Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية

3 Octobre 2010 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

بدعوة كريمة من الدكتورة نجاح العطار،نائب رئيس الجمهورية العربية السورية،شاركت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية في مائدة مستديرة حول اللغة العربية بدمشق يومي 29 و 30 شتمبر2010 .
**

مع تحيات الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية


***
للتواصل

 

as.arab2007@hotmail.fr  
أو
associationarabeoujda@gmail.com







    
البحث
   
 
من 
إلى 


تقة
 
ة



دمشق- سانا:
افتتحت الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية أمس اجتماع المائدة المستديرة لرؤساء جمعيات حماية اللغة العربية في الوطن العربي وذلك في فندق الشام بدمشق.
وألقت العطار كلمة توجيهية في بداية الاجتماع نوهت فيها بالجهود التي تبذلها جمعيات حماية اللغة العربية في الوطن العربي من أجل صون اللغة العربية وإعادة الألق إليها والارتقاء بها باعتبارها وعاء المعرفة والعروة الوثقى التي تشد الاصرة العربية انتساباً وانتماء ولحمة انطلاقاً من إدراك أن اللغة فكر وضمير وتكوين نفسي وعقلي ووطني وانتماء الى تاريخ وحضارة ومقدسات.
وأكدت السيدة نائب رئيس الجمهورية أن هذا اللقاء ينبني على الإيمان بأن اللغة العربية تشكل أهم مكونات قوميتنا العربية والجامع والحافظ للتراث العربي ماضياً وحاضراً وهي اللسان الذي يوحد كل أبناء الأمة العربية والذي ضمن لها استمرار وحدتها الثقافية ووجودها عبر العصور كلها في مواجهة المحاولات الاستعمارية المتواصلة لتغييب الثقافة العربية واستلاب اللغة باعتبارها أهم مقوماتها.
وأوضحت العطار أن اللغة العربية كانت ولا تزال تشد العرب بعضهم الى بعض كالبنيان المرصوص وتوحدهم في طريق الكفاح وتأخذ بهم الى الحضارة والعمل وهي في النهاية منظومة قيم رفيعة تعلمت أجيالنا في الماضي والحاضر أن تدافع عنها بروح من الشهامة والوفاء لتراب الوطن.
وأشارت العطار الى الحقب المظلمة التي عبثت بمقدرات الأمة العربية وما أصاب لغتنا منها وكيف تجاوزتها من المشرق الى المغرب عبر المشروع التنويري النهضوي الثقافي في مطلع القرن الماضي وما تبع ذلك من محاولات الغزو الثقافي التي استهدفت اللغة العربية ومكانتها وطاقاتها وحيويتها وقدرتها على الاستيعاب والتواصل كلغة للفكر والعلم والتعليم في محاولة لاستلاب أجيالنا وإخضاعها.
 وخاطبت الدكتورة العطار المشاركين بالقول: إنكم أيها السادة عنوان عريض لجبهة الفكر التي نريد أن نبني من أجل الدفاع عن أمتنا في وجه كل الوان الافتراء ومنه ما يزعمونه عن قصور لغتنا عن التعبير عن عصرنا الراهن وما تحقق من تطور في ميادين العلوم وسواها.
وعرضت السيدة نائب رئيس الجمهورية بشكل موجز للتوجهات في سورية على المستوى الرسمي والخاص بشأن حماية اللغة العربية والارتقاء بها وتمكينها من أداء رسالتها والعناية التي يخصها بها سيادة الرئيس بشار الأسد ولاسيما من خلال المشروع الذي تقدمت به سورية في مؤتمر القمة الذي عقد في دمشق من أجل النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة وعمليات تطوير مجمع اللغة العربية وإنشاء لجنة التمكين التي انبسطت على المؤسسات الرسمية في كل أنحاء القطر، إضافة الى مشاريع كثيرة أخرى كالعمل على إغناء المحتوى الرقمي العربي وسواها.
وأعربت الدكتورة العطار عن الأمل بأن يشكل اجتماع جمعيات حماية اللغة العربية هذا منطلقاً لتبادل الخبرات وتطوير استراتيجيات العمل ولتحقيق خطوات ملموسة وعملية لحماية اللغة العربية وتطويرها بما يتناسب مع مستجدات العصر والتطورات العلمية الراهنة.

تمكين العربية
ثم بدأت الجلسة الأولى من جلسات الطاولة المستديرة، حيث عرض الدكتور محمود السيد رئيس لجنة تمكين اللغة العربية التجربة السورية في حماية اللغة العربية وتمكينها.
وأكد الدكتور السيد حرص سورية قيادة وحكومة على تمكين اللغة العربية والارتقاء بها للدخول الى مجتمع المعرفة ومواكبة أحدث العلوم والتقنيات التي يشهدها عالمنا اليوم، مشيراً الى المشروع الذي تقدمت به سورية في مؤتمر قمة دمشق من أجل النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة.
 واستعرض السيد ما حققته اللجنة بعد أربع سنوات من انطلاق عملها من تشكيل لجان في وزارات الإعلام والثقافة والتربية والتعليم العالي، إضافة الى لجان فرعية في المحافظات وعمليات التعريب في مجمع اللغة العربية للمصطلحات الأجنبية ووضع تسميات عربية لأسماء المحال التجارية وتعميم التجارب الناجحة على المحافظات.
كما قدم رئيس اللجنة نماذج لما قامت به الوزارات في ضوء خطة اللجنة كوزارة التربية التي عممت على المعلمين التحدث بالعربية الفصحى وتدريب الطلاب على المهارات اللغوية وتفعيل دور المسرح المدرسي وإحداث قناة تربوية وضبط الكتب المدرسية بالشكل وغيرها.
وأشار الى ماقامت به وزارة التعليم العالي من تكثيف للجهود في مجال التدقيق اللغوي للكتب المترجمة وعممت على الجامعات الحكومية والخاصة أن تستخدم الهيئة التدريسية اللغة العربية الفصحى في المحاضرات والمناقشات، إضافة الى تعميم تدريس المناهج في الجامعات الخاصة باللغة العربية.
وكذلك عرض الدكتور السيد ما قامت به وزارة الإعلام من اعتماد الكلمات العربية في الإعلانات واستبعاد العامية والأجنبية منها، إضافة الى البرامج الإذاعية والتلفزيونية والزوايا والمواد الصحفية التي تركز على التوعية اللغوية الى جانب ماقامت به وزارة الثقافة من طباعة كتب تعالج التحديات التي تواجهها لغتنا، إضافة الى إقامة ندوات تعرف باللغة العربية الفصحى في جميع المراكز الثقافية، فضلاً عن إقامة معارض للكتب.
كما شمل العرض ما قامت به وزارات الأوقاف والداخلية والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والعمل واتحاد الكتاب العرب وكذلك لجنة التمكين للغة العربية.

حماية اللغة
بدوره قدم الدكتور فؤاد فهمي أمين عام جمعية حماة اللغة العربية المصرية عرضا للتجربة المصرية في حماية اللغة العربية والتعريف بخصائصها وميزاتها في الابداع الأدبي والفني والفكري والعلمي، مشيراً الى أن الجمعية التي تأسست عام 2000 تحرص على إيصال ثلاث رسائل تتعلق باللغة العربية تتمثل الاولى في الاعتزاز الكامل بمنزلتها ويقين بقيمتها رغم كل مظاهر الإهمال وعناصر التحديات، إضافة الى عتاب مرير لما يحدث من أهلها من هجر ومجافاة، إضافة الى الدعوة لتذكر الماضي بثقة والنظر للمستقبل بأمل.
وأشار فهمي الى أن حماية اللغة العربية في مصر لا تقتصر على دور جمعيته فقط إنما هناك عدد من الجمعيات الأخرى من بينها جمعية لسان العرب والجمعية المصرية لتعريب العلوم.

التعريف بقيم العربية
من جانبه ركز الدكتور موسى الشامي رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية على ملامح التجربة المغربية لحماية اللغة العربية ولاسيما الخطوات التي قامت بها الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية منذ تأسيسها وحتى الآن.
ولفت الشامي الى أن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تقوم بعملها في إطار ذلك وفق اتجاهين الأول اتجاه علمي بحت يتولاه علماء اللغة العربية والمختصون واتجاه ميداني يتم فيه التعريف بقيم اللغة العربية وثرائها اللغوي عبر إنشاء المراكز والمشاركة في الفعاليات والندوات وغيرها من النشاطات.
ودعا الى إنشاء اتحاد عربي لحماية اللغة العربية يعمل على استكمال مهام اللجان والجمعيات المحلية في كل بلد عربي.

التحديات الآنية
بدوره قدم الدكتور عثمان السعدي رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية سرداً تاريخياً لواقع اللغة العربية في الجزائر والظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها حتى الآن.
ووصف السعدي وضع اللغة العربية في الجزائر بالغريب لأنها ولمدة طويلة كانت تعامل كلغة أجنبية وكان يتم اعتماد اللغة الدارجة كلغة رسمية في البلاد، وقال إنه قبل استقلال الجزائر تأسست الجمعية الجزائرية للدفاع عن العلماء الجزائريين عام 1931 التي استطاعت بناء 400 مدرسة من تبرعات الشعب الجزائري، حيث كان يتم فيها تعليم اللغة العربية.
وأضاف أما الآن فإن المدرسة في الجزائر هي القلعة التي تحمي اللغة العربية ولاسيما أن هناك أكثر من 8 ملايين طالب يتعلمون اللغة العربية وفق أصولها.
ودعا السعدي لتضافر الجهود جميعها وتكامل الأدوار بين الجهات الحكومية الرسمية والجمعيات المحلية المعنية لحماية اللغة العربية وتكريسها وتمكينها في تفاصيل الحياة تماماً كما في المدرسة ومقاعد العلم.

طباعة هذه الصفحة  أرسل هذا المقال إلى صديق

محتويات العدد
الصفحة الرئيسية
الصفحة الاولى
أخبار
محليات
تحقيقات
إقتصاد
الاولمبياد الخاص
قضايا و آراء
الصفحة الأخيرة
وفيات و تعازي

أسعار صرف العملات
هيئة التحرير

جريدة البعث  

موقع البعث ميديا .. بوابتك الإخبارية


التصويت
ما هو رأيك بالموقع الجديد؟

 جيد
 وسط
 لا أدري

عدد الأصوات: 15077
 

Corps du message

Partager cet article

Commenter cet article