التي يمكن وقوع التلميذ فيها، و يعد الأمثلة منوعة، ويأتي بأخرى مضادة لها لإحداث أزمات التعلم، و يحاصره بها من كل جانب، اقتناعا منه أن الخطأ جزء من عملية البناء المعرفي وسبيل لإحراز الكفاءات، هدفه في ذلك الوصول بالمتعلم إلى تحقيق استقلالية التفكير والفعل في أوجز آن.

3 . المدرس محفز على التعلم: يستطيع إقناع المتعلم بالنشاطات المقترحة عليه، مبينا جدارتها وجدواها في إحداث التعلم فضلا عن أهميتها الاجتماعية والمهنية، وعلاقتها بواقع الحياة، واقع المهارات والكفاءات، ومختبر الإدماج الحقيقي.

4. المدرس نمــوذج: ومراد ذلك أن المدرس قدوة متعلمه، يأخذ منه وينقل عنه، ابتداء من الحضانة إلى غاية الجامعة ربما، مرورا بالإكمالية والثانوية. و من الطبيعي جدا أن يكون المدرس النموذج الكفء الذي يحسن بالمتعلم أن يستلهم منه، أو يقلده لتطوير كفاءته، على الأقل في مراحله الأولى.

5. المدرس وسيــط: يحاور التلميذ ويناقشه في صعوبات المهام المقدم عليها، وفي خطوات نجاحه فيها، والعوامل التي تسهم في تحقيق فوزه أو تحول دونه، و يذكره بالمعارف والخبرات المكتسبة سلفا، عله يجد لها وظيفة في مهمة معينة، كما يساعده على التفكير في الصعوبات و وضع الخطط الملائمة لحلها وتجاوزها.

6. المدرس مدرب: يرى أن مهمة كل تلميذ لديه هي التدرب على الحياة، وأن تدربه يستلزم وضعه في وضعيات تلزمه القيام بمهام معقدة وهادفة على أن تكون في حوزة الإمكان و أقربها إلى الواقع المعيش.



من هنا، يمكن القول: إن الدور المنوط بالمعلم في البيداغوجيات الحديثة لا يقل عنه أهمية - من حيث المبدأ- في بيداغوجيات التعليم التقليدية، أما من حيث الشكل فهو مختلف تماما، لأن المعلم الذي كان يحظى بدور " البطولة " في سيناريوهات التعليم قديما، مطالب اليوم في ضوء مقاربات الإدماج بالتنازل عنه لصالح المتعلم، ليتبوأ هو مكانة المخرج في سيناريوهات التعلّم حديثا. للتأكّد من هذا الاستنتاج ارتأينا إفادة المتلقي بالتحليل الموالي لما يسمى في حقل التعليم الاستراتيجي "سيناريو بيداغوجي" نقدمه في مراحله الثلاث الرئيسة بغية التعرف عن دور المدرس في كل منها.
أولا: حين التخطيط:



1. يحدد المدرس هدف التعلم، ويحلله ( معارف تصريحية(نظرية)، إجرائية، اشتراطية) ثم يختار نشاطا وفق الهدف أو الأهداف المسطرة؛

2. يتساءل عما إذا كان الهدف والنشاط المختار له يتضمنان تحديا معقولا، وفيم ينفع هذا التحدي المتعلم؛

3. يحدد المعارف التي يستلزمها الهدف المراد تحقيقه، ويستشف معارف المتعلم المحرزة سلفا؛

4. يتصور الصعوبات الممكن حصولها، ويفكر في طبيعة المساعدة التي يمكن دعم المتعلم بها،

5. يحدد تدخلاته التقويمية (تقويم تكويني).
ثانيا: حين تدخله في القسم:



1.2 في مرحلة التحضير:

1. يعرض ظروف التعلم:/الهدف/الأهية/سير العمل التعلمي/المساعدة/الوسائل/المدة/شروط التقويم؛

2. يثير المعارف المكتسبة سلفا بأنواعها ( تصريحية، إجرائية، اشتراطية)؛

3. يصنفها، وينظمها على شكل شبكة دلالية، (شكل تنظيمي)؛

4. يبحث عن علائق مع التعلمات المنجزة؛

5. يأخذ بالاعتبار المعارف المجهولة لدى المتعلم قصد استحداث أزمة معرفية تعلمية؛

6. يلاحظ ردود فعل المتعلمين.

2.2 في مرحلة الإنجاز:

1. يلقن المعرفة (معارف تصريحية) ويعلم أداء (معارف إجرائية وأخرى شرطية) وذلك في علاقتها بأهداف التعلم المسطرة.

2. يعلم بانتظام ووضوح استراتيجيات معرفية وما بعد معرفية(أدائية،سلوكية)، وذلك من خلال: - عملية التشكيل؛ - الممارسة الموجهة؛ - الممارسة الذاتية المستقلة.

3. يصل بالمتعلمين إلى إعادة تنظيم معارفهم وتغيير شبكتهم الدلالية تدريجيا؛

4. يأخذ بالحسبان تثمين الجهود، وتشجيع الإرادة والمثابرة؛

5. يضع المتعلم موضع التقدم الذي يحرزه، المسجل في " بطاقة السير والمتابعة " الخاصة بكل متعلم؛ 6. يبين جدوى الاستراتيجية.

3.2 في مرحلة الإدماج: يصل بالمتعلمين إلى ملاحظة تطبيقاتهم بداية من خطة الانطلاق:

1. ماذا تعلـــــم؛

2. كيف تعلــــم ؛

3. طريقة التعلـــم ؛

4. صعوبات التعلــم؛

5. استراتيجية التعلـم ؛

6. ما يجب تحسينــه .

ولمزيد من التأكيد والتحديد،فمن الأهمية بمكان التذكير بأن المدرس– في المقاربة بالمشكلات مثلا- يقوم بجملة من المهام الضرورية للنشاط المختار، تسهيلا لسيرورة التعلم وحفاظا على استفادة المتعلمين، كالحرص على الأهداف المراد تحقيقها والسياق الذي يندرج فيه النشاط ، و مهام أخرى نوردها كالآتي:

أولا، قبل الشروع في المقاربة: يشرح لمتعلميه في أول حصة من النشاط ماهية التعلم بالمشكلات، ونجاعة الطريقة في دمج المكتسبات والفائدة الناجمة عنها، كما يعرفهم بمراحل المقاربة، والدور الذي يقومون به، وكذا الدور المخصص له.

ثانيا، خلال تقديم الوضعية: يمكنه إثارة رغبة المتعلمين وتحفيزهم بتوضيح مدى أهمية هذه الطريقة التعلمية ونجاعتها.

ثالثا، خلال إجراء النشاط:

في المرحلة الأولى، ( مرحلة الاستكشاف) - عند الضرورة، ووفق الهدف المقصود من النشاط، يتأكد المدرس من مدى اتفاق المتعلمين في فهمهم للمفردات والمفاهيم المتضمنة في الوضعية المشكل، ويشجعهم على توضيحها.

في المرحة الثانية، ( مرحلة تحديد المشكلة) - يساعد المتعلمين-إن لزم ذلك- على التعرف على مشكلة أواتنتين في الوضعية المقترحة، (مشكلة أساسية، مشكلة ثانوية) عبر مساءلة وجيهة وملاحظات هادفة ؛ - يشجع المتعلمين على تدارس المشكلة في كليتها بتصورها من مختلف الأوجه؛ - يصل بالمتعلمين إلى عرض تصوراتهم، وطروحهم، ويساعدهم على الربط بينها (بمساءلتهم وتوجيههم إلى استعمال مختلف الوسائط: رسومات، أشكال، أمثلة..).

في المرحلة الثالثة، ( مرحلة تخطيط البحث) - يشجع المتعلم على صياغة الأسئلة في علاقاتها مع معطيات الطرح، أو ما يعتبر فهمه ضروريا لاستيعاب المشكلة.

في المرحلة الرابعة ( مرحلة البحث عن المعلومات) - يعين المتعلم على إيجاد أو تجريب آليات البحث (أسئلة، جداول، وسائل..)؛ - يقترح عند الحاجة موارد معرفية؛ - يتاكد من أن جمع المعلومات، يتم وفق أسئلة المتعلمين.

في المرحلة الخامسة، (مرحلة تحليل النتائج) يشجع المتعلمين على تحليل المعطيات وذلك من خلال:

1- مساءلتهم عن المراجع المعتمدة في البحث؛

2- التشكيك في المعلومات المحصلة ؛

3-الوصول بهم إلى التأكد من جدوى المعلومات المتحصل عليها في مقابل الأسئلة المحددة للبحث؛

4- الوصول بهم إلى ممارسة النقد الذاتي،

5- التدخل على مستوى القسم – إن كان بحاجة إلى ذلك- لضبط العمل حين ظهور صعوبة متكررة أو تكرار الطلب.

في المرحلة السادسة ( مرحلة التقويم) يشجع المتعلم على تحليل وتتمين المعطيات الأولية، أو الحلول الممكنة، على الخصوص بـ:

- إعادة النظر في الأسباب، النتائج، المزايا، والعوائق من مختلف الجهات؛ - مناقشة المتعلمين في مقاييس الاحتفاظ أو التخلي عن أحد المعطيات أو الحلول؛ - تشجيع كافة السبل التي تؤدي بالمتعلمين إلى النقد؛ - إثارة رد المتعلمين، الإشارة إلى أمر ذي أهمية، وضع النقاط على الحروف؛ - الاحتفاظ برأيه وحلوله لفسح المجال لإجابات النجباء.
http://ousrattalim.jeun.fr/montada-f7/topic-t525.htm#1089

Lire la suite

إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في العمليّة التّربويّة

3 Juin 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #TICEتكنولوجيا المعلومات

إدماج تكنولوجيا المعلومات 
والاتصال في العمليّة التّربويّة 
-مدخل نظري-

 
 
 
 

http://www.pi.edunet.tn/tanzilat/tic_integ.pps

2

ملامح الأستاذ المجدد (1)

« Un enseignant qui ninnoverait pas serait non pas un mauvais enseignant mais un non-enseignant »

-في مستوى المهارات-

يتصوّر تعليمه ويصرّفه :

  • من خلال مشروع بيداغوجي
  • موزّعا حسب المستويات والثلاثيات والحصص..
  • مؤطِّرا مشاريع تلاميذه
 
 
 
 

إ

3

ملامح الأستاذ المجدد (2)

-في مستوى المهارات-

  • في إطار مقاربة تتضافر فيها المواد، تهيئ لتناول المشكلات من جهاتها المختلفة باعتبار أن مادّته تكمّل مادّة زميلة.
  • عبر إدماج واع وفعّال لتكنولوجيا المعلومات والاتصال
  • بتعميق روح البحث والعمل الجماعي لدى التلاميذ وبدعم خصيصتي المبادرة والاستقلال لديهم
 
 
 
 

إ

4

ماذا نعني بإدماج ت.م.ا. في العملية التّربويّة (1)

  • استعمال الحاسوب كأداة للتصرف الإداري في المؤسسة التربوية  (Sigel – EduServ)
  • استعماله كأداة للاتصال:
    • بين الإدارة والأستاذ
    • بين الإدارة والتلميذ
    • بين الإدارة والولي
    • بين الولي والأستاذ

(مثال: قاعدة بيانات يمكن للولي أن يدخلها من أجل التعرف على وضعية ابنه داخل المدرسة)

 
 
 
 

إ 

5

ماذا نعني بإدماج ت.م.ا. في العملية التّربويّة (2)

  • استعمال التقنيات الحديثة للمعلومات والاتصال كوسيلة للتّعلّم
  • استعمالها كأداة للاتصال:
    • بين الأستاذ والتلميذ
    • بين التلميذ والتلميذ
    • بين الأستاذ والمعرفة
    • بين التلميذ والمعرفة
 
 
 
 

 

6

أهداف إدماج ت.م.ا. في العملية التّربويّة (1)

  • توفير وسائل إيضاح إضافية (الوسائط المتعدّدة: النص والصورة والصوت...)
  • تحمّل التلميذ بعض المسؤولية:
    • في تحصيله المعرفة
    • في تقييمه ذاته
 

-اكتساب التلميذ ثقته في ذاته

-تطوير ملكة النقد لديه

-دعم قدرته على البحث 

 
 
 
 

إ 

7

أهداف إدماج ت.م.ا. في العملية التّربويّة (2)

  • توفير ظروف العمل الجماعي:
    • داخل نفس القسم
    • بين أقسام نفس المعهد
    • بين معاهد أو مناطق أو بلدان مختلفة
  • تلوين أشكال التكوين بما يوفر فرص التّكوين المستمرّ للأستاذ ويفعّل قيمة التكوين مدى الحياة (التكوين عن بعد – المدارس والجامعات الافتراضية...)
 
 
 
 

8

شروط نجاح عمليات إدماج ت.م.ا. في التدريس (1) 

  • انخراط كلّ أطراف العمليّة التربوية في عملية الإدماج
  • توفير الفضاءات:
    • في المدارس الابتدائية: فضاء الموارد
    • في المدارس الإعدادية: فضاء أنترنات
    • في المعاهد الثانوية: مخبر إعلامية + فضاء إعلامية + فضاء مشروع...
  • بناء شبكات جهوية لكلّ مادّة قصد إنتاج موارد رقمية ذات صبغة بيداغوجية
 
 
 
 

9

شروط نجاح عمليات إدماج ت.م.ا. في التدريس (2) 

  • بناء شبكات محلية عابرة للمواد في كلّ معهد مع أستاذ منسق أو أستاذين
  • تغليب منطق تضافر المواد (L’interdisciplinarité)
  • تكوين الأساتذة في مجال استعمال ت.م.ا.
  • إنتاج محتويات بيداغوجية رقمية:
    • صالحة لإثراء المدرسة الافتراضية التونسية
    • صالحة للاستغلال داخل القسم حسب حاجة التلاميذ
 
 
 
 

10

دور المربي في ظلّ ثورة ت.م.ا.

  • لم يعد دور المربّي يتمثل في توفير المعلومة للتلميذ بقدر ما هو  في مساعدته على:
    • تنظيم المعلومة
    • معالجة المعلومة
    • التعامل النقدي مع المعلومة
    • استثمار المعلومة
    • إنتاج المعلومة...
 

الكفايات

الأفقية

 
 
 
 

إ 

11

ت.م.ا. في علاقتها بالكفايات الأفقية

  • يعبّر بالطّرائق الملائمة من أجل التواصل
  • يستثمر المعطيات
  • يتوخى منهجية عمل ناجعة
  • يوظف التكنولوجيات الحديثة
  • ينجز مشروعا
  • يحلّ المسائل
  • يوظّف التّواصل للعيش مع الآخرين والعمل معهم
  • يمارس الفكر النقدي

                              برنامج البرامج

لا تكاد تخلو كفاية من هذه الكفايات من حضور أكيد لتكنولوجيا المعلومات والاتصال

 
 
 
 

12

كيف نساعد المتعلم على توظيف إيجابيّ  
لـتكنولوجياالمعلومات والاتصال؟ (1)

يمكن إجمال ما يجيب به ”برنامج البرامج بأنّ دور المربّي يتمثّل في مساعدة المتعلّم على:

  • أن يرفع كلّ غربة بينه وبين هذه التكنولوجيات، ويدمجها ضمن بساطة التعامل اليومي مع الآخرين ومع الأشياء
  • أن يستعمل المتعلّم هذه التكنولوجيات في البحث عن المعلومات وفي تنويع مصادرها وفي انتقاء المناسب منها
  • أن يحسن استغلال البرمجيات والتطبيقات
 
 
 
 

13

كيف نساعد المتعلم على توظيف إيجابيّ  
لتكنولوجيا المعلومات والاتصال؟ (2)

  • أن يعول على هذه التكنولوجيات في حلّ الصعوبات ويفعلها في مختلف المشاريع ومختلف ميادين التعلم
  • أن يعي بضرورة التقييم الدائم لتكنولوجيات المعلومات والاتصال بالنظر إلى النجاعة والقيم والحياة
  • أن يستغل هذه التكنولوجيات في تفعيل قيمة التعلّم مدى الحياة وفي التصدّي للمتجدّد  من الصّعوبات والمشاكل
 
 
 
 

14

المجالات الكبرى لاستعمال ت.م.ا.

  • البحث والاستعراض:

  - بنوك المعلومات - محركات البحث..

  • إنتاج المعلومة والتصرّف فيها:

  - التنظيم – بث المعلومة – التخطيط لنشاط..

  • التّعليم والتمرين:

  - اللعب التربوية ذات الطبيعة التفاعلية..

  • الاتصال:

  - مجموعات الحوار – البريد الإلكتروني – الوثائق المتصلة – الدردشة

 
 
 
 

15

كيف ندمج تكنولوجيا المعلومات والاتصال (1) 

- الوضعيّة:

  * الدّعم

  * العلاج

  * التوسع والإثراء...

- الكيفيّات:

   * الإحالة (نشاط فردي)

   * المرافقة (نشاط جماعي)

   * النوادي

   * إنجاز مشروع

خارج القسم:

 
 
 
 

16

كيف ندمج تكنولوجيا المعلومات والاتصال (2) 

- الوضعيّة:

  * التّمهيد للدرس

  * التقييم التفاعلي

  * الدّعم والإثراء... 

- الكيفيّات:

  * إنجاز درس أو بعضه في مخبر الإعلامية

  * استجلاب حاسوب... إلى القسم

  * العمل حول مشروع في إطار التعلمات الاختيارية

داخل القسم:

 
 
 
 

 

17

من أين نستقي أدوات الإدماج وموارده؟

  • بإمكان الأستاذ أن يعدّ بنفسه وسائل إيضاح رقميّة مناسبة لدرسه
 

من البرمجيات المساعدة على ذلك (HotPot – Course builder) لتعليم اللغات والمواد الاجتماعية، و(Flash) لتعليم المواد العلمية والتقنية، ...

  • بإمكان الأستاذ أن يستثمر الموارد المتوفرة على شبكة الأنترنات (دوره أساسي في تبين مدى سلامة ما سيستعمله منها، مع مدى موافقته للبرامج التونسية)
 

-تعمل الشبكة التربوية التونسية والمدرسة الافتراضية على ضمان هذين الشرطين

-بدأت خطوات نحو تأسيس التأطير للتعلم عن بعد..

 
 
 
 

18

كيف نعدّ درسا يدمج ت.م.ا. ؟

  • تخطيط الأنشطة في اتجاهين: اتجاه بيداغوجي ذي تعلق بخصوصية المادة + اتجاه أفقي يسعى إلى تطوير قدرات التلاميذ على  استعمال ت.م.ا.
  • تصوّر الأنشطة:
    • حسب أنواع الوضعيات البيداغوجية المختلفة (وضعية دعم – وضعية تحسيس – وضعية تقييم – وضعية علاج ..)
    • حسب مقتضيات المشروع (بيداغوجيا  المشروع)
    • في إطار الدعم لاستقلال التلميذ وتنمية روح البحث والعمل الجماعي لديه، وعبر منطق تتضافر فيه المواد ولا تتدافع
Lire la suite

المذكرة73: جمعية دعم مدرسة النجاح

31 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

صدرت مؤخرا المذكرة 73 من المصالح المركزية لوزارة التربية و التعليم بالمغرب، المذكرة تدعو الفاعلين التربويين بالمؤسسات التربيوية ( المدارس - الاعداديات - الثانويات) إلى تأسيس جمعية تحمل اسم موحد " جمعية دعم مدرسة النجاح" و ذلك قصد مباشرة إنتاج و تنفيذ مشاريع تربوية رصدت لها ميزانية مهمة على حد قول المذكرة..
/www.karicom.com/
Lire la suite

القانون الأساسي لجمعية دعم مدرسة النجاح

31 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

الباب الأول


التأسيس، المقر، المدة


الفصل الأول: التأسيس والتسمية

طبقا لمقتضيات الظهير الشريف رقم 1.58.376 الصادر في 3 جمادى الأولى ستة 1378 الموافق ل 15 نونبر 1958، المغير بالظهير الشريف رقم 1.73.283 المؤرخ ب 6 ربيع الأول 1393 الموافق ل 10 أبريل 1973، المغير والمتمم بالقانون 00-75 الصادر الأمر بتنفيذه بموجب الظهير الشريف 206_02_1 بتاريخ 12 جمادى الأولى 1423ه الموافق 23 يوليوز 2002، المنشور بالجريدة الرسمية عدد 5046 بتاريخ 10/10/2002.

الفصل الثاني: المقر والمدة

- يوجد مقر الجمعية بالعنوان التالي: اسم المؤسسة / رمزها/ عنوانها.
- تأسست الجمعية لمدة غير محدودة.


الفصل الثالث: الأهداف

تعمل الجمعية على تشجيع ودعم مدرسة النجاح، وذلك من خلال:
- المساهمة في الرفع من جودة الحكامة.
- تحسين وتطوير أداء مجالس المؤسسة، وعلى رأسها مجلس التدبير.
- تنمية الأنشطة الاجتماعية والثقافية بالمؤسسة.
- القيام بشراكات مع مختلف الفاعلين في الحقل التربوي على المستوى المحلي، الجهوي والوطني.
- توفير الإمكانيات المادية والمالية لتنفيذ مدرسة النجاح.


الباب الثاني


العضوية وهياكل الجمعية والاختصاصات


الفصل الرابع: العضوية

- تتكون الجمعية من أعضاء جميع المجالس بالمؤسسة ويضاف إليهم ممثلو التلاميذ بصفتهم أعضاء ملاحظين.
-يمكن للجمعية منح العضوية الشرفية لكل من يدعم أنشطتها وذلك بقرار من المكتب التنفيذي.
-لايخول للأعضاء الشرفيين حق التصويت أو حق الترشح.

الفصل الخامس: أجهزة الجمعية

تتكون الجمعية من:
-الجمع العام.
-المكتب التنفيذي.

الفصل السادس: الجمع العام

-يتكون الجمع العام من جميع الأعضاء ويعتبر أعلى هيأة تقريرية في الجمعية.
-ينعقد الجمع العام مرة كل ثلاث(03) سنوات لتجديد المكتب.
-وينعقد جمع عام سنوي لمتابعة أعمال الجمعية وتقويم أدائها وكلما دعت الضرورة إلى ذلك بطلب من رئيسها.
-يعتبر الجمع العام قانونيا بحضور الأغلبية المطلقة لأعضاء الجمعية، وفي حالة عدم اكتمال النصاب يؤجل بأسبوعين اثنين.
-تتخذ القرارات في الجموع العامة بأغلبية الأعضاء الحاضرين، وفي حالة تعادل الأصوات ترجح كفة الرئيس أو من ينوب عنه.
-يمكن عقد جمع عام استثنائي بطلب من المكتب أو بطلب من ثلثي أعضاء الجمع العام، أو بطلب من مدير الأكاديمية أو نائب الوزارة، وتوجه الدعوات قبل (15) يوما من تاريخ انعقاده.


الفصل السابع: اختصاصات الجمع العام

-يناقش ويصادق على التقريرين الأدبي والمالي.
-يبث في القضايا المرتبطة بأنشطة الجمعية.
-يصادق على القانون الداخلي للجمعية.
-يعتمد خطة العمل للمرحلة المقبلة.


الفصل الثامن: المكتب التنفيذي

-يعتبر الهيئة التنفيذية للجمعية، ويجتمع مرة كل شهر، وبصفة استثنائية كلما دعت الضرورة إلى ذلك.
-يتكون المكتب التنفيذي من جميع أعضاء مجلس التدبير، بالإضافة إلى عضوين منتخبين من مجلس التربوي للمؤسسة.
-يعد ممثلو التلاميذ في مجلس التدبير إن وجدوا، أعضاء ملاحظين.
-يرأس المكتب التنفيذي مدير المؤسسة ويعتبر رئيس الجمعية.
-يوزع المكتب التنفيذي المهام بين أعضائه بالتراضي أو بالتصويت على الشكل التالي:
1/نائب الرئيس.
2/أمين المال والمتمثل في المقتصد إن وجد.
3/نائب أمين المال.
4/ الكاتب العام.
5/نائب الكاتب العام.
6/مستشارون مكلفون بمهام، وفي كل الأحوال، يتعين أن يكلف المكتب التنفيذي لزوما مستشارين في المجالات التالية: الدعم التربوي/ الدعم الثقافي والفني والرياضي/ دعم التعاون والشركات.


الفصل التاسع: مهام المكتب التنفيذي

يسهر المكتب التنفيذي على:
- تنفيذ قرارات السلطة الحكومية المكلفة بالتربية والتكوين في مجال الارتقاء بجودة التعلمات والحياة المدرسية، من خلال تفعيل مقاربة مشروع المؤسسة وتعزيز دور مهام مدرسة النجاح.
-تفعيل توجهات الجمع العام وقراراته وتوصياته.
-عقد الشراكات والاتفاقيات.
إعداد البرنامج السنوي.
-الإشراف على إعداد الجمع العام.


الفصل العاشر: رئيس الجمعية

يتولى رئيس الجمعية المهام التالية:
-الإشراف على أشغال اجتماعات الجمع العام وأشغال المكتب التنفيذي.
-تمثيل الجمعية أمام القضاء ولدى السلطات العمومية وكل الشركاء.
-الدعوة إلى الجموع العامة العادية والاستثنائية.
-الإشراف على تنفيذ القرارات المتخذة من طرف الجموع العامة والمكتب التنفيذي.
-يبرم العقود بعد إقرار من طرف المكتب التنفيذي.
-يوقع الوثائق المالية مع أمين المال.


الفصل الحادي عشر: نائب الرئيس

يساعد الرئيس في مهامه وينوب عنه أثناء غيابه، ما عدا التوقيع على العقود واتفاقيات الشراكة و الشيكات.


الفصل الثاني عشر: الكاتب العام

يسهر على تحضير الاجتماعات ويحرر محاضرها ويرسل الدعوات إلى الأعضاء ويهيئ التقارير الأدبية ويحافظ على وثائق الجمعية.


الفصل الثالث عشر: نائب الكاتب العام

يساعد الكاتب العام في مهامه وينوب عنه أثناء غيابه.


الفصل الرابع عشر: أمين المال

-يسهر على تنفيذ قرارات المكتب التنفيذي في الجانب المالي، ويعمل على إعداد مشروع الميزانية والتقرير المالي السنوي ويعرضها على المجلس التنفيذي والجمع العام قصد مناقشتها والمصادقة عليهما.
-يقوم بمسك الحسابات في الدفاتر المخصصة لذلك ويوقع مع الرئيس على جميع الوثائق المتعلقة بمداخيل ونفقات الجمعية.


الفصل الخامس عشر: نائب أمين المال

يساعد أمين المال في مهامه وينوب عنه أثناء غيابه ماعدا التوقيع على الوثائق المالية.


الفصل السادس عشر: المستشارون

تسند للمستشارين مهام حسب أهداف ومخططات وبرامج عمل الجمعية.


الفصل السابع عشر: اللجان الوظيفية

يمكن للمكتب إحداث لجان أو هيئات تقوم بوضع البرامج وتنفذها، بعد عرضها على المكتب ومصادقته عليها، ويشرف عليها عضو من المكتب.


الفصل الثامن عشر: موارد ومصاريف الجمعية

تتحدد موارد الجمعية في:
-دعم الوزارة.
-انخراطات الأعضاء/منح القطاعات الداعمة.
-الهبات والتبرعات والمساعدات المحصل عليها في إطار اتفاقيات الشراكة و الأنشطة المدرة للربح.
وتحدد مجالات الصرف في:
1/ البرامج والأنشطة المصادق عليها.
2/ المبادرات المنسجمة مع أهداف الجمعية.


الباب الثالث


مقتضيات عامة

في حالة حل الجمعية، تؤول ممتلكاتها إلى سلطات الوصاية التربوية. ويتم حل الجمعية بقرار من السلطة الحكومية المكلفة بالتعليم المدرسي على المستويين الجهوي أو الإقليمي، والمتمثلة في السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والسيد النائب الإقليمي
http://www.dafatir.com/.
Lire la suite

مواقع تربوية

24 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #Liens مواقع

Lire la suite