Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

كثر من 600 مؤسسة تعليمية انخرطت في برنامج" إعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين

27 Mai 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

بلاغ صحفي
 

أكثر من 600 مؤسسة تعليمية انخرطت في برنامج" إعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين "

 أمام استفحال انتشار آفة التعاطي للتدخين بجميع أنواعه، خصوصا بين الشباب، واستغلال المروجين لأبواب ومحيط المؤسسات التعليمية لترويج هذه السموم ، قامت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي بمجموعة من الإجراءات و التدابير للحد من هذه الآفة  و الحفاظ على صحة التلميذات والتلاميذ و حمايتهم من المخاطر التي تهدد سلامتهم الجسدية والنفسية.

 من بين هذه الإجراءات إصدار مجموعة من المذكرات التنظيمية الرامية إلى منع التدخين منعا باتا داخل الحجرات الدراسية وفي فضاء المؤسسة، وتعميم إحداث النوادي الصحية باعتبارها فضاءات للتوعية والتحسيس بالقضايا الصحية بصفة عامة والتدخين بصفة خاصة، إضافة إلى إصدار وثائق تحسيسية وتربوية تبرز مدى خطورة التدخين ، والانخراط في برنامج " إعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين " الذي تشرف عليه جمعية للا سلمى لمحاربة السرطان و الذي انطلق سنة 2007 بثلاث أكاديميات، ليتم تعميمه  سنة 2009 على جميع الأكاديميات.

  و تعتبر حصيلة هذه الإجراءات جد إيجابية، بحيث انخرطت في البرنامج أزيد من 600 ثانوية إعدادية و تأهيلية  وهو ما يمثل حوالي 34% من مجموع الثانويات وطنيا؛  كما شملت عملية الافتحاص (audit tabac)  خلال هذه السنة أزيد من 65000 تلميذ وتلميذة ، أي ما يناهز%10 من تلامذة الجذع المشترك و السنة الأولى من الإعدادي ، بالإضافة لأكتر من 8250 من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمؤسسات المنخرطة في البرنامج ، وهو ما يمثل ,53%7  من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالثانويات الإعدادية والتأهيلية بالمملكة . وقد ساهم في إنجاز هذه العملية 825 إطارا من وزارة التربية الوطنية و63 من أطر وزارة الصحة.

  ويناء على هذه النتائج المسجلة ، قررت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي تعميم هذا البرنامج  على جميع الثانويات الإعدادية والتأهيلية خلال سنة 2010، وتخصيص الفترة مابين 20ماي و 10 يونيو 2010 لتنظيم  أنشطة توعوية وتعريفية بالبرنامج و التحسيس بأضرار التدخين على الصحة، كما سيتم خلال الحفل الرسمي يوم 31ماي2010 تكريم المتميزين والمتميزات من بين  الأكاديميات  والنيابات و المؤسسات و جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ الذين ساهموا في إنجاح هذا البرنامج .

يشار أن أكثر من 6700 تلميذ وتلميذة و إطارا إداريا وتربويا استفادوا من الفحوصات المساعدة للإقلاع عن التدخين ، وأقلع منهم عن هذه الآفة 750 فردا أي بنسبة % 11.18 .

  •  
  •  
  • http://www.madrassaty.com/play-3457.html
  • تحميل البلاغ
  •  
      Adobe Systems

     

     

     

     


    بلاغ صحفي

    أكثر من 600 مؤسسة تعليمية

    انخرطت في برنامج" إعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين "

     

     أمام استفحال  انتشار آفة التعاطي للتدخين بجميع أنواعه، خصوصا بين الشباب، واستغلال المروجين لأبواب ومحيط المؤسسات التعليمية لترويج هذه السموم ، قامت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي بمجموعة من الإجراءات و التدابير للحد من هذه الآفة  و الحفاظ على صحة التلميذات والتلاميذ و حمايتهم من المخاطر التي تهدد سلامتهم الجسدية والنفسية.

     

     من بين هذه الإجراءات إصدار مجموعة من المذكرات التنظيمية الرامية إلى منع التدخين منعا باتا داخل الحجرات الدراسية وفي فضاء المؤسسة، وتعميم إحداث النوادي الصحية باعتبارها فضاءات للتوعية والتحسيس بالقضايا الصحية بصفة عامة والتدخين بصفة خاصة، إضافة إلى إصدار وثائق تحسيسية وتربوية تبرز مدى خطورة التدخين ، والانخراط في برنامج " إعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين " الذي تشرف عليه جمعية للا سلمى لمحاربة السرطان و الذي انطلق سنة 2007 بثلاث أكاديميات، ليتم تعميمه  سنة 2009 على جميع الأكاديميات.

     

        و تعتبر حصيلة هذه الإجراءات جد إيجابية، بحيث انخرطت في البرنامج أزيد من 600 ثانوية إعدادية و تأهيلية  وهو ما يمثل حوالي 34  % من مجموع الثانويات وطنيا؛  كما شملت عملية الافتحاص (audit tabac)  خلال هذه السنة أزيد من 65000 تلميذ وتلميذة ، أي ما يناهز%10 من تلامذة الجذع المشترك و السنة الأولى من الإعدادي ، بالإضافة لأكتر من 8250 من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمؤسسات المنخرطة في البرنامج ، وهو ما يمثل ,53% من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالثانويات الإعدادية والتأهيلية بالمملكة . وقد ساهم في إنجاز هذه العملية 825 إطارا من وزارة التربية الوطنية و63 من أطر وزارة الصحة.

     

      ويناء على هذه النتائج المسجلة ، قررت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي تعميم هذا البرنامج  على جميع الثانويات الإعدادية والتأهيلية خلال سنة 2010، وتخصيص الفترة مابين 20ماي و 10 يونيو 2010 لتنظيم  أنشطة توعوية وتعريفية بالبرنامج و التحسيس بأضرار التدخين على الصحة، كما سيتم خلال الحفل الرسمي يوم 31ماي2010 تكريم المتميزين والمتميزات من بين  الأكاديميات  والنيابات و المؤسسات و جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ الذين ساهموا في إنجاح هذا البرنامج .

     

    يشار أن أكثر من 6700 تلميذ وتلميذة و إطارا إداريا وتربويا استفادوا من الفحوصات المساعدة للإقلاع عن التدخين ، وأقلع منهم عن هذه الآفة 750 فردا أي بنسبة % 11.18 .

Partager cet article

Commenter cet article