Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

التعليم بين السياسة والصحافة

5 Avril 2011 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

التعليم بين السياسة والصحافة

التعليم بين السياسة والصحافة - Hespress

محمد بنعزيز

Monday, April 04, 2011

في هذه الأيام التي يغلي فيها قطاع التعليم بالمغرب، والتي يستدعي فيها الوزير الأول المذعور النقابات للتفاوض حول اتفاقات سبق توقيعها... قبيل فاتح ماي بهدف احتواء الموظفين لعزل العاطلين الذين ينشطون حركة 20 فبراير... يعرض هذا المقال - وهو في الأصل فصل من كتاب يتتبع طيلة عامين مواضيع الصحافة المغربية خلال 2005 و2006 - لتناول الإعلام للمسألة التعليمية، والتجاذبات السياسية والبيداغوجية التي تحكم هذه المسألة.

تابعوا المادة الإعلامية لتقارنوا مع ما جرى ويجري اليوم.               

من يمسك دفة التعليم؟

   أعلنت أربع نقابات تعليمية عن إضراب وطني في قطاع التعليم يوم 7/10/0520. الغريب أن تلك النقابات برأت وزير القطاع – الحبيب المالكي - واتهمت جهات أخرى، الصباح 28/9/05 هذه واقعة لاسابقة لها، وهي تفسر رفض استقالة وزير التعليم عبد الله ساعف بعد غضبه على تحقيق زيادة الأجور التي طالب بها، (ثم تهميشه حتى ضمه للجنة تعديل الدستور في 2011).

من هي تلك الجهات؟ 

 تحدثت جريدة أصداء  15/02/06 عن مزيان بلفقيه قائلة "من مهندس القناطر إلى مهندس الإنجازات الكبرى". وقد تزامن هذا مع خرجة إعلامية مكثفة لمستشار الملك، رافقتها إشاعات بتعيينه وزيرا أولا، إلا أن الخرجة انتهت بتكليف بلفقيه بإنعاش المجلس الأعلى للتعليم في منتصف عشارية الإصلاح، وذلك لتصليح الإصلاح.

  وقد قال بلفقيه عن المسألة التعليمية باعتباره مخ قطاع التعليم: "لم ننجح حتى الآن بالشكل المطلوب بل أخلفنا الموعد"وقد أشار الصحفي إلى أن هذا الحكم يشعر المسئولين على قطاع التعليم أنه موجه ضدهم ممن أنجز الميثاق الذي يسيرون على هديه. الصحيفة 20/1/2006.

 بعد أقل من شهر رد وزير التعليم "الإصلاح يتقدم... وبذلك نحن لم نتخلف عن الإصلاح رغم الإكراهات، ورغم المشاكل التي تتعلق بالأطر التربوية ، والنقص في مستوى التأطير الإداري والتقني والنقص على مستوى بنية الإستقبال" الصحراء المغربية 14-02-2006

لم يقتنع المستشار بهذا الكلام فرد على الوزير صبيحة اليوم الموالي، قال بلفقيه  "افتقر الإصلاح إلى الدعم من طرف الرأي العام ربما كان علينا تنظيم نقاش شعبي.... علينا أن ننجح في إصلاح المدرسة... علينا أن نلقن أبناءنا مبادئ صحيحة من قبيل تحريم الغش والاستفادة من أوضاع خارج سلطة القانون. علينا أن نبرز بالمقابل قدسية قيم العمل والجهد والإحساس بالمسؤولية" الصحراء 15/02/2006

بعد إقراره بالفشل تساءل المستشار الملكي "لماذا أخفقنا في هذا الموضوع؟ هل لغياب المشاركة والتخطيط، كما يقال؟ أم لانعدام الثقة؟ أم لأسباب أخرى. فعندما نجد مثلا أن النخبة تفضل أن توجه أبناءها إلى الدراسة في مدارس حرة أو في جامعات أجنبية، فإن ذلك ليس له تفسير غير ضعف الثقة في المدرسة العمومية" الصحيفة 20/1/2006.

  كانت هذه ممارسة نخبوية، الآن توسعت القاعدة: أستاذ لا يعلم اطفاله في مدرسة عمومية، فلماذا يثق جيرانه  بتلك  المدرسة؟ تصوروا خباز لا يستهلك منتوجه ويشتري الخبز الذي يأكله من مخبزة خصوصية.

 هذا عجب، إليكم السبب، وهو الترقيع الذي يقترحه السيد كويطع لأزمة الموارد البشرية "التخفيض الأجدى لحجم الساعات الدراسية الأسبوعية حسب الأسلاك، والبحث في مدى جدوى بعض المواد الدراسية وحجم الحصص المخصصة لها وفي مدى جدوى تعميم البعض الآخر منها، والتوجه نحو إرساء التدريس متعدد التخصصات والتدريس متعدد المستويات والأسلاك" الصباح 21-01-2006.

 إذا كان هذا هكذا، فلماذا نلوم النخب المغربية على عدم الثقة بالمدرسة العمومية؟ الدولة المغربية لا تثق في مدرستها، الدليل؟

 أنها تمكن التكنوقرط من احتلال أرقى المناصب حيث يضعون السياسات العمومية ليصوت عليها السياسيون، وبعد ذلك ينقطون لهم تنفيذها، يقولون لهم فشلتم، وهذه ليست المرة الأخيرة، ومع ذلك يقول مزيان بلفقيه:

 "التكنوقراط لا يتوفرون على أي مشروعية لتقديم برامج" الصحراء 15/02/2006.

 من هو التكنوقراطي؟

شخص يعتقد أنه متميز، شخص نوعي دون تغطية سياسية، خبير لم يتخرج مثلي من الجامعة المغربية. نادرا ما يكون ابن فلاح بسيط. تعلم التكنوقراطي بفضل ثروة والده معاهد باريس وماساسوشيتس ولوس أنجلس. وها هو يحتل منصبا راقيا ومربحا في سن الثلاثين فقط، بينما يعبر المجازون من الجامعات المغربية سن الأربعين وهم يحلمون بوظيفة في البلدية، مهما كان ذكاؤهم.    

حصة الإمام ضعف حصة المؤرخ   

  نذر معركة جديدة على الأبواب، المتعاركون، إسلاميون وحداثيون، موضوع المعركة: مقررات التعليم العمومي. المناسبة: أعلنت التجديد 17/02/2006 عن إقصاء مادة التربية الإسلامية من حصص الدعم المدرسي على القناة الرابعة، وردت مديرة القناة، وهي فرانكفونية، قائلة "لم نقص مادة التربية الإسلامية"، وأضافت أن وزارة التربية الوطنية تتحمل مسؤولية حصص الدعم المدرسي التي تقدم حاليا. الصباح 18/02/2006

جرت المعركة القديمة بعد تواتر الأخبار عن تقليص حصص التربية الإسلامية. حينها وجه الشيخ أبو بكر القادري رسالة مفتوحة إلى وزير التربية الوطنية رجاه ألا يحجم المادة ودعاه إلى الاهتمام بها والتشاور مع الآباء وأولي الأمر العلم 2/10/2005 . وطلب القادري بإلزام مدارس البعثات بتدريس التربية الإسلامية، ولم يلحظ الشيخ أن الآباء يتسابقون على مدارس ا لبعثات رغم علمهم أنها لا تدرس المادة.

 أعادت التجديد  نشر رسالة القادري لكنها  لم تنشر جواب وزير التربية الوطنية الذي نشرته العلم 5/10/2005، وقد أكد الوزير للقادري أن ما تنشره الصحف عار من الصحة تماما وأضاف أن الغلاف الزمني للمادة لم يتقلص، وقدم أرقاما تثبت أن كل تلميذ يدرس 884 حصة إتربية إسلامية من الإبتدائي إلى الباكلوريا، في حين لا يدرس إلا 714 حصة من علوم الحياة والأرض و419 حصة من الإجتماعيات. وقد اتهم الوزير مروجي الأخبار الزائفة بالانتقائية.

 لكن المتهمين لم يرتدعوا، بل إنخرطوا فيما سمته الأيام 10/10/2005 موقعة التربية الإسلامية بحثا عن نوع جديد من الجهاد الناتج عن الفراغ القاتل بعد 16 ماي. ومن مظاهر هذا الجهاد الجديد نشرت جريدة التجديد 5-10-2005 بلاغا يقول "المفتشون المركزيون والجهويون لمادة التربية الإسلامية يعترضون على تقليص حصص التربية الإسلامية" وبلاغ آخر يقول "أساتذة التربية الإسلامية مستاؤون"، النقطة التي أفاضت الكأس هي تدريس التربية الإسلامية مرة كل خمسة عشر يوما لتلاميذ الإقسام العلمية والتقنية في الباكلوريا، في الحقيقة مصدر الخلاف راجع إلى المقارنة بين ما ورد في وثيقة صادرة عن مديرية المناهج وزعت في لقاء بوزنيقة يوم 28/9/2005 وما ورد في الكتاب الأبيض قبل 2001. المحتجون يتشبثون بالكتاب الأبيض ويعتبرونه وثيقة لم تنجزها كل الوزارات المتعاقبة على التعليم منذ الإستقلال حسب التجديد 10/10/2005. لكن مع الأسف لم ينتبه القادري والمفتشون والمدرسون المجاهدون إلى تاريخ كل وثيقة، وقد نبههم النقابي بنجلون أندلسي حين قال "لقد كانت التربية الإسلامية جزءا أساسيا من التربية الأسرية، لذلك كانت لديها فعالية. الآن هناك حديث آخر، يذهب إلى القول، إن الإسلام والدعوة إليه تعني محاولة تهييء براعم الإرهاب" الصباح 11/10/2005. كما فسر لهم رئيس حركة التوحيد والإصلاح ما يحصل حين قال "حذف حصص من التربية الإسلامية نموذج من نماذج الإمتثال لإملاءات ما بعد 11 شتنبر" النهار5/10/2005. لكن وزير التعليم لم يترك الكرة في ملعبه، فقد حث المغاربة على ضرورة تجاوز "كل المقولات التدميرية التي لا هم لها إلا ضرب المحاولات الرامية إلى الإصلاح والتي تعتبر مبادرات الإصلاح مستوردة من الخارج ونسخة مكرورة من الغرب" الصباح26/10/2005.

 دليل من الغرب

 ولكي تثبت التجديد أن الغرب أيضا مهتم بتعليم الدين، نشرت مقالا مترجما عن مجلة Le monde Educationnel بعنوان "هل يتوفر أساتذة التعليم على ثقافة دينية؟ "، الجواب هو أن رجال التعليم الفرنسيين جاهلون بالدين وأنهم يتذرعون بكثرة الأعباء للتهرب من التطرق للأمور الدينية، وأمام هذا الوضع، طالب برلماني شيوعي فرنسي بفرض تعليم الشأن الديني. 24/10/2005. هكذا ظنت التجديد أنها قد حسمت النقاش بحجج غربية، لكن وقبل إنتهاء غزوة التربية الإسلامية، عثرت الاحداث 9/10/2005 على مادة جديدة لمحاصرة الإسلاميين، وذلك بالحديث عن كتاب "التجديد في النشاط العلمي" الخاص بالسنة السادسة ابتدائي، وموطن الشبهة هو غلاف الكتاب الذي يشمل لفظ التجديد وصورة مصباح تقليدي وصادر عن دار نشر تدعى التجديد، للإشارة المصباح هو الرمز الإنتخابي لحزب العدالة والتنمية، والتجديد هي لسان حال حركة التوحيد والإصلاح وما حولها. وقد استنتجت جريدة الأحداث أن "غلاف الكتاب منشور انتخابي في حملة حزبية انتخابية قبل الأوان"، والدليل أن كلمة مصباح تكررت 59 مرة داخل الكتاب، لذا سارع محرر المقال إلى باحث في علم  النفس الاجتماعي فأكد  له أن الصور في الكتب المدرسية رموز أيديولوجية وأن الأطفال يستحضرون هذه الصور على مستوى الذاكرة والوجدان. واعتبر الباحث أن التلاعب بذهنيات الأطفال خطر. ما أدهشني هو أن الباحث لم يقترح حذف كلمتي التجديد والمصباح من معاجم اللغة العربية.  

هذا نموذج للصراع بين العلمانيين والإسلاميين، وما التعليم إلا صهوة تمتطى لدحر الآخر، والغريب أن هذه المعركة تستعيد مفاهيم نشأة التعليم المغربي الحديث، فحين بدأت تظهر المدارس الحرة بعد 1919، كان هدفها هو ترسيخ التشبث بالهوية الإسلامية لدى المتعلمين، وهذا ما تسترجعه رسالة القادري وكأن المغرب مازال في مرحلة الثلاثينات من القرن العشرين.

 بداية القرن الواحد والعشرين تتطلب تعليما يكون قنطرة المغرب نحو المستقبل. تعليم حداثي تكون فيه حصص العلوم الحقة واللغات الحية ضعف حصص التربية الإسلامية، فكل مغربي لديه قرآن في بيته، وقد علمه والده الوضوء والصلاة والصيام، هذا المغربي يريد الآن أن يتكون ليضمن مستقبله، أن يحقق التنمية في بلده، يريد أن يكون مهندسا أو طبيبا أو تقنيا وليس فقيها. هذه هي الحقيقة، ولكن النخب المتصارعة تبسط خطابها ليجذب العامة، وهكذا يغدو النقاش سطحيا يستهلك الجهد دون طائل. لماذا؟ لأن الصدامات الأيديولوجية ليس لها حلول.

أزمة دورية

 إضراب وطني يوم 7/10/2005، إضراب مؤجل يوم 11-11-05 إضراب يوم 22-11-05، سبب الإضراب؟

 عدم ترقية أساتذة الثانوي  الإعدادي وتحجيم الحركة الانتقالية وعدم تعويض 13 ألف موظف غادروا التعليم وطول مدة الانتظار عندما تحال ملفات المترقين على مصالح المالية...

تحول الفضاء أمام مقر وزارة التربية الوطنية إلى فضاء للاحتجاجات. طلب المتزوجون المضربون عن الطعام أمام الوزارة تدخل حزب الإتحاد الاشتراكي – حزب المعلمين - لتخليصهم من تعنت الوزير الحبيب المالكي. 25% من المدرسين منتسبين نقابيا.

الاضرابات التعليمية تطالب بالزيادة في الأجور ولا تحمل غالبا أي هم مهني. الأيام 19/02/2006. "غيابات الأساتذة انخفضت ب40%" الصباح 30/03/2005. "إن الحرص على تحقيق التوازن السوسيو اقتصادي الظرفي جعل ولوج مهنة التدريس في متناول أشخاص لا يملكون الاستعداد لممارسة المهنة" الأيام 19/02/2006. إضراب وطني في المدارس العليا للأساتذة لمدة ثلاثة أيام مع وقفة احتجاجية أمام الوزارة الأحداث 22/02/2006  مجازون يشربون البنزين احتجاجا على الوزير الأول جطو. صبو البنزين على أجسامهم امام البرلمان وتدخلت قوات الأمن لمنع المحتجين من إحراق أنفسهم الصباح 30/9/2005..

يبدو أن قطاع التعليم يغذي الاحتجاجات، وقد كان سببا في أكثر انتفاضات المغرب دموية يوم 23 مارس 1965، بعد ذلك توالت المحن ومازالت بعض التبعات، فقد "أكد موظفون من وزارة التربية الوطنية، كانوا منفيين إبان سنوات الجمر أن التماطل في حل ملفهم يزيل أية مصداقية عن خطاب جبر الضرر والإنصاف" الصباح 1/2/2006 للتاريخ تحمل قطاع التعليم عبئ سنوات الرصاص، أغلبية المعتقلين والمختطفين أساتذة وطلبة، ورغم هذا ولم أقرأ أي بحث في الموضوع، أقترح عقد ندوات عن تأثير سنوات الرصاص على التعليم العمومي.

بعد هذا الاستطراد، أتابع الجرد:

 تفاوضت النقابات التعليمية سنة كاملة مع وزير التعليم، وتم التوصل إلى اتفاق أبطله الوزير الأول ليبدأ المسلسل من جديد، أربعة أيام إضراب في أكتوبر 2005. نشرت الاحداث 5/12/2005 خبرا لتهدئة الوضع "قرب الوصول إلى توافق بين النقابات التعليمية والوزير الأول". للشهر الرابع على التوالي تتوالى معارك أساتذة الإعدادي، كتب جمال هاشم عمن سماهم صبيان الإعدادي "في الوقت الذي انخرطت فيه جل فئات الأسرة التعليمية في منتديات إصلاح المنظومة التعليمية... في هذا الوقت تحركت الآلة المشبوهة لطائفة من طوائف أساتذة الإعدادي للسباحة ضد التيار" وأضاف "لقد أصبح  لهذه الإضرابات هدف انتهازي لا وطني واضح" الأحداث 26/04/2005.  للإشارة جرى في منتصف دجنبر 2005 توقيع اتفاق لترقية ثمانية آلاف من الذين حرموا من الترقية لثمانية عشر سنة وأكثر... 

 شتائم الفَهّيم جمال هاشم تعبير عن الانزعاج المترتب عن ظهور نقابة مستقلة، يبدو أن النقابات الحزبية تفقد مواقعها في قطاع التعليم... السؤال هو هل ستتمكن الهيئة الوطنية للتعليم من استثمار الفرصة التاريخية أمامها. فقد نجحت الصحافة المستقلة، أي غير الحزبية، لماذا لا تنجح النقابات غير الحزبية في قيادة الحركات الاحتجاجية؟

المفتشون غاضبون

أخبار أخرى: امتدت هذه الاحتجاجات إلى الامتحانات المهنية في نونبر 2005، فقد قاطعها مفتشو التعليم الإبتدائي، كما قاطعها بعض أساتذة الثانوي الإعدادي، بينما اجتازها أحدهم رفقة بعض تلامذته الذين أصبحوا أساتذة، شعر بالحرج وتساءل "عملت ثلاثين سنة في التعليم، كيف أجتاز نفس الامتحان مع تلميذي؟ وعمره ثلاثين سنة؟ هذا ليس عدلا، هذه حكرة". كانت الدموع في عينه، أضاف "سينجح تلميذي لأنه أقرب للمقررات الحديثة".

المفتشون يعلقون أنشطتهم، الصباح 2/11/2005. مفتشون غاضبون يجبرون المالكي على الحوار في الشارع العام. التجديد 30/01/2006. مفتشو مراكش قاطعوا أشغال المجلس الإداري للأكاديمية. الصباح 1/2/2006. أطر الإشراف التربوي مستاءون. حقيقة الخلاف بين وزارة التربية الوطنية وجهاز المراقبة التربوية: الوزارة تريد جهاز مراقبة مدجنا ومطية تركب لتمرير القرارات ولا تريد جهازا يراقب ويكشف المساوئ. كتب أحد الأساتذة "الجودة لن تتحقق مادام النظام التربوي يتبنى لغة الكفايات دون إحداث تغيير جذري" كتب آخر "كفايات أفلاطونية" الصباح 8/2/2006. المالكي يدعو إلى مهننة وظائف التدريس والإشراف التربوي وطالب بتجنب استنزاف الوقت وضياع الجهد في الخطب والنقاشات والاجتماعات غير المجدية الصباح 8/2/2006. كتب مفتش في التعليم الثانوي "رأس الوزارة في الرمال على طريق النعام وذيلها الوقح ينعق بفارغ الشعارات" الصباح 2/11/2005 

تردي الأوضاع بالمؤسسات التعليمية. 73 حجرة آيلة للسقوط بمنطقة الحوز الصباح 1/2/2006. محيط مؤسسات تعليمة يتحول إلى مطارح نفايات، سُرقت أبواب ومكاتب وخزانات ونظام للطاقة الشمسية من عدة مدارس...

 تدهور التعليم بسبب الاكتظاظ وزيادة حصص الأساتذة والضم في العالم القروي. "استعصاء الإصلاح" تراجع في زمن الإصلاح رغم شعار "رد الإعتبار للمدرسة المغربية" الصباح 2/11/2005. 64% في المائة من المغاربة لم يسبق لهم أن استخدموا جهاز الحاسوب. تلميذ يقتل أستاذه التجديد 13/5/2006. اتهام معلم بمحاولة اغتصاب تلميذة. رفقا بالمتعليمن الصغار. الصباح 1/2/2006. كتب أحد المعلمين بلغة ركيكة "لم يعد المدرس يركز على ما يقدمه للتلاميذ من معرفة ومهارات وتربية وتكوين بقدر ما يظل طيلة المدة التي يقضيها في الفصل مشدودا إلى توفير الهدوء داخل هذا الفصل" الصحراء 15/02/2006.

 معلمون يحصلون على فيزات إلى أوربا الغربية ولا يرجعون. أكد عبد الكريم الأمراني، وهو معلم سابق أن المسئول الأول عن كارثة التعليم هم المعلمون أنفسهم وليس قلة الإمكانيات. تيل كيل 11/03/2006.  تلاميذ دون مدرس لمدة شهر، خصاص مهول في الموارد البشرية. عدد المتمدرسين يزداد وعدد الأطر تتناقص، النتيجة هي زيادة الضغط على الأطر المتبقية. قال وزير التعليم "النقص في الأطر التربوية لا علاقة له بما حصل من خلال المغادرة الطوعية" الصحراء 14-02-2006.

تمويل التعليم

يبدو أن الوزير لم يطلع على أرقام  مدير مديرية الإستراتيجية والإحصاء والتخطيط في وزارة التربية الوطنية السيد أحمد كويطع الذي أعلن أن 43% في المائة من المعلمين و30.6% من أساتذة الإعدادي و18% من أساتذة الثانوي سيحالون على التقاعد في 2020. وأضاف كويطع أن قلة المناصب المالية المبرمجة على المدى المتوسط والبعيد تجعل أزمة الموارد البشرية أكثر حدة. وزارة التعليم تستهلك ربع ميزانية الدولة. تبنى المغرب شعار التعريب والتعميم والمغربة والتوحيد دون امتلاك إمكانات تطبيقها الأيام 19/02/2006.

ذكر مزيان بلفقيه الحل قائلا "سبق للحسن الثاني أن اقترح التفكير سياسيا في المجانية" الصحيفة 19/11/1999. تساءلت جريدة أوجوردوي لوماروك 5/1/2006 "كيف نشجع التعليم الخاص؟ " في اليوم الموالي أجابت التجديد  6/1/2006 "المشكل الضريبي والجبائي بين مؤسسات التعليم الخاص والحكومة يجد طريقه للحل". المدرسة كمؤسسة للإدماج الإجتماعي مطالبة بضرورة الاشتغال وفق معايير المردودية والمنافسة والإشعاع. المدرسة العمومية هي دعامة الوحدة الوطنية الأيام 19/02/2006.

إذا تمت خوصصة التعليم فوداعا للديموقراطية، لأن المدرسة العمومية هي التي تغذي ما يجمعنا، وما يجمعنا هو الذي يبرر ويشرعن التعاقد، إذا لم يعد لدينا ما يجمعنا فلا شيء يستدعي أن ندخل في عقد اجتماعي.   

 أعلن وزير التعليم الاشتراكي أن التعليم الأصيل "يشكل جزءا من ذاكرتنا الوطنية" التجديد 1/2/2006، الأصالة واقع ثقيل لا ذاكرة، لذا هاجم بلال التليدي جريدة لكونومست لأنها قلقة من سيطرة الإسلاميين على المعاهد الكبرى. وقد وصف التليدي مقال لكونومست بأنه فاشي. وذكرت التجديد "ميلود الشعبي يعتزل السياسة ويهدي وزارة التعليم 5 دور طالبات بالصويرة" التجديد 1/2/2006 وكان ميلود الشعبي برلمانيا استقلاليا دعا حزبه للتحالف مع العدالة والتنمية، ولما رفض إخوة عباس الفاسي الذهاب يمينا ذهب الشعبي يسارا وأصبح رفيقا لإسماعيل العلوي. ذهب عكس بوصلته الأيديولوجية.

أمازيغيون وإسلاميون

 نبقى في إعادة ضبط البوصلة: ذكر مسؤول في حركة التوحيد والإصلاح "التنمية البشرية هي سر نجاح التجربة الكورية واليابانية". الحمد لله لم يقل طالبان ولا إيران، لكن التجديد 25/1/2006 نوهت بالجيران "الجزائر ترفع من حصص العربية والتربية الإسلامية في التعليم العمومي مما أغاظ الاستئصاليين"، ويبدو أن الخبر يغيظ غيرهم، لذا أضافت التجديد 1/20/2006 "الأمازيغيون يعادون العربية ويدعون إلى استبعاد الإسلام وإحياء الوثنية" وقد اعتبرت الجريدة أن الأمازيغية هي حصان الشيوعيين الجديد بعد أن سقط الإتحاد السوفياتي. وقد ذكر عبد الله نهاري أن 73.1% من سكان جهة آكادير يتحدثون الأمازيغية بشكل يومي. وأن نسبة الأمية بين الذكور في جهة أكادير تفوق المعدل الوطني.

 نبقى مع الأمية: بعد انتفاضة 23 مارس 1965 "تمنى الحسن الثاني لو كان رجال التعليم أميين" الصحيفة 11/11/2005. والسبب هو أن الملك يعتبر أن كل من تعلم يصبح معارضا له. ومع ذلك افتخر نور الدين عيوش أن جمعية زاكورة تنفق 750 درهم سنويا على كل متعلم في إطار برنامجها لمحاربة الأمية، أي أقل ثلاث مرات مما تنفقه الدولة، وأوضح عيوش "السبب يعود إلى كوننا لا نعاني من سوء التدبير" الصحيفة 19/11/1999. صرح الحبيب المالكي "أخطاء قاتلة حكمت تصوراتنا في التعامل مع الوسط القروي" الصباح 6/4/2005. ضمت لجنة تحرير الميثاق الوطني للتربية والتكوين برلمانيين انتخبوا بالطرق التي يعرفها الجميع ويحاولون إرضاء كل الأطراف. الأيام 19/02/2006. يمتد مقرر التعليم من العلوم الشرعية إلى الهندسة الكهربائية. نوت الوزارة تخصيص 30% من الغلاف الزمني من المقرر لما هو محلي لجعل التلميذ على ارتباط مع محيطه، شخص عبد الله ساعف علاقة المقررات بالمحيط الإجتماعي "إذا شاهدنا التكوينات الموجودة في المؤسسات التعليمة ببرامجها ومناهجها... توحي بأنها دروس برانية، حيث أنها تأتي من الخارج بالنسبة للمتلقي، لا تفرض نفسها عبر إشراك بيداغوجي للمتعلم، كما تظهر وكأنها تكسر التقاليد القائمة والصيرورات الجارية، وتحتوي على نوع من العنف تجاه الثقافة العادية. أتصور أن من يحضر لأول مرة دروس حقوق الإنسان أو أي تكوين في أي مجال وكأنه بعنف عاداته الذهنية وتقاليده وثقافته... ويتصرف المدرس وكأنه لا يلاحظ هذه "البرانية" ومضامينها القادمة من قلب ثقافات أخرى.... بنية المعارف عندنا لا تزال غير نابعة من قلب تجاربنا وغير منسجمة مع حركات مجتمعنا المتعددة المجالات والمستويات ضد التخلف، وكونها في نفس الوقت موسومة بالعديد من التناقضات، وكون البنية الحالية للحقل الثقافي مبعثرة... مفككة ، لم تعد موحدة في دوائر محدودة " دفاتر سياسية فبراير 2006

 يبدو أن سبب هذا الانفصال هو أن المغرب تتعاصر فيه أزمنة متضاربة تنعكس في سياسة اختيار المقررات، وهذا أمر يثير معارك متصلة بين النخب. وستظهر هذه المعارك بوضوح مع تعديل الدستور بين من يطالب بالإبقاء على الفصل 19 ومن يطالب بالحفاظ على إمارة المؤمنين ومن يطالب بملكية برلمانية.

لمن سيتم الاستماع؟

هل نغير النخب أم نغير الدستور؟

لمن الأولوية؟

bnzz@hotmail.com

 

http://www.hespress.com/?browser=view&EgyxpID=29983&utm_source=feedburner&utm_medium=email&utm_campaign=Feed%3A+hespressnewsletter+%28%D8%A2%D8%AE%D8%B1+%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D9%87%D8%B3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B3%29

 

Partager cet article

Commenter cet article