Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

وفاة المفكر المغربي محمدعابد الذي تميز بعطاءه على مستوى الدراسات في الثرات وفي الميدان التربوي

3 Mai 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

- الرباط - الفرنسية

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=222254

 

 

رحيل المفكر الكبير الجابري

توفي اليوم الاثنين، في الدار البيضاء محمد عابد الجابري المفكر المغربي والعربي الكبير عن عمر ناهز 75 عاما، بعد مسيرة حافلة بالعطاء في دراسة التراث ونقد العقل العربي.

ولد محمد عابد الجابري في فكيك شرق المملكة المغربية عام 1935، وبدأ تعليمه فيها، ثم غادرها إلى الدار البيضاء، حيث نال دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1967، ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط التي عمل بها أستاذا للفلسفة والفكر العربي الإسلامي.

وكان الجابري ناشطا في خلايا العمل الوطني ضد الاستعمار الفرنسي للمغرب في بداية خمسينيات القرن الماضي، كما كان قياديا بارزا في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي شغل لفترة طويلة عضوية مكتبه السياسي قبل اعتزاله العمل السياسي وتفرغه للشئون الأكاديمية والفكرية.

وللجابري مؤلفات عديدة تناول فيها نقد العقل العربي وقضايا التراث والديمقراطية والدولة الوطنية والهوية، ومن مؤلفاته العديدة: "قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي" و"مدخل إلى فلسفة العلوم" و"معرفة القرآن الكريم والتفسير الواضح لأسباب النزول" في 3 أجزاء و"إشكاليات الفكر العربي المعاصر" و"الديمقراطية وحقوق الإنسان" و"مسألة الهوية: العروبة والإسلام والغرب" و"المثقفون في الحضارة العربية: محنة ابن حنبل ونكبة ابن رشد" و"الدين والدولة وتطبيق الشريعة" و"المشروع النهضوي العربي: مراجعة نقدية".

غير أن أشهر مؤلفاته "نقد العقل العربي" الصادر في 3 أجزاء، هي: "تكوين العقل العربي" و"بنية العقل العربي" و"العقل السياسي العربي"، وكانت للراحل مساهمات عديدة في صحف ومجلات، كما أصدر مجلة شهرية بعنوان "نقد وفكر"، وحاز على العديد من الجوائز المحلية والدولية

 اصافة الى دراساته في المجال التعليمي مثل اصواء على مشكل التعليم في المغرب ومن اجل رؤية تقدمية ومقالات متعددة منشورة في صجف مغربية كالمحرر و المساء....

 

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

http://www.aljabriabed.net/link..

موقع محمد عابد الجابري رحمه الله

---------------------------------------

المفكر المغربي محمد عابد الجابري في ذمة الله

المفكر المغربي محمد عابد الجابري في ذمة الله - Hespress

هسبريس - و م ع

Monday, May 03, 2010

انتقل إلى عفو الله ،اليوم الاثنين بالدار البيضاء، المفكر المغربي الكبير محمد عابد الجابري، وذلك عن سن تناهز 75 عاما    .

وحصل الراحل، وهو من مواليد عام 1935 بفكيك التي تلقى بها تعليمه الأولي ثم غادرها إلى الدار البيضاء، على دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1967 ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، التي عمل بها أستاذا للفلسفة والفكر العربي والإسلامي.

وفي عام 1958 انتقل إلى دمشق ليحصل على الإجازة في الفلسفة، بعد أن حصل على البكالوريا كمرشح حر ولم يتم دراسته الجامعية، وعاد للمغرب لينتسب إلى الجامعة المغربية الفتية، حيث أكمل فيها مشواره الأكاديمي.

وفي عام 1967 نال الراحل شهادة الماجستير بعد مناقشة رسالته "منهجية الكتابات التاريخية المغربية" ، والتي عن طريقها اكتشف عبد الرحمن بن خلدون وقرر أن يكون بحثه لنيل شهادة الدكتوراه عام 1971 حول فكره، وجاءت أطروحته بعنوان "العصبية والدولة : معالم نظرية خلدونية في التاريخ العربي الإسلامي".

وقد انخرط الراحل محمد عابد الجابري في خلايا العمل الوطني في بداية خمسينيات القرن الماضي، كما كان قياديا بارزا في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي ظل يشغل لفترة طويلة عضوية مكتبه السياسي، قبل أن يعتزل العمل السياسي ليتفرغ لمشاغله الأكاديمية والفكرية.

وخلف محمد عابد الجابري العديد من المؤلفات من بينها "نحن والتراث : قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي" (1980)، "العصبية والدولة : معالم نظرية خلدونية في التاريخ العربي الإسلامي" (1971)، و(نقد العقل العربي) الذي صدر في ثلاثة أجزاء هي (تكوين العقل العربي) و(بنية العقل العربي) و(العقل السياسي العربي).

كما أصدر "مدخل إلى فلسفة العلوم : العقلانية المعاصرة وتطور الفكر العلمي" (1982) و"معرفة القرآن الحكيم أو التفسير الواضح حسب أسباب النزول" في ثلاثة أجزاء، و"مدخل إلى القرآن الكريم".

وألف الراحل أيضا ، "أضواء على مشكلة التعليم بالمغرب" (1973)، و"من أجل رؤية تقدمية لبعض مشكلاتنا الفكرية والتربوية" (1977)، و "المنهاج التجريبي وتطور الفكر العلمي" (1982)، و"إشكاليات الفكر العربي المعاصر" (1986)، و"وحدة المغرب العربي" (1987)، و"التراث والحداثة : دراسات ومناقشات" (1991)، و"الخطاب العربي المعاصر" (1994)، و"وجهة نظر : نحو إعادة بناء قضايا الفكر العربي المعاصر" (1992)، و"المسألة الثقافية" (1994) و"الديمقراطية وحقوق الإنسان" (1994)، و"مسألة الهوية : العروبة والإسلام والغرب" (1995)، و"المثقفون في الحضارة العربية : محنة ابن حنبل ونكبة ابن رشد" (1995)، و"الدين والدولة وتطبيق الشريعة" (1996)، و"المشروع النهضوي العربي : مراجعة نقدية" (1996).

وقد استطاع الراحل محمد عابد الجابري ، عبر سلسلة "نقد العقل العربي" القيام بتحليل العقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين، ثم انتقل إلى دراسة العقل السياسي ثم الأخلاقي.

وفي نهاية هذه السلسلة يصل الراحل، الذي كانت له مشاركات في الصحف والمجلات، وأصدر مجلة شهرية بعنوان (نقد وفكر)، إلى نتيجة مفادها أن العقل العربي بحاجة اليوم إلى إعادة الابتكار.

وقد حاز محمد عابد الجابري، وهو عضو مجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية، العديد من الجوائز، من بينها جائزة بغداد للثقافة العربية-اليونسكو (يونيو 1988)، والجائزة المغاربية للثقافة (تونس-ماي 1999)، وجائزة الدراسات الفكرية في العالم العربي (2005)، وميدالية ابن سينا من اليونسكو في حفل تكريم شاركت فيه الحكومة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة (16 نونبر 2006).

برقية تعزية من الملك محمد السادس إلى أسرة المرحوم الأستاذ محمد عابد الجابري

 

بعث الملك محمد السادس برقية تعزية إلى أفراد أسرة المرحوم الأستاذ محمد عابد الجابري الذي وافته المنية، اليوم الاثنين بالدار البيضاء.

 

وجاء في برقية الملك "تلقينا بعميق الأسى وصادق التأثر، نعي المشمول بعفو اله ورضاه، الأستاذ الجليل محمد عابد الجابري، تغمده الله بواسع رحمته، وتلقاه في عداد الصالحين من عباده، المنعم عليهم بالرضى والغفران، والمقام الأبدي بواسع الجنان، وعوضكم عن الرزء الفادح لفقدانه الأليم، جميل الصبر وحسن العزاء، و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

 

وأعرب الملك محمد السادس، بهذه المناسبة المحزنة، لأفراد عائلة الفقيد الموقرة، زوجة فاضلة وأبناء بررة، ولأسرته السياسية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ولكافة محبيه وأصدقائه من أهل الثقافة والفكر والإبداع، عن أحر تعازي جلالته وصادق مواساته، "في رحيل أحد كبار المفكرين المغاربة، الذين كانوا نموذجا عاليا في العصامية والجدية والاستقامة، والعطاء الفكري المتنور، المتميز بترسيخ منهج العقلانية، وقيم الوطنية والمواطنة الحقة، متحليا في كل عطاءاته وعلى مدى حياته، بمناقب المفكرين الأجلاء، في العمل والاجتهاد، ونكران الذات، وخصال المناضلين المخلصين، في الالتزام السياسي الصادق، بوحدة وتقدم وطنه، وخدمة قضاياه العادلة، بتفان وإخلاص".

 

 

وأكد الملك محمد السادس أن الفقيد العزيز سيظل، خالدا في سجل الفكر المغربي والعربي، بما أنجز من أعمال فكرية قيمة، ومؤلفات رائدة رصينة، عن الثقافة المغربية والفكر العربي والإسلامي، امتد صيتها إلى كافة ربوعه، لما تميز به من إعمال للمفاهيم والمناهج العصرية، في تحليل وتقويم تراثه المعرفي والحضاري المشرق، ولما كان له من دور بارز بالجامعة المغربية، كأحد أساتذتها الرواد، والباحثين المرموقين، والمنظرين الأكفاء، ورجال الفكر التربوي والإعلامي، على امتداد أزيد من نصف قرن.

 

وتضرع الملك محمد السادس إلى الله تعالى أن يجزي الفقيد خير الجزاء، عن جهوده العلمية والفكرية والتربوية، التي تركت أثرها العميق في أجيال متعاقبة، إلى أن لبى داعي ربه، راضيا مرضيا

http://www.hespress.com/?browser=view&EgyxpID=20760.

Partager cet article

Commenter cet article