Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

منهاج مواد التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة

14 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #ديداكتيك المواد

http://manfirdaous2.ifrance.com/Alminhaj.htmالمملكة المغربية

وزارة التربية الوطنية

مديرية الدراسات والاستراتيجيات التربوية

منهاج مواد التاريخ والجغرافيا

والتربية على المواطنة

يونيو 2001

****************************

       مقدمة عامة
       يندرج مشروع منهاج مواد التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة في سياق المقاربة التي اعتمدها التي اعتمدها إصلاح نظام التربية 
  والتكوين والتي تم بمقتضاها إعادة تحديد مهام المدرسة، ومكانة المتعلم، ووظيفة المواد اجتماعيا وتربويا.
      إن الإصلاح الجاري الذي يؤطره الميثاق الوطني للتربية والتكوين، والوثيقة الإطار الصادرة عن لجنة الاختيارات والتوجهات واللجنة
  البيسلكية متعددة التخصصات يستحضر في عمقه الحاجيات الفردية والجماعية لجيل جديد من المغاربة والمغربيات، ومتطلبات التنمية المستدامة
  لبلادنا لتحتل مكانتها في عالم سريع التطور. لكن هذا الإصلاح لا يكتمل بمجرد رسم توجهاته الكبرى، ذلك لأن المحك الحقيقي لمدى تفعيل 
  الاختيارات التربوية الجديدة هو ما سيجري في كل لحظة بمدارسنا، بالمدن والأرياف على امتداد التراب المغربي.
      أهمية إصلاح مواد الاجتماعيات
      في هذا السياق يكتسي منهاج مود التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة أهمية مزدوجة:
      1. من جهة لأن وضع / إصلاح المناهج بصفة عامة يشكل الأداة الإستراتيجية لجعل أنشطة التعلم كما سيعيشها التلاميذ بمساعدة
       مدرسيهم وبمساهمة فاعلين آخرين تتناسب مع الغايات المرصودة.
      2. من جهة ثانية لأن تلك المواد تلعب دورا حاسما في التكوين الفكري والمدني للمتعلمين بجعلهم يطورون من خلال هيكلة تمثلهم
       للزمن والمجال وإدراكهم للحقوق والمسؤوليات، ذكاءا اجتماعيا يساعدهم في حياتهم اليومية، الشخصية، المهنية والاجتماعية.
       طبيعة المنهاج المقترح
      بذلت في العقود الأخيرة عدة جهود في مجال تدريس المواد الاجتماعية وذلك بالرغم من عدة معيقات. وقد مكنت مختلف التقويمات التي
  طالت البرامج والكتب المدرسية واستثمار تقارير المجالس التعليمية من الوقوف عند العديد من المكتسبات الإيجابية التي تم استحضارها في بناء
  هذا المنهاج. واعتبارا للتوجه الجديد، الذي أتى به الميثاق الوطني للتربية والتكوين، فقد تم الانتقال من اختيار "البرامج" الذي ساد عمليا إلى الآن
  إلى اختيار"المناهج" كخطط عمل بيداغوجية متكاملة. في هذا الإطار، وبالإضافة إلى مدخل الكفايات والقيم الذي تم اعتماده، نعتبر أن أهم ما
  يمكن أن ينهض بتدريس المواد الاجتماعية يتمثل في توظيف عطاء ديداكتيك كل مادة، وفي جعل الموضوعات البرنامجية وكيفية معالجتها من
  خلال الدعامات البيداغوجية المختلفة، ودور المدرسين. كلها عناصر تتظافر في جهدها لتنمية استقلالية المتعلمين من خلال جعلهم في وضعيات
  بناء معرفة واكتساب خبرات وتشبع بقيم وممارستها.
      المبادئ العامة المعتمدة
      1. استحضار الوثائق المرجعية المتمثلة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين والوثيقة الإطار الصادرة عن لجنة الاختيارات والتوجهات
      واللجنة البيسلكية بما في ذلك مدخل الكفايات وكافة التوصيات المتعلقة بمبادئ وضع المنهاج.
      2. استحضار الوظائق والمقومات والأسس الديداكتيكية لكل من التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة سواء في وضع الكفايات
      الخاصة بكل مادة على حدة أو في اقتراح الموضوعات وعناصر المضامين.
      3.استحضار حد أدنى من الترابط والتكامل والتداخل بين المواد الثلاث وبينها وبين المواد المجاورة من حقوق معرفية قريبة، الأمر
      الذي تجلى في وضع الكفايات العرضانية المراد تنميتها لدى المتعلمين.
      4.استحضار ترجمة كل الكفايات الخاصة والعرضانية، بما في ذلك الكفايات المنهجية، ضمن برامج كل مادة وبشكل مباشر مما يتيح 
      تخصيص حيز من زمن التعلم لتلك الكفايات في حد ذاتها.
     5.استحضار مستويين من التدرج: الأول عبر المراحل والأسلاك بحيث يراعي المستوى النفسي والثقافي والإدراكي للمتعلم. والثاني
      داخل كل مرحلة بحيث يشكل كل منها وحدة يخضع بناء برنامجها لمنطق معين. هذا مع اعتبار الطابع التصاعدي، والتراكمي للتدرج
      في آن واحد.

ابتدائي

إعدادي

تأهيلي

الكفايات
النهائية

استئناس

اكتساب

ترسيخ

استئناس

اكتساب

ترسيخ

استئناس

اكتساب

ترسيخ

استئناس

اكتساب

ترسيخ

     6.استحضار الغلاف الزمني لكل مادة، وقد تم، بالنسبة للإعدادي، بناء المقترحات على أساس ساعة في الأسبوع. 
      توصيات أساسية بالنسبة للأجرأة
     1.استشراف المستقبل في تصور أجرأة المنهاج الأمر الذي يقتضي الانخراط في ثقافة التجديد التربوي بصفة عامة، وفي تصور وظيفي
      لمواد التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة.
     2. الارتكاز على الخلفية التي تحكمت في اختيار البرامج وخاصة من ديداكتيكية كل مادة والكفايات المسطرة لها كما سيتم التذكير بذلك
       بصدد منهاج كل مادة، وذلك أثناء انتقاء المضامين ومعالجتها. وبهذا الصدد، يتعين الاهتمام: 
               بالكفايات الخاصة بكل مادة، بما في ذلك الكفايات المنهجية، كأهداف يتعين تنميتها وكأسلوب لتناول الموضوعات
               في الدعامات البيداغوجية التي سيتم اعتمادها (كتب، ملفات...)
               بالكفايات العرضانية على مستوى المواد الثلاث حتى تلعب تلك الكفايات دورها التكويني في إطار التراكمات. ولضمان
               ذلك يتعين القيام بعمل تنسيقي عند تدقيق المضامين.
      3.اعتبار التلاميذ والتلميذات فاعلين نشطين في مسار تعلمهم وذلك بتعبئة المشروع التربوي لكل مادة، والطرق النشيطة والاستراتيجيات 
       البيداغوجية المحفزة والدعامات المناسبة وتنظيم الحياة المدرسية، وتكوين واستكمال تكوين الأطر التربوية على كافة المستويات.
      4.إدماج المستجدات التي تعتبر نواد الاجتماعيات حاملة لها ومن ذلك التربية السكانية والتربية البيئية والشأن المحلي والتربية على
      حقوق الإنسان. وبهذا الصدد العمل بالمادة 11 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين القائلة: "باحترام جميع مرافق التربية والتكوين والحقوق
      المصرح بها للطفل والمرأة والإنسان بوجه عام، كما تنص على ذلك المعاهدات والاتفاقيات والمواثيق الدولية المصادق عليها من لدن    
      المملكة المغربية، وتخصيص برامج وحصص تربوية ملائمة للتعريف بها والتمرن على ممارستها وتطبيقها واحترامها".
      5. اعتبار وسائل التدريس مكونا رئيسيا في مسار وضع المناهج الجديدة مما يتطلب توفير شروط منها:
                تخصيص قاعات لتدريس هذه المواد تتوفر على التجهيزات الضرورية تساير التطورات التقنية الحديثة والعمل على
               تجديدها باستمرار.
                تخصيص مستودع لحفظ الأجهزة والخرائط بشكل يساعد المدرس على توظيفها عند الحاجة دون عناء. مع تعيين قيمين
               على مستودعات هذه الوسائل على غرار مختبرات المواد العلمية.
                توفير التقنيات التربوية الحديث.
                تبسيط مساطر تنظيم الرحلات الدراسية وتقديم المساعدات اللازمة للقيام بمثل هذه الأنشطة.
                تحيين ووضع مذكرات وزارية تتعلق بالنقط السابقة الذكر.

Partager cet article

Commenter cet article