Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

التعليم الأولي/الأنشطة الخاصّة بالسّنة التّحضيريّة طبيعتها – شرعيّتها - خصوصيّاتها

18 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

تبعا للخصوصيّات البيداغوجيّة المميّزة للّتربية قبل المدرسيّة بصفة عامّة، وللسّنة
الّتحضيريّة بصفة خاصّة، بوصفها تتويجا لهذه المرحلة من الّتربية –ونظرا إلى مختلف
خصوصيّات نموّ ال ّ طفل في هذه السنّ (الخامسة من العمر)- فإنّ الأنشطة الخاصّة بالسّنة
الّتحضيريّة تستمدّ طبيعتها وتستقي خصوصيّاتها من عدّة مبادئ عامّة أهمّها ما يلي :
توافقها مع مختلف الغايات والأهداف المرسومة للسّنة الّتحضيريّة والإسهام في 􀀹
تحقيقها.
استجابتها لاهتمامات ال ّ طفل وتوافقها مع مختلف قدراته (الّنفسيّة-الحركيّة / الذهنيّة / 􀀹
الوجدانيّة-الاجتماعيّة).
ترابطها الوظفيّ حيث يسعى كلّ نشاط مهما اختلف مجاله (حركيّ / لغويّ / منطقيّ / 􀀹
موسيقيّ...) إلى تنمية مختلف قدرات ال ّ طفل وفق تم ّ ش يقوم على ال ّ شمول، ذلك أنّ
ال ّ طفل في مثل هذه السّنّ ينخرط في الّنشاط بكامل كيانه مو ّ ظفا الحركة والحسّ والفكر
والوجدان دون حصر أو رقابة.
انتظامها في شكل مشروع تربويّ مستمدّ من اهتمامات ال ّ طفل وذي علاقة بمحيطه 􀀹
المباشر أو القريب.
استنادها إلى الّلعب قدر الإمكان، لما لّلعب من أهميّة تربويّة ومن دور أساسيّ في 􀀹
مجال الّتنشئة الاجتماعيّة والإعداد لاكتساب المستلزمات الأوليّة التي تمهّد للتعّلم
المهيكل عند الالتحاق بالمدرسة.
الإعداد للانتقال بال ّ طفل بكيفيّة إيجابيّة ومتدرّجة من ال ّ طور الّتحضيري إلى ال ّ طور 􀀹
المدرسي وذلك لما بين ال ّ طورين من اختلاف جوهريّ في ال ّ طبيعة وتكامل وظيفيّ في
المسار. باعتبار أنّ أوّلهما يعدّ إلى الّثاني دون أن يمتزج معه لاختلاف خصائصهما
الّتربويّة ومرجعيّاتهما البيداغوجيّة.
62/ السّنة الّتحضيريّة / الوثيقة الإطاريّة 16
لذا فإنّ أنشطة السّنة الّتحضيريّة ليست مجرّد اختزال تربويّ أو تبسيط تعليميّ لأنشطة
السّنة الأولى من الّتعليم الأساسي بقدر ما هي منظومة متشابكة من المسالك الّتمهيديّة التي
من شأنها أن تهيّئ ال ّ طفل للاستجابة لاحقا وكأفضل ما يكون للتكيّف الإيجابي مع مستلزمات
الّتمدرس من خلال الّتعامل مع مجموعة من الأنشطة الّتربويّة التي تتميّز بكونها محامل
للّنشاط والممارسة ومسالك للاكتشاف والّلعب أكثر من كونها مضامين للتعّلم وموادّ للّتحصيل
والاكتساب وذلك مثلما يوضّحه الرّسم الّتالي :
• الأنشطة تتشابك وتتداخل مش ّ كلة ضفيرة أكثر من اندراجها ضمن جدول أو شبكة.
• كلّ نشاط يرتبط بغيره من الأنشطة عبر جملة من المسالك التي من شأنها أن ُتضفي عليه
الانفتاح والحركيّة وال ّ شمول بما يم ّ كنه من الاستجابة لمختلف اهتمامات الأطفال ولشّتى
أنساق الّنشاط لديهم
http://www.metiers.edunet.tn...

Partager cet article

Commenter cet article