Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

أهم التجارب والنماذج الدولية الناجحة في مجال رعاية وتربية الأطفال بمرحلة الطفولة المبكرة3/3

20 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

ومن أهم ما يميز هذا البرنامج ما يلي :

أ) يسعى البرنامج وما به من أنشطة لإكساب الأطفال عددا من المفاهيم العقلية (العلمية والرياضية) الهامة التي تعتبر المكونات الأساسية لعقل البالغ كما أنها تشكل مهارات حيوية وحاسمة لفهم الطفل للعالم بشكل عام. والمفاهيم التي يسعى البرنامج لإكسابها هي مفاهيم :

* الأعداد والكميات.

* الكتلة.

* المكان والعلاقات المكانية.

* الزمن والعلاقات الزمانية.

ب) يلتزم البرنامج بما أكدت عليه نظرية بياجيه والدراسات المختلفة التي ترتبت عليها من أنه لكي يتم اكتساب هذه المفاهيم العقلية بطريقة صحيحة فإنه لا يتم التدريب حول هذه المفاهيم مباشرة إنما يتم التدريب على المفاهيم القبلية السابقة عليها واللازمة لبنائها، Preconcepts of Prerequisites التي تعتبر لبنات البناء اللازمة لاكتساب هذه المفاهيم.

ومن أهم عمليات ما قبل المفاهيم أو العمليات المنطقية السابقة على المفاهيم التي أعدت الأنشطة حولها في هذا البرنامج ما يلي :

ــ عمليات الترتيب المسلسل،  Seriation or Serial Ordering.

ــ عمليات التصنيف بأنواعه،  Classification.

ــ عمليات الإدخال إلى فئة أو الضم،  Class Inclusion.

ــ عمليات المناظرة أو التناظر،  Correspondence.

ــ عمليات التعويض،  Compensation.

ــ عمليات الثبات بأنواعه،  Conservation.

ــ عمليات العلاقات والتقارب،  Relations and Closeness.

ــ عمليات التتابع أو التتالي،  Sequences.

ــ عمليات الاحتواء أو الإحاطة،  Inclusion.

ــ عمليات الاتصال أو الاستمرارية،  Continuity.

ــ مركزية الذات،  Ego-Centrism.

ــ المسافات،  Distances.

ــ القياس بأنواعه،  Measurement.

ــ العلاقات السببية،  Causal Relations.

ــ التتابعات الزمانية،  Temporal Sequences.

ج) مـن أهـم ما يمـيز الأنـشطة فـي هـذا البـرنامج علـى غـيرها مــن الأنــشطة والبـرامج أنـهـا أنشـطة ومـهام يوميـة روتينــية حـياتـية يمـكن أن تــقوم بهـا الأم أو المعـلمة مـع أطفالها طوال اليوم وضمن روتين حياتهم اليومي المعتاد. الشيء الهام هنا أن تعرف المعلمة وتدرك وتعي وتوجه نظر الأطفال لهذه الأماكن والمواقف الطبيعية التي تقع فيها هذه المفاهيم والعمليات ليقوموا بها بشكل طبيعي وهم يلهون ويلعبون ويمرحون.

د) الصعيد الأعظم من هذه الأنشطة لا يتطلب أدوات خاصة أو نادرة أو معقدة أو غالية الثمن إنما يمكن القيام بها بسهولة وبأقل قدر ممكن من التكاليف ومن المواد البيئية والنفايات وكذلك بما يتوفر في المنزل أو الروضة من ألعاب بسيطة ومعتادة.

هـ) من أهم معالم هذا البرنامج ومتطلباته ضرورة قيام الأطفال أنفسهم بالأنشطة والخبرات العملية اللازمة لاكتساب المفاهيم وذلك لأن الأطفال وبشكل خاص الصغار يتعلمون أفضل وأبقى أنواع التعلم عن طريق الخبرات العملية التي يقومون بها بأنفسهم. ومن الأشياء الهامة كذلك أن يستخدم الأطفال الصغار أجسامهم في العمل على الأشياء.

ويرجع السبب في التأكيد على ضرورة قيام الأطفال بالأنشطة الفعلية،  Hands-on Activities لما أكدت عليه نظرية بياجيه من أن أصل الذكاء الإنساني يكمن فيما يقوم به الطفل من أنشطة حسية ــ حركية خلال الأعوام القليلة الأولى من عمره.

و) من بين معالم هذا البرنامج كذلك التأكيد على ضرورة الاستفادة من حب الاستطلاع الفطري الطبيعي لدى الأطفال والعمل على استثارته، وضرورة الاهتمام بالأنشطة الجماعية والأنشطة التي تنمي الجوانب الاجتماعية للأطفال، أي أن هذا البرنامج شأنه شأن غيره من البرامج يؤكد على التعلم التعاوني والجماعي والعمل في مجموعات أنشطة صغيرة.

ز) عند تدريب الأطفال على كل من المفاهيم والعمليات اللازم إكسابها لهم يجب على الأم والمعلمة الحرص على اختيار مجموعة من المفردات والكلمات والألفاظ التي تناسب هذا المفهوم والتي يلزم أن يكتسبها الأطفال ويفهمونها لاكتساب المدلولات اللفظية للمفهوم، ويجب في هذه الحالة الحرص الشديد على تكرار هذه المفردات مراراً وتكراراً عند ممارس الأنشطة الخاصة بكل مفهوم ليفهمها الطفل ويعرفها وحتى تتم تنمية كل من اللغة والتفكير معاً.

ح) تنقسم الأنشطة التي تقدم في البرنامج إلى نوعين عريضين، النوع الأول هو الأنشطة الطبيعية والخبرات التي يمكن أن يمارسها الطفل بمفرده أو بأقل قدر ممكن من تدخل البالغ، ويقتصر دور البالغ فيها على مجرد إعداد الموقف ووضع الأدوات وتوجيه نظر الطفل للمواقف المختلفة، وهذه هي الخبرات الطبيعية، Natural Experiences التي أكد بياجيه على أهميتها في اكتساب المفاهيم، وأيدتها وأكدت عليها التطورات الحديثة التي ترتبت على هذه النظرية.

أما النوع الثاني من الأنشطة فهي الأنشطة الرسمية،  Formal Experiences التي تقوم الأم أو المعلمة بالتخطيط المسبق لها وإعداد الأدوات والخبرات وجعل الطفل يمارسها تحت إشراف وتوجيه البالغ.

ط) تقدم الأنشطة الخاصة بالأطفال الصغار سن ما قبل المدرسة واللازمة لإكساب كل مفهوم في قسم مستقل عن الأنشطة اللازمة لإكساب نفس المفاهيم والعمليات للمراهقين ممن يعانون من تأخر دراسي أو إعاقة ذهنية، ويرجع السبب في ذلك إلى كون المراهق الذي يعاني من تأخر دراسي أو إعاقة ذهنية لديه رصيد من الخبرات بسبب عمره الزمني كما أنه قد يمل الأنشطة التي تقدم في شكل لهو ولعب للأطفال الصغار. لذلك يكشف فحص الأنشطة التي تقدم للمراهقين في هذا البرنامج الذين يعانون من إعاقة عقلية أنها تقدم لهم في شكل عمل فعلي أو مهام يقومون بها إما في حجرة الطعام أو الطهي أو في الورشة أو المصنع. وعلى الرغم من أن الهدف من وراء هذه الأنشطة هو إكساب هؤلاء المراهقين نفس المفاهيم العقلية البسيطة (العلمية والرياضية) التي تكسبها للأطفال الصغار فإن هذه الأنشطة بالإضافة لكونها ترضي شعور هؤلاء المراهقين وصورهم عن ذواتهم فإنها تساعدهم على كسب دخل إضافي كما أنها يمكن أن تساعد على إعدادهم المهني فيما بعد.

وقبل الانتهاء من عرض المعلومات اللازمة حول هذا البرنامج من الضروري الإشارة إلى أن أهم ما يميزه ويميز الأنشطة العديدة التي قدمت به أن هذه الأنشطة تصلح للتطبيق على الأطفال الصغار سن ما قبل المدرسة والسنوات الأولى من المرحلة الابتدائية لإكسابهم المفاهيم العقلية الأساسية (العلمية والرياضية) ومن ثم الإسراع من معدل نموهم العقلي، كما أن باقي ما قدم من أنشطة تصلح للتطبيق على المراهقين من متأخري التحصيل ومن لديهم إعاقة ذهنية لتعويض ما يعانون منه من تأخر وإعاقة.

2. مكتبات اللعب،  Toys Libraries طريقة إنشائها وتشغيلها وأهم ما تقدمه من خدمات لأطفال مرحلة الطفولة المبكرة والمعاقين ذهنياً :

نظراً لما أكدت عليه مختلف الأطر النظرية والنظريات سواء في مجال النمو النفسي أو التربية المبكرة من أن تعلم الأطفال خاصة الصغار ومن يعانون من تأخر في النمو والإعاقات العقلية واللغوية والتحصيلية يتم في أغلبه وفي أفضل صورة عن طريق اللعب، وكذلك لكون اللُعب التربوية المدروسة الجيدة الصنع تكون في المعتاد مرتفعة الأسعار ومن ثم لا تكون متوفرة للصعيد الأعظم من الأطفال، وكذلك إلى الحاجة لمتخصص في النمو النفسي للمساعدة على اختيار اللعبة المناسبة للأطفال، فقد وقع حديثاً تطور هام في توفير اللعب للقطاعات العريضة من الأطفال في مختلف المجتمعات. وهذا التطور هو الاتجاه حديثاً لإقامة ما يطلق عليه "بمكتبات اللعب" بمختلف أنواعها وأشكالها. ومكتبات اللعب هي في واقع الأمر مكتبات متخصصة تحتوي على اللعب التربوية والتنموية وتعيرها للأطفال بعد تحديد اللعب المناسبة لهم ولقدراتهم على يد متخصص (أخصائي نفسي أو أخصائي لعب، Play Specialist).

ومن أوائل الدول التي استحدثت هذا التطور الدول الإسكندنافية التي طورت نظاماً من هذه المكتبات خاصاً بها يقتضي وجود متخصص بهذه المكتبات يقوم بفحص الطفل وتطبيق مختلف أدوات القياس النفسي المتوفرة عليه لمعرفة مستوى ذكائه ومرحلة النمو التي بلغها ويعمل عندها ثم يرشد الأسرة إلى أنواع اللعب التي تلائم مستوى نمو طفلها، ليقوم الطفل بالاختيار منها.

ومن الجدير بالملاحظة أن مكتبات اللعب توجد في دور الحضانة ورياض الأطفال والمدارس التي يتم فيها دمج الأطفال المعوقين مع العاديين في هذه الدول وغيرها من الدول المتقدمة، هذا وقد أعدت مختلف أنواع الكتالوجات التي تحتوي على اللعب التربوية الموجودة بمكتبات اللعب.

بالإضافة إلى ذلك تكونت في مختلف الدول المتقدمة وبشكل خاص الدول الإسكندنافية جمعيات وروابط قومية لمكتبات اللعب، وتكونت كذلك على المستوى الدولي "الرابطة الدولية لمكتبات اللعب، International Toys Libraries Association".

وتعقد هذه الرابطة مؤتمراً سنوياً حول مختلف جوانب هذه المكتبات وتصدر عدة دوريات علمية ومجلات إخبارية وتساعد من يرغب في إقامة مثل هذه المكتبات(41).

وفيما يتعلق بكافة التفاصيل الخاصة بطريقة إنشاء مكتبة للعب وتشغيلها وأهم أنواع اللعب، والألعاب اللازم توفيرها بمثل هذه المكتبات، وكذلك طرق صيانة الألعاب والمحافظة عليها وإصلاحها وغيرها من النقاط يمكن الرجوع إلى المقال الشامل الذي أعدته الباحثة ونشرته ضمن ملف العدد (13) من مجلة خطوة الذي أشرفت عليه تحت عنوان : "كيف ننشئ مكتبة للعب"(42).


المراجـع

1. أحمد عبد العزيز سلامة وعبد السلام عبد الغفار (1970) : علم النفس الاجتماعي، القاهرة، دار النهضة العربية.

2. أحمد عزت راجح (1977) : أصول علم النفس، القاهرة، دار المعارف.

3. انتصار يونس (1974) : السلوك الإنساني، القاهرة، دار المعارف.

4. جابر عبد الحميد وآخرون (1981) : دراسة استطلاعية لنمو بعض المفاهيم لدى عينة من الأطفال القطريين وغير القطريين المنتظمين في رياض الأطفال، قطر، مركز البحوث التربوية، جامعة قطر.

5. جابر عبد الحميد (1997) : قراءات في تنمية الابتكار (تعريب)، القاهرة، دار النهضة العربية.

6. جابر عبد الحميد وآخرون (1998) : أبعاد التعلم : دليل المعلم، (تعريب)، القاهرة، دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع.

7. حامد زهران (1977) : علم النفس الاجتماعي، القاهرة، عالم الكتب.

8. ستيفن بيمون، لينار تشتر، سيسل هوفجارد (1997) : الأنشطة العلمية لتعليم المفاهيم، ترجمة : ليلى كرم الدين، القاهرة، جامعة عين شمس.

9. السيد علي السيد (1992) : القبول/ الرفض الوالدي وعلاقته بالاكتئاب لدى المراهقين، رسالة ماجستير "غير منشورة"، معهد الدراسات العليا للطفولة، جامعة عين شمس.

10. صابر سليم (1995) : اتجاهات حديثة في تدريس العلوم، كلية التربية، جامعة عين شمس.

11. صابر سليم وآخرون (1988) : طرق تدريس العلوم ــ المستوى الثالث، برنامج تأهيل معلمي المرحلة الابتدائية، القاهرة، مطابع دار الهلال.

12. صبري الدمرداش (1986) : أساسيات تدريس العلوم، القاهرة، دار المعارف.

13. صفاء الأعسر (1998) : تعليم من أجل التفكير، (تعريب)، القاهرة، دار قباء للنشر والتوزيع.

14. عبد الحليم محمود السيد (1980) : الأسرة وإبداع الأبناء، القاهرة، دار المعارف.

15. عبد الرحمن عسيوي (1985) : سيكولوجية التنشئة الاجتماعية، الاسكندرية، دار الفكر الجامعي.

16. عبد العزيز القوصي (1975) : أسس الصحة النفسية، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية.

17. عزة خليل (1997) : تنمية المفاهيم العلمية والرياضية للأطفال، القاهرة، دار قباء للطباعة والنشر.

18. علاء الدين كفافي (1997) : منهاج مدرسي للتفكير، مقالات في تعليم التفكير (تعريب) القاهرة، دار النهضة العربية.

19. علي كريم محمد محجوب (1985) : أثر استخدام أسلوب حل المشكلات على التحصيل الدراسي والتفكير العلمي وفهم طبيعة العلم، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية التربية، جامعة أسيوط (سوهاج).

20. عماد الدين إسماعيل، ليلى لبابيدي وليلى كرم الدين، وآخرون (1993) : برامج التدريس أثناء العمل للعاملين مع أطفال دور الحضانة ورياض الأطفال، القاهرة، المجلس القومي للطفولة والأمومة.

21. عماد الدين إسماعيل، أمينة كاظم، ناهد رمزي، ليلى كرم الدين، وهدى الناشف (1994) : معايير نمو طفل ما قبل المدرسة ــ المجلد الثاني : الدراسة النفسية، المجلس القومي للطفولة والأمومة، برنامج الأمم المتحدة للإنماء.

22. عماد الدين إسماعيل، أمينة كاظم، ناهد رمزي، ليلى كرم الدين، وهدى الناشف (1994) : مقاييس النمو النفسي لطفل ما قبل المدرسة، المجلد الثاني : الدراسة النفسية، المجلس القومي للطفولة والأمومة وبرنامج الأمم المتحدة للإنماء.

23. عماد الدين إسماعيل، ليلى كرم الدين، ليلى لبابيدي، وآخرون (1993) :(1) الطفل ونموه ــ المادة العلمية (ب) برنامج التدريب أثناء العمل للعاملين مع أطفال دور الحضانة ورياض الأطفال، القاهرة، المجلس القومي للطفولة والأمومة.

24. عماد الدين إسماعيل، ليلى كرم الدين، ليلى لبابيدي، وآخرون : (1) الطفل ونموه ــ المادة العلمية (أ) برنامج التدريب أثناء العمل للعاملين مع أطفال دور الحضانة ورياض الأطفال.

25. فؤاد البهي السيد (1981) : علم النفس الاجتماعي، القاهرة، دار الفكر العربي.

26. فوزية دياب (1980) : نمو الطفل وتنشئته بين الأسرة ودور الحضانة، القاهرة، دار النهضة المصرية.

27. قدري حفني (1986) : التنشئة الاجتماعية العربية بين الوحدة والتعدد، مجلة النيل، القاهرة، العدد "28" ص 67-61.

28. قدري حفني، وهدى قناوي، وإلهام عفيفي، وليلى كرم الدين، ويعقوب الشاروني (1993) : الخطة القومية الشاملة لثقافة الطفل العربي، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، إدارة الثقافة، تونس.

29. كمال دسوقي (1992) : ذخيرة علوم النفس، الجزء الثاني.

30. ليلى كرم الدين (1976) : تطور فكر العليّة عند الطفل، رسالة ماجستير (غير منشورة) مودعة بمكتبة كلية الآداب جامعة عين شمس.

31. --------- (1982) : الانتقال من مرحلة العمليات العيانية إلى مرحلة العمليات الشكلية : دراسة تجريبية وفقاً لنظرية جان بياجيه، رسالة دكتوراه (غير منشورة)، كلية الآداب، جامعة عين شمس.

32. ------------ (1987) : الحصيلة اللغوية المنطوقة لطفل ما قبل المدرسة، دراسة استطلاعية، مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس، سلسلة بحوث ودراسات عن الطفل المصري، العدد الأول.

33. ------------ (1987) : المنهج الاكلينيكي لجان بياجيه ومحاولات تقنينه، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مجلة علم النفس، العدد الأول.

34. ------------ (1988) : خصائص التفكير المنطقي في نظرية جان بياجيه، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مجلة علم النفس، العدد الثامن، أكتوبر / نوفمبر/ ديسمبر، ص 46-28.

35. ------------ (1988) : ثبات العدد لدى الأطفال المتخلفين عقلياً من تلاميذ مدارس التربية الفكرية والأطفال العاديين، القاهرة، مركز إعاقات الطفولة، جامعة الأزهر.

36. ------------ (1988) : خصائص التفكير المنطقي في نظرية جان بياجـيه، الهـيئة المصـرية العـامة للكـتاب، مجـلة عـلم النـفس، العـدد الثامن، ص 47-28.

37. ------------ (1989) : الحصيلة اللغوية المنطوقة لطفل ما قبل المدرسة، من عمر عام حتى ستة أعوام، الكويت، الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية، سلسلة الدراسات العلمية الموسمية المتخصصة، العدد الحادي عشر.

38. ------------ (1989) : الخصائص العقلية لطفل ما قبل المدرسة، دورة تدريب كتاب الأطفال، مركز توثيق وبحوث أدب الأطفال، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

39. ------------ (1989) : توقيت إدخال اللغة الثانية للأطفال، الحلقة النقاشية الدراسية حول موضوع : التعليم في رياض الأطفال، كلية رياض الأطفال، 25-24 يونيه 1989، ص 84-68.

40. ------------ (1989) : ثبات الكم المنفصل والمتصل لدى الأطفال المتخلفين عقلياً من تلاميذ مدارس التربية الفكرية والأطفال العاديين، القاهرة، مركز إعاقات الطفولة، جامعة الأزهر.

41. ------------ (1989) : ثبات الكم لدى الأطفال المتخلفين عقلياً من تلاميذ مدارس التربية الفكرية والأطفال العاديين، القاهرة، مركز معوقات الطفولة، جامعة الأزهر.

42. ------------ (1990) : اللغة عند الطفل : تطورها ومشكلاتها، القاهرة، دار النهضة المصرية.

43. ------------ (1990) : قوائم الكلمات الأكثر انتشاراً في أحاديث الأطفال، القاهرة، مركز توثيق وبحوث أدب الأطفال، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

44. ------------ (1991) : بعض الاتجاهات الحديثة في تشخيص حالات التخلف العقلي ورعايتها، الحلقة الدراسية الإقليمية حول : عقد حماية الطفل المصري، القاهرة، مركز تنمية الكتاب العربي، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

45. ------------ (1991) : اختبارات جان بياجيه بالمنهج شبه المقنن: (1) اختبارات ثبات العدد، القاهرة، جامعة عين شمس، مركز دراسات الطفولة.

46. ------------ (1991) : مراجعة تنمية المهارات الرياضية، المستوى الثاني، الجزء الأول والثاني والثالث، وزارة التربية والتعليم.

47. ---------- (1991) : اختبارات جان بياجيه بالمنهج شبه المقنن : اختبارات ثبات العدد، القاهرة، مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس، سلسلة بحوث ودراسات عن الطفل المصري، العدد (4).

48. ------------ (1992) : ثبات العدد لدى الأطفال المتخلفين عقلياً من تلاميذ مدارس التربية الفكرية والأطفال العاديين (مستخلص الدراسة)، القاهرة، رابطة الأخصائيين النفسيين : مجلة دراسات نفسية.

49. ------------ (1992) : دراسة تقويمية لمهرجان القراءة للجميع، الحلقة الدراسية الإقليمية حول "مهرجان القراءة للجميع"، القاهرة، مركز تنمية الكتاب العربي، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

50. ------------ (1992) : الإدمان ودور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في الوقاية منه، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، الإدارة العامة للشؤون الاجتماعية، الحلقة البحثية حول : "نحو عالم عربي خال من المخدرات"، القاهرة، 25-23 نوفمبر.

51. ------------ (1992) : الأسس النفسية لمجلات الأطفال، الحلقة الدراسية الإقليمية حول مجلات الأطفال، القاهرة، مركز تنمية الكتاب العربي، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

52. ------------ (1992) : الميول القرائية لأطفال مرحلة التعليم الأساسي، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مجلة عالم الكتاب، العدد 36، أكتوبر / ديسمبر.

53. ------------ (1992) : ثبـــات العــدد لــدى الأطـفـال المتـخلفـين عــقلياً والأطــــفال الــعاديـيـن، القـاهــرة، مـجـلة دراســات نفسـية، العــدد ك 2،ج 1، ص 329-255.

54. ------------ (1992) : ثبات الكم المنفصل لدى الأطفال المتخلفين عقلياً من تلاميذ مدارس التربية الفكرية والأطفال العاديين (مستخلص الدراسة)، القاهرة، رابطة الأخصائيين النفسيين : مجلة دراسات نفسية.

55. ------------ (1992) : ثبـات الـكم لـدى الأطفـال المتخــلفين عقلياً والأطـفال العـاديين، القـــاهــرة، مـجــلة دراســـات نفــسية، العــدد، ك 2،ج 3، ص 417-391.

56. ------------ (1993) : الإدمان ودور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في الوقاية منه (مطوية) القاهرة، المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الإدارة المركزية للبحوث الشبابية والرياضية.

57. ------------ (1993) : اللغة عند الطفل، تطورها ومشكلاتها والعوامل المرتبطة بها، القاهرة، مطبعة أولاد عتمان.

58. ليلى كرم الدين، هدى الناشف (1993) : دراسة تقويمية لبرنامج التدريب أثناء العمل لمعلمات دور الحضانة ورياض الأطفال، القاهرة، المجلس القومي للطفولة والأمومة.

59. ليلى كرم الدين (1994) : اتجاهات الأطفال نحو المكتبة : دراسة مقارنة بين أطفال الريف والحضر، القاهرة، رابطة الأخصائيين النفسيين، مجلة دراسات نفسية، العدد (16).

60. ------------ (1994) : المفاهيم العقلية للأطفال سن ما قبل المدرسة والأنشطة التي تساعد على تنميتها، القاهرة، مركز التدريب متعدد الوظائف لتنمية الطفولة المبكرة، المجلس القومي لتنمية الطفولة المبكرة، المجلس القومي للطفولة والأمومة.

61. ------------ (1994) : المهارات اللغوية للأطفال سن ما قبل المدرسة والأنشطة التي تساعد على تنميتها، القاهرة، مركز التدريب متعدد الوظائف لتنمية الطفولة المبكرة، المجلس القومي للطفولة والأمومة.

62. ------------ (1994) : تدريب الإعلاميين في مجال التعليم التربوي حول : لغة الطفل، القاهرة، مؤسسة هانس زايدل.

63. ------------ (1994) : دور المكتبة في خدمة ورعاية الأطفال المعوقين، القاهرة، مركز معوقات الطفولة، جامعة الأزهر، مجلة معوقات الطفولة.

64. ------------ (1994) : دور المكتبة في خدمة ورعاية الأطفال ذوي الحاجات الخاصة، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مجلة عالم الكتاب، العدد (44).

65. ------------ (1994) : اتجاهات الأطفال نحو المكتبة، دراسة مقارنة بين أطفال الريف والحضر، القاهرة، دار الكتب والوثائق القومية، مركز توثيق وبحوث أدب الأطفال.

66. ------------ (1994) : الأسس السيكولوجية لانتقاء الموهوبين رياضياً، الجزء الأول (مطوية)، القاهرة، المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الإدارة العامة للبحوث الشبابية والرياضية.

67. ------------ (1994) : بعض الجهود والأنشطة التي تبذل لتنمية الأطفال المصريين سن ما قبل المدرسة، المغرب، الرباط.

68. ------------ (1995) : طفل ما قبل المدرسة والكتاب، الحلقة الدراسية حول : "الأسرة وقراءات الأطفال"، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مركز تنمية الكتاب العربي، 14-13 يناير 1995.

69. ------------ (1995) : بـرنامج للتنمـية العقـلية واللغـوية للأطــفال المـتخلفين عقـلياً القـابلين للتـعليم بـمدارس التـربية الخـاصة، القــاهرة، وزارة التـربية والتـعليم، المـؤتمر القومي الأول للتربية الخاصة في مصر، البرامج.

70. ------------ (1995) : مدى فاعلية برنامج للتنمية العقلية واللغوية للأطفال المتخلفين عقلياً القابلين للتعليم بمدارس التربية الفكرية. القاهرة، وزارة التربية والتعليم، المؤتمر القومي الأول للتربية الخاصة في مصر، بحوث ودراسات في التربية الخاصة المجموعة الثانية، ص 323-301.

71. ------------ (1997) : (ترجمة) : الأنشطة العلمية لتعليم المفاهيم تأليف سفين نيمون وليتارتشتر وسيسل هونجارد سويفس.

72. ------------ (1997) : الاتجاهات الحديثة في برامج المتخلفين عقلياً، اتحاد رعاية الفئات الخاصة والمعوقين، النشرة الدورية (العدد 51)، ص 39-20.

73. ------------ (1997) : كيف ننشئ مكتبة للعب (مترجم) الجمعية المصرية لحق الطفل في اللعب.

74. ------------ (1997) : نظرية جان بياجيه بعد مائة عام على مولده، نفس المرجع السابق، ص 152-75.

75. ------------ (1997) : الدراسات العربية حول أعمال بياجيه، في سلسلة دراسات وبحوث عن الطفل المصري، ملف خاص بمناسبة الاحتفال بمئوية جان بياجيه، مركز دراسات الطفولة، ص 60-27.

76. ------------ (1997) : الميول القرائية للأطفال دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في تنميتها، ندوة مشكلات القراءة الحرة في مصر، لجنة الكتاب والنشر، المجلس الأعلى للثقافة، ص 49-29.

77. ------------ (1998) : الأبعاد النفسية والتربوية لفنون الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مهرجان القاهرة الدولي التاسع لسينما الأطفال.

78. ------------ (1998) : دور المكتبة المدرسية في تنمية الميول القرائية، الندوة الدولية حول المكتبات المدرسية وسبل تطويرها، اللجنة الوطنية المصرية للتربية والثقافة والعلوم والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، القاهرة، 3-2 مارس 1998.

79. ------------ (1998) : دور مهرجان القراءة للجميع في إكساب الأطفال الاتجاهات الإيجابية نحو القراءة وتنمية ميولهم القرائية، العربي الإقليمي لبرنامج "القراءة للجميع"، اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، القاهرة، 10-1 نوفمبر 1998.

80. ------------ (1998) : الاتجاهات الحديثة في برامج المتخلفين عقلياً (2) اتـحاد رعـاية الـفئات الخـاصـة والمعـوقين، النشرة الدورية (العدد 54)، ص 25-14.

81. ------------ (1998) : الاتجاهات الحديثة في رعاية الأطفال المعوقين، مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس، سلسلة دراسات وبحوث عن الطفل المصري، ص 31-18.

82. ------------ (1998) : كيف يمكن لبرامج الأطفال في التليفزيون تحقيق الحاجات النفسية للأطفال المصريين وتنميتهم، مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس، ورشة عمل برامج الأطفال في التليفزيون وتحديات القرن الحادي والعشرين.

83. ------------ (1998) : قيمة اللعب (مترجم)، الجمعية المصرية لحق الطفل في اللعب.

84. ------------ (1999) : جان بياجيه، الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية، الكتاب السنوي الرابع عشر، زمن جديد ولغة جديدة.

85. ------------ (1999) : أدوات البحث، اختيارها وطريقة إعدادها، برنامج تدريب الباحثين الشبان في مجالات الطفولة بالمغرب، المجلس العربي للطفولة والتنمية.

86. ------------ (1999) : التربية المبكرة، برنامج تدريب الباحثين الشبان في مجالات الطفولة، المجلس العربي للطفولة والتنمية.

87. ------------ (1999) : تعديل اتجاهات وممارسات الطفل والأسرة نحو البيئة والقضايا البيئية، المجلس العربي للطفولة والتنمية، مؤتمر تنمية الوعي الصحي والبيئي المدرسي في البلاد العربية.

88. ------------ (1999) : لعبة الطفل، وسيلة للمتعة والتعلم والتنمية، برنامج تدريب الباحثين الشبان في مجالات الطفولة في المغرب، المجلس العربي للطفولة والتنمية، الرباط.

89. --------------(1999) : التربية المبكرة : أهميتها وأهم الاتجاهات والتوجهات الحديثة فيها، وثيقة بحوث مؤتمر "حق طفل دار الحضانة في مشرفة تربوية"، مشروع تنمية الطفولة المبكرة، القاهرة،  28-27 نوفمبر.

90. ------------ (2001) : برامج الأطفال في التليفزيون والأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة، مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس.

91. ------------ (2001) : دور الأسرة في بناء شخصية الطفل وتنميته، مؤتمر دور تربية الطفل في الإصلاح الحضاري، القاهرة، مركز دراسات الطفولة والمعهد العالمي للفكر الإسلامي.

92. ------------ (2002) : إعداد أطفالنا للمستقبل، مؤتمر قضايا الطفل من منظور إسلامي، المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ــ إيسيسكو ــ، الرباط.

93. ------------- (2002) : تنمية التفكير العلمي للأطفال، جامعة الدول العربية، إدارة الطفل.

94. ------------ (2002) : ثـقـافة الطـفـل العــربي، كـتـاب العــربــي (50)، 5 أكتوبر 2002.

95. ------------ (2003) : استراتيجيات وبرامج تنمية التفكير العلمي عند الأطفال، جامعة المنصورة، مركز تنمية الطفولة (المؤتمر السنوي الأول).

96. ------------ (2004) : دور أدب الأطفال في تحقيق التقارب الحضاري، القاهرة، معهد جوته، يناير 2004.

97. ------------ (2004) : أهـم الأدلـة الإرشـادية المـتوفــرة الــلازمة للإعداد للوالدية، عرض وتقويم، ندوة : نحو والدية راشدة من أجل مجتمع أرشد : كلية التربية جامعة سوهاج والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، 31-30 مارس 2004.

98. ------------ (2004) : طرائق التفكير العلمي الإبداعي اللغوي والتعلم الذاتي في تعليم الموهوبين، ورشة العمل الإقليمية عن الموهوبين في مجال طرق التدريس الحديثة، اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو (ألكسو ــ إيسيسكو ــ يونسكو) القاهرة، 24-20/9/2004.

99. ------------ (2004) : دور الأسرة في بناء شخصية الطفل وتنميته، المؤتمر الإقليمي حول تطوير السياسات والممارسات لرعاية وتربية الطفولة المبكرة في الدول العربية، اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو (مكتب اليونسكو الإقليمي بيروت، المجلس القومي للطفولة والأمومة، الأجفند، اليونسكو) القاهرة، 25-23 فبراير 2004.

 

100. ------------ (2004) : التربية المبكرة مطلب ضروري لإعداد الأطفال للمستقبل، نفس المرجع السابق.

101. ------------ (2004) : التربية المبكرة : أهميتها وأهم الاتجاهات والتوجهات الحديثة فيها، المجلس الأعلى للجامعات، القاهرة، 15/4/2004.

102. ------------ (2004) : اللغة عند طفل ما قبل المدرسة : نموها السليم وتنميتها، القاهرة، دار الفكر العربي.

103. ------------ (2004) (ترجمة) : الأنشطة العملية لتعليم المفاهيم لأطفال ما قبل المدرسة وذوي الاحتياجات الخاصة، القاهرة، دار الفكر العربي.

104. محمد عماد الدين إسماعيل وآخرون (1974) : مقياس الاتجاهات الوالدية في التنشئة، القاهرة، دار النهضة العربية.

105. محمود أبو النيل (1984) : علم النفس الاجتماعي، دراسات عربية وعالمية، القاهرة، الجهاز المركزي للكتب الجامعية.

106. -------- (1985) : علم النفس الاجتماعي، بيروت، دار النهضة العربية.

107. مختار حمزة (1979) : أسس علم النفس الاجتماعي، جدة، دار المجتمع العلمي.

108. مصطفى أحمد تركي (1974) : الرعاية الوالدية وعلاقتها بشخصية الأبناء، القاهرة، دار النهضة العربية.

109. مصطفى زيور (1986) : تعاطي الحشيش كمشكلة نفسية "في" بحوث مجمعة في التحليل النفسي، بيروت، دار النهضة العربية.

110. ممدوحة سلامة : بعد "الدفء" (1987) : أسس نظرية القبول/ الرفض الوالدي لرونالر، الهيئة المصرية العامة للكتاب، "مجلة علم النفس، العدد 3".

111. هدى محمد قناوي (1983) : الطفل وتنشئته وحاجاته، القاهرة، مكتبة الأنجلو المصرية.

112. واصف عزيز (1999) : التدريس المصغر وتعليم الأقران : "مشروع تدريب المعلمين الجدد غير التربويين" ، البنك الدولي، الاتحاد الأوروبي، وحدة التخطيط والمتابعة، القاهرة.

113.  وليم عبيد (1987) : "الكتب العلمية للأطفال"، الندوة الدولية لكتاب الطفل الماضي والحاضر والمستقبل، ط 1، الهيئة المصرية العامة للكتاب.


(1) هذا هو التعريف الذي تتبناه في الوقت الراهن مختلف المنظمات الدولية المعنية بالطفولة من أهمها "المجلس الدولي للتربية المبكرة، OMEP" واليونسكو واليونيسيف وغيرها كما سبق التوضيح في الدراسة الأولى التي قدمتها الباحثة بهذه الورشة.

(2) لإعطاء هذه الشعبة الوضع القانوني في مصر تم تأسيس جمعية أهلية تحت إسم "الجمعية المصرية للتربية المبكرة" وتم إشهارها في عام 2000 كما تم توفيق أوضاعها بعد صدور القانون الجديد للجمعيات الأهلية في مصر في عام 2003 وترأس الباحثة مجلس إدارتها. ومقر الجمعية الحالي هو معهد الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس حيث تعمل الباحثة كأستاذ لعلم نفس الطفل. وقد قامت هذه الجمعية خلال الأعوام التي انقضت منذ إنشائها بالعديد من الأنشطة تم معظمها بالتعاون مع مركز دراسات الطفولة بجامعة عين شمس الذي شرفت الباحثة بإدارته خلال الأعوام 1997 وحتى 2002.

(3) شرحت الباحثة جميع هذه الأسباب والاعتبارات في دراسة حديثة لها حول "تنمية التفكير العلمي للأطفال" ( ليلى كرم الدين، 2002)، كما أشارت لها في ص 21 من هذا الكتاب.

(4) نفس المرجع السابق، ليلى كرم الدين، 2002.

(5) نقلاً عن صفاء الأعسر في مقدمة الكتاب الهام الذي ترجمه جابر عبد الحميد حول " قراءات في تعليم التفكير والمنهج (جابر عبد الحميد، 1997).

(6) نفس المرجع والموضع السابق، جابر عبد الحميد، 1997.

 (7) جابر عبد الحميد، 1997.

(8) فيصل يونس، 1997.

(9) ليلى كرم الدين، 2002.

(10) نظراً لأن الباحثة سبق أن قدمت عروضاً تفصيلية لهذه الدراسات وغيرها في عدة دراسات وبحوث سابقة لها على سبيل المثال (ليلى كرم الدين، 2004-2002-1999)، لذلك سيكتفى هنا بمجرد تقديم لمحة مختصرة عن هذه الدراسات.

(11) عرضت جميع هذه الأدلة في (ليلى كرم الدين، 2002).

(12) Weston, D. & Weston, M., 1996

(13) Eisenber, A., 1994, Dodge, D. & Phinney, J., 1995

(14) Eisenberg, A., 1994

(15) Fuller, Ch., 1997

(16) MCDonough, A., 1995

(17) NewMan, R., 1997

(18) Fowler, S. & Lewman, B., 1998

(19) Hewitt, D., 1995

(20) Illinois State Board of Educ., 1994 زaس

(21) Illinois State Board of Educ., 1994 زbس

(22) Galinsky, E. Et al., 1995

(23) ليلى كرم الدين، 2001.

(24) من الجدير بالملاحظة أن هناك المزيد من هذه النماذج والتجارب الناجحة لعل أهمها التجربة الألمانية واليابانية، إلا أن ضيق الحيز وعدم توفر القدر اللازم والكافي من المعلومات حولهما قد حالا دون عرض هذه التجارب. وفي محاولة لتعويض ذلك سيشار هنا إلى بعض المصادر الهامة التي يمكن الرجوع لها للوقوف على هاتين التجربتين. بالنسبة للتجربة الألمانية يمكن الرجوع إلى :

Pamel  Obenhuemer : Controversies, Chances and Challenges : reflections on the quality debate in Germany, Journal of Early years, Vol. 24, N! 1, March 2004 (State Institute of Early Education and Research, Munchen, Germany).

 أما بالنسبة للتجربة اليابانية فيمكن الرجوع إلى الكتاب الذي ترجمه المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية في مصر في عام 1999 تحت عنوان : "تربية الشمس المشرقة : مقدمة في التربية في اليابان : تأليف كارو أوكاموتو.

(25) جميع المعلومات الواردة في هذا القسم مأخوذة عن سلسلة الوثائق والمطبوعات والنشرات التي صدرت عن إدارة التربية والعمل (قسم تربية الحضانة) بالتعاون مع سلطة المنهج المدرسي والتقويم في بريطانيا خلال الفترة 1996-1990، The Department of Education and Assessment (Nursery Education) in conjunction with the school Curriculum and Assessment Authority, U.K., 1990-1996.

(26) تعرفت الباحثة على المنهج البريطاني الجديد  The New British Curriculum عن قرب ومن خلال خبرات مباشرة من واقع قيامها بزيارة العديد من مراكز الطفولة المبكرة في بريطانيا (معهد فروبل ومركز الطفولة المبكرة بكل من جامعتي مانشستر متروبوليتان ونيوكاسل وغيرها) وكذلك من دعوة بعض أعضاء الفريق الذي شارك في إعداد هذا المنهج سواء للأعمار دون الثالثة أو لمرحلة رياض الأطفال لزيارة كل من مركز دراسات الطفولة ومعهد الدراسات العليا للطفولة، جامعة عين شمس ابتداء من عام 1996 وحتى عام 2002 وقيام كل من هؤلاء الأساتذة بإلقاء سلسلة من المحاضرات حول هذا المنهج البريطاني الجديد، خطوات إعداده وتطبيقه ومتابعته والتحقق من مدى فعاليته وكفاءته. بالإضافة إلى ذلك تتوفر لدى الباحثة كافة التقارير والوثائق والبحوث والدراسات والمؤلفات التي نشرت حول هذا المنهج بمختلف أبعاده وجوانبه.

 نتيجة لما تقدم سيتم عرض هذا المنهج بشئ من التفصيل حتى يصلح كنموذج لبعض ما يمكن تقديمه للأطفال العرب في حالة ملاءمته لهذا الهدف.

(27) يبدأ التعليم الإلزامي في بريطانيا عند بداية الفصل الدراسي الذي يلي بلوغ الطفل سن خمس سنوات.

(28) من الضروري التأكيد هنا على أن المنهج البريطاني، على الرغم من تحديده للنواتج المرغوبة في هذه المجالات الستة التي تبدو وكأنها مجالات منفصلة مستقلة، يؤكد كذلك وقبل كل ذلك على التوجهات التربوية الحديثة المتعلقة بتكامل مختلف مجالات وجوانب نمو الأطفال وضرورة الحرص على عدم فصل تقديم الخبرات والأنشطة التي تنمي مجالاً واحداً بمفرده وعلى تقديم الخبرات والأنشطة عبر مختلف مجالات وجوانب النمو بحيث تحقق تعلما وتنمية متكاملة وخبرات تتراكم عبر مختلف المجالات العلمية التي تدرس.

 (29) لمزيد من التفاصيل حول أهم المؤشرات والعلامات والمعايير التي تساعد على الحكم على معدل تحقيق نواتج التعلم في كل من هذه المجالات وطرق تقديرها والحكم على بلوغها وغيرها من المعلومات الأخرى الهامة يمكن الرجوع إلى الوثيقة السابق الإشارة لها وهي :

( School Curriculum and Assessment Authority & The Department of Education and Employment, U.K., 1996 (A)).

(30) بينت الوثيقة أن كلمة "الوالدان" كما وردت بها ستشير إلى الوالدين أو من يرعى الطفل ويتحمل مسؤوليته.

(31) لمزيد من التفاصيل حول كل ما يتعلق بمعايير تحقق النواتج المرغوبة في كل مجال من مجالات نمو الأطفال، وكذلك حول المعايير والمؤشرات والعلامات المتعلقة بأداء الأطفال عند كل من المستوى I وII بالمنهج القومي البريطاني في مختلف المواد التي تدرس في هذه المستويات، يمكن الرجوع للوثيقة الهامة التي سبقت الإشارة لها والتي نشرت في عام 1996 تحت عنوان : "النواتج المرغوبة لتعلم الأطفال عند دخول التعليم الإلزامي" مرجع سابق.

(32) School Curriculum and Assessment Authority, 1997 (a) & (b)

(33) ص 84.

(34) لمزيد من التفاصيل حول هذه الوثيقة وأهم ما تضمنته من معلومات يمكن الرجوع إلى:

(The National Childrenصs Bureau : Training for Early Years), 1996.

(35) Glenys fox and al : A hand book for Learning support Assistant : Teachers and Assistants working together, London, David Fulton Publishers, 1998 and 2000.

 (36) من الجدير بالملاحظة أنه قد أعدت كذلك الدورات التدريبية اللازمة للعاملين والمتعاملين مع الأطفال دون سن الثالثة من تربويين ومعلمين وأطباء وزائرين صحيين وامتدت كذلك وبدرجة كبيرة إلى الأسرة، بل لقد حرص المسؤولون عن البرامج الخاصة بهذه المرحلة على توفير إمكانية الدراسة المفتوحة والحرة لمختلف الدرجات بدءا بالبكالوريوس والدبلومات المهنية وإتاحتها للجميع عبر التعليم المفتوح، Open University المتوفر في بريطانيا حرصا منهم على رفع كفاءة جميع هؤلاء وتنميتهم مهنيا وإتاحة الفرص لهم للتعلم والتأهيل وبالتالي للترقي.

( Lesley Abbot and al. (eds.), Working with under Three : Training Professional Development, 1997).

(37) مستخلص الوثيقة نشر على شبكة الإنترنت في 11/4/2004 :

http:www.naeyc.org/accreditation/draft standards. asp

(38) لمزيد من التفاصيل حول هذه الجهود، أبرز معالمها وأهم مكوناتها وما ترتب عليها من نتائج وإنجازات يمكن الرجوع إلى :

( Connecticut State, The State Department of Education, Bureau of Early Childhood Education and Social Services, 1999). And (Illinois state, Illinois state Board of Education : Division of Early Childhood Education, March 2002, www. Isbe.net).

(39) نشر مستخلص لهذه الوثيقة في 11/4/2004 على شبكة الإنترنت : مرجع سابق.

http:www.naeyc.org/accreditation/draft standards. asp

(40) سبقت الإشارة إلى أن الباحثة قد قامت بترجمة هذا الكتاب ونشر في عام 2004 تحت عنوان : "الأنشطة العملية لتعليم المفاهيم لأطفال ما قبل المدرسة وذوي الاحتياجات الخاصة"، كما سبق توضيح احتواء هذا الكتاب على تصدير حول نظرية جان بياجيه التي أعد البرنامج اعتماداً عليها، وكذلك على دليل عمل لكل من الأم والمعلمة لمساعدتهما على تطبيق مختلف الأنشطة وذلك بالدرا

| تقديم | | خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة وأثرها على شخصية الطفل أ.د ليلى كرم الدين  |
|
 
أهم التجارب والنماذج الدولية الناجحة في مجال رعاية وتربية الأطفال بمرحلة الطفولة المبكرة أ.د ليلى كرم الدين  | |  أدب الطفل أ. مريم آل شريم  |
|
تطور خدمات الطفولة المبكرة في وزارة التربية والتعليم بالأردن أ. ابتسام عمارة   ||  تجربة المملكة العربية السعودية في مجال تطوير برامج الطفولة المبكرة أ. لطفية عبد الشكور تجار الشاهي  |
| الطفولة المبكرة في السودان د.عبد الرحمان أحمد الشريف  | |  تجربة سوريا في مجال تطوير برامج الطفولة المبكرة د.سلوى مرتضى  |
|  واقع رياض الأطفال في العراق أ.أمل صادق محمد  || تجربة سلطنة عمان في مجال رعاية الطفولة المبكرة أ. نادية بنت علي المعمري   |
مشروع دولة قطر في رياض الأطفال أ.مريم آل شريم | |  أأضواء على تجربة الكويت في مجال الطفولة المبكرة د. لطيفة الكندري  |
|  رياض الأطفال في دولة الكويت أ. هيفاء الغانم وزميلاتها  || رياض الأطفال في المجتمع الليبي: اتجاهات ومؤشرات في التربية والتنشئة المبكرة د.عبد السلام بشير الدويبي 

Partager cet article

Commenter cet article