Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

تشجيع القراءة .. الأفق الممكن : وضع القراءة في المغرب..الإمكانات والعوائق

16 Février 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #موضوعات تربوية

تشجيع القراءة .. الأفق الممكن : وضع القراءة في المغرب..الإمكانات والعوائق

محمد الداهي / إبراهيم الباعمراني / منير الشرقي

كيف ننمي الرغبة في القراءة لدى الأطفال ، و كيف نصالح أجيالنا الجديدة مع الكتاب الورقي ؟ وهل توجد سياسة عمومية لتشجيع القراءة وتداول الكتاب بالمغرب ؟؟؟ وما مصير الخطة الوطنية للقراءة والكتاب التي ظلت حبيسة رفوف وزارة الثقافة إلى حين .. ؟ ولماذا توقفت تجربتي « زمن الكتاب والقراءة للجميع « بمجرد مغادرة مؤسسها محمد الكحص كاتب الدولة للشباب ؟ و لماذا أخفقت المناهج التعليمية وبرامج الحياة المدرسية التي أقرتها وزارة التربية الوطنية في التشجيع على القراءة ؟
..هي إذن أسئلة تقض مضجعنا جميعا ونحن نرمق بصمت وأحيانا بقلق نزوح السلوك الثقافي العام لشريحة واسعة من التلاميذ والطلبة نحو العالم الافتراضي وما يتيحه من «متعة الإبحار» بلا بوصلة تربوية أو بيداغوجية ..اليوم والمغرب يعيش فرصته الديمغرافية بعد اتساع قاعدة ساكنته التي أصبحت تركيبتها الشابة الواسعة هي الميسم الأبرز للتحول الديمغرافي الذي تعرفه بلادنا ..يطرح علينا هذا التحول ، جميعا دولة ومجتمعا وفاعلين تربويين مهام كبرى في إعادة صياغة استراتيجيات بديلة لتشجيع القراءة وتوسيع الاهتمام بالنشر والكتاب ..
فمنذ سنتين و بتنسيق مع وزارة التربية الوطنية ، أوصت الندوة العلمية للمهرجان الوطني للقراءة المنظم بالرباط ، بتشجيع القراءة داخل المؤسسات التعليمية وتخصيص حصص لها دخل الزمن المدرسي وتطوير آليات جديدة لتنمية القراءة لدى المتمدرسين من خلال أنشطة الحياة المدرسية مع تنظيم وتأطير محترفات وورشات تعلم القراءة الحديثة .
والوزارة التي وعدت بتخصيص يوم وطني للاحتفاء بالقراءة ، هي نفس الجهة الوصية المعنية بتفعيل وتقييم أنشطة الحياة المدرسية كالنوادي التربوية ، وأندية القراءة ..اعتبارا لكون الفضاء التربوي داخل المؤسسات التعليمية هو الفضاء الأمثل للتمرين البيداغوجي على متعة القراءة وتقوية الميول الإيجابية نحو الثقافة وتداول الكتاب ...
اليوم، نعتقد جازمين بأن الأفق الذي رسمه الدستور الجديد بإحداث المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي إلى جانب المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي يشكل فرصة للتصالح مع القراءة والكتاب والفن والإبداع شريطة أن تترجمها سياسة عمومية مندمجة قادرة وبطريقة تشاركية على خلق وتشجيع مجتمع العلم والثقافة والمعرفة والإبداع ...










إن القراءة، بوصفها عادة متأصلة في سلوك الناس وتقليدا راسخا في طبعهم، تسهم في توسيع رؤيتهم للعالم، وتطوير قدراتهم و مؤهلاتهم. وهو ما ينعكس إيجابا على مسيرة المجتمع وحركيته وأدائه، ويؤدي إلى تحسين صورته ونمو مرافقه الاجتماعية والاقتصادية. تعتبر القراءة، على مر الأزمان، مطلبا ملحا لتكوين المواطنين وتثقيفهم وصقل مواهبهم وتنمية مهاراتهم. وهذا ما يستدعي دَمقْرطة الثقافة والتعليم حتى تصبح القراءة مكسبا يتمتع به جميع المواطنين دون تمييز أو إقصاء. ونظرا لما لها من أهمية في الارتقاء بأذواق الأفراد وصقل مواهبهم، ومن قيمة حضارية في تقدم الشعوب وازدهارها فإنني ارتأيت أن أتناول موضوعها من زاويتين، وهما: القراءة ومجتمع المعرفة، ثم القراءة ورهانات التربية.


القراءة ومجتمع المعرفة:

كانت الأمية، إلى حد قريب، تعني عدم إجادة القراءة والكتابة، ثم أصبحت مرادفة لمن لا يتقن إلا لغة واحدة. أما الآن فأضحت مقترنة بمن لا يحسن استعمال الحاسوب والولوج إلى الإنترنيت. وهذا ما جعل الفجوة الرقمية تتعمق بين الفئات الاجتماعية والجهات والأسرة الواحدة، وتحكم على فئات عريضة وضمنهم نسبة كبيرة من المتعلمين بالتهميش والإقصاء لعدم توفرهم على مؤهلات تقنية للاستفادة من الثورة التكنولوجية ، والمعارف الجديدة، والخبرات المادية والمعنوية.
إن المراهنة على توطين مجتمع المعرفة يقتضي ما يلي:
أ-إن توفير البيئات التمكينية يمكن أن يسهم في توسيع مجال الحريات، وبناء المؤسسات الحاضنة، وصوغ التشريعات القانونية الداعمة لمرتكزات مجتمع المعرفة وآفاقه. كما يمكن أن يعزز دمقرطة الثقافة بتوفير البنيات التحتية المناسبة والمجهزة والمفتوحة (butinage)، وتطوير مؤهلات الرأسمال البشري بالمهارات التقنية الجديدة، واستنبات آليات الصناعة الثقافية، والنهوض بالقراءة الموضوعية باعتبارها لبنة أساسية لبناء مجتمع المعرفة ومواكبة التحولات الثقافية السريعة والعميقة، ورقْمنة المصنفات حفاظا على الذاكرة الجماعية حرصا على جودة الخدمات العمومية حتى تصبح الثقافة في متناول الجميع ( يضم فهرس المكتبة الوطنية سبعة ملايين مرجعا على الخط، ويحتوي بنك (gallica) على آلاف المصنفات المرقمنة يمكن أن تحمل مجانا. وفي هذا الصدد وجب التنويه بمستودع الأصول الرقمية في موقع مكتبة الإسكندرية (وهو نظام استحدثته مكتبة الإسكندرية لحفظ وأرشفة الكتب والمجموعات الرقمية).
ب- تراوحت الإصدارات المغربية بمختلف أصنافها بين 900 و 2000 كتاب خلال المدة الزمنية الممتدة من عام 2000 إلى 2010. وهي كمية ضعيفة بالنظر إلى عدد سكان المغرب الذي يفوق 34 مليون نسمة، وبالنظر إلى التحديات الكبرى التي تراهن على دمقْرطة الثقافة وبناء مجتمع المعرفة. وهذا ما يقتضي تحيين مرسوم دعم نشر الكتاب (فاتح نوفمبر 2000) بشروط متفق عليها في دفتر التحملات، وبصيغ فعالة لضمان رواج الكتاب المغربي على نطاق واسع، وتنظيم لقاءات منتظمة حوله، ورقمنته بعد ضمان الحقوق المادية والمعنوية لصاحبه.
ج - ينبغي تبسيط المعارف العالمة وتذليلها (vulgarisation) حتى تستفيد منها شريحة واسعة من القراء، وتكييف مصنفات معينة مع مستوياتهم الإدراكية والعمرية والتعليمية ( على نحو رواية «دون كيخوتي» لميجيل سرفانتيس التي طبعت في أشكال وأصناف مختلفة بالنظر إلى سن المخاطب وتوقعاته ومستوياته الإدراكية والتعليمية).
د- إن توطين المعرفة فعل مركب يشمل الترجمة والتربية والتدريب، ويستوعب كل المعارف الجديدة التي تحول المستورد إلى مادة مبتكرة. وهو يستدعي استحداث بنيات مجهزة لتلبية انتظارات المواطنين وتطلعاتهم، والتوفر على موارد مالية ضخمة للاستثمار والإنتاج، وتنمية مهارات جديدة في العمل، وتوظيف المعرفة في بناء الاقتصادات الجديدة.
ه - ينبغي الاهتمام بالدعامات السمعية البصرية لدورها الكبير في نشر المعرفة والعلم، وتطوير مؤهلات الفرد وتنمية معارفه ومعلوماته، وتوفير السبل القمينة بحْفز قاعدة كبيرة من الناس على الولوج إلى المعرفة والاستفادة من الخدمات الثقافية بالمجان . لا يجب، في ظل الانفجار المعلوماتي، أن تظل الثقافة حكرا على فئة محدودة في حين مازالت غالبية الساكنة لا تتمتع بأدنى حقوقها ، وبخاصة الحق في التعلم والحق في المعرفة، والحق في التنمية

القراءة و رهانات التربية:
تلعب المدرسة دورا كبيرا في حفز المتعلم على القراءة وتنمية معارفه وقدراته. وفي هذا الصدد نثير الملاحظات الآتية:
أ- يعاني الوسط المدرسي من آفات تسهم في تفاقم الأمية، ومن ضمنها الانقطاع عن الدراسة، والهدر المدرسي، وإخفاق البرامج التربوية في تحقيق أهدافها واستجلاب المردود المتوخي. كما يعاني هذا الوسط أيضا من قلة المكتبات الوطنية (10 % على الصعيد الوطني) والفضاءات التي يمكن أن تسعف المتعلمين على القراءة والقيام بأنشطة ثقافية وفنية موازية. ومما يؤسف له أن أغلب الخزانات المدرسية عبارة عن قاعات غير صالحة وغير مجهزة، وتتعرض للنهب والسرقة، وتسير غاليا من لدن قيمين غير أكفاء، ولا تتوصل بالكتب الجديدة، ولا تشملها حملات التفتيش إلا نادرا جدا لتقويم محتوياتها وتعرف أحوالها . و يستفحل وضع القراءة بالمؤسسات التعليمية أكثر إذا ما اعتمدنا مؤشرات جديدة لقياس مدى توفر المتعلمين وغيرهم على مؤهلات لغوية ومعرفية ومنهجية وتقنية لبناء مجتمع المعرفة.
ب- يُعتمد في أغلب الحصص، رغم موجات التجديد التربوي، على الإلقاء وهو ما يحرم المتعلم من تطوير قدراته على مختلف أنماط القراءة (على نحو القراءة الكلية (Approche globale) والقراءة التفاعلية(Lecture interactive)...) والنقد والبحث والمساءلة ومعالجة المعلومات والتحليل والتأويل والتركيب. ويحوله إلى آلة خاملة تكتفي باستظهار المحتويات الملقنة واجترارها. وفي السياق نفسه، تعتمد نسبة كبيرة من الطلبة على المقررات الدراسية، ولا تدعمها بالرجوع إلى مراجع أساسية يمكن أن تسعفها على توسيع مداركها، وتنمية معارفها، وصقل مؤهلاتها المنهجية. ومما ترتب على هذه الوضع ركود السوق الثقافية نتيجة عدم إقبال الطلبة على اقتناء الكتب لعوامل كثيرة نذكر منها ما يلي: غلاء الكتب، وعدم التعود على القراءة، وعدم إرشاد الطلبة إلى المراجع الأساسية، وضعف الخدمات المكتبية في الخزانات البلدية والجامعية، وإقبال الشباب المتزايد ولفترات طويلة على شبكة الانترنيت وإن كانوا لا يستثمرون إلا النزر القليل منها(الدردشة، واللعب، والتعارف)).
ج-رغم صدور كثير من المذكرات التي تشجع على تكوين أندية في المؤسسات التعليمية سعيا إلى تحسين جودة الحياة المدرسية ، وإعداد المشروعات البيداغوجية الملائمة؛ فهي مازالت قليلة وغير مجهزة من الناحية اللوجستيكية ( انعدام وسائل العمل ،والتجهيزات، و فضاءات الاشتغال، والموارد المالية، وعدم وجود حوافز مادية ومعنوية) وغير مؤهلة لأداء دورها التربوي والثقافي لتبادل الخبرات والتعلُّمات، والانفتاح على المحيط الاجتماعي والاقتصادي والثقافي، والسعي إلى تزويد المتعلم بمهارات جديدة يكون لها الفضل على نمو شخصيته وصقل مواهبه.
وفي خضم موجات التجديد التربوي اضطرت المدرسة المغربية إلى مراجعة مناهجها التعليمية حتى تغدو منسجمة مع المستحدثات البيداغوجية ، ومواكبة سيرورة التنمية المستديمة. وفي هذا الإطار تم تعزيز مادة المؤلفات بالتصورات البيداغوجية المناسبة (الكفايات المستهدفة، مراحل القراءة وسبل تنفيذها، التقويم) واقتراح ما يناسبها من محتويات تتماشى والمستوى الإدراكي والتعليمي للمتعلمين سعيا إلى تطوير مؤهلاتهم الثقافية والمعرفية والتواصلية ، وتدريبهم على « القراءة المنهجية» بهدف اكتساب عادات ومهارات جديدة في التعامل مع الكتاب سواء داخل الفصل الدراسي أو خارجه.
واختار واضعو البرامج التعليمية المنظورات الستة لحفز المتعلم على قراءة الرواية على سبيل المثال من زوايا مختلفة ( موضوعاتية، ونفسية، وسيميائية، واجتماعية، وأسلوبية..). وهي، في مجملها، عبارة عن مداخل أساسية لتهيئ المتعلم نفسيا ومعرفيا قصد التغلب على المصاعب التي يمكن أن تعترض سبيله إن تابع دراساته العليا في شعب الآداب. ومن مزايا هذه المقاربة المتعددة أنها تلح، في بعض مراحل تنفيذها، على العمل الجماعي( يقسم الفصل الدراسي إلى ست مجموعات. تكلف كل مجموعة على حدة بمنظور قرائي محدد) بهدف تدريب المتعلمين على قراءة النص بطريقة منهجية، وإعداد بطاقات القراءة التي تعكس الأداء التواصلي والمعرفي للمجموعة، وتبين مدى حصولها على القدرات اللازمة لمنافسة المجموعات الأخرى والإحراز على المراتب الأولى.
ورغم ما عرفته المدرسة المغربية من تطور فيما يخص تدريس المؤلفات والحفز على القراءة الحرة، فقد اعترضتها كثير من المصاعب حالت دون وصولها إلى النتائج المرضية. ومن ضمن هذه المصاعب نذكر أساسا ما يلي:
أ-يعتمد أغلب المدرسين على تلقين محتويات المؤلفات دون مراعاة ما تحث عليه المذكرات الوزارية من توجيهات تهم أساسا اعتماد الطريقة الحوارية في بناء الدرس. وهو ما يحرم المتعلم من اكتساب مهارات جديدة في مجال القراءة المنهجية، ومن تحسين قدراته على التواصل الكتابي والشفاهي. ويتذرع المدرس في عدم الامتثال للمذكرات الوزارية والوصفات البيداغوجية المطلوبة بتفاقم ظاهرة اكتظاظ الفصول الدراسية، وطول البرامج التعليمية وتكدس محتوياتها، وعدم انتظام سيرورة الزمن المدرسي، وتفاوت المتعلمين في مستوياتهم وقدراتهم الاستيعابية والإدراكية، واستفحال ظاهرة تنزيل محتويات جاهزة من شبكة الإنترنيت، وعدم انتظام برامج التكوين المستمر لتمكين المدرسين من مهارات مهنية متطورة، وتمكينهم من مواكبة المستحدثات البيداغوجية والمنهجية. وهذا ما ينعكس سلبا على تطوير مؤهلات المتعلم على النحو الأمثل، ويعيق اكتسابه للمهارات الضرورية لمتابعة دراسته بنجاعة وفاعيلة، وتنمية شخصية وذوقه وإحساسه،وتأهيله لممارسة مهنة في الحياة.
ب- عرفت الجامعة المغربية سلسلة من الإصلاحات حرصا على استجلاب المردود والجودة المتوخييْن، وتطوير مؤهلات الطلبة على الإبداع والإنتاج والبحث. ومن بين الملاحظات السلبية التي أدت إلى تعثر كثير من المبادرات الإصلاحية البناءة هو عدم تحقق الملاءمة بين الغايات المنشودة وبين إرغامات الواقع. وما يهمنا، في هذا الصدد، هو خيبة أمل كثير من الأساتذة بسبب تراجع المحصول القرائي لطلبة اليوم مقارنة بأندادهم فيما سبق. يرشد الأستاذ، على جري عادته، طلبته إلى قراءة مراجع معينة بهدف توسيع محصولهم الإدراكي، وتنمية رصيدهم اللغوي والمعرفي. لكن أغلب الطلبة يؤثرون الميَّسر والجاهز، و يحبذون استظهار ما أُملي عليهم خلال مجزوءة دراسية(Module). لا يطلعون على المراجع المطلوبة بدعوى تكلفتها الباهظة، وكثرة المواد الدراسية، وعدم التوفر على المهارات الأساسية للتعامل مع مرجع ما والاستفادة من محتوياته.
ومما يحرض الطلبة على عدم قراءتها هو تركيز أغلب الامتحانات على المحتويات المدرسة وليس على مجمل البرنامج الذي ينبغي أن تُستوفى جميع عناصره ومكوناته خلال مدة زمنية محددة (المجزوءة). وقلما ترد الامتحانات في شكل أسئلة تركيبية، أو تضع الطالب أمام وضعية-مشكلة(situation-problème). وهو ما يستدعي من الطالب، في هذه الحالة، أن يبرز مؤهلاته الشخصية، ويمتحن قدراته المنهجية والتواصلية في مواجهة وضعية شائكة وعويصة بالنجاعة والفاعلية المنشودتين.
مما تقدم يتضح حجم المصاعب التي تحول دون دَمقْرطة الثقافة وتوسيع قاعدة القراءة في المغرب( مقارنة مع الدول المتقدمة) بسبب انتشار الأمية، وتفاقم مشاكل التعليم والتربية، وانحسار السوق الثقافية وضيق بنياتها الاستيعابية، وتراجع الاستثمار في مجال النشر، وضعف نسب اقتناء المصنفات المطبوعة أو تحميل المصنفات المرقمنة، وقلة البنيات التحتية ( بالنظر إلى عدد الساكنة المغربية) وضعف تجهيزاتها باستثناء حالات محدودة...وهو ما يتطلب إصلاحا شموليا يمس جميع القطاعات لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين، وتمكينهم من الخدمات الضرورية ( بما فيها الخدمات الثقافية والمعرفية)، والارتقاء بذوقهم ومستواهم التعليمي والثقافي.كما يستدعي من جميع الجهات المتدخلة أيضا إعداد مخطط وطني للقراءة والثقافة يشخص المشاكل الكبرى، ويقدم مقترحات عملية للتغلب عليها وتذليلها على نحو يسعف على إنعاش سوق النشر والكتاب، ويدفع الناس، على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية والثقافية، إلى اقتناء المصنفات، بمختلف دعاماتها وأنواعها وأجناسها، وتداولها والاستفادة من محتوياتها.

*كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس-الرباط

هوامش:
- يعنى بها تفقد القارئ مختلف الأروقة وتصفح المصنفات لأخذ فكرة عنها. وتسمى هذه العملية باللغة الانجليزية (Browsing).
2 - جاءت القراءة الكلية كرد فعل على القراءة السطرية والانطباعية. وهي بمثابة قراءة نسقية تتعامل مع العنصر كما لو كان جزءا من الكل المتلاحم والمتماسك. وتسعى إلى إكساب المتعلم إستراتيجية تفكيك الكلمة أو الجملة كما لو كانت صورة مرئية. ويعود الفضل في ترسيخ القراءة التفاعلية إلى فرانسين سيكوريل. وتقصد بإستراتيجية القراءة الزاوية التي نرى ونقارب من خلالها النص . وتعمل مختلف الاستراتجيات على تعويد المتعلم على قراءة النص بمستويات ومنظورات مختلفة للاستفادة أكثر مما يدخره من معارف وتصورات وأساليب لغوية. انظر في هذا الصدد:
Francine Cicurel: Lectures interactives en langue étrangère. Paris, Hachette,1991,pp-16-17.
3 - تعتمد القراءة المنهجية على مراحل مضبوطة، وخلفيات واضحة، وأنشطة هادفة لحفز المتعلم على تمييز النص بالنظر إلى شكله وطبيعته، وعلى بناء محتوياته وتركيبها واستثمارها. انظر في هذا الصدد:
Michel Descotes et autres, Lire méthodiquement des textes, Bertrand-lacoste,1995


2/16/2012


التعليق | الطباعة | الرجوع | أرسل إلى صديق
http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=29&id_info=143932&date_ar=2012-2-16%2020:0:00



Partager cet article

Commenter cet article