Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

علم النفس والطرق التعليمية التعلمية

14 Octobre 2010 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #موضوعات تربوية

علم النفس والطرق التعليمية التعلميةعروض

  عادة ما يقسم الحديث عن الطرق التعليمية إلى طرق تقليدية و أخرى عصرية حديثة، وكأن هناك تناقضا تاما بين الاثنين، حيث تحمل الأولى الطرق التقليد ية المساوئ في مقابل محاسن الطرق الحديثة.  و إذا كان هذا مألوفا في عرض الطرق التعليمية و إبراز خصائص كل منها فإن نظرة متأنية ودقيقة لا تسمح لنا بهذا الحكم، بل يمكن القول أن الطرق التقليدية تعتمد في نقل المعرفة على الدرس الذي يلقنه المدرس على الكتاب المدرسي، لكنها لا تتعامل مع المتعلم كجهاز سلبي للتسجيل كما يتصور ذلك أنصار الطرق الحديثة، أما هذه الأخيرة (الطرق الحديثة) والتي يطلق عليها أحيانا الطرق التنشيطية، فتركز بشكل كبير على أنشطة البحث والابتكارات الشخصية كما تقلل من أهمية الحفظ، لكنها تقوم إلى جانب ذلك بالتلقين وذلك باعتبار أن المتعلم يحتاج إلى قدر مهم من المعارف التي يستخدمها كوسائل في عملية البحث إضافة إلى أن الوقت المناسب للتعليم لا يكفي لكي يحصل المتعلم على كل المعارف الضرورية بجهده الشخصي، فلا مناص من تلقينه جانبا من المعلومات الجاهزة وباختصار فإن الاختلاف بين الطرق التقليدية والحديثة يكمن في الأهمية النسبية التي توليها كل منها للتلقين والنشاط الشخصي على التوالي، لكننا نستطيع القول بأن هناك اختلافاً أهم مما سبق بين الطريقتين ويتجلى في الخلفيات النظرية التي تقوم عليها كل طريقة....


المرجو النقر هنا  لتحميل هذا المقال
http://refonte.dedikam.com/script/TelechargementConnexion.php?dir=tarbawiyat%2Ftarbawiyat.net%2Fphsycologie_alfilali.pdflink:

المرجو النقر هنا

Partager cet article

Commenter cet article