Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

هل لغة الارقام كافية لحجب حجم المشاكل المتعددة للتعليم بجهة دكالة عبدة

21 Octobre 2010 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

تعين الدكتور محمد المعزوز مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش تانسيفت الحوز
عين مؤخرا الدكتور محمد المعزوز مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش تانسيفت الحوز ، و ذلك في إطار الحركة الانتقالية التي قامت بها وزارة التربية الوطنية ،ومن المنتظر أن يحل السيد محمد المعزوز محل مدير الأكاديمية السابق الذي اعفي من مهامه نظرا للتعثر في تنفيذ مجموعة من مشاريع المخطط الاستعحالي، في حين حقق السيد محمد المعزوز نتائج ايجابية على مستوى تفعيل مجمل المشاريع على ارض الواقع, وبذلك احتلت أكاديمية جهة دكالة عبدة التي كان مسؤولا عنها الصدارة وطنيا في تفعيل البرنامج الاستعجالي والذي بلغت نسبة أجرأة مشاريعه وإنجاحه بنسبة 90 في المائة ، و للإشارة فقد أجرت الموقع حوارا مطولا مع السيد محمد المعزوز أياما قبل الإعلان عن تعيينه مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش تانسيفت الحوز جاء فيه,
س :ما الجديد الذي تميز به الدخول المدرسي 2010/2011 خصوصا على مستوى البنية التحتية وكذا التربوية ؟ وفي أي إطار يأتي تنظيم القوافل الجهوية المتحركة؟
ج : الدخول المدرسي لهذا الموسم يأتي في إطار مواصلة تنفيذ مقتضيات المخطط الإستعجالي والذي رصدت له الوزارة ميزانية هائلة همت جميع محاور المنظومة التربوية ..فمن ناحية البنية التحتية ارتفع عدد الحجرات الدراسية 5332 حجرة موزعة على 414 مدرسة ابتدائية بالجهة ليصل إلى 414 مدرسة .وكان لمضاعفة بناء الحجرات الدراسية أن تقلصت نسبة الإكتضاض بحيث لم يتجاوز عدد التلاميذ في قسم مكتض 45 تلميذا وهذا في حد ذاته مؤشر إيجابي.. هذا إضافة إلى إعادة تأهيل العديد من الحجرات الدراسية وخلق حجرات خاصة بالتعليم الأولي ..أما في ما يتعلق بعدد التلاميذ فتزايد ليصل ما مجموعه 283314 منهم 132302 فتاة بنسبة زيادة 5.7 % إذا ما قورن بالموسم الدراسي 2009/2010 بالنسبة للتعليم الابتدائي .أما بالتعليم الثانوي الإعدادي فسوف يصل عدد التلاميذ إلى ما يناهز 88234 تلميذا مقابل 80105 تلميذ في الموسم الفارط تمثل الإناث نسبة 49.4 % ، فيما عدد التلاميذ في التعليم الثانوي التأهيلي ارتفع ليبلغ حوالي 49263 تلميذا تمثل الإناث منهم 51.4 % مقابل 44754 تلميذا في السنة الماضية ..وقد كان تعميم التعليم الابتدائي بالجهة مؤشر إيجابي من خلال تحقيق التمدرس بنسبة 95 % ..وقد تمكنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة بفضل " القوافل الجهوية المتحركة لمحاربة الهدر المدرسي " من تقليص نسبة الهدر المدرسي إلى 3.5 % بأسلاك التعليم الثلاث ( ابتدائي ، إعدادي ، ثانوي تأهيلي ) مع انخفاض بنسبة 8.3 % بالنسبة للتعليم الابتدائي..
س :ماذا عن الدعم الإجتماعي بالجهة وهل من توسيع لنسبته خلال الموسم الدراسي 2010/2011 ؟
ج :في إطار دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي وعملا على مساعدة الأطفال المعوزين بالجهة ، عرف الموسم الدراسي في إطار البرنامج الإستعجالي إحداث داخليتين بمدرستين مندمجتين وداخليتين بثانويتين إعداديتين بكل من إقليمي الجديدة وآسفي وتوسيع داخليات بثلاث ثانويات إعدادية بكل من سيدي بنور وآسفي حيث بلغ عدد المستفيدين من الداخليات 5199 مستفيدا ، 3666 منهم بالوسط القروي ، كما تم إحداث داخليات بخمسة ثانويات تأهيلية بأقاليم سيدي بنور وآسفي واليوسفية ليبلغ عدد الداخليين 4567 داخليا منهم 1469 بالوسط القروي ..كما استفاد 293500 تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية " مليون محفظه "..في حين تعزز النقل المدرسي ليستفيد منه 1678 مستفيدا على امتداد 13 جماعة قروية ، وفي إطار توزيع الدراجات الهوائية استفاد 3600 تلميذا من هذه العملية و24984 استفادوا من الزي المدرسي ..أما فيما يخص برنامج الدعم الإجتماعي المعروف ببرنامج " تيسير " فبلغ عدد المستفيدين منه 44720 مستفيدا موزعين على 17 جماعة محلية بالجهة..أكثر من ذلك هناك إجراءات ستهم الموسم الحالي 2010/2011 من خلال مضاعفة نسبة الدعم الإجتماعي لا فيما يخص الرفع من عدد أيام الإطعام المدرسي لتبلغ 150 يوما ولا فيما يخص الرفع من المنحة المخصصة للداخليات من 7 درهم إلى 14 درهم وبالأقسام التحضيرية من 14 درهم إلى40 درهم ..كما سيتم توزيع الدراجات الهوائية واقتناء وسائل نقل في إطار صفقات مع شركات تتوفر على إمكانيات لتوفير حافلات للنقل المدرسي ..
س :يجري الحديث مؤخرا عن " جلسات الإستماع للتلميذ " كمولود جديد في إطار دمقرطة الفعل التربوي داخل المؤسسات التعليمية. هل لكم أن تذكروا لنا الهدف من هذه المبادرة ؟
ج : كما جاء في سؤالكم تندرج " جلسات الإستماع للتلميذ " أو " صوت التلميذ " في إطار دمقرطة العقد التربوي داخل المؤسسات التربوية عامة وداخل الفصل الدراسي على وجه الخصوص عن طريق اعتماد مقاربة تشاركية حداثية مع التلميذ محور العملية التعليمية التعلمية فمن خلال جلسات الإستماع للتلميذ سيصبح بوسع هذا الأخير التعبير عن آرائه وأفكاره والإدلاء باقتراحاته وتصوره لكيفية معايشته للأجواء التربوية بالمؤسسة وبالفصل بكل جرأة وحرية ..كما ستمكنه هذه الجلسات من تقييم التعلمات التي تلقاها خلال الموسم الماضي ..ومن شأن هذه المبادرة التربوية الديمقراطية أن تعطي إشارة قوية لهيئات المجتمع المدني من أجل الانخراط اللامشروط والتلقائي والناجع بهدف تنمية المدرسة العمومية والرقي بجودة المنظومة التربية والتكوين التي تعد القضية الوطنية الثانية بعد الوحدة الترابية للمملكة المغربية..إذن ستكون بذلك جلسات الإستماع للتلميذ رهانا أساسيا ، تسعى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة ومصالحها الداخلية والخارجية إلى كسبه ، وذلك بجعل المتعلم في صلب العمليات التعليمية التعلمية والتعاقد معه في إطار تشاركي وديمقراطي يستطيع من خلاله التعبير عن رأيه والمطالبة بحقه أو حقوقه ( المهدورة ) حتى يتسنى للمؤسسة التربوية رفع التحدي بهدف التصدي لظاهرة الهدر المدرسي الذي يتربص بفلذات أكبادنا ..
س :ما هي الحصيلة النوعية لتفعيل وأجرأة مشاريع البرنامج الإستعجالي بأكاديمية دكالة عبدة ؟
ج :بعد مرور حوالي سنة ونصف على تنزيل المخطط الإستعجالي على أرض الواقع ، وصلت نسبة تفعيل وأجرأة مقتضياته بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة إلى 90 % .مما جعل الأكاديمية تحتل مركز الصدارة فيما يخص ترجمة مشاريع البرنامج الإستعجالي على أرض الواقع على الصعيد الوطني ، وذلك من خلال التطور الكيفي والكمي لأهم مؤشرات التمدرس والتي يمكن استخلاصها من تنمية العرض في التعليم الأولي ، والرفع من القدرات الاستيعابية للمدارس ابتدائية كانت أو إعدادية أو تأهيلية .وإعادة تأهيل المؤسسات التعليمية من أجل توفير الظروف الملائمة للتعلم وبلورة التدابير الكفيلة بضمان تكافؤ الفرص لفائدة المقصيين من المنظومة التربوية ( الفتيات ، الأطفال ذوو الحاجات الخاصة ، الأطفال المعوزون ..) وهذا يجرنا للإشارة إلى العناية الخاصة التي أعطيت وتعطى للدعم الإجتماعي وخاصة بالعالم القروي ..هذا دون أن ننسى الاهتمام الذي حضيت به الموارد البشرية من خلال العمل على الرفع من قدراتها التدبيرية والتربوية .وكذا تجهيز مختلف مرافق المؤسسات التربوية بوسائل العمل الضرورية ..
حاوره عبد الرحيم النبوي

http://www.madrassaty.com/play-5210.html

Partager cet article

Commenter cet article