Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

مـدرسـة النـجاح: تحديات ورهانات

24 Juin 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

مـدرسـة النـجاح: تحديات ورهانات

لا شك أن المدرسة المغربية تمر بمرحلة سوسيوتاريخية جد حرجة، وذلك بالنظر إلى ثقل التحديات التي ترهن حاضرها ومستقبلها. والتي تتمثل على العموم في تراجع مستوى التعلمات عند التلاميذ في كافة المستويات التعليمية، وفي أغلب المواد المدرسة، الشيء الذي يكشف عن تردي غير مسبوق في تاريخ المدرسة المغربية، ولعل التقارير سواء منها الدولية أو الوطنية الصادرة في الأونة الأخيرة خير شاهد على هذا الوضع.

من جهة أخرى ترتبط المعضلات التعليمية الأخرى بما أصبح يسمى ''بأزمة القيم التربوية بالمدرسة المغربية'' أو بما يسمى بـ''أزمة السلوك المدني''، والذي من بين عناوينه البارزة فقدان الثقة في المؤسسة التعليمية، وكذا بروز أجيال تحتقر العلم والتعليم والمعرفة والثقافة والفن، وكل أشكال الإبداع والابتكار، وغياب المنافسة الشريفة، واستبدالها بقيم مناقضة وهدامة، تؤكد على تصدر قيم المال، والمحسوبية والرشوة، وما استفحال ظاهرة الغش في الامتحانات إلا نموذج حي لما سقناه من أمثلة. بالموازاة مع ذلك فقد تغلغلت مظاهر مشينة تخدش القيم الأخلاقية المجتمعية، كانتشار التدخين بجانب المؤسسات التعليمية، وبروز أشكال جديدة من العنف، إذ أصبحت المدرسة المغربية فضاء لإنتاج وممارسة العنف من قبل التلاميذ على بعضهم البعض، وعلى الأطر الإدارية والتربوية.

في هذا السياق، ورغبة من صانعي القرار التربوي في بلادنا، في الإجابة عن بعض من هذه الإشكالات، طرحت مسألة ''مدرسة النجاح''، والتي لا تعني فقط تحقيق نسب جيدة في النجاح، بقدرما تعني إعطاء نفس جديد للمدرسة المغربية، غايته تعزيز الثقة بها، وإرجاع ذلك الوهج الذي كانت تحظى به في السابق.

ولهذه الغاية تم اعتماد مقاربة تأسيس جمعيات داخل كل المؤسسات التعليمية، وأيضا تم إمدادهم بمبالغ مالية مهمة، عرفت بعض التعثر في بداية هذا الموسم، لكن جلها تسلم بعضا من هذه المبالغ، من جهة أخرى طلب من كل مؤسسة إعداد مشروعها، والذي يمتد إلى ثلاث سنوات، يصب في إحدى المشكلات التي تعترض الواقع التربوي، كالهدر المدرسي أوضعف التعلمات أو ما يرتبط بإشكالات مادية أو نفسية أو غيرها، والتي تسبب إعاقة للتلاميذ على متابعة الدراسة في أحسن الظروف والحيثيات.

لكن السؤال الذي يطرح هاهنا إلى أي حد استطاعت هذه التجربة الطموحة تحقيق بعضا من أهدافها ومراميها؟

يصعب تقديم أجوبة على ذلك، وهو ما يحتاج في نظرنا إلى مواكبة علمية تدقيقية لهذا المشروع، خصوصا ونحن لا زلنا في السنة الأولى من تنزيله. إلا أن ذلك لا يمنعنا من تقديم تصور متواضع، يمكنه تعزيز هذه التجربة وإغناؤها متى توفرت الإرادة الحقيقية للفاعلين للتفاعل مع هذه المشاريع.

لذلك نرى أن من أهم المداخل التي يمكنها الاستئناس بها ما يطلق عليه ''المنهاج المستتر وىللمَ كِّْْىكٌٍِِّّ ؛'' الذي يعتبر من الدعامات الأساسية في الأدبيات التربوية المعاصرة، بما يوفره من إمكانيات هائلة لدعم المنهاج التربوي الرسمي الذي يتضمن المقررات والبرامج والتقويمات والمسالك وما إلى ذلك.

ويشير ''المنهاج المستتر'' إلى مختلف الوسائل والآليات والمكانيزمات التي تجعل المتعلمين في وضعيات تفاعلية حرة وغير مقيدة، وفي استفادة من الأجواء العامة التي توفر في المؤسسات التعليمية، وما تتضمنه من أنشطة وعلاقات، كالمحاضرات العامة والندوات والمسرح والتظاهرات التربوية الهادفة والتثقيفية... والتي تجعل المتعلم ينصهر في هذه الثقافة المدرسية الجديدة، الشيء الذي يترتب عن ذلك تفتيق للطاقات الكامنة وتفجير للإبداع الخلاق، إذ إن هذا المنهاج إذا توفرت له مختلف الشروط بإمكانه أن يخلق حوافز هائلة للمتعلمين وللأطر التربوية، للخروج من الرتابة والسكونية التي قد تحصل في المنهاج الكلاسيكي. فعلى سبيل المثال، تطوير التعلمات في بعض اللغات العربية والفرنسية أو الإنجليزية قد يتم بسلاسة في الأنشطة المسرحية أو الندوات أو الحلقات النقاشية أو الموائد المستديرة. ولهذا فقد أشار المجلس الأعلى للتعليم ببلادنا في تقرير حول التعلمات (فبراير 2009 ) في إحدى توصياته إلى ضرورة الانفتاح على هذا المنهاج، خصوصا بعد نجاحه في بعض التجارب التربوية العالمية، وخصوصا الأنكلوساكسونية منها.

وهذا ما يتماشى مع ما اقترحته منظمة اليونيسكو في تقرير لها سنة ,1995 عندما حدد أربع مجالات للمدرسة: (أ) التعليم للمعرفة، (ب) التعليم للعمل، (ج) التعليم للعيش مع الآخرين، (د) تعلم المرء ليكون.ولتحقيق هذه الغايات، أوصت المنظمة بإعمال مبدأ '' التعليم أو التكوين مدى الحياة أو التعلم المستمر '' والذي لا يرتبط بنهاية المقرر أو الحصول على نتيجة معينة، بل يمتد ليشمل الحياة برمتها.

في هذا الإطار يمكن أن نستحضر المدارس الصيفية التي تقدم نموذجا متميزا للعمل النهضوي الحقيقي بالإنسان/ التلميذ، وخصوصا عندما يتم استغلال وقته ''الفارغ'' في برامج وأنشطة هادفة تجمع ما بين التكوين والتثقيف والترفيه.

في الختام أعتقد أن نجاح تجربة مدرسة النجاح والقائمين عليها، يجب أن يستحضروا هذه الأبعاد، وأن تكون برامجهم وخططهم متناغمة مع المستجدات التربوية ومع النظريات المعاصرة في علم النفس التربوي، خصوصا ما ارتبط منها بنظرية ''الميتامعرفية''، والتي تقتضي أن مسارات التعلم ليست واحدة وموحدة وتصلح لجميع المتعلمين، فهناك من التلاميذ من حرموا من التعليم بسبب تكلس المقاربات التي يتلقونها في المدرسة، ولهذا تكون فرصة ''المنهاج المستتر''، كمجال ثان مكمل للمنهاج الرسمي، قصد إبراز الطاقات الكامنة، وتفجير الإبداعات التي يختزنها المتعلمون، وقد تكون في المسرح أو الموسيقى أو في أنشطة ووضعيات أخرى.

باحث في علم الإجتماع التربوي

رشيد جرموني

24/6/2010http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&infoun=59391&date_ar=2010/6/24

Partager cet article

Commenter cet article