Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

/مراحل النّموّ/القوانين العامّة للنّموّ

18 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

تستعمل مدارس علم الّنفس في دراستها لنشوء ال ّ طفل وتطوّر قدراته وإمكاناته
الّنفسيّة-الحركيّة والذهنيّة والوجدانيّة الاجتماعيّة – طبقا لاختلاف توجّهاتها ومرجعيّاتها
ومجالات بحثها - شبكات مفاهيم ومناهج بحث متعدّدة، غير أّنها ُتجمع كّلها على أهميّة
عامل الزّمن ومبدإ تسلسل آليّات النموّ عبره، وتعاقبه في شكل مراحل كبرى وأخرى فرعيّة،
وتؤ ّ كد على دور التعّلم والّنضج في نموّ الكائن البشري وفق تم ّ ش تحكمه عدّة مبادئ أساسيّة
وقوانين عامّة وسمات ثابتة أهمّها :
1. النّموّ : سلسلة متتابعة متماسكة من التغيّرات البنائيّة الجسميّة والعقليّة والانفعاليّة
والاجتماعيّة التي يرتقي بفضلها الكائن البشري كميّا ونوعيّا في مراتب الّنضج
ويتش ّ كل تش ّ كلا فرديّا واجتماعيّا مميّزا حّتى يصير متكاملا يافعا وتتبلور شخصيّته في
جميع مقوّماتها وتنمو ذاته بفضل ما يكتسبه من قدرة على الّتفاعل مع ما يحيط به
وعلى الاستفادة منه بالقدر الذي تسمح له به ظروفه الخاصّة من جهة وال ّ ظروف
الاجتماعيّة من جهة أخرى.
2. الوراثة والبيئة : وهما عاملان أساسيّان يتأّثر بهما الّنموّ.
العوامل الوراثيّة والمقصود بها تلك الموجودة في الكائن الحيّ والمّتصلة 􀂙
بتكوينه الجيني وهي خصائص طبيعيّة تنتقل مباشرة من الآباء إلى الأبناء
لتحدّد الاختلافات الموجودة بين الأفراد في لون ال ّ شعر والبشرة ونوع الدّمّ...
العوامل البيئيّة وهي المؤّثرات الخارجيّة المّتصلة بالكائن الحيّ التي تؤ ّ طر 􀂙
حياته مثل البيئة الجغرافيّة والّتغذية وال ّ ظروف الّتعليميّة والصحيّة والعلاقات
الاجتماعيّة المختلفة التي تحيط بالفرد. وهذه العوامل تحوّل الكائن الإنساني من
مجرّد كيان بيولوجي إلى كيان اجتماعي له شخصيّة ذات طابع مميّز.
ج : تغيّرات تحدث نتيجة لعمليّة طبيعيّة بالدّرجة الأولى وهي منفصلة نسبيّا عن 􀑧 3. النّض
الّتمرين والّتدريب. وحّتى يحدث الّنضج لا بدّ أن يتفاعل الكائن الحيّ مع بيئته، ونوع
البيئة يحدّد كيف ومتى يحدث الّنضج، ونتيجة للّتفاعل بين السّمات التي يرثها ال ّ طفل
والخبرات التي يكتسبها تتش ّ كل شخصيّته.
4. مراحل النموّ : يسير النموّ وفق مراحل مّتصلة تتميّز كلّ مرحلة منها بخصائص
وسمات بارزة وإيقاع مميّز.
ة : كلّ مرحلة من المراحل تعدّ لّلتي تليها، غير أنّ ال ّ طفولة هي المرحلة 􀑧 5. الطّفول
الأساسيّة بالّنسبة إلى سيرورة النموّ وإيقاعه في المراحل ال ّ لاحقة من حياة الإنسان.
راد : وهي سمة مميّزة من سمات نموّ الجنس البشري، فكلّ فرد ينمو 􀑧 ين الأف 􀑧 روق ب 􀑧 6. الف
وفق أسلوب ونسق خاصّين يتميّز بهما عن غيره، هذا بالرّغم من وجود تشابه في
سياق النموّ عند معظم الأطفال في بداية الحياة، نظرا لسيطرة عوامل الّنضج عليهم
خلال ال ّ طفولة الأولى
مراحل النّموّ
تعتمد الدّراسات السّيكولوجيّة في تصنيفها لمجالات الّنموّ ومراحله التغيّرات
الداّلة التي تظهر تباعا في سلوك الّناشئ الذهني والوجداني والانفعالي والحركي
والاجتماعي، وهي سمات ثابتة تظهر عند كلّ الأطفال تقريبا حيثما نشأوا، غير أنّ
مواعيد ظهورها تختلف من طفل إلى آخر ومن محيط إلى آخر، باعتبار عوامل
الّنضج والتعّلم التي يحدّد تفاعلها الإيقاع المميّز لنموّ كلّ كائن بشري.
إنّ الأسس التي يعتمدها علماء الّنفس في هذا المجال لا تعدو أن تكون سوى
تقسيمات منهجيّة تجزّئ سيرورة النموّ إلى مجالات ومراحل تسهيلا للبحث العلمي
والّتطبيق العملي لعلم نفس النموّ.
ولقد اعتمدنا في هذه الوثيقة تقسيما وظفيّا إجرائيّا لمراحل نموّ ال ّ طفل على
أساس ربط هذه المراحل بمراحل الّتربية والّتعليم :
المرحلة العمر الزّمني مستوى الّتربية والّتعليم
1) الرّضاعة من الميلاد إلى السّنتين )
2) ال ّ طفولة من 2 إلى 12 سنة )
6 <= - المب ّ كرة : 2
9 <= - الوسطى : 6
12 <= - المتأ ّ خرة : 9
قبل المدرسة
المرحلة الابتدائيّة
3) المراهقة من 12 إلى 21 سنة )
15 <= - المب ّ كرة : 12
18 <= - الوسطى : 15
21 <= - المتأ ّ خرة : 18
المرحلة الإعداديّة
المرحلة الّثانويّة
الّتعليم العالي
مظاهر النّموّ/-
لنمو الحركي
*مظاهر النّموّ
السّنة الّثانية :
• لا يتح ّ كم ال ّ طفل إ ّ لا في عضلاته الكبيرة (الحركيّة ال ّ شاملة) ← عدم تناسق الحركة.
السّنة الّثالثة :
• تتطوّر حركيّة ال ّ طفل ال ّ شاملة ويصبح قادرا على التنّقل بمفرده واستكشاف المحيط
القريب.
السّنة الرّابعة :
• تتطوّر قدرته على التح ّ كم الّتدريجي في الحركيّة الدّقيقة (العضلات الصّغيرة).
السّنة الخامسة :
• يستعمل ال ّ طفل عضلاته الصّغيرة بأكثر كثافة وتح ّ كم ويكتسب مهارات حركيّة جديدة
كالجري والقفز
ا*لتّطبيقات التّربويّة
• الاستفادة من نشاط ال ّ طفل الزّائد في إنجاز أعمال جماعيّة أو فرديّة هادفة.
• تشجيع ال ّ طفل ودعم حاجته لل ّ شعور بالّنجاح والّثقة بالّنفس وبالآخرين.
• عدم إرهاقه بنشاط حركي مب ّ كر يفوق طاقته (كتابة الحروف والأرقام...)
• تمكينه من القيام بأنشطة حركيّة خارج الفضاء الّتربوي المغلق.
• عدم إجبار ال ّ طفل الأيسر على استعمال اليد اليمنى تجّنبا للاضطراب الحركي
والعصبي
2/-النمو الذهني
*مظاهر النّموّ
• الانتقال من الذكاء الحسّي الحركي إلى الذكاء الّتمثيلي فالذكاء الرّمزي (الوظيفة
الرّمزيّة).
• توسّع مجال استعمال الرّموز الّلغويّة نتيجة ازدياد زاده الّلغوي غير أّنه الآن يظلّ
مسيطرا على الملفوظات التي ينتجها في تواصله مع الآخرين (الأنا اّلغويّة).
• تؤّثر ظاهرة الّتمركز حول الذات في سلوكات ال ّ طفل حيث يضفي الحياة على الجوامد
(الإحيائيّة).
• يسيطر عليه الّتفكير الحدسي العيني ولا يستطيع أن يف ّ كر إ ّ لا في الأشياء الواقعة تحت
طائلة إدراكه الحسّي.
التّطبيقات التّربويّة*
• تنمية الفضول الفكري بتوفير فرص الاستكشاف والّتجريب.
• تدريب ال ّ طفل على صياغة الأسئلة الجيّدة وتجّنب تقديم إجابات غامضة على
أسئلته المحرجة.
• تقوية الحافظة بواسطة ألعاب تنمّي الذاكرة.
• الاهتمام بالقصص الّتربويّة وعدم المبالغة في إسماعه القصص المفرطة في
الخيال.
• تنمية الابتكاريّة لديه عبر تمكينه من ممارسة أنشطة ترفيهيّة هادفة.
• البدء بالمحسوسات والانتقال تدرّجيّا إلى المجرّدات.
• عدم الّتعجيل بتعليمه القراءة والكتابة قبل أن يتمّ استعداده الفعلي لممارسة ذلك
3/-نمو الوعي
*-مظاهر النّموّ
• يزداد وعيه بالبيئة الاجتماعيّة بعناصرها وتّتسع دائرة تفاعله مع المحيط.
• يتشرّب المعايير الاجتماعيّة ويتمسّك ببعضها دون تبرير.
• يهتمّ بنشاط والديه وأقاربه ويسعى إلى مساعدتهم
*/التّطبيقات التّربويّة
• توجيه ال ّ طفل ليدرك معنى الأسرة والمجتمع وتقوية الميل الاجتماعي لديه
(الّتعاون، احترام الغير...).
• تدريبه على لعب الأدوار الاجتماعيّة.
• تنمية قدرته على الضّبط الذاتي وتجّنب التسّلط عليه وإلزامه بنمط مفروض من
الّنظام
http://www.metiers.edunet.tn

Partager cet article

Commenter cet article