Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

شغال الندوة الوطنية الخامسةللمركز التربوي بالجديدةفي الصحافة المغربية،

28 Mai 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

 

                        الخميس13/05/2010

 

الملف التربوي الاتحاد الاشتراكي

 

 

 منظومة التكوين في ضوء المخطط الاستعجالي

   أحمد مسيلي

 

 

احتضن المركز التربوي الجهوي بالجديدة الندوة الوطنية الخامسة حول موضوع « منظومة التكوين في ضوء المخطط الاستعجالي»  بمشاركة 13 مركزا جهويا للتربية والتكوين بالمغرب، بالإضافة إلى عدد مهم من الدكاترة و المفكرين والأدباء والأساتذة والمهتمين وممثلي وسائل الإعلام الوطنية والجهوية .
الندوة الوطنية الخامسة المنظمة من طرف المركز التربوي الجهوي بالجديدة
، والجمعية الوطنية للأساتذة المكونين بالمراكز التربوية الجهوية، تحت إشراف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة، والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة ـ عرفت انطلاقة أشغالها، والتي امتدت على مدى يومين 7 و 8 ماي الجاري بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، ووقوف الحضور في خشوع لتلاوة الفاتحة ترحما على الروح الطاهرة للمفكر والمبدع والأديب المناضل المرحوم محمد عابد الجابري الذي وافته المنية مؤخرا .
الجلسة الأولى من الندوة تميزت بكلمة الافتتاح التي تقدم بها السيد مدير المركز التربوي الأستاذ أميني، وكلمة الأستاذة خديجة القبابي النائبة الإقليمية لقطاع التعليم، والتي أبرزت من خلالها أهمية الندوة، والموضوع الذي ستتناوله باعتباره من بين المجالات المساهمة في الرفع من جودة التعليم وتطويره؛ بما يؤدي إلى نتائج ملموسة، تروم تحقيق الأهداف المنشودة في إطار حكامة جيدة، تستجيب لروح البرنامج الاستعجالي، وبنود الميثاق الوطنـي للتربيـة والتكويـن،بـدوره تقدم الأستاذ أحمد المسناوي رئيس الجمعية الوطنية للأساتذة المكونين بالمراكز التربوية الجهوية بكلمة أشار فيها إلى أهمية اللقاء، وما ميز سابقيـه بكـل مـن طنجة ومكناس ومراكـش... مذكـرا فـي ذات السيـاق بمـا قامـت به الجمعية من أنشطـة لأجل الرقي بالمنظومة التعليمية بالبلاد.                                                                                                                                                                                    
هكذا ، وقد ترأس الدكتور حسن قرنفل الجلسة الثانية، والتي تم خلالها تقديم أربع مداخلات : الأولى للدكتور ميلود الهاشمي بالوحدة المركزية لتكوين الأطر في موضوع « تعزيز كفاءات الأطر التربوية
»، والثانية للأستاذ أحمد أميني مدير المركز التربوي الجهوي بالجديدة في موضوع « نحو مشروع لتحسين جودة التكوين بالمراكز التربوية الجهوية» ، والثالثة للدكتور ميلود أحبادو في موضوع « أرضية لوضع معايير وطنية للتكوين الأساس والتكوين المستمر» ،  والرابعة للدكتور محمد العمراني في موضوع « المراكز التربوية الجهوية من خلال النصوص القانونية والآفاق المنتظرة »، تلتها مناقشة عميقة ومستفيضة للمداخلات الأربع من طرف الحضور، اتضح جليا على إثرها مدى الاهتمام والحمولة الفكرية والأدبية وكذا العلمية التي ميزت جل المداخلات .
الجلسة الثالثة التي ترأسها الأستاذ أحمد حميد عرفت هي الأخرى خمس مداخلات، الأولى للدكتور فؤاد شفيقي حول « انتظارات منظومة التربية والتكوين من البحث والتجديد للمساهمة في إبداع نموذج تربوي مستجيب للتطلعات
»، والثانية للأستاذ جمال بوزوز في موضوع « التكوين المستمر بين التأطير المرجعي والممارسة الميدانية» ، والثالثة للدكتور محمد أمزيان في موضوع      « رهانات التكوين الأساس بالمراكز التربوية الجهوية» ، والرابعة للدكتور عبد الجليل بادو في موضوع « تصورات حول المسالك الجامعية المتخصصة في الإجازات المهنية»، والأخيرة للدكتور محمد بنلحسن في موضوع « التقويم البعدي لمخرجات المراكز التربوية الجهوية » ، تلتها مناقشة عامة.

 

 

               

Partager cet article

Commenter cet article