Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

المغرب أقل عطلا دراسية من فرنسا وباقي دول أوربا !

24 Juin 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

المغرب أقل عطلا دراسية من فرنسا وباقي دول أوربا !

أكد محمد فريد دادوشي، مدير الحياة المدرسية بوزارة التربية الوطنية، أن الوزارة بصدد تحليل واستغلال معطيات دراسات وطنية حول تأمين الزمن المدرسي من جهة، وتدبير الإيقاعات المدرسية من جهة أخرى، وذلك في ظل شعار مدرسة جيل النجاح، مبرزا أن الميثاق الوطني للتربية والتكوين حدد عددا من المنطلقات التي على أساسها يجب تدبير الجداول الزمنية والمواقيت والإيقاعات والعطل المدرسية، مع أخذ مجموعة من الشروط بعين الاعتبار؛ كمراعاة المحيط الجهوي والمحلي للمدرسة في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والمميزات الجسمية والنفسية للمتعلمين حسب السن، بالإضافة إلى وضع تركيبة زمنية تتوالى فيها بشكل مناسب فترات للجهد الفكري وأخرى للراحة من أجل تجديد القوة والنشاط الذهني والجسدي.

المغرب أقل عطلا من فرنسا

وباقي دول أوربا

بخصوص العطل الرسمية الصادرة عن الوزارة حدد دادوشي عدد أيامها ما بين 42 و45 يوما حسب عطلتي عيدي الفطر والأضحى، وهي مدة قليلة مقارنة مع دول أخرى كفرنسا، فعدد الأيام الفعلية للدراسة بالمؤسسات الابتدائية هي 144 يوما فقط وما بين 185 و190 يوما في أغلب دول أوروبا، مقابل ما بين 204 و207 يوما بالمغرب، مما يعني بحسب المتحدث أن المغرب يفوق العديد من الدول في الأيام المبرمجة للدراسة، مضيفا أن بعض العطل تهم التلميذ فقط، في حين أن الأساتذة يمكنهم الاستفادة من بعض التكوينات، وهي المسماة بالعطل البينية، إذ انخرطت تسع أكاديميات على سبيل المثال من بين ستة عشر في تنظيم تكوينات حول برنامج جيني وبيداغوجيا الإدماج وغيرها من التكوينات لفائدة رجال ونساء التعليم في إطار استراتيجة الوزارة التي تهدف إلى الرفع من المستوى المعرفي والتكويني للمدرسين وفق البرنامج الاستعجالي. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العطل البينية يمكن استغلالها من أجل دعم التلاميذ المتعثرين للحد من ظاهرة الهدر المدرسي والرفع من المعدلات ونسبة النجاح.

وحول التكلفة الإجمالية للعطل المدرسية رفض دادوشي التعليق، مكتفيا بالقول إن العطل المدرسية هي أيضا فرصة للاستراحة والاستعداد الجيد للاشتغال، ومن ثم تحقيق مردودية أكبر ونتائج أفضل.


للآباء رأي

على الرغم من اختلاف عدد أيام العطل بين المغرب وباقي دول أوربا على الخصوص فإن عددا من الآباء يؤكدون أن العطل المدرسية في المغرب أصبحت جد مملة ومبالغا فيها، إذ لا يكاد يمر شهر دراسي حتى نسمع عن حلول عطلة معينة، وهذا ما يؤثر سلبا على مردودية التلاميذ، أما المدرس فلا شأن له بكثرة العطل، فهمه الوحيد هو مرتبه الشهري والإضرابات المتكررة، مما دفع بآلاف الآباء إلى إرسال أبنائهم إلى المدارس الخاصة حيث قلة العطل والصرامة في التعامل مع الأساتذة على حد قول عضو نشيط بإحدى جمعيات الآباء بجهة الرباط.

''سعيدة.ف'' لها ثلاث بنات أوضحت من جهتها أن العيب ليس في العطل وإنما في إصلاح مناهج التعليم التي وصفتها بالرديئة في ظل غياب شروط التدريس بالمؤسسات التعليمية التي يمكن أن تساعد التلميذ بالرقي بمستواه التعليمي. مدارسنا الآن تضيف المتحدثة باتت بمثابة أوكار لتعلم أبشع الأشياء من تدخين ومخدرات إلى علاقات جنسية بين التلاميذ، واغتصاب التلميذات والتحرش بهن كما وقع أخيرا بالرباط وأكادير والمحمدية وعين حرودة وسلا وغيرها من المواقع..

وللأساتذة رأي


ابتسام، أستاذة الثانوي التأهيلي بنواحي شفشاون، ترى أن العطل المدرسية غير كافية مقارنة مع ما تقدمه للمتعلمين، وبحسبها فالعطلة راحة وسفر لزيارة العائلة التي تقطن بمدينة سلا، لكنها بمجرد ما تأخذ راحتها بالمدينة تمر العطلة مثل سرعة البرق وتعود من جديد إلى منفاها بالعالم القروي. أما أحمد فبعد مقر عمله الموجود بالداخلة يحول بينه وبين زيارة أقاربه بنواحي تازة خلال العطل المدرسية، مما يحتم عليه كباقي زملائه وزميلاته السفر مرة واحدة في السنة، بالإضافة إلى تكاليف السفر والتنقل، بل إن البعض يتعمد عدم السفر وقضاء العطلة الصيفية بالمدينة مكرها.


عطل عرفية

في السنين الآخيرة انتشرت ما أسماها البعض بالعطل العرفية، فبمجرد انتهاء بعض المدرسين من الحصص الدراسية المقررة في البرنامج السنوي وإدخال نقط المراقبة المستمرة يغادرون المؤسسات التعليمية، بل إن بعض التلاميذ يودعون المدرسة مع منتصف شهر ماي من كل سنة،لكن دادوشي أكد أنه لا وجود لما يسمى بالعطل العرفية في قاموس الوزارة، مبررا بأن إيقاف الدراسة يتم فقط ببعض المؤسسات التعليمية لكونها مراكز إجراء الامتحانات الإشهادية.

إضرابات أم عطل


عرفت السنة الدراسية المنصرمة دخول أربع نقابات تعليمية مركزية وهي، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم(ا.و.ش.م) والنقابة الوطنية للتعليم(ف.د.ش) والجامعة الحرة للتعليم(ا.ع.ش.م) والجامعة الوطنية للتعليم(ا.م.ش) في إضراب لمدة أربعة أيام، بالإضافة إلى إضرابات جهوية وإقليمية، ورغم أن الوزارة ربطت بين إضراب النقابات وضياع التلاميذ في أزيد من 70 مليون ساعة عن كل يوم إضراب، فإن عبد الإله دحمان، نائب الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، أكد بالفعل انخراطهم في إضراب لمدة 96 ساعة خلال الموسم الدراسي الجاري، محملا الوزارة والحكومة مسؤولية ضياع التلاميذ في الملايين من الساعات المتحدث عنها؛ لأن المسؤولين بحسبهم لم يراعوا الاتفاقات والالتزامات المبرمة مع النقابات، خاصة اتفاق فاتح غشت ,2007 وأبرز دحمان أن الوزارة بخطابها المذكور، والذي دونته في بلاغ رسمي، تسعى إلى تأليب الرأي العام على النقابات، واعتبار هذه الأخيرة تشجع على العطل غير المدرجة في أجندة الوزارة. والواقع عكس ذلك يقول دحمان.

خالد السطي

24/6/2010http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&infoun=59390&date_ar=2010/6/24

Partager cet article

Commenter cet article