Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الهدر المدرسي..الوجه الآخر!

9 Février 2011 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #موضوعات تربوية

بقلم : الأستاذ عبدالله جراني

عملت الوزارة على محاربة الهدر المدرسي بكل تجلياته ..وأصدرت عدة مذكرات وتكونت عدة لجان ما بين المركزية والمحلية.. واستنفرت مسؤوليها كل حسب موقعه ودرجته ومنطقته . واعتقد الكثير أن الوزارة ستقضي على هذه الآفة خلال سنوات معدودة ..وأن الأطفال سيحبون المدرسة حُباًّ جَماًّ ولن يغادروها إلا بعد نهاية مشوارهم الدراسي .. لكن يتضح أن الهدر المدرسي لا يمكن الحد منه بوفرة المذكرات واللجان المعطلة .. وممكن أن يقضى على الهدر المدرسي بتصحيح الوضعيات التالية:

1 /القضاء على الفقر ولو تدريجيا بِمساعدة الأسرالمعوزة والرفع من قدرتها الشرائية..وهذا تنبهت له الوزارة في السنتين الأخيرتين ..

2/ تقريب المؤسسات من المتعلمين : الإعدادية والثانوية و توفير الداخليات وتعميم المنح على كافة من يرغب في متابعة الدراسة أوتوفير النقل المدرسي.. وقد تنبهت الوزارة لذلك وهذا هو عين العقل والتفكير الصائب .. وهذان عاملان أساسيان للتقليص من الهدرالمدرسي ناهيك عن البنية التحتية لكافة المؤسسات لأن بعضا منها لا تلبي حتى الحد الأدنى من مواصفات مؤسسة تعليمية..

3/الزيادة في حصص التسلية والمرح من ألعاب رياضية ومسابقات تنافسية لخلق جوٍّ من البهجة والسرور بدل تراكم المواد والحصص ..لأن الطفل يفضل أن يتفرج على الرسوم بالتلفاز أو أن يلعب الكرة مع أقرانه بالزقاق بدل الذهاب إلى المدرسة .. لأنها أصبحت بالنسبة إليه سجنا لا يطاق ..ويظهر ذلك جَليًّا عند نهاية الحصص الدراسية تراه مشرق الوجه تتلألأ عيناه فرحا وهو في عجلة من أمره لمغادرة المدرسة ..والكثيرون يتدرعون بالمرض أو الكذب على آبائهم حتى لا يذهبوا إلى المدرسة..

وكل هذا معروف ومتداول والدولة تعمل بكل مكوناتها للقضاء على هذه العوامل المثبطة للعزائم والمفرملة لعجلة السيرورة من متابعة الدوران من أجل تقدم المنظومة التربوية وتطورها .. لكن الغير مفهوم والغير مقبول عندما نجد بعض المسؤولين يسبحون ضد التيار … وهذا مثال والأمثلة كثيرة :

نجح 26 تلميذا بالمستوى السادس ..قدموا طلبات للحصول على منحة ..حصل 04 منهم على منحة بنسبة لا تتعدى 15 % ..و22 تلميذا انقطعوا عن متابعة دراستهم لأن الإعدادية تبعد عن مقرات سكناهم ب14 كلم وأسرهم محتاجة لا تستطيع تأمين السكن لهم لأن كراء غرفة لا تتعدى مساحتها 16 م² يساوي (500 درهم) شهريا ..النيابة لم تسمح لهم بالتسجيل بأقرب إعدادية والتي تبعد عنهم ب7 كلم حسب التقسيم المرسوم من قبلها والذي يجب إعادة النظر به لتمكيين مثل هؤلاء الأطفال من متابعة دراستهم .. بعض المسؤولين الجامعيين أطلقوا تصريحات بما يشبه التأكيد مفادها أن 75 % من الطلبة سيطردون السنة القادمة من كلية العلوم (بني ملال) !! ونسبوا ذلك إلى مسؤولين بالوزارة ..رغم أن الحي الجامعي لا زال به أسرة فارغة وتمارس المحسوبية والزبونية تتنافس الأحزاب وذوي المعارف لارضاء ذويهم وأقاربهم.. وهذا في شعبة(SMP) التي يوجد بها ما يناهز 700 طالب وطالبة ..ولا واحد منهم أو واحدة منهن حصل على المعدل المسموح به !! حيث أكد بعض الطلبة أن الامتحانات كانت صعبة جدا !! فهل الطلبة دون مستوى متابعة الدراسة الجامعية أم هناك خطة لدفعهم إلى الإنقطاع عن الدراسة؟

* إذا كان ما جاء على لسان الطلبة صحيحا فما مفهوم الهدر المدرسي في قاموس الوزارة ؟ والوزير اشتكى يوما من أن نسبة التلاميذ الذين يصلون إلى الجامعة لا تتعدى 1% !! فهل من مسؤول وزاري ينفي أو يؤكد ما جاء على لسان الطلبة ؟ لأنهم محبطون ومتدمرون ..

* فهل الوزارة ستكتفي باطلاق الشعارات البراقة ؟ دون العمل على توفير مايلزم ليستطيع أبناء هذا الوطن الغالي من تحصيل العلم والمعرفة !!

* وهل الوزارة ستكتفي باطلاق المخططات المستعجلة دون أن تعجل وتستعجل في توفير البنية التحتية الضرورية لضمان متابعة الدراسة لكل من يرغب في ذلك بدون المخططات المضادة ؟

فما نعيشه في الواقع يتنافى تماما مع التصريحات والشعارات التي تطلقها الوزارة في وسائل الإعلام !! فهل المخططون والمبرمجون الذين تعتمد عليهم الوزارة على علم بهذا الواقع المرير ؟ أم هم على أعينهم غشاوة ؟

Related posts:

  1. الهدر المدرسي بالمجال القروي
  2. برنامج محاربة الهدر المدرسي يستتني مجموعة مدارس وادي الذهب بتارودانت
  3. اخشيشن: 400 ألف تلميذ ضحايا الهدر المدرسي سنويا
  4. الملتقى الوطني الأول لمكافحة الهدر المدرسي يومي 23 و24 اكتوبر الجاري بمراكش
  5. تأسيس الجمعية المغربية لمكافحة الهدر المدرسي
  6. http://www.educpress.com/2011/01/20/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AF%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%AE%D8%B1/

 

Partager cet article

Commenter cet article