Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

2/2الخطة الاستراتيجية

14 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #الاشراف والادارة التربوية

 أهداف التطوير

·         يمتلك الخريج مهارة عالية متوافقة مع المعايير القومية للمهارات.

·         لديه انتماء للوطن وللمهنة.

·         مدرك لقيم إتقان العمل والإخلاص والأمانة فيه.

·         قادر على الارتقاء بمستواه المهني، والتحول بين التخصصات الفرعية لمهنته.

·    لديه قاعدة علمية وثقافية تؤهله لمتابعة التطور في مجال مهنته والارتقاء بمستواه الاجتماعي، ومتابعة تعليمه  وتدريبه، وتؤهله للقيام بالأعمال الإدارية و المحاسبية.

·         قادر على الالتحاق بسوق العمل مباشرة، أو التكيف بسرعة مع حاجات السوق.

  محاور التطوير

أولا: تطوير منظومة التعليم الفني والتدريب المهني.

§         تطوير النظام التعليمي

o        السماح بالخروج والعودة المتكررة، على مستويات مختلفة.

o        ربط مخرجات المنظومة بمستويات المهارة والجدارة القومية.

o        إنشاء إدارة عامة للتعليم الفندقي والمهن السياحية.

o        تطوير نظم وقواعد قبول التلاميذ، وتوزيعهم تبعاً لقدراتهم وميولهم.

o        تطبيق نظام المرشد التعليمي والساعات المعتمدة.

§         التكامل مع الكليات التكنولوجية.

§         التنسيق بين التعليم الفني ومصلحة الكفاية الإنتاجية.

ثانيا: تطوير الخطط الدراسية والمناهج وطرق التدريس والتقويم

§         دمج التخصصات المتشعبة.

§         إدخال تخصصات جديدة مواكبة لحاجات السوق والبيئة.

§         استخدام تقنيات التعليم الحديثة والوسائط المتعددة والمحاكيات (Simulators).

§         تنمية قدرات التعلم الذاتي.

§         النظر في استخدام التعليم عن بعد.

§         تقريب المواد الثقافية والنظرية بين التعليم الفني والعام.

§         التركيز على الأسس النظرية المرتبطة بالمهنة (العلوم / الرياضيات/ اللغات).

§         تطوير نظم التقويم وتطبيق نظام التقويم الشامل المستمر.

§         تطوير الكتاب المدرسي شكلاً وموضوعا.

ثالثا: تطوير المدارس

§         إنشاء/التحول إلى المدرسة التخصصية.

§         إنشاء مدارس غير نمطية تجريبية.

§         إنشاء مدارس متنقلة لتكنولوجيا استصلاح الأراضي.

§         يتم التوسع في نظام التعليم المزدوج ( على غرار برنامج مبارك / كول ).

§         تحول بعض المدارس القائمة ذات التجهيزات المتقدمة إلى وحدات إنتاجية (كالمصنع).

§         تجميع المعدات المكلفة فى مركز تدريب للمدارس المحيطة.

§         يتم التركيز سنوياً على عدد محدد يطور للتحول إلى مراكز تميز.

رابعا: إنشاء معهد تعظيم قدرات الخريجين المتميزين

يؤسس لرفع كفاءة المتفوقين إلى الحد الأقصى بما يؤهلهم للحصول على رخصة دولية لمزاولة المهنة.

خامسا: تدريب المعلمين والإداريين واستكمال الهياكل التعليمية والإدارية

§         وضع منظومة لتدريب المعلمين والموجهين على مختلف المستويات (أكاديمية المعلم).

§         إنشاء عدد من مراكز تدريب المدربين في المحافظات.

§         الاستعانة بالمهرة في المهنة من سوق العمل لتدريب المدربين.

سادسا: زيادة التمويل

§         العمل على زيادة ميزانية التعليم الفني.

§         توحيد جهود التدريب بين الجهات المختلفة لتبادل الإمكانيات.

§         تشجيع المشاركة المجتمعية في التمويل.

§         إنشاء مدارس تجريبية (رسوم).

سابعا: الارتباط بالمجتمع وتحسين النظرة إلى التعليم الفني

§         ربط المؤسسات الإنتاجية والخدمية بالتعليم الفني.

§         تنظيم أسواق التوظيف.

§         تنفيذ خطة للبرامج الإعلامية لتحسين الصورة الذهنية .

§         تضييق فجوة التمييز بين خريجي التعليم الفني والتعليم العام.

ثالثا: النظم

( لتحقيق بيئة مؤسسية فعالة )  

ويتم العمل على المحاور الآتية:

1.التأصيل المؤسسي للامركزية

§         تحديد دور وزارة التربية والتعليم

يتركز دور الوزارة في إطار اللامركزية في المهام التالية:

§         بناء السياسات القومية لتطوير التعليم في إطار التوجه السياسي العام للدولة.

§    وضع المعايير القومية لجودة التعليم في إطار التوقعات الوطنية المشروعة نحو المستقبل، مع متابعة معايير الجودة العالمية للعمل على استمرارية التطوير والتحديث.

§         دعم وتحفيز المبادرات المحلية الناجحة لتحقيق استمرارها وتعميمها.

§         متابعة الأداء والتقويم في إطار نظم محاسبية واضحة.

§         التأكد من استجابة مخرجات التعليم لمواكبة جهود الدولة في الإصلاح.

§    ضمانات عامة أساسية لتطبيق اللامركزية

·    إطار فكرى واضح لتطوير التعليم على المستوى القومي يتضمن سياسات واستراتيجيات محددة وواضحة وبرامج متفق عليها للتنفيذ، مستندة على تخطيط دقيق وشراكة واسعة بين جميع مستويات العمل.

·    تحديد وتوزيع الأدوار والمسئوليات بين الإدارة المركزية والإدارات المحلية على كل مستوياتها، بما يحقق أقصى درجات التمكن للمجتمعات المحلية وأعلى مستوى من الفعالية والكفاءة فى التنفيذ.

·    وضع آليات لوصول وانسياب المعلومات بين جميع الأطراف المعنية من المستوى المركزي حتى المدرسة والعكس.

·    نظم محاسبية قوية لربط المصروفات بالأداء.. على أن تسمح هذه النظم بمكافأة الأداء المتميز، وتقديم الدعم الإضافي لجوانب القصور، وإدارة الموارد المحلية.

§         الأسلوب المقترح لتطبيق اللامركزية

·         التطبيق المرحلي لاكتساب الخبرات والسماح للنظام والأفراد بالتكيف مع المتغيرات الجديدة.

·         التطبيق الواسع النطاق لبعض الموضوعات لتحقيق نتائج سريعة يشعر بها العامة.

·مراحل التطبيق

 المرحلة الأولى: التخطيط الاستراتيجى

·    يهدف التخطيط الاستراتيجي إلى وضوح للرؤية التي غالباً ما تحتاجها عمليات التغيير، كما أن وضوح الرؤية وسيلة جيدة للحصول على دعم الرأي العام للجهود المبذولة لتحقيق تطوير التعليم وتطبيق اللامركزية.

·    تتم عملية التخطيط الاستراتيجى على مستويين، المستوى المركزي (وزارة التربية والتعليم)، وعلى مستوى المحافظات لتطوير التعليم على مستوى كل محافظة.

·    قد تتعدد مداخل التخطيط فى كل محافظة على أن يتم ذلك في إطار السياسة التعليمية على المستوى القومي والتنسيق بين وزارة التربية والتعليم والوزارات المعنية والمحافظات.

المرحلة الثانية: تتابع عمليات التطوير وبناء النظم الداعمة

·    اتخاذ القرارات الداعمة للتطوير وتطبيق اللامركزية فى ضوء التخطيط الاستراتيجى.. وتحويل الاستراتيجيات إلى خطط عمل، وبرامج تنفيذية، وقد تختار المحافظات أن تبدأ التطبيق فى إدارة واحدة أو أكثر كنموذج استرشادى فى تطوير اللامركزية.

·         بناء نظم داعمة لدور المحافظات فى اتخاذ القرارات.

·    استمرار التشاور مع المحافظة للاتفاق على آليات العمل بما يسمح بالمراجعة الشاملة والتنسيق في ضوء الأهداف القومية للتطوير.

المرحلة الثالثة: التنفيذ

·    يقدم وزير التربية والتعليم والمحافظون قوة دفع لتوفير الدعم السياسى والتغلب على المعوقات التنظيمية، خاصة فى المراحل الأولى من التنفيذ.

·    التنسيق الشامل بين وزارة التربية والتعليم، ووزارات المالية، والدولة للتنمية الإدارية، والتخطيط والتنمية المحلية كشركاء أساسيين فى تطوير التعليم وتطبيق اللامركزية خاصة فيما يتعلق بوضع الأطر المحددة للمسئوليات والأدوارعلى كل المستويات.

·         التدريب المستمر وبناء القدرات لتفعيل الموارد البشرية، والقيام بالأدوار والمسئوليات بكفاءة وفعالية.

المرحلة الرابعة: التوسع فى جهود التطوير

·    في ضوء تقويم نتائج التنفيذ، يتم النظر في التوسع فى تطبيقها وفى كل الأحوال يجب ضمان وجود قيادات مؤهلة لتحمل المسئولية.. والأداء بكفاءة وفعالية.

·    تعتمد هذه المرحلة بصفة أساسية على المتابعة والتقويم.. والنتائج الدقيقة للتقويم الواقعي حول جهود ونتائج  تطوير التعليم.

2. بناء نظم المعلومات والمتابعة والتقويم.

http://www.moelp.org/

Partager cet article

Commenter cet article