Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

اعداد مخطط تكويني2/2

14 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التكوين المستمروبرامج وزارية

طاقات تقديم الندوة التربوية:  (نموذج 1) 

في ما يلي ثلاثة نماذج لتقويم ندوة تربوية، يمكن استخدامها في كلا التقويمين العاجل و المؤجل معا.

 (نموذج 1)                     

شبكـة تقويـم نـدوة تربويـة

يرجى منكم وضع علامة (+) في الخانة التي ترونها مناسبة ،  يتضمن السلم أربع درجات هي:

1- غير كاف جدا.      -  غير موافق تماما.     2- غير كاف.       - غير موافق.

3- كاف إلى حد ما.    - موافق إلى حد ما       4- كاف جدا.        -  موافق جدا.   

 

سؤال مفتوح: - ما هي التحسينات التي تراها ذات أولوية (الجواب التي ينبغي أن تضاف أو تثرى أو تحذف). 

                  - ملاحظات أخرى و اقتراحات.

 تقويـم ندوة تربويـة

(النموذج 2)


 

1- راض جدا
2- راض
3- غير راض
4- غير راض تماما
 


بطاقـة تقويـم الندوة

(نموذج 3)

نرجو من المتكون الإجابة بكل موضوعية، و له منا جزيل الشكر مسبقا

1- خرجت من الندوة:

راضيا جدا       راضيا إلى حد ما        غير راض غير       راض تماما

2- الجوانب التي أستطيع توظيفها في الميدان هي:
_
_
_

3- الجوانب التي لا أستطيع توظيفها في الميدان هي:
_
_
_
- لماذا ؟ ............

4- ما أرغب أن يدعم في الندوة القادمة:
_
_
_

5- اقترح ما يلي:
_
_
_
_
 

الصعوبات التي تلازم تنظيم الندوة التربوية:

هناك مجموعة من الصعوبات ، كثيرا ما تعترض المشرف على تنظيم الندوة التربوية و الوقوف على هذه الصعوبات ، تجعله لا يفاجأ بها، بل قد تسهل عليه كثيرا من الأحيان ، أعدادها و إنجازها و تقويميها.

تتمثل هذه الصعوبات في:

1- الصعوبات الوظيفية:
و تتعلق بمشكلة ضبط قائمة المشاركين و التأكد من حضور المؤطرين و إرسال الاستدعاءات في موعدها و كدا تحديد البرنامج، و توفر الوسائل المادية. إن أي خلل يحدث في جانب من الجوانب السابقة يؤثر سلبا على الندوة كغياب مؤطر، أو عدم وصول الاستدعاءات في الموعد و غيرها.

2- صعوبات الآجال:
و يتعلق الأمر باختيار التاريخ، المناسب لأغلبية المشاركين و كدا المؤطرين، إذ كثيرا ما يصعب التوفيق في جمع كل الأطراف في وقت واحد، و هذا من جهة، و من جهة أخرى هل أن الوقت المرصود لكل نشاط كاف أم غير كاف.

3- الصعوبات المرتبطة بالعنصر البشري:
إن العنصر البشري هنا ينتمي إلى فئة الراشدين، و التحكم في الراشد- سواء أكان متكونا أو مكونا – ليس بالأمر الهين، ذلك لأن العقد الذي يربط بين الجهة المنظمة للندوة و المشاركين هو عقد معنوي أخلاقي قابل للفسخ بسهولة لأقل سوء تفاهم .
 

الخاتمـــة:

و خلاصة القول إن نجاح الندوة مقرون بمدى تحقيق الأهداف المسطرة لها، و لن يكون ذلك إلا ببنائها متكون من الندوة و في قراره نفسه رغبة ملحة للمشاركة في الندوة القادمة.

المراجع المعتمدة:
1- همزة الوصل، مجلة صادرة عن وزارة التربية (الجزائرية) العدد18.
السنة 1981.


2- Bernard (Alain J.M) et autres- Guide du formateur – C N D R Amiens 1986.
3- Barlon (MICHEL) – Formuler et Evaluer ses objectifs en formation.

4- eme Edition .Chronique Sociale, LYON 1990

Partager cet article

Commenter cet article