Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

مهارات التفكير والتفاعل للمديرين

14 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #الاشراف والادارة التربوية

 مهارات التفكير والتفاعل للمديرين  

 

   كيف يمكن تدريب الافراد لتحقيق اهداف متقدمة؟

 

هيكل لقدح زناد التفكير التقدمى

1-   اسأل الافراد: ما هو المتاح والممكن ؟

     اخراج الافراد من مواقعهم . وتعليمهم ان نجاح العمل كونه كفريق واحد

2-   الالتزام بالهدف الغير قابل للمفاوضات

(بالقضاء على المؤمرات . ودفع الافراد الى الالتزام )

3-   تحديد المشكلة :

(واذا استطعت فان حل هذه المشكلة يمكن ان يصبح فرصة لعمل مبدع

4-   مساعدة الافراد على كسر الروتين التفكيرى

     (الافراد غير مدركين ان محاولتهم لتحقيق الاهداف يمكن ان تأتى عن طريق حل من خارج الصندوق(حل غير نمطى)وان الصعوبة التى يواجهونها فى تحقيق الاهداف لا ترجع الى ضعف التفكير البداعى او العصف الذهنى

5-   الاستفادة من المعرفة فى عقول الافراد من اجل الحصول على الحلول التقدمية

6-   استخدام الاستعارات والتناظر الوظيفى و نماذج لخلق معرفة جديدة

للمساعدة على احداث وتواصل بين الافكار المماثلة والغير مماثلة بطريقة تتنج عنها حلول تقدمية وابداعية

7-   ادارك ان الهدف هوشيىء حيوى. وعملية التأمل هى مفتاح الوصول الى الهدف كما ان الفكرة التقدمية تأتى مثل البرق(اطلاق العنان لاى تفكير ) اى لاننتقد الاخرين قبل محاولة فهمهم

                        

 

                                   مهارة بناء تفاهم مشترك

 

    

1-بناء فريق عمل يخرج الافراد من مواقعم الفردية ولا ننتقد الاخرين قبل محاولة فهمهم – العمل على خلق تفاهم مشترك

2-التعاون :تحويل المناقشات الى حاول جيد(تدريب الافراد على التفكير والعمل والمحادثات الممثمرة وهى التى يرغب فيها الافراد من ادراك طموحاتهم النبيلة مع الاخرين من خلال وجهات النظر الى رؤية لا يمكن تحقيقها عن طريق فرد واحد

3- الاستماع الجيد- والتحدث الجيد- بعيد عن الانفرادية (الاراء القابلة للتغير مع توضيح هيكل الاسناد الخاص بكل ما قولة )هذا يساعد على معرفة الفجوات فى التفكير والتعليم من الاخرين

كيف تصبح مدير بارع؟

 

المدير الجيد: يفكر    يخطط     ينفذ 

               :يرغب فى خلق رؤية للمستقبل .وهذا يلزم معرفته للبيئة وكفاءة من يعمل معه

فى البداية .لاى عمل :يجب الحصول على منظور مشترك فى وضع طريقة لبناء نظام عمل يوافق عليه الجميع وفى نفس الوقت يخدم ويساعد جميع العاملين بالمؤسسة

ولابد من وجود رؤية مشتركة واضحة للنظام- ورسالة مضمونة- ونظم وقيم حاكمة . اهمها مشاركة المعلومات المتاحة

فى الاجتماعات: على المدير الجيد خلق مساحة داخلية لعرض الافكار ووجهات النظر المختلفة دون قول اوافق على هذه . ولا اوافق على تلك . واذا لم يحدث ذلك . – بعد الاجتماع .-يقوم بالتحدث الى احد الافراد بمفرد ويقول له : لقد استمرت فى قول اريد ذلك او هذا هو ما افكر فيه . ولكن عليك ان تعرف شيء مهم . ان زميلك كان يحاول توضيح شيء مهم بالنسبة له ومن المهم ان نستمع جميعا اليه .

فالمدير الجيد : يساعد اعضاء الفريق على ان يصبحوا اكثر مهارة فى التفاهم والانعكاس العام والاستفسار الجيد . ويساعد الافراد على تعديل الطريقة التى يفكرون بها معا . وليس الطريقة التى يتحدثون بها الى بعضهم البعض

 

 

كيف تخلق استعدادا للعمل مع المجموعة؟

 

 

دور المدير الجيد:

اولا : تحديد القيم الحاكمة فى هيكل العمل مع المجموعة

 

1-     الحصول على المعلومة والفرص الحرة :ينطبق هذا على الموافقة على الموضوعات فى المقابلة وعلى طريقة الاستفساروعلى اى تغيرات فى السلوك والتفكير

2-     مشاركة المعلومات المتاحة :اعطاء الافراد المزيد من الفرص لابراز ارائهم الاعتباطية والافتراضية من اجل الاعداد للمناقشة كما يحتاجون من المتحدث الى توفير معلومات متاحة مدعمة بالامثلة

3-     الالتزام الداخلى حتى النتائج: يعنى ذلك ان كل فرد يشعر بانه مسئول عن القرارت التى يتم اتخاذها لانهم قد يشكون او يشعرون بالرضا او عدم الرضا تجاه هذه القرارت

4-     التعليم مهم كالنتائج : لا ينتهى الاجتماع حتى تتعلم المجموعة شيئا جديدا من هذا الاجتماع

     

ثانيا :القواعد الاساسية

 

1-     المشاركة فى جميع المعلومات

2-     الموافقة على ما تعنيه الكلمات الهامة

3-     الاحتفاظ بارائك وافتراضاتك مؤقتا اثناء الاستماع

4-     اختبار جميع الاراء والافتراضات وذلك بطلب امثلة على ذلك

5-     عمل موضوعات توضح طريقة تفكيرك ثم طرح الاسئلة

6-     اتخاذ قرارت بالاجماع

7-     الشعور بالحرية عند عدم الموافقة على راى احد الاعضاء فى المجموعة

8-     مناقشة القضايا وكذلك القضايا الغير قابلة للمناقشة

9-     القيام بنقد ذاتى : لن ننتهى من الاجتماع حتى تتعلم شيء

10- التركيز على الميول والقدرات   وليس اماكن العمل                      

11- محاربة الروتين الدفاعى : محاربة ما يفعله الفرد او المجموعة من اجل تفادى المواقف المحرجة والمهدد ة للنظام . مع عدم القضاء على مصدر الاحراج او التهديد ( لالحماية الاخطاء ) لا لتبرير الاخطاء وعدم تصيححيها

 

 

 

 

 

 

 

 

اربعة مستويات للمحادثات المثمرة

 

المستوى الاول :

 

محادثات يقوم الافراد بتوضيح هدفها .  لماذا نحن هنا ؟

ما هو هدف تحويلنا الى فريق عمل متعاون ؟

هل هذا يشكل اختلافا فى العمل ؟

هل يستطيع كل منا التوص الى ذلك الهدف عن طريق الاقناع ؟وهل لدى كل منا دعم كافيا ؟

 

المستوى الثانى:

 

محادثات يقوم الافراد فيها ببناء مجتمع ملتزم يعتمد على الاتصال والتواصل الحقيقى والقابلية والاحترم للغير عند الاختلاف – مجتمع مبنىء على الود والتفاهم لمصلحة الفريق من خلال رؤية وهدف مشترك – علاقتهم الطيبة ببعضهم البعض

 

المستوى الثالت :

 

محادثات تتعلم فيها المجموعة كيفية التفكير والتفاعل والعمل معا بطريقة افضل . وهذا يلزم توفر افكار ارشادية . تعالوا نفكر كيف نقاوم الفساد

                         . تعالوا نعمل معا. كيف نقضى اليوم الدراسى بسعادة وحب

 

المستوى الرابع:

 

محادثات من اجل الحصول على التزام قوى – وحترام كلمتهم كمثل احترام انفسهم

وضرورة الفهم القوى والتفرقة بين   الوعى   و  المحاولة

                                               الطلب    و  الشكوة

                              عرض القيام بشيء    و  الرأى فى كيفية القيام بشيء

http://www.moelp.org

Partager cet article

Commenter cet article