Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الدورة التاسعة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة الدعوة إلى بذل المزيد من ا

29 Juillet 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #انشطة االمراكز-النيابة-الاكاديمية

استعراض وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي أحمد اخشيشن في كلمته خلال ترؤسه أشغال الدورة التاسعة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة مساء أمس الاثنين 26 -7 – 2010 الحصيلة المنجزة برسم السنة الأولى من تفعيل البرنامج الاستعجالي في شقيه الكمي والتربوي وذلك انطلاقا من ثلاثة محاور ركزت بالخصوص على "توسيع العرض التربوي وتأهيل المتوفر منه" و"مواجهة المعيقات السوسيو اقتصادية التي تحول دون تمدرس التلاميذ" و"تطوير النموذج البيداغوجي". وقد أشار بخصوص المحور الأول ، إلى أن شبكة المؤسسات التعليمية العمومية قد عرفت إحداث 168 مؤسسة تعليمية جديدة منها 61 بالعالم القروي كما بلغ مجمل عدد الحجرات الجديدة بالتعليم العمومي ،بين إحداث وتوسيع، 4860 حجرة منها 1493 بالوسط القروي واكبها توفير أعداد إضافية من أطر التدريس بلغت بمجموع أسلاك التعليم العمومي ما يناهز 3000 مدرسة ومدرس، وفي نفس السياق تمت برمجة إصلاح حوالي 2781 مؤسسة خلال الموسم الدراسي المنقضي و برمجة إعادة تأهيل 229 داخلية ، أما بخصوص المحور الثاني المتعلق بمواجهة المعيقات السوسيو اقتصادية فقد أوضح وزير التربية الوطنية أن المفهوم الجديد للعرض المدرسي "لم يعد يقتصر على توفير الفضاءات المدرسية والتجهيزات والموارد البشرية بل أصبح يدمج كافة الشروط المادية والتربوية اللازمة من إطعام ونقل ومأوى ولوازم مدرسية ودعم مالي للأسر المعوزة مشيرا إلى قيمة منحة الداخلية التي ارتفعت من 700 درهم للتلاميذ عن كل ثلاثة أشهر إلى 1260 درهم ورفع عدد أيام الإطعام المدرسي وعدد المستفيدين منه وكذا توسيع قاعدة المستفيدين من المبادرة الملكية مليون محفظة بمضاعفة اعددهم بأزيد من ثلاث مرات لتصل هذه السنة إلى 3 ملايين و677 ألف مستفيد، في حين ابرز السيد الوزير معالم حصيلة البرنامج الاستعجالي في شقها البيداغوجي حيث أشار إلى أن السنة الدراسية الحالية حفلت بالعديد من المستجدات التربوية "التي تساهم في تطوير النموذج البيدغوجي للمدرسة المغربية " مؤكدا على أن الوزارة عملت على أجرأة جزء هام منها من خلال إصدار مذكرات تنظيمية، مضيفا بان الموسم الدراسي الحالي قد تميز باستقبال الفوج الأول من "جيل مدرسة النجاح " "الذي يتعين مواكبته لتمكين جميع تلميذاته وتلاميذه من انجاز مسار دراسي بدون تكرار أو انقطاع". مشيرا في الوقت ذاته إلى أن التحديات التي يطرحها البرنامج الاستعجالي، قوية وملحة وتستدعي التعبئة الشاملة واليقظة المستمرة لجعل الإصلاح واقعا معاشا على مستوى المؤسسات التعليمية وفصول الدراسة "بما ينسجم والمبدأ الجوهري لهذا المشروع الإصلاحي والمتمثل في جعل المتعلم في قلب منظومة التربية والتكوين". ودعا وزير التربية الوطنية المجلس الإداري والضيوف الذين حضروا اللقاء إلى جعل الحصيلة المنجزة ،بعد سنة من تفعيل البرنامج الاستعجالي حافزا ل "بذل المزيد من الجهود لتثبيت المكتسبات وتدارك التعثرات والرفع من المردودية الداخلية للمنظومة التربوية ومن وقع الأوراش الإصلاحية المفتوحة على تحسين جودة التعلمات وتحقيق تكافؤ الفرص بين مختلف الأقاليم والجماعات والمناطق والمؤسسات".مختتما قوله بالتأكيد على أن ما تحقق ما كان ليتم دون تضافر مجموعة من العوامل والشروط وفي مقدمتها "العناية المولوية السامية المتجددة لقطاع التربية والتكوين والدعم الحكومي القوي لهذا الورش ذي الأسبقية الوطنية والانخراط المسؤول للأطر الإدارية والتربوية في مختلف المواقع والتعبئة الإرادية لكل شركاء القطاع . ومن جهة ثانية قدم مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة دكالة عبدة محمد المعزوز عرض قيما استعرض من خلاله مجموعة من البيانات والأرقام التي تشير إلى المجهودات الجبارة التي تقوم بها الأكاديمية في تدبيرها للشأن التربوي بجهة دكالة عبدة مشيرا إلى حصيلة البرنامج الاستعجالي لسنتي 2009/2010 على صعيد الجهة التي عرفت توسعة و إحدا ث عدد من المدارس الابتدائية والمدراس الابتدائية الجماعاتية وكذا تغطية 54 جماعة قروية بالعليم الثانوي الاعدادي ( 5ر69 بالمائة ) و ربط 56 بالمائة من المؤسسات التعليمية بالمرافق الصحية و44 بالمائة بالماء و58 بالمائة بالكهرباء، وتم كذلك تحقيق معطى ايجابي تمثل في تعميم نسبة التمدرس بالتعليم الأولي بنسبة 60 بالمائة وإحداث حجرات دراسية بالمدارس العمومية (25 حجرة) وتوفير تكوين بالتدرج وتكوين مستمر لمربي ومربيات التعليم الأولي بلغ مجموع المستفيدين منهما (1012مستفيد ، وبخصوص ظاهرة التكرار والهذر المدرسي أوضحت الحصلة المقدمة من طرف مدير الأكاديمية السيد محمد المعزوز أن نسب التكرار على مستوى الجهة سجلت انخفاضا خلال الموسم الدراسي 2009/2010 حيث بلغت هذه النسبة في التعليم الابتدائي 60ر7 بالمائة (المعدل الوطني 12بالمائة ) وفي الثانوي الاعدادي 10ر12بالمائة (المعدل الوطني 1ر16 بالمائة) وفي الثانوي التأهيلي 8ر15 بالمائة (المعدل الوطني (8ر18 بالمائة ، في الوقت ذاته عرفت نسب الانقطاع عن الدراسة تراجعا خلال الموسم الدراسي نفسه حيث حددت في 20ر1 في التعليم الابتدائي و90ر5 في الثانوي الاعدادي و 8 بالمائة في الثانوي التأهيلي، ومن جهة أخرى صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة في الدورة التاسعة على جميع التوصيات الصادرة عن لجان المجلس. http://www.madrassaty.com/play-4425.html

Partager cet article

Commenter cet article