Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

ثمانون الف طلب لاجتياز مباراة التوظيف في مهن التربية والتكوين

4 Juillet 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

ألف طلب لاجتياز مباراة التوظيف في مهن التربية والتكوين

80 ألف طلب لاجتياز مباراة التوظيف في مهن التربية والتكوين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2012 الساعة 27 :
http://akhbarona.com/news20354.html


علمت «التجديد» أن عدد طلبات الترشح للانتقاء الأولي لمباريات ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، دورة يوليوز 2012، والمتعلقة بالمسالك الثلاث، «مسلك التعليم الأولي والتعليم الابتدائي»، و«مسلك التعليم الثانوي الإعدادي» و»مسلك التعليم الثانوي التأهيلي»، بلغ حوالي 80 ألف طلب، تقدم به الحاصلون على شواهد الإجازة بمختلف تخصصاتها، وبعد عملية الانتقاء الأولي بمختلف المراكز المتواجدة بالأكاديميات الجهوية الـ15، تم قبول 26 ألف و138 طلبا، لاجتياز المباراة التي ستجرى اليوم الأربعاء، تضاف إليها ملفات الترشيح للحاصلين على الإجازة المهنية في التربية، تطبيقا للمادة 22 من المرسوم المنظم للمراكز الجهوية للتربية والتكوين.
وحسب المعطيات التي حصلت عليها «التجديد»، فبالإضافة للحاصلين على الإجازة المهنية في التربية، سيتبارى 11335 مترشحا على 2008 منصب، مخصص لمسلك التعليم الأولي والتعليم الابتدائي، مقابل 6604 مترشحا لـ2400 منصب مخصص لمسلم التعليم الثانوي الإعدادي، وأخيرا 8199 مترشحا لـ2800 منصب مخصص لمسلك التعليم الثانوي التأهيلي.
من جهة أخرى، وبعد إعلان وزارة التربية الوطنية عن نتائج الإنتقاء الأولي بمختلف المسالك، تفاجأ عدد من الطلبة المجازون الذي قدموا طلبات الترشح بعدم وجود أسمائهم في اللوائح المعلن عنها، بالرغم من توفرهم على معدلات تتجاوز آخر معدل تم قبوله لاجتياز المباراة في عدد من المراكز. وحصلت «التجديد» على شكاية تقدم بها عدد من الطلبة المجازون إلى كل من رئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية، لاتخاذ الإجراءات الضرورية لتصحيح الأخطاء وإنصاف من سقط اسمه من اللوائح، حسب ما تضمنته الشكاية. وأفاد محمد دالي، مدير التكوين بالوزارة، في اتصال بـ»التجديد»، أنه بالفعل وقعت بعض الهفوات تمت معالجتها، وقال دالي، بأن وزير التربية الوطنية أمر مختلف مدراء المراكز الجهوية بالاستمرار في استقبال الحالات التي تعتبر أن لها الحق في اجتياز المباراة، وأن لها الحق في اجتياز المباراة، وذلك من أجل إدراج أسمائهم في اللوائح وتمكينهم من اجتياز المباراة اليوم، إن تأكد بالفعل أن عدم ورود اسمهم في اللوائح مرتبط بحالة سهو، وليس لعدم اكتمال ملف الترشيح. وشدد مدير التكوين على أن عددا معتبرا من الحالات تم إقصاؤها بالنظر لعدم اكتمال الملف.
علم المصدر أن عدد طلبات الترشح للانتقاء الأولي لمباريات ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، دورة يوليوز 2012، والمتعلقة بالمسالك الثلاث، «مسلك التعليم الأولي والتعليم الابتدائي»، و«مسلك التعليم الثانوي الإعدادي» و»مسلك التعليم الثانوي التأهيلي»، بلغ حوالي 80 ألف طلب، تقدم به الحاصلون على شواهد الإجازة بمختلف تخصصاتها، وبعد عملية الانتقاء الأولي بمختلف المراكز المتواجدة بالأكاديميات الجهوية الـ15، تم قبول 26 ألف و138 طلبا، لاجتياز المباراة التي ستجرى اليوم الأربعاء، تضاف إليها ملفات الترشيح للحاصلين على الإجازة المهنية في التربية، تطبيقا للمادة 22 من المرسوم المنظم للمراكز الجهوية للتربية والتكوين.
وحسب المعطيات التي حصلت عليها «التجديد»، فبالإضافة للحاصلين على الإجازة المهنية في التربية، سيتبارى 11335 مترشحا على 2008 منصب، مخصص لمسلك التعليم الأولي والتعليم الابتدائي، مقابل 6604 مترشحا لـ2400 منصب مخصص لمسلم التعليم الثانوي الإعدادي، وأخيرا 8199 مترشحا لـ2800 منصب مخصص لمسلك التعليم الثانوي التأهيلي.
من جهة أخرى، وبعد إعلان وزارة التربية الوطنية عن نتائج الإنتقاء الأولي بمختلف المسالك، تفاجأ عدد من الطلبة المجازون الذي قدموا طلبات الترشح بعدم وجود أسمائهم في اللوائح المعلن عنها، بالرغم من توفرهم على معدلات تتجاوز آخر معدل تم قبوله لاجتياز المباراة في عدد من المراكز. وحصلت «التجديد» على شكاية تقدم بها عدد من الطلبة المجازون إلى كل من رئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية، لاتخاذ الإجراءات الضرورية لتصحيح الأخطاء وإنصاف من سقط اسمه من اللوائح، حسب ما تضمنته الشكاية. وأفاد محمد دالي، مدير التكوين بالوزارة، في اتصال بـ»التجديد»، أنه بالفعل وقعت بعض الهفوات تمت معالجتها، وقال دالي، بأن وزير التربية الوطنية أمر مختلف مدراء المراكز الجهوية بالاستمرار في استقبال الحالات التي تعتبر أن لها الحق في اجتياز المباراة، وأن لها الحق في اجتياز المباراة، وذلك من أجل إدراج أسمائهم في اللوائح وتمكينهم من اجتياز المباراة اليوم، إن تأكد بالفعل أن عدم ورود اسمهم في اللوائح مرتبط بحالة سهو، وليس لعدم اكتمال ملف الترشيح. وشدد مدير التكوين على أن عددا معتبرا من الحالات تم إقصاؤها بالنظر لعدم اكتمال الملف.
ياسر المختوم

Partager cet article

Commenter cet article