Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

السمات الشخصية لمعلمة الروضة

21 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

معلمة الروضة فى كثير من الأحيان يحتاج كل منا الى أن يتعرف على الصفات والسمات الشخصية التى يجبأن يكون عليها لكى يؤدى عمله على الوجه الصحيح ، والمهم هنا لا أن نحفظ تلك السمات والصفات بل أن نقتنع بها ونحاول أن نتمثلها داخل حجرة الدراسة ، وأن نخضعها للتطبيق بدلا من التنظير ، وعلى هذا جمعت لك العديد من تلك السمات والصفات التى أرى أنها ضرورية لك فى عصر زادت فيه المسؤليات الواقعة على عاتقك ، وأصبح مطلوبا منك أن تعايشي التقدم التقنى الحادث فى واقعنا المعاصر ، إضافة إلى حاجة أطفالنا اليوم الى حنان افتقده الكثير منهم وسط زحام ومصارعة المادة لنا ، مما جعل البعض يصف العصر بأنه عصر المادة ، اننا نريد شخصية متكامله شخصية وسطية تجمع بين الاهتمام بالمعرفة والمهارة والوجدان ، شخصية تجعل من الحب شعارا لها فى كل موقف تعليمي تعلمي .

أنت وحدك القادرة على تمثل تلك السمات وتوظيفها داخل الروضة ، وليكن شعارك دائما هو الاستعانة بالله والإخلاص فى أداء أعظم مهنة على ظهر الأرض ليخرج لنا جيل مبتسم مفكر واعي بقضايا وطنه محب للحياة مقبل عليها .

 

سوف نضع أمامك هنا قائمة من الصفات الشخصية والملامح التي نريد أن تتوافر لك كي تكوني معلمة ناجحة

1- مظهرك الخارجي.

2- صوتك .              

3- حديثك فى موقف لة مستمعون .  

4- قوتك وذخيرتك من الجهود والطاقة .    

5- صحتك البدانية .

6- عاداتك في معاملة الآخرين متحكم  ( ناقد – آمر ) .

7- نظرتك العامة إلى الحياة  ( متفائل – متشائم ) .

8- انطباعاتك تجاه الأعمال غير المرغوب فيها .

9- قبولك كعضو فى جماعة معينة .

10-ميلك الى الغضب بسرعة أو الشعور بالإيذاء .

11- قابليتك للسخرية من الآخرين أو إيذائهم بلسانك .

12- رغبتك في المعاونة .

13- قيمك ومعتقداتك الروحية .

14- مدى تقبل الجماعة لك كقائد .

15- دوافعك ورغباتك .

16- اتجاهاتك نحو الجماعات التي تختلف عنك فى الثقافة والمستوى الاجتماعي والاقتصادي.  

خـصائص المعـلمة الناجحة

ا ـ الخصائص الشخصية والخلقية للمعلمة:-

1- تكامل الشخصية :-  من أهم الخصائص الشخصية والخلقية للمعلم تكامل شخصيته ذلك لان المعلم يساعد الطلب في بناء شخصياتهم عن طريق تأثرهم بأسلوب الحياة الذي يميز شخصيته عن طريق مساعدته المباشرة فى بناء واحترام شخصياتهم ..

2-  تصبح الشخصية :- يعتبر نضج شخصية المعلم أساس نجاحه في مهنته ودليل ادراكة لما يحدث فى العالم والنضج صفى ضرورية في المنتجات الحديثة المتغيرة حيث يضمن قدرة الفرد على الحياة مستجيبا ومسؤولا والنضج هدف يسعى إلية المجتمع على الدوام وليس لة درجة محددة أو جامدة يثبت عنها  .

3-  الايجابية  :- يتصل بتكامل الشخصية والنضج قدرة المعلم على ان يكون ايجابيا والمعلم الإيجابي هو نفسة الذى يهتم بمجريات الأمور ونواحي النشاط في الحياة وهو الذي يعمل على الإسهام فيها بدور فعال يناسب استعدادتة .

4- التمتع بفن العلاقات الإنسانية:- يجب أن يكون المعلم ماهر في ألا علاقات الإنسانية متمشيا مع الفلسفة التي يتبنها المجتمع الذي يعيش فية وان يكون لسلوكة قائما على تقدير كل فرد وتقدير مواهبه وامكاناتة وخدماته واعتباره قيمة عليا في حد ذاتة ويتضمن هذا الفن الاحترام المتبادل بين المعلم  وطلابة وأسرة المدرسة وحسن النية نحو الآخرين وحسن القصد في العمل

5- تمثل المعلم لقيم المواطنة السليمة :- تتمثل قيم المواطنة الصالحة التسامح والأمانة والتعاون والشعور بالمسئولية وتقدير الآخرين ويمكن أن ينقل المعلم كل هذه الصفات إلى شخصية الطالب بالطرق التعليمية التي يتبعها .                                           

ب ـ     الخصائص العلمية للمعلم الجيد :-

1-القدرة على التفسير :- لعل من أهم وظائف القدرة على تفسير الحقائق فهو ليس مفسرا لخبرات الطلاب تحسب ولكن أيضا مفسر للمجتمع الذي يعيش فيه , ماضية وحاضرة على حد سواء

2-اتساع الخبرات وتنوعها :- قد يبدوا هذا الأمر عسيرا بالنسبة لكثير من المعلمين إلا أن في واقع الأمر صفة لازمة للمعلم بصفة عامة حيث يلقى مسئولية مساعدة الطلاب على تحقيق حياة اكثر خصوبة وتنوعا , وكذلك لتحقيق الأهداف المرجوة للتربية عامة وللمرحلة الدراسية بصفة خاصة ولا يتوافر ذلك لكانت خبرة المعلم تتصف بالضيق والمرتابة كما لا يستطيع أن يعوض ذلك بالتركيز على الكتب والمواد المكتوبة فقط .

3- القدرة على تجديد المعلومات التربوية وكيفية استخدامها :-

من الخصائص الهامة التي يجب أن يكون علية المعلم هي القدر على تجديد المعلومات التربوية والنفسية وتطويرها بصورة مؤهلة لاستخدامها افضل استخدام الى ان المعلم الجيد مطالب بتجديد معلوماتة باستمرار وربطها بكل ما هو مستخدم فى المجال التربوي التعليمي .

4- القدرة على تعليم الآخرين :-ان المعلم يجب أن يكون خبيرا فى الوسائل التى يستخدمها والتى يستغل فيها الخبرات الإنسانية فى توجية حياة الآخرين ولهذا يجب ان يتمرس أثناء اعدادة على تنمية هذه القدرة وان تقدم له مقررات التربية عامة واصول التربية بصفة خاصة المتطلبات اللازمة لكى يستخدمها فى مواقف تعلمية داخل المدرسة وهما خارجها .

6- القدرة على التفكير العلمي :-ان التفكير العلمى صفة أساسية للمواطنة الديمقراطية السليمة اذ يستطيع المواطن أن يفكر لنفسة وان يوجة مشكلات الحياة فى جراءة وايجابية وان يحسن التصرف والاختيار وان يشعر بالأمن والطمأنينة في تصرفاتة واختياره  ولذا يجب أن يتصف المعلم بذكاء وظيفي يظهر فى حل المشكلات بأسلوب علمي كما يظهر فى مهاراتة فى استخدام المعرفة واستنباط افضل الوسائل لحل هذه المشكلات .

بالإضافة إلى ما سبق ينبغي أن يكون المعلم قائد فى المدرسة التي يعمل بها ورائدا فى مجتمعة وليس موظفا يؤدى عملا محددا داخل الفصول الدراسية وضميرة هو الرقيب الأول والخير فى اخلاصة وتفانية فى عملة وكذلك يشارك فى الإشراف على النشاط التعليمى .

وعلى الرغم من أهمية الصفات السابقة توجد صفات منسية أخرى هامة للمعلم وهى أن يعد دروسه جيدا قبل تدريسها ويعرف اكثر مما يقوم بتدريسه ويستخدم الأسئلة فى دروسه ويربط مادته بالمواد الأخرى ويصنع جوا سمحا فى الفصل ويجعل الفصل يعمل بنشاط ولا يعطى الطلاب أعمالا إضافية مرهقة ولا يخرج كثيرا عن موضوع الدرس ويستخدم الوسائل الأكثر كفاية ويخضر المؤتمرات العلمية أو أن يكون على اتصال بأولياء الأمور ويقرأ المجلات الدورية والكتب ويتعاون مع إدارة المدرسة وان يؤمن برسالة كمعلم للأجيال وان يكون مركز التفكير.

صفات المعلم الناجح:-

حددت “اللجنة القومية لإعداد المعلم ومسئولياتة المهنية في واشنطن" صفات المعلم الكفء في النقاط الآتية

1- ذكيـــا :-

أ- قادرا من الناحية العقلية على استكمال الشروط الخاصة للالتحاق بالمهنة .

ب- قادرا على وضع النظريات موضع التنفيذ .

ج- محبا للاطلاع والمعرفة .

يفعل :-

        1- يستكمل الشروط الخاصة للالتحاق بالمهنة .

        2- يطبق ما يتعلمة خلال موقفة من الفصول .

        3- يستمر فى الدراسة ويزيد من نموه المهنى طول بقائه فى المهنة ويقوم بأبحاث بسيطة فى الفصل .

2- متكــاملا اجتمـاعـيا :-

أ- قادرا على فهم القوة الاجتماعية التي تسير عالم اليوم .

ب- يفهم البناء الاجتماعي للمجتمع الذي يعيش فية .

ج- يستطيع أن يعمل جيدا مع الآخرين .

يفعل :-

   1- يكون دائما على علم بما يدور في العالم من إحداث وتغيرات على أوسع مدى .

  2- يظهر احترامة لكل الجماعات في المجتمع واستعدادة التام للتعاون والعمل .

  3- يضحى برغبته مناخل صالح الآخرين .

3- محبـوب ومـرغوبا فيه:-

أ- يحب العمل مع الأطفال .

ب-يظهر كانسان يتميز بقوة الشخصية .

ج- يحث الأطفال على تقليد الأحسن .

د- ناضجا عاطفيا لائقا بدنيا . صبورا . قادرا على فهم الآخرين .

 

 يفعل :-

1- يظهر اهتمامه الشديد بالأطفال .

2- يجعل الأطفال يثقون بة دون قتل روح الاستقلال منهم .

3- يحث الطفل على أن  يكون سليم الجسم . وان يحترم نفسة .

4-قادرا من الناحية المهنية :-

ـ يحدد الأهداف ويرسم الخطط وينظم ويدير التعليم ليحقق الأهداف 

ـ يخطط ينظم ويتابع الخطط مع تلاميذه ويثبت إن لديه مستوى عاليا من الفهم والكفاية .

    خ- يتميز بالإخلاص .

    د- يهدى مواهبة وامكانياتة وخدماته من اجل رفاهية المهنة .

يفعل :-

ـ يحدد الأهداف ووسائل تحقيقها فى صدور الإمكانات ورغبات وحاجات وقدرات الأطفال ويشجع تلاميذه على الابتكار والإبداع والتجديد المواصل الى مستوى عالى وغرس الاتجاهات والعادات السليمة

ـ يتقبل مسئوليات كاملة فى تنفيذ سياسة المدرسة .

- يسهم ويجدم بطريقة فعالة فى تحسين المهنة ويتفهم جيدا قيمة هذة المهنة ودورها فى الحياة الكريمة .

معلمة الروضة الناجحة  :-

  فالمعلمة الناجحة ينبغي أن تتحلى بالصفات الآتية:-

1- الرغبة والاستعداد في معاملة الأطفال  بصدر رحب وبالتعاطف والتفاهم مـعهم وبالاهتمام بما يواجههم  من مشكلات .

2-  العدالة وعدم التحيز والمحاباة .

3-  الاتزان وضبط النفس وحضور البديهة وسرعة الحاضر .

4-  الاتزان والسلوك الرتيب .

5-  الاخلاص فى العمل والشعور بالمسئولية .

6-  سعة الاطلاع والرغبة فى الاطلاع .

7- الصوت الواضح المرن الذي يستطيع تمثيل المواقف المختلفة والى جانب تلك الصفات الشخصية فان المعلمة الناجحة ينبغي ان تتصف بالصفات الآتية :-

1- الفهم العميق والدراسة التامة للمادة وحبها لها  .

2- الثقافة العامة واتساع الأفق والقدرة على دراسة المشاكل والصعاب التي تواجة الأطفال.

3- الالمام بطرق التعليم المختلفة فى تدريس المهارات المختلفة و القدرة على الاستفادة من الوسائل واستخدامها بدرجة وكفاية عالية .

4- الاعداد الجيد للدروس والتنويع من الخبرات التي يقدمها للأطفال والى جانب تلك الصفات المهنية هناك صفات خلقية وهى:ـ

ـ شعورها بالانتماء إلى البيئة المحلية, وتقبلها لقرارات الجماعة.

ـ التعاون دائما مع الزملاء وإدارة المدرسة والتمسك باحترام النظام والقيم الروحية والأخلاقية.

ـ  احترام الحرية الشخصية فالمعلمة  قدوة حسنة لأطفاله ينهجون على منوالة . فلضمان نجاح معلمة الروضة ينبغي توفر ما يلي.

- الحرية الأكاديمية ومنها ان تكون على إطلاع مستمر بالمواد المنشورة ويتيح الفرص لأطفال الروضة للتعرف على الصحف والمجلات والاستفادة منها.

ـ تخفيف العبء التدريسى :-  فإذا كان اليوم المدرسي يتضمن عددا من الحصص تعادل ست ساعات مثلا فان المدرس ينبغي ألا يزيد جدولة عن ثلاث وذلك لاعطائة فرصة للراحة وأخري لتحضير وإعداد نفسي للدروس

- إتاحة فرص المشاركة لة في إعداد الوسائل إعداد الوسائل وصيانتها مع تقديم العون لها واشراكها في اوجة النشاط المدرسي الذي يتفق مع ميولها وتخصصها

ـ توفير حجرات ممارسة الأنشطة مجهزة تجهيزا خاصا, فيها مصادر تعليمية متنوعة

مسئوليات معلمة الروضة في المدرسة الحديثة

ويمكن تقسيم مسئوليات المعلمة إلى ما يلي:-

1- مسئوليته تجاه المواد التعليمية:- لون الكتاب المدرسي مازال يلعب دور هاما فى التعليم والتعلم إلا أن النظر إلى استخدامه باعتباره وسيله تؤدى إلى غايه يزيد يوما بعد يوم وهو كان وسيله هامة وهو إحدى الوسائل التي تستخدم لبلوغ تلك الغايه والمدرسون اليوم في الدول الأكثر تقدما قد أعطوا اهتماما كبر في تحديد المنهج وأنواع النشاط التعليمي لتلاميذهم وهم كأفراد أو جماعات يعدون خطط العمل للسنة الدراسية متضمنة المواد التعليمية لما فيها الكتب المدرسية والمواد الإضافية وأنواع النشاط التعليمي للتلاميذ

2-  مسئوليتها تجاه الإرشاد والتوجيه : ـ كذلك فان المعلمة مسئولة عن تقديم العون لأطفالها في مشاكل متنوعة منها مشاكل الصحة والحياة الاجتماعية والتوجيه التعليمي والعلاقات المنزلية واختيار المهنة والنشاط و أوقات الفراغ وهى مسئوليات ضخمة تتطلب من المعلمة أن تكون دارسة للطفولة والمراهقة ومشاكلها ولبرامج الإرشاد النفسي وأساليبها ولاستعدادت الفرد واهتماماته وكل جوانب الشخصية.

3- مسئوليتها تجاه الصحة النفسية:- في المدرسة الحديثة يعتبر نمو الشخصية السليمة من أهم أغراض البرامج ا لشامل للمواد والطرق التعليمية ويجب أن يحصل التلميذ على مقياس صحيح لقدرات باعطائة الفرص للنجاح في بعض أنواع النشاط والفشل في بعضها الأخر, فالمعلمة مسئولة عن تنظيم المواقف التي يشترك فيها الأطفال دون ضغط من الخارج والتي يتوافر فيها فرص كثير للنجاح كذلك ينبغي على المعلمة أن تعتنى بصحتها العقلية.

4- مسئوليتها تجاه النشاط لمدرس ((خارج الفصل )) :-

ينتظر من معلمة الروضة  في المدرسة الحديثة أن تساعد في إدارة وجة من أوجه النشاط المدرس برياسته أسرة أو ريادة فصل أو رياسة جمعية من جمعيات النشاط وهذه المسئولية التربوية هي عادة خبرة سارة وتتطلب بذل جهد وتتطلب إدارة ماهرة وتفكيرا تربويا سليما .

 5ـ مسئوليتها تجاه النمو والتقويم :- تقع على عاتق معلمة الروضة  مسئولية كبرى نحو تقديم أطفالها فى تحصيلهم وتقديمهم تقدما  سليما فالتدريس الجيد يتم على أساس فهم المدرس الواضح لتقدم الأطفال بالروضة ولما كان الآباء يستنفدون من نتائج عملية التقويم وجب ان تكون عمليات التقويم دقيقة ما أمكن وان تستخدم من الوسائل لتسجيل نتائجها ما يكون مفهوما لكل من يعنيهم من الأمر وتتطلب القدرة على قياس نمو الطفل قياسا صحيحا وعمل الاختيارات وغيرها من أدوات القياس , وتفسير نتائجها …

موقع الدكتور صلاح عبدالسميع

http://slah.jeeran.com/sall51.htm

Partager cet article

Commenter cet article