Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

Les rapportsصياغة التقارير

9 Décembre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #Situations professionnelles الوضعيات المهنية

Les rapports

les différents rapports

http://www.cermef.c.la/

 

 


صياغة التقارير    
أولاً: تعريف التقرير

  كلمة " تقرير"  في الأصل مشتقة من الفعل قَرّرَ" . و قرّر المسألة أو الرأي، حقّقه

 ووضّحه و هذا التوضيح أو التحقيق الوارد في التقرير هو عرض مختصر لمعلومات أو حقائق أو بيانات محددة حول موضوع معين ، لغرض محدد.

ثانياً: أهمية كتابة التقرير

الكتابة التقرير أهمية كبيرة في حياتنا العملية، و تلك الأهمية تكمن في الأسباب التالية :
1ـ التقرير وسيلة لتوثيق وحفظ المعطيات والمعلومات.

2- التقرير أداة لمراقبة الأعمال .

-3 التقرير طريقة لتقييم الأنشطة.

ثالثا:عناصر التقرير و خطوات تحليل سؤال الأنشطة :

1 ـ عناصر التقرير:

أ - مقدمة : تعِّرف بنوع النشاط و بموضوعه وبالجهة المنظمة وكذا بزمن النشاط ومكانه إذا كان نوع التقرير يستدعي ذلك .
ب ـ عرض: وتعرض فيه المعلومات والحقائق وقد يتضمن: الأهداف - التصميم – مرحلة الإعداد – الإنجاز – التقويم ....(حسب طبيعة كل تقرير)

ج ـ خاتمة تلخص أفكار التقرير ، أو تبين رأي صاحبه بتجرد ، أو تتضمن توصيات أو مقترحات لتطوير النشاط .

2- خطوات تحليل سؤال الأنشطة وكتابة التقارير :

أ - طبيعة التقرير  : وصفي    - تقني    -   تقويمي- تركيبي ؟

ب- نوع النشاط    : ندوة..... ملف.... مطوية.....الخ

ج- موضوع النشاط : قد يكون محددا في السؤال وقد لا يكون محددا ويجب تحديده.

د- مجالات التركيز المطلوبة : أي النقاط التي يجب التركيز عليها في الجواب حسب ما يتطلبه السؤال.

التفرير

الجيد

 

خصائص التقرير الجيد:

هناك عدة خصائص يتميز بها التقرير الجيد من أهمها:

  1. هدف أو غرض التقرير: كل تقرير فعال يجب أن يكون هناك سبب لكتابته.
  2. الإيجاز: كلما كان التقرير موجزا كلما كان أفضل، يجب أن يكون مختصراً، مباشراً، وألا يكون الإيجاز على حساب الشمول والكمال.
  3. الوضوح: يجب أن يكون التقرير واضحا ومفهوما و بلغه غير غامضة
  4. التوثيق: يجب أن يكون التقرير موثقا قدر الإمكان ومدعماً بمعطيات موضوعية، والغرض من التوثيق هو تمكين القارئ من اتخاذ قرار غير متحيز
  5. التاريخ: يجب أن يكو للتقرير تاريخ، وان تحدد الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير
  6. الإجراء الواجب اتخاذه: يجب أن تتضمن التقارير توصيه بما يجب عملة كنتيجة معطيات الوارد ذكرها في التقرير.
  7. التوضيحات: يقال " الصورة أفضل من ألف كلمة" ولذلك فأن التقرير الذي يتضمن خرائط ورسوما بيانية توضيحية أفضل من التقرير الذي يتضمن مجرد كلمات.

مواصفات التقرير الجيد: هناك بعض المواصفات التي يجب أن تتوافر في التقرير حتى يمكن اعتباره تقريراً جيداً، كما أنها تستخدم أيضا كمعايير للحكم على جودة وكفاءة ومهارة معدة وتتلخص هذه المواصفات فيما يلي:

  1. البعد الزماني: الفترة التي يغطيها التقرير ووقت عرض التقرير، فكلما قرب وقت العرض من نهاية فترة التغطية كلما عظمت فائدة التقرير لإمكانية الانتفاع به عند التخطيط للمرحلة المستقبلية.
  2. الشمولية والارتباط بالموضوع: ويقصد بالشمولية أن يغطي التقرير كافة جوانب الموضوع ويجيب على كل التساؤلات المحتملة للقارئ، وذلك توفيرا لوقت القارئ ومعد التقرير.
  3. الدقة وصحة البيانات: تعتبر دقة وصحة البيانات التي يتضمنها التقرير عاملا أساسيا في الحكم على مدى جودته، ويتطلب ذلك من معد التقرير التأكد من المعلومات التي يعرضها، والإشارة أحيانا إلى مصدرها، وذلك حتى يكسب ثقة القارئ ويوفر له إمكانية الاعتماد على التقرير في اتخاذ قرار معين.
  1. مناسبة الحجم: يجب إلا يكون اصغر أو اكبر من اللازم، ويتوقف حجم التقرير على عدة عوامل منها:

v    الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير

v    المستوى الإداري الذي يرفع له

v    الموضوع الذي يتحدث عن التقرير

v    شعور معد أو معدي التقرير بمدى الحاجة إلى الإسهاب أو الاختصار

و هناك اعتقاد خاطئ يسود بين البعض، بأنه كلما كان التقرير كبيرا وزادت عدد صفحاته، كلما أعطى ذلك إحساسا بالأهمية وعكس الجهد المبذول في أعداده، والعبرة هنا بالفائدة التي يحصل عليها القارئ ومدى إشباع التقرير لحاجته من المعلومات.

5.القدرة على الإقناع: كلما كان التقرير قادراً على إقناع القارئ بوجهة نظر أو توصيات كاتبه، كلما زادت درجة جودته، ويساعد على ذلك كفاءة الكاتب وقدرته على التحليل والاستنتاج وعرض الأفكار، ولاشك أن لغة الأرقام هي دائما الأقدر والأفضل على الإقناع خاصة لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاستراتيجيات المختلفة.

6. أسلوب العرض: يساعد أسلوب العرض بشكل مباشر في الحكم على جودة التقرير ويسهل مهمة القارئ، فلا شك أن التتابع المنطقي للأفكار والتكوين الهيكلي للتقرير ووجود عناوين رئيسية وفرعية وطريقه ثابتة للترقيم واستخدام وسائل إيضاح مناسبة، كل ذلك يعتبر عوامل مساعدة لرفع كفاءة وأسلوب عرض التقرير

7. الموضوعية: و معنى ذلك البعد عن المؤثرات الشخصية عند عرض المعلومات والحقائق وتحليلها، ولا نسمح لمواقفنا وآرائنا الشخصية بان تحدد شكل وموضوع المعلومات التي يعرضها التقرير، فإن ذلك يضعفه في الحقيقة لا يقويه

 

الهيكل العام للتقرير

 

بداية التقرير

v    صفحة الغلاف

v    صفحة المحتويات

v    إجراءات التعديل

v    المقدمة( الأهداف، المجال)

v    ملخص الإدارة

صلب التقرير

v    عرض المعلومات والحقائق

v    الجداول

v    الرسوم البيانية

v    الدراسة والتحليل

خاتمة التقرير

v    النتائج

v    التوصيات

v    الملاحق


ما المراد بمجالات التركيز المطلوبة ؟

 -1 الجانب المعرفي و الفكري في النشاط :

* الجانب المعرفي والفكري في النشاط :   دراسة ، تحليل، تركيب، مقارنة ، ترتيب،تنسيق،نقد ،القيام بمعاينة ميدانية   جمع المعلومات ، تقديم إحصاءات ، صور، بيانات ، وثائق ، شهادات.......

*الجانب المنهجي : دراسة موضوع النشاط ـ وضع خطة للبحث ـ   تحديد مصادر البحث ـ وضع تصميم للموضوع ـ صياغة محاوره ، بلورة الإشكالية.........

-2  الجانب التقني في النشاط : توزيع المهام – اختيار المنسق والمقرر – تقسيم العمل تحديد آجال الإنجاز- الاتصال بالضيف- تهييء القاعة – إعداد الصوتيات- تحديد اللجنة المنظمة للقاعة .......

3- الوسائل المساعدة : الكتاب المدرسي   - الانترنيت - صور   -إحصاءات- مجلات ـ كتب ـ أقراص مدمجة حاسوب الأجهزة الصوتية- الرسوم –أفلام- دراسات- أبحاث – شهادات- مقابلات مع المعنيين -زيارات ميدانية -استشارة مختص........

4- الصعوبات : ضيق الوقت - قلة الإمكانات المادية- صعوبة التنسيق بين فريق العمل ـ عدم التزام أعضاء الفريق بالحصة الزمنية المحددة ـ تكرار الأسئلة وخروج بعضها عن الموضوع ـ عدم الالتزام بروح التعاون وغياب مناخ الحوار والتفاهم........

5- القيم التي التزمت بها : الالتزام بتنفيذ المهمة على الوجه المطلوب ـ احترام الأجل المحدد ـ والمثابرة ومساندة أعضاء الفريق ـ تنمية روح التعاون ـ خلق مناخ للحوار والتفاهم ـ حسن القول ـ العلم بالموضوع ـ صحة الأدلة، الإنصاف والموضوعية ـ تقبل الآخر المشاركة .....

6-   جوانب النقص الملاحظة:

التعالي، سوء الظن، احتقار الآخر، الانفعال والغضب...

غياب الإنصاف والموضوعية - عدم تقبل الآخر- غياب المشاركة ...

عدم الالتزام بتنفيذ المهمة على الوجه المطلوب - عدم احترام الآجل المحدد.

غياب التنسيق بين أعضاء فريق العمل.

7- الأهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداف:

* المتعلقة بعمل بالفريق:

-   ترسيخ قيم التواصل.

-   الاستجابة العملية لقيم الحوار وأدبياته - تدبير الاختلاف.

* المتعلقة بالمتلقي : الفهم – التجاوب – التأثر – النتائج   الإيجابية – الاستحسان-المشاركة الفعالة .........

8- التــــــــــــــــقويم : التعبير عن الرأي في النشاط : بيان نقط القوة ونقط الضعف في النشاط : الإعداد جيد – التواصل فعال /غير فعال- التنظيم لابأس به – التسيير محكم – النتائج المتحققة – مدى تحقيق أهداف النشاط - جوانب القصور ضعف التواصل- غياب مقترحات عملية- غياب تعاريف علمية ...

9- الاستثمار و التطوير: مقترحات لتطوير نتائج النشاط وتفعيلها: تجاوز الأخطاء المسجلة ـ طبع ونشر نتائج النشاط ـ الإعداد الجيد ـ توفير الإمكانات المادية ......   

ملحوظة : (ينبغي أن يصوغ الممتحن تقريره بضمير المتكلم في الحديث عن دوره).

10 - مثــــــــــــال لأسئلـــــــــة متنوعـــــــة مع الأجوبـــــــة :

  أولا :« نموذج لتقرير وصفي »:

   أ- حضرت ندوة حول موضوع ما. صف ما دار في الندوة ونتائجها.

   ب - نمـــــــــــــــــــــــوذج الجــــــــــــــــواب :

  - المقدمة:   شاركت ُ في التحضير لندوة مع فريق عمل حول موضوع مشكلات تواصل الشباب مع ذويهم.

  - العرض :   وقد حدد فريق العمل لهذه الندوة الأهداف التالية:

    * تشخيص طبيعة تواصلنا باعتبارنا شبابا مع أبائنا.

    * التوصل إلى بلورة خطوات إجرائية عملية لتحسين تواصلنا مع الآباء.

    * وقد أثارت الأفكار والرؤى والنماذج المطروحة في الندوة اهتمام الحاضرين حيث كانت النقاشات التي تلتها حادة ومهمة، وانتهى الجميع إلى الإقرار بتدني الجهد المبذول من طرف الأبناء لتحسين التواصل مع آبائهم، وتم الاتفاق على إتباع الخطوات التالية لتحقيق ذلك:

  أ – البر بهم والصبر عليهم والتودد إليهم.

  ب- الرفق والأدب في مخاطبتهم.

  ج – ترك مجادلتهم.

 - الخاتمة :    كانت الندوة ناجحة وتحققت أهدافها التشخيصية و التحسيسية.

ثانيا :« نموذج لتقرير تقني » :

أ - ﴿افترض أنك كلفت بتسيير ندوة استجوابية ،اكتب تقريرا تحدد فيه ما ستقوم به في مرحلتي الإعداد والإنجاز﴾ .

 ب - نمـــــــــوذج الجــــــــــــــــواب :

   المقدمة:   يتطلب تسيير ندوة استجوابية مهارات تنظيمية وتواصلية تستلزم جهدا كبيرا في التخطيط والإعداد.

  العرض :   أتصور أن الإعداد لمهمة تسيير الندوة يتطلب مني ما يلي :

  -التعرف على الضيف ومناقشة الموضوع معه واستشارته في محاوره.

 - متابعة تحضير المحاورين وتنظيم العمل معهم بدقة.

 - إعداد ورقة تنظيمية لسير الندوة تتضمن: كلمات الافتتاح والشكر والتذكير بأهداف الندوة والكلمات الفاصلة بين المحاور.

 أما إنجاز المهمة فيتطلب مني الحرص على ما يلي:

  تقديم الضيف والتعريف به وشكره.

 تقديم المحاورين له والتعريف بهم.

 تنظيم المداخلات والاسئلة وتقسيم الندوة على محاور كبرى.

الدعوة إلى احترام الوقت وتلطيف الاجواء وتقريب وجهات النظر.

 تلخيص نتائج الندوة وشكر المشاركين.

  الخاتمة :   إن تسيير الندوة الاستجوابية يتطلب مهارات تواصلية إلى جانب المهارات التنظيمية.

ثالثا : « نموذج لتقرير تقويمي » :

أ- ﴿حضرت نشاطا في القسم حول موضوع العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة، عبر في   10 أسطر عن رأيك في النشاط وأهميته ومقترحاتك لتطوير نتائجه وتفعيلها ﴾ .

ب - نمـــــــــوذج الجــــــــــــــــواب :

 المقدمة:   اختار قسمنا الاشتغال في ورشات لإنتاج مطوية تحسيسية بخطورة الإدمان على المخدرات موجهة إلى تلاميذ المؤسسة.

 العرض : تميز الاشتغال بالتنافس بين الورشات مما أذكى روحا من التعاون والتضامن بين أعضاء فرق العمل..وقد سعت كل ورشة إلى تقديم أفضل ما لديها لتخرج منتوجا متميزا وقابلا للاستثمار وانتهى النشاط إلى إنتاج خمس مشاريع مطويات تحسيسية تكلفت كل مجموعة بتطوير جانبها الفني والإخراجي لاحقا، وتم الاتفاق على استثمارها في اليوم العالمي لمحاربة التدخين في حملة تحسيسية بالمؤسسة.

 الخاتمة :   لقد كان النشاط مهما وهادفا ومؤثرا...وشعرت بقيمة العمل الجماعي ودوره في تفجير طاقات الإبداع لدى الشباب.

 وأقترح عرض المطويات على خبراء التسويق لتطعيمها، وكذا تدريب التلاميذ على مهارات التواصل لإنجاح الحملة التحسيسية المزمع تنظيمها بالمؤسسة.

رابعا: « نموذج لتقرير تركيبي» :

أ ـ أنجزت مع مجموعة من زملائك في القسم مناظرة في موضوع ما ،أنجز تقريرا عن ذلك النشاط في حدود عشرة أسطر يتضمن المهام التي قمت بها كمنسق وتقويمك لنتائج النشاط.

ب - نمـــــــــوذج الجــــــــــــــــواب :

1- نوع النشاط : مناظرة.

1- الموضوع : غير محدد.

3- نوع التقرير : تركيبي , وصفي ،تقني ، تقويمي .

4- مجالات التركيز: وصف سير النشاط - التعريف بمهام المسير- تقويم نتائج النشاط .

أنجزت مع مجموعة من زملائك في القسم مناظرة في موضوع العلاقة بين التلاميذ و الإدارة وكان الفريقان يتكونان من ممثلين للإدارة وممثلين للتلاميذ.

وتم تقسيم الموضوع إلى ثلاثة محاور :

- لماذا يغلب الصراع على العلاقة بين التلاميذ والإدارة؟

- ما هي مسؤولية الطرفين في تحسين هذه العلاقةظ

- مقترحات عملية لإيجاد علاقة تفاهم وتعاون بين الطرفين.

ولعب المنسق دورا مهما في توجيه الحوار وتنظيم تداول الكلمة وتدبير الوقت وتلخيص النتائج.

وقد أفضت المناظرة على إدراك كل طرف لمسؤولياته و أخطائه وغبداء الاستعداد لتفعيل نتائج المناظرة وتوصياتها لتصحيح العلاقة بين الطرفين

 - نماذج لتقارير مختلفة :

 

أ-الندوة :
في يوم 20 دجنبر بقاعة التربية الإسلامية نظم مجموعة من التلاميذ ندوة تحت عنوان من اجل تعبير أفضل عن الذات و قد دامت حوالي  60   دقيقة .
افتتحها المسير بالتعريف بالموضوع وبيان أهميته ثم فسح المجال لأعضاء الندوة حيث ركز المتدخل الأول على الصعوبات التي تحول دون التعبير عن الذات وبين الثاني العوامل الاجتماعية التي تعيق هذا النوع من التعبير واهتم الثالث بذكر بعض الحلول الممكنة لتجاوز هذه العقبات والعوائق وبعد ذلك فسح المنسق المجال للنقاش لتنتهي بعد ذلك الندوة بمجموعة من التوصيات وبخلاصة حول الموضوع .


ب-الندوة الاستجوابية :
استضاف تلاميذ الفصل احد أعضاء المجلس العلمي لانجاز ندوة استجوابية تحت عنوان الحوار في حياتنا لماذا وكيف ?
بالفعل افتتح مقرر الندوة النشاط والتعريف بالضيف وموضوع الندوة وبعد ذلك ألقى السيد المدعو كلمة حول أهمية الحوار في حياتنا ثم فسح المجال لمجموعة أعضاء الاستجواب ليسألوا عما عرضه الضيف وناقشوا بعض آرائه ثم اخذ الضيف الكلمة لتوضيح بعد الإشكالات ويجيب عن التساؤلات وفي النهاية ختم السيد عضو المجلس العلمي بكلمة توجيهية ثم لخص مقرر الندوة بتوجيه الاستاد ومساعديه التلاميذ مجريات النشاط .
دام كل ذلك حوالي 60 دقيقة .


ج- مناظرة :
نظم بمركز التوثيق والإعلام يوم  29 مارس 2007 مناظرة في موضوع الاستنساخ والتعديل الوراثي بين القبول والرفض دامت قرابة 50 دقيقة افتتح السيد المسير المناظرة ببيان ضوابط التناظر وبسط الموضوع المتناظر فيه ثم فسح المجال لفريق المؤيدين فبينوا ايجابيات الاستنساخ في معالجة الكثير من الأمراض مستدلين بمعطيات علمية واضحة وتلاه فريق المعارضين الذي ركز على الأخطار الناجمة عن الاستنساخ على المستوى الأمني والأخلاقي إضافة إلى معارضة بعض النصوص الشرعية وبعد انتهاء العرضين فسح المجال للاعتراضات الواردة على كل الفريقين ختم اللقاء ببيان الحد الأدنى المشترك بين الفريقين والمتمثل في ارتباط هذا التطور العلمي بما يحققه من مصالح لان الشريعة في حد ذاتها تهدف إلى تحقيق مصالح العباد .
د-دراسة نقدية لوثيقة اعلامية :

في يوم الثلاثاء 10 يناير 2009 بقاعة مادة التربية الإسلامية أنجزنا دراسة نقدية لوثيقة إعلامية في إطار عمل الو رشات خلال  30 دقيقة عرضت كل مجموعة عمل ما تم انجازه خلال عمل الورشة وكانت عروضهم كالتالي
المجموعة الأولى ركزت على الجانب الشكلي للوثيقة فبينت ايجابيتها وسلبيتها
المجموعة الثانية ناقشت مضامين هذه الوثيقة والمتعلقة بجوانب التوعية الصحية
المجموعة الثالثة تداولت في اثر هذه الوثيقة على المطلعين عليها سواء من الناحية السلبية أو الايجابية
وبعد ذلك فسح المجال للنقاش خلال 20 دقيقة أخرى وختم اللقاء بتركيب النتائج وتطوير الموضوع بحيث أصبح منفتحا على قضايا جديدة .
هـ -اعداد مشروع :
في يوم الاثنين 10 فبراير بقاعة العروض بالثانوية اعددنا مشروعا حول التحسيس باضرار التدخين والمخذرات بحيث انجزنا مجموعة من الاعمال المنظمة من اجل التحذير من خطر التدخين وكانت كالآتي
اخترنا مشروع اعداد ملصق يبين خطر هذه الظاهرة وتضمن تقريرا احصائيا حول عدد الوفايات في العالم بسبب التدخين والمخذرات وكذا تسببها في انتشار الجرائم
والانحرافات و بعض النصائح المساعدة على التخلص من هذه الظاهرة واضرارها .

اعداد ملف:

لقد تكلفت مجموعة من التلاميذ اعداد ملف حول موضوع دور القرض الحسن في التنمية والتكافل وهو موضوع يستحق الدراسة وبعد ان تعرفنا على الملف الذي هو مجموعة من الاوراق والتقارير المتكاملة والتي تعالج موضوعا معينا وتكون قابلة للتطوير وقد قسمت المجموعة هذا الملف عن القرض الحسن الى ثلاث اوراق اساسية بينت المجموعة الاولى من خلال ورقتها معنى القرض الحسن اما الثانية فبينت اهدافه والنصوص الشرعية المشجعة عليه بينما تضمنت الورقة الثالثة اسباب انحساره وتقديم الحلول لاعادة احيائه وفي الاخير اعطيت الكلمة للتلاميذ لطرح الاسئلة كتخريج عام يمكن الاستفادة منه هو دور القرض الحسن في حل الكثير من المشاكل الاجتماعية

ز-الورشة التكوينية :
قسم الاستاذ التلاميذ الى ورشات تكوينية للعمل حول موضوع تنمية الوعي بأهمية التشغيل الذاتي والورشة التكوينية هي عبارة عن مجموعة عمل نشتغل بشكل جماعي حول موضوع معين كل فرد من الجماعة يتناوله من زاوية مختلفة تحت اشراف خبير او متخصص في الموضوع ومن خلال هذه الورشات تم تحديد معنى التشغيل الذاتي وكيف انه يقلل من نسبة البطالة ويعطي الحرية اكثر للعامل ويشجعه على الابداع في العمل اكثر من العمل في الوظيفة وقد اظهر بعض افراد الورشات بعد هذا التقديم النظري ان المشروع المتوصل اليه يحتاج الى تمويل ويمكن اعتماد احد صيغ العقود العوضية لايجاد التمويل للمشروع كاقامة شركة قراض مع بعض اصحاب المال او مشاركة احد اصحاب الاراضي الفلاحية او البحث عمن يريد تقديم يد المساعدة عن طريق القرض الحسن وفي الاخير اعطيت الكلمة للتلاميذ للمناقشة وقد تعلم التلاميذ من الورشة التكوينية ان الحل لمشكل البطالة يوجد في التشغيل الذاتي وليس الوظيفة

ي -اعداد اسثمارة بحث :
الاسثمارة هي عبارة عن ورقة تقنية تتضمن مجموعة من الاسئلة الدقيقة في موضوع محدد تعرض عل عينات من الناس من اجل رصد قضية من القضايا والاسثمارة نوعان اسثمارة استبيان توزع على العينات من اجل تعبئتها واسثمارة مقابلة تطرح فيها الاسئلة مباشرة على المستهدف ومن اجل البحث في خصائص العمل الخيري في المغرب عرضنا اسثمارة استبيان على مجموعة من المؤسسات الخيرية وبعد تفريغ النتائج وتحويل التكرار الى نسب مئوية استنتجنا ان العمل الخيري في بلدنا ذو طابع فردي غير منظم وانه يخضع لإدارة المتبرعين بنسبة كبيرة اما انشطة العمل التطوعي فلازالت تنحصر في مجالات تقليدية كرعاية الايتام ونظافة بعض الاماكن العامة ولم تصل بعد الى المقاصد الاستشرافية كمحاربة الفقر او حل مشكل التشغيل واخيراً استنتجنا ان الإسثمارة ضرورية للوصول الى أحكام دقيقة في المراجع

ء -انتاج مطوية :
تكلفت مجموعة من التلاميذ بانتاج مطوية تحسيسية حول موضوع اخطار الأمراض المنقولة جنسيا وهو موضوع في غاية الأهمية وبعد تعرفنا على المقصود بالمطوية التي تمثل ورقة تقنية إعلامية تحسيسية بقضية من القضايا وانها تتميز باختصارها وسهولة تداولها كما تعرفنا على خطوات انجازها اهمها الصورة والالوان والجانب التقني من كتابة وطبع جاء موعد العرض وقد اثار انتباهي في عرض المطوية دقة بعض العناوين وقصرها مثل السيدا تساوي الموت كما اثارتني بعض الصور منها مصاب بالوان قاتمة كما بينوا في احدى جوانب المطوية صور انتقال هذا المرض وفي جانب آخر من الطوية بعض عوارض المرض كما استعملوا عبارات دقيقة ومختصرة يسهل تذكرها في التوعية بخطورة هذا المرض وفي الاخير اعطيت الكلمة للتلاميذ الذين ركزوا في تدخلاتهم على طرق الوقاية من هذا المرض واهمها الإلتزام بالعفة التي دعا اليها الدين الاسلامي

Partager cet article

Commenter cet article