Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

A TELECHARGERدليل المفاهيم التربوية في المناهج وطرق تدريس العلوم

30 Septembre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #ديداكتيك المواد

 

إعداد :

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/1334519037.22%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85.docx

أ . نور شرف الراجحي

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/1334519037.22%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85.docx

 

=================================================================================================

نموذج مقترح للمفاهيم التربوية في المناهج وطرق تدريس العلوم

المقدمة

المبحث الأول : تعريف مصطلح المفاهيم والحاجة إلى تعلمها .

تعريف المفهوم

أهمية تعلم المفاهيم العلمية

استخدامات المفاهيم

مميزات المفاهيم

 خصائص المفاهيم العلمية

مستويات المفاهيم

العوامل المؤثرة في تعلم المفاهيم

الصعوبة في تعلم المفاهيم العلمية

المبحث الثاني : أهم المفاهيم العلمية في المناهج وطرق تدريس العلوم ، وتشمل مفاهيم في  

أولاً : محور العلم

1-    العلم

أ‌-        مكونات العلم :

 المكوّن الأول : بنية العلم :

1- الحقائق العلمية

2- المفاهيم العلمية

3- المبادئ والقواعد

4-القوانين العلمية

5- النظريات العلمية

المكون الثاني :عمليات العلم:

1-عمليات العلم الأساسية

2- عمليات العلم المتكاملة

المكون الثالث :أخلاقيات العلم

ب‌-    خصائص العلم

ج- أهداف العلم

2-التعليم

3-التعلم

أ‌-        مثيرات التعلم

ب‌-    أنماط التعلم

 

ثانياً: محور المنهج

المنهج

عناصر المنهج : 

أولاً : الأهداف

ثانياً : المحتوى

ثالثاً : الوسائل التعليمية

رابعاً : طريقة التدريس

المفاهيم المرتبطة بطريقة التدريس :

                              v           إستراتيجية التدريس

                              v           أسلوب التدريس

خامساً : الأنشطة التعليمية

سادساً : التقويم

مستويات الأهداف:

أولا: الأهداف التربوية (الأهداف العامة ) 

ثانياً: الأهداف التعليمية (الأهداف الخاصة )

ثالثاً : الأهداف السلوكية (الإجرائية أو التدريسية )

تصنيفات الأهداف :

أولاً : الأهداف المعرفية

ثانياً :- الأهداف الوجدانية

ثالثاً :- الأهداف المهارية

عمليات المنهج :

·         تخطيط المنهج

·         تقويم المنهج

·         تطوير المنهج

الموهبة

المدخل المنظومي

 

ثالثاً : محور مفاهيم التدريس

1- مفهوم التدريس :

الفرق بين التعليم والتدريس

مفاهيم أخرى مرتبطة بالتدريس

عملية التدريس

طريقة التدريس والمفاهيم المرتبطة

الإتجاه الحديث في تدريس المنهج

·         نشاط

·            الأنشطة العلمية العملية

2-التعلم :

التعلم ومصطلحات أخرى مرتبطة به

مثيرات التعلم

أنماط التعلم

البنية المعرفية

3-   مهارات التدريس :

الفرق بين مفهوم المهارة والخبرة والتدريب

أهم مهارات التدريس

4- العلاقة بين التقويم والتقييم والقياس

5- مفهوم تصميم التدريس

6- نظرية التدريس

7- التربية البيئية

قائمة بالمصطلحات الإنجليزية

المراجع

المقدمة :

تسهم التربية الحديثة في تكوين العقلية العلمية القادرة على مواجهة تحديات المستقبل عن طريق التفكير العلمي المستنير مما يمكنها من تحقيق أهدافها في الحياة .ولاشك أن موضوع هذا البحث من الموضوعات ذات الأهمية الخاصة حيث أن المفاهيم تزايدت وأصبح من العسير على الباحث في التربية إيجاد مرجع متخصص ومتكامل يمكن الرجوع إلية للتعرف على أهم المفاهيم الحديثة في التربية والمصطلح العلمي لها ومميزاتها وأنواعها . فهناك مصطلحات في مجال التربية وكثيرا ما يحدث الخلط بينها ، ومن ثم فإنه من الضروري أن تتبين الفروق بينها حتى تكون معالجتها قائمة على أساس سليم.

ولقد أصبح من المؤكد أنه مع زمن المعلوماتية والتطوير التكنولوجي المتسارع سيكون المعلم في حاجة إلى تعلم المفاهيم الحديثة في ميدان عمله ليستطيع التعايش مع المستقبل بكل تحدياته وطموحاته .وبما أن المعلم ممارس ميداني أي أنه يسعى ويجتهد لينفذ المنهج الذي وُكّل إليه لذا نجد كثيرا من المعلمين يتعرض لعقبات يصعب تجاوزها والتي تتمثل في دخول بعض المصطلحات الحديثة في الجانب التربوي والتي لم يتعرض لها خلال تدريبه قبل الخدمة ، في حين يعتبر إلمام المعلم بهذه المصطلحات خطوة جادة لمساعدته هو وطلابه على التقدم نحو الأهداف المطلوبة وقد أثبت ذلك بطرس (2004م، ص135) حيث بين أن المفاهيم تعد من أكثر أوجه التعلم فائدة في الحياة المعرفية حيث أنها تعمل على وجود وسائل لفهم معلومات جديدة لم يكن بالإمكان تعلمها بدون إدراك المفاهيم السابقة لها. وما نود تأكيده هنا هو أنه نظرا للنقص الحادث في الأدبيات العربية وقلة البحوث العلمية الشاملة لمعظم المصطلحات التربوية وللحاجة الماسة إلى هذا البحث لذا سعت الباحثات من خلال هذا البحث إلى إعداد دليل للمفاهيم التربوية ليسهم في تنوير معلمة العلوم بأهم المفاهيم التربوية في مجال المناهج وطرق تدريس العلوم .

وقد تم تقسيم أجزاء البحث إلى مبحثين أساسين :

المبحث الأول : تعريف مصطلح المفاهيم والحاجة إلى تعلمها .

المبحث الثاني : أهم المفاهيم العلمية في المناهج وطرق تدريس العلوم ، وتشمل مفاهيم في محور العلم والمنهج والتدريس.

 


 

المبحث الأول : تعريف مصطلح المفاهيم والحاجة إلى تعلمها .

تعريف المفهوم:

تعددت تعريفات المفاهيم ومن أفضل التعريفات والمناسبة لهذا المبحث ماذكره بطرس (2004م، ص21) بأنه فكرة عامة أو مصطلح يتفق عليه الأفراد نتيجة المرور بخبرات متعددة عن شئ ما يشترك في خصائص محددة يتفق فيها كل أفراد هذا النوع وقد تختلف في بعض الصفات التي قد يشترك فيها كل أفراد هذا النوع وقد تختلف في بعض الصفات التي قد يشترك فيها هذا المفهوم مع موضوعات أخرى.

ومن جهة أخرى استخلص سلامه (2004، ص53 ) تعريف للمفهوم استنتجه من جمله من التعريفات وذلك بأنه: فكره تختص بظاهرة معينه أو علاقة أو استنتاج عقلي يعبر عنها عادة بواسطة كلمه من الكلمات أو مصطلح معين.

 

أهمية تعلم المفاهيم العلمية:

لاشك أن لتعلم المفاهيم فوائد عظيمة ذكر سلامة (2004م، ص 56) منها مايلي :

* تقلل من تعقد البيئة إذ أنها تلخص وتصنف ما هو موجود في البيئة من أشياء أو مواقف.

* تعد الوسائل التي تعرف بها أشياء موجودة في البيئة.

* تقلل الحاجة إلى إعادة التعلم عند مواجهة أي جديد.

* تساعد على التوجيه والتنبؤ والتخطيط لأي نشاط.

* تسمح بالتنظيم والربط بين مجموعات الأشياء والأحداث.

 

استخدامات المفاهيم:

تستخدم  المفاهيم لتسهيل عملية التعلم والتعليم وقد ذكر بطرس (2004م، ص56 -58) من هذه الوظائف مايلي :

1/ تستخدم في عمليات التصنيف : تصنيف المثيرات إلى فئات.

2/ تساعد على الفهم والتفسير : تصنيف في فئات يساعد على تحليل خبرات المتعلم

3/ تساعد على التنبؤ : التصنيف يسهل التنبؤ بالسلوك المستقبلي.

4/ تساعد على الإستدلال : أي الإستدلال بالمعلومات السابقة المخزنة.

5/ تساعد على الإتصال : أي المشاركة ونقل الخبرات.

 

مميزات المفاهيم:

 ذكر سلامه (2004، ص54) من هذه المميزات ما يلي:

1-التمييز: تصنيف الأشياء والمواقف.

2-التعميم : ينطبق على مجموعة من الموقف والأشياء.

3-الرمزية : يرمز فقط لخاصية أو مجموعة من الخواص المجردة.

 

 خصائص المفاهيم العلمية :

حدد بطرس (2004م، ص 117- 118) منها مايلي :

1-  يمكن أن يكون للمفهوم الواحد أكثر من مدلول من حيث طريقة الإدراك ودرجة التعقيد ومدى سهولة التعلم.

2-  بما أن المفاهيم هي ناتج لخبرة  الإنسان بالأشياء لذا فهي تساعد على التعامل مع الكثير من الحقائق.

3-  لاتقتصر المفاهيم على الخبرة الحسية فقط وإنما قد تنتج من التفكير المجرد .

4-  المفاهيم قد تنتج من علاقة الحقائق ببعضها أو من علاقة المفاهيم ببعضها وهنا يطلق عليها الإطار المفاهيمي .

5-   مدلولات المفاهيم :

·        لها أهمية كبرى في العلم سواء في التصنيف أو التفسير أو بناء التعميمات والمبادئ والقوانين والنظريات .

·        ليست كل المدلولات لها وجود حقيقي وإنما قد يبتكر العلماء مفاهيم مرحلية .

·        ليست كل المدلولات صادقة أو غير صادقة وإنما كافية أو غير كافية .

·        المدلولات قابلة للمراجعة كنتيجة للنمو المعرفي .

 

مستويات المفاهيم :

اتفق سلامه (2004، ص90) و بطرس (2004م، ص 116) بأن المفهوم إما محسوس أو مجرد ويقصد بكل منهما ما يلي :

المحسوس: المستند من الملاحظة المباشرة .

المجرد: يتكون بتحديد عدد من الخواص لتشكل اسم قائم على الملاحظة غير مباشره .

 

العوامل المؤثرة في تعلم المفاهيم :

هناك العديد من العوامل التي لها تأثير في تعلم واكتساب المفاهيم ومن هذه العوامل ذكر بطرس (2004م ، ص27- 31) مايلي :

1-    نوع الأمثلة المستخدمة في تعلم المفهوم :

أثبتت العديد من الدراسات أن أثر الأمثلة الموجبة والسالبة تتساوى في اكتساب المفاهيم العلمية أو الجمع .

2-    سهولة التمييز بين الأمثلة الموجبة والسالبة :

والتعلم هنا يتم بسهولة فاللون الأبيض يميز بسهولة عندما نعرضه بجانب اللون الأسود .

3-    عدد الخصائص المنتمية والغير منتمية للمفهوم :

كلما زادت عدد الخصائص المنتمية للمفهوم يسهل حل مشكلات تعلم المفهوم .

4-    طريقة عرض الأمثلة :

العرض المنظم للأمثلة يؤدي إلى اكتساب أفضل للمفاهيم .

5-    طبيعة ونوع المفهوم :

اكتساب المفاهيم ذا العلاقة اسهل من اكتساب المفاهيم اللاعقلانية .

6-    التلفظ :

ليس هناك تأثير التلفظ المتعلم على وتعلم المفاهيم واكتسابها .

7-    التغذية الراجعة :

التغذية الراجعة يسهل تعلم المفاهيم .

8-    العمر الزمني :

تزداد مهارة تعلم المفهوم بزيادة السن .

9-    الذكاء :

تقديم هناك وجود علاقة بين مستوى القدرة العقلية العامة للتلاميذ ونمو المفاهيم .

10-  القلق :

يزداد القلق عند تعلم المفاهيم البسيطة ويتلاشى عند تعلم المفاهيم المعقدة .

الصعوبة في تعلم المفاهيم العلمية:

ذكر سلامة (2004، ص58) منها ما يلي :

* المفاهيم من حيث درجة سهولتها وتعقيدها ، بينما يسهل على تلميذ المرحلة الابتدائية أن يتعلم المفاهيم البسيطة ، فإنه يصعب على تلاميذ المرحلة الابتدائية أن يتعلم المفاهيم الصعبة المجردة كتلك التي ترتبط بالطاقة الحركية بالذرة...الخ

* الصعوبة للمبتدئين في دراسة العلوم الخلط في المعنى الذي ينشأ بين المعاني الدارجة غير الدقيقة مثل القوة والشغل والطاقة .

* عدم قدرة التلميذ على التمييز عما إذا كانت عبارة معينة تتضمن مفهوما أو قانونا أو فكرة أساسية.

المبحث الثاني : أهم المفاهيم العلمية في المناهج وطرق تدريس العلوم ، وتشمل مفاهيم في محور العلم والمنهج والتدريس.

أولاً : محور العلم

1-العلم science:

يرى نادر وآخرون ( 2000 ، ص 5 -6 )أنه لا يوجد تعريف جامع مانع لمفهوم العلم لاختلاف وجهات النظر حول طبيعة العلم ، فمنهم من يرى أن العلم هو هيكل من المعلومات ومنهم من يرى أنه طريقة في البحث والتفكير في حين يرى طرف ثالث أن العلم مزيج من المعرفة وطريقة البحث والتفكير ، ويرى طرف رابع أن العلم يتضمن القيم أو الأخلاقيات Ethicsإضافة إلى المادة والطريقة ، ومن أجل التوصل إلى تحديد دقيق لمفهوم العلم يجب أن تؤخذ وجهات النظر الأربع بنظر الاعتبار ، لذلك يمكن اعتبار العلم :

(( هرم معرفي متدرج قاعدته الحقائق العلمية وقمته الأفكار الأساسية ، تم بناؤه نتيجة البحث والتفكير وتحكمه قيم ويسعى لتحقيق أربعة أهداف هي الوصف والتفسير والتنبؤ والضبط أو التحكم ))

عرف بطرس ( 2004 ) العلم بأنه  نشاط إنساني يمارس من خلال مجموعة من الأفعال بهدف فهم الطبيعة فهما علميا أي التوصل إلى مجموعة العلاقات والقوانين التي تحكم الطبيعة ولتحقيق هذا الهدف يستخدم العالم العديل من الطرق والوسائل والتقنيات (ص113) .

النتائج السلبية للعلم عند النظر له على أنه مادة أو طريقة تفكير كل منها على حدة :

سوف يكون لذلك نتائج سلبية عديدة أوجزها زيتون ( 2001م ، ص 23 )فيما يأتي : 
1- يصبح الهدف الرئيس من تدريس العلوم هو تزويد التلاميذ بالمعلومات المختلفة التي يتكون منها العلم فقط .

2- تكون طريقة المحاضرة أو الطريقة الإلقائية هي الشائعة في تدريس العلوم مع إهمال الطرائق الأخرى ، ويكون دور المعلم هو الملقّن ويكون للتلميذ دور بسيط في إثناء العملية التعليمية .
3- تبنى مناهج العلوم على المفهوم الضيق للمنهج ، حيث ستكون المناهج وفقا" لهذه النظرة قاصرة فقط على المحتوى المعرفي أو المادة الدراسية ، وتهمل العناصر الأساسية الأخرى في بناء مناهج العلوم .

4- يصبح الكتاب المدرسي هو المصدر الوحيد للمعلم والتلاميذ في عمليتي التعليم والتعلم دون الاستعانة بالمصادر الأخرى والوسائل التعليمية المتعددة.

5- تصبح المعرفة العلمية مطلقة في صحتها وبالتالي غير قابلة للتعديل أو التغيير لكنها تنمو بالإضافة .

6- ينظر للتقويم على أنه وسيلة لمعرفة حفظ وتذكر المعلومات لدى التلميذ ، وسوف يركّز على العمليات العقلية الدنيا ، ويهمل العمليات العقلية العليا (تحليل ، تركيب ، تقويم ) وفقا" لسلّم المستويات المعرفية لبلوم Bloom .

النتائج الإيجابية للعلم عند النظر له على أنه مادة وطريقة  معا :

نوه النجدي وآخرون  ( 1999 ، ص 341)بأنه ستكون لهذه النظرة نتائج ايجابية على الجوانب الآتية :

1-  أهداف تدريس العلوم :

سوف لا تقتصر تلك الأهداف على تنمية الجانب المعرفي للتلميذ بل تتعداه إلى تنمية الجانب المهاري والوجداني لديه .

2 – مفهوم المنهج :

سوف يشمل المنهج جميع الخبرات التي تقدمها التربية العلمية للتلاميذ لغرض تنميتهم في مختلف الجوانب ومساهمتهم في تنمية المجتمع الذي يعيشون فيه .

3- طرائق تدريس العلوم :

سوف تهتم تلك الطرائق بايجابية التلميذ ونشاطه ومشاركته في العملية التعليمية ، وتهتم بتدريب التلاميذ على التعلم بأنفسهم ، والتعلم عن طريق الاكتشاف ، واستخدام أسلوب حل المشكلات .
4 – التقويم :

سوف يصبح التقويم أداة لمعرفة مدى تحقق الأهداف بحيث يساعد على التغلب على نقاط الضعف فيها مما يساعد على تقدم العملية التعليمية .

وبشكل عام فإن النظرة الحديثة للعلم هي النظرة المزدوجة كما بينها سلامه (4-2، ص 84 ) بأن العلم كمادة وطريقه للتفكير والبحث وحل المشكلات وهذا ما جعل مجالات العلم عريضة ومتعددة ومتنوعة .

مكونات العلم :

يمكن القول أن العلم يتضمن ثلاثة مكونات رئيسة هي كالآتي : أوردها الخليلي وآخرون ( 1997 ، ص 9 – 37 )

 المكوّن الأول : بنية العلم :

 يتضمن كلا" من :

1-            الحقائق العلمية 2- المفاهيم العلمية 3- المبادئ والقواعد العلمية 4- القوانين العلمية 5- النظريات العلمية

 

Partager cet article

Commenter cet article