Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

وزارة التربية الوطنية وتمديد الدراسة

22 Juin 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

صممت وزارة التربية الوطنية على تمديد الدراسة هذه السنة أي 2009 – 2010 عبر اتخاذها لمجموعة من التدابير ،كان أبرزها الدخول المبكر والشروع في التكوينات،بغية استثمار ما أمكن السقف الزمني للسنة الدراسية في التعلم والتحصيل . وان كان بدأ هذا الأمر منذ  مطلع القرن ،مع ظهور الميثاق الوطني ، فبعض التلاميذ يحتاجون إلى مزيد من الوقت لاستيعاب كفايات السنة الدراسية ،خاصة في ظل كثافة البرامج. أما خلال السنة الدراسية ،فقد تعمدت إجراء التكاوين في الفترات البينية،وحتى لا تتوقف الدراسة في منتصف شهر يونيو فقد عمدت إلى إجراء الروائز في الأسبوع الثالث ،للأقسام الأولى والثانية . إلى حد الساعة يبدو الأمر عاديا ،ومطلوبا ،لان تحسين التعلمات يتطلب إصلاحات في الإيقاع الزمني والبرامج والبيداغوجيا وغيرها مما يرتبط بمنظومة التعليم ،وفق مقاربة شمولية. ومن جهتا لا نمانع على كل إصلاح حقيقي ،بصفتنا أساتذة وآباء ومواطنين ، فتمديد الدراسة يجب أن لا يكون غاية في حد ذاته ،وإلا ستصبح كل هذه التدابير شكلية. فستبقى المدارس مفتوحة على مدار عشر شهور ،لكن لا أثر للتعلم ،لان الوزارة لا تراعي الظروف المحيطة بإشكالية التعلم ،ولا تقوم بواجبها في غالب الأحيان ،إذ ما فائدة الدخول المبكر إذا لم يتوصل التلاميذ بالكتب المدرسية بعد شهرين ،يملون من الاشتغال على الألواح خلال هذه المدة ،وما فائدة الروائز لتلاميذ قد انفضوا عن المدرسة، طردتهم درجة الحرارة المرتفعة ،وانعدام الماء ، والأقسام المهترئة خاصة ذات البناء المركب التي تتحول في آخر ماي وبداية يونيو إلى جحيم لا يطاق ،وآخرون من التلاميذ قد انصرفوا لمساعدة آبائهم في أشغال الحصاد والرعي. حكى لي صديق انه طلب من أب في البادية أن يرسل ابنه لإجراء الروائز مؤخرا ،فرد عليه الأب أن ابنه مشغول بالحصاد ،فتعال ساعدني مكانه.
في الحقيقة الوزارة هي التي يجب عليها أن تساعدهم وتمدهم بآلا ت الحصاد وغيرها إذا أرادت أن تستمر الدراسة في هذه الأوقات. ما يثير الاستغراب مؤخرا أن الوزارة على علم تام بان المدارس توقفت فيها الدراسة في منتصف يونيو وبدون أي إشعار ،وفي آ خر لحظة ،تطلب من الأساتذة إجراء الروائز ،فما كان من الأساتذة إلا أن كل واحد بدأ في إجراء الاتصال بالآباء والتلاميذ في جو من الاستنفار . فمنهم من طاف على البيوت ليلا ، ومنهم من تحول إلى براح في الأسواق وأماكن التجمع والمساجد. كل هذه الفوضى التي تعمدتها الوزارة كان من الممكن تلافيها ، بتحديد تواريخ مضبوطة على غرار تواريخ الامتحانات مسبقا، ولكن البعض يريد أن يصطاد في الماء العكر.

بنيونس شعبي
عن وجدة سيتي نت

Partager cet article

Commenter cet article