Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

القيادة: أهمية اختيار المدير المناسب (الفعّال)

14 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #الاشراف والادارة التربوية

تعتبر هذه الدراسة عملية تحليلية لنسق الإدارة والتي سيتم من خلالها شرح
      العديد من المفاهيم الخاصة بالفكر الإداري والذي يعتبر المحرك الرئيسي داخل
      المنظمات بكافة أشكالها، فبدون هذا الفكر لا يمكن لأي منظمة أن تقوم على
      تحقيق الأهداف المرجوة منها سواء كانت هذه الأهداف مادية تتمثل في الأرباح أو
      معنوية تتمثل في القرارات التي تهيئ المناخ للمنظمة أو غيرها من المنظمات
      الرسمية والأهلية منها للعمل في إطار المجتمع بشكل فعال، ولكن كيف لمثل هذه
      القرارات المراد اتخاذها ولهذه الأهداف أن  تتحقق إلا في وجود الفكر الإداري
      المنسق، والذي يتمثل في شخصية المدير ومن يتبعه من منفذي القرارات. وهكذا،
      فإن مفهوم الإدارة يتلخص في الآتي :
      الإدارة «علم - مهارة - فن»:
      علـــــم : حيث إن الفكر الإداري والمدير الناجح لابد وأن ترتكز خبرته على
      العلم ومدى استفادته من الدراسات التي مرت عيه في مجالات العمل المختلفة ولا
      يمكن للإدارة أن تنشط بدون إتباع الأساليب العلمية.
      مهارة: لأن العملية الإدارية ودور المدير يمثلان حجر الزاوية في تقدم المنشآت
      بكافة أشكالها ولابد أن يتوافر العديد من المهارات داخل شخصية المدير حتى
      يتمكن من استغلال كل الموارد المتاحة بالعملية الإدارية. وأهم هذه المهارات
      هي المرونة في المواقف المختلفة أثناء العملية الإدارية.
      فــــــن: وتتمثل هذه الصفة في قدرة المدير على استغلال ما لديه من علم
      وخبرات عملية ومهارات شخصية في مجالات العمل المختلفة، لتحقيق أهداف المنشأة
      وقدرته على نقل ما لديه من خبرات إلى الآخرين مما يساعد على تحسين الأداء
      وتحقيق أهداف المنظمة.
      مفاهيم الإدارة:
      إن الإدارة هي نشاط إنساني بالدرجة الأولى ولها طبيعة خاصة ترتبط بوجود
      المجتمعات؛ فإذا وجد البشر ظهرت الإدارة التي تنظم العلاقة فيما بينهم، وتمثل
      الإدارة والفكر الإداري المتمثل في شخصية المدير حجر الزاوية في معادلة
      التقدم الشامل، ومن خلالهم يتم التمييز بين التقدم والتخلف؛ فتقدم المجتمعات
      إنما يرجع إلى وجود فلسفة وفكر إداري متطور يسهم في استغلال المتاح من
      الموارد أفضل استغلال ممكن.
      ولذلك فسوف نتناول الجوانب التالية لعرض هذا الموضع:
      1- الطبيعة الشاملة لوظيفة الإدارة.
      2- المتغيرات البيئية وانعكاساتها على الإدارة.
      3- عناصر العمل الإداري.
      4- وظائف المدير.
      5- الأدوار المتعددة للمدير.
      6- المهارات الإدارية.
      7- مواصفات المدير المناسب (الفعال).
      1 - الطبيعة الشاملة لوظيفة الإدارة :
      الإدارة هي نوع من التفكير الذي يشخص الواقع، ويحدد المشاكل ويتعرف على
      المعوقات، ويتخذ ما لزم من قرارات تتضمن الأساليب المناسبة لتغلب عليها، وذلك
      في ضوء ما هو متاح من موارد.
      وتعرّف الإدارة بأنها نشاط ذهني يرتبط بتحقيق الأهداف بأعلى كفاءة اعتماداً
      على جهد الآخرين.
      إن الإدارة عملية مستمرة، تستند إلى مفاهيم وأساليب علمية، تهدف إلى تحقيق
      نتائج محددة باستخدام الموارد المتاحة للمنشأة بأعلى درجة من الكفاءة في ظل
      الظروف المحيطة بالمنظمة.
       وهناك خصائص للإدارة المعاصرة لابد من إدراكها، ولعلنا نجملها وفق الآتي:
      أ - الإدارة نشاط إنساني يهدف إلى تحقيق نتائج محددة باستغلال الموارد
      المتاحة، والعمل على تنمية موارد جديدة، ويتطلب هذا العمل القيام بعدد من
      الوظائف الأساسية من قبل المدير مثل تحديد الأهداف إلى التخطيط والتنظيم
      وتنمية الموارد والتنسيق والتوجيه إلى الرقابة والمتابعة وتقييم الأداء.
      ب- الوظائف الإدارية ليست منفصلة بل هي مترابطة، بمعنى أن النجاح في تأدية أي
      وظيفة منها يتوقف على كفاءة أداء باقي الوظائف، فهي نظام متكامل يسعى إلى
      تحقيق الأهداف.
      وبالتالي فإن القصور في أداء وظيفة يؤثر سلبياً على النظام ككل وعلى عملية
      تحقيق الأهداف.
      جـ - النشاط الإداري لا يهتم فقط بالمشاكل الحاضرة، بل يمتد إلى فترات
      مستقبلية تحتاج إلى التنبؤ كأساس لاتخاذ القرارات واختيار أساليب العمل،
      آخذين في الاعتبار الخبرة الماضية.
      د - العمل الإداري لا ينفصل عن ظروف البيئة المحيطة، فهي تؤثر تأثيراً
      مباشراً على إمكانيات الإدارة، وأساس اختيارها لأساليب وطرق العمل؛ فالإدارة
      إذاً ظاهرة مجتمعية تكون جزءاً من نسيج المجتمع، فهي نظام فرعي مجتمعي، فما
      يطرأ على المجتمع من تغيرات عالمية، أو محلية يؤثر على الإدارة في المنظمات
      باعتبارها نسيج من هذا المجتمع.
      2 - المتغيرات البيئية وانعكاساتها على الإدارة:
      يعيش المجتمع الآن فترة غير مسبوقة في تاريخ التطور الإنساني حيث تتلاحق
      المتغيرات وتتصاعد قوى التغيير في مواطن كثيرة، تشمل كافة جوانب المجتمع،
      ولمواجهة هذا التغيير تظهر الحاجة إلى إدارة جديدة، قادرة على إدارة التغيير
      بأسلوب علمي مخطط، ينقل المنظمة من حالة السكون إلى حالة من الديناميكية
      والنمو وتكون المهمة الأساسية للإدارة هي إعادة تحديد الأهداف وبناء
      الاستراتيجيات والسياسات المستمدة من تكنولوجيا المعلومات، وتعمد إلى الكشف
      عن إمكانات تطوير الأداء باستخدام العنصر البشري بشكل أمثل وتوظيف العلم
      والتكنولوجيا المتطورة.
      والإدارة في منظمات هذا العصر عليها إدراك هذا التغيير وتتبعه والتعرف على
      آثاره المتوقعة.
      ولكن ما هي هذه المتغيرات?
      يمكن رصد أهم هذه المتغيرات فيما يلي:
      - متغيرات اقتصادية.
      - متغيرات سياسية.
      - متغيرات عسكرية.
      - متغيرات اجتماعية.
      - متغيرات ثقافية.
      - متغيرات تكنولوجية.
      كيف يمكن التعامل مع هذه المتغيرات?
      إن التعامل مع هذه المتغيرات يتطلب الآتي:
      - التعرف على هذه المتغيرات، وإدراك أهميتها، وتوقع تأثيرها والاعتراف
      بالآثار المحتملة تجاه حدوثها.
      - الإعداد لاستقبالها والتكيف معها لحظة حدوثها لمواجهة آثارها السلبية أو
      استثمارها إيجابياً.
      - التعايش مع المتغيرات واستيعابها.
      - التحول للاتفاق مع متطلبات التغيير أو العمل على السيطرة عليها وإخضاعها
      للواقع.
      والإدارة كظاهرة مجتمعية هي القادرة على التعامل مع هذه المتغيرات المهمة.
      3 - عناصر العمل الإداري:
      العمل الإدارية هو محاولات جادة ومخططة، تهدف إلى تحقيق إنجازات أو أهداف
      باستخدام أفضل الموارد، باتباع سياسات وبرامج في ظل ظروف وبيئة معينة تفرض
      على الإدارة بعض القيود والتي في ضوئها يتم اتخاذ القرارات المناسبة.
      أ- الأهــــــداف :
      وهي النتائج أو الأغراض التي تسعى الإدارة إلى تحقيقها، وتمثل الأهداف عنصراً
      مهماً في عمل الإدارة حيث إنها تفيد في اتجاهين:
      الأول: أنها أساس لرسم السياسات والخطط.
      الثاني: أنها معيار للمتابعة وتقييم الأداء.
      وتعتبر الإدارة العليا هي المسؤولة عن تحديد الأهداف وتعديلها.
      ب - المــوارد:
      وتشكل عنصراً آخر من عناصر العمل الإداري، فهي تمثل الأدوات المهمة التي
      تعتمد عليها للوصول إلى أهدافها.
      والموارد التي تتعامل معها الإدارة هي:
      - العنصر البشري من مختلف النوعيات ومستويات المهارة.
      - رأس المال في أشكاله ومظاهره المختلفة.
      - التنظيم وهو حصيلة كل من الخبرة المهنية والخبرة العلمية.
      جـ - السياسات:
      وهي مجموعة القواعد التي تحددها الإدارة العليا، لتكون مرشداً للأعمال
      التنفيذية والموجهة للمنفذين عندما تواجههم مشكلات تحتاج إلى اتخاذ قرار.
      د - الخطط والبرامج:
      وتعبر عن العمل الإداري الذي ينسق بين الأجزاء ويحقق التناسق فيما بينها،
      ليجمعها في خط واحد متكامل ويسير في اتجاه واحد.
      هـ - القيـــــود:
      وهي مجموعة القيود التي تضطر الإدارة للتعامل معها، ولا تستطيع السيطرة عليها
      أو التأثير فيها بشكل مباشر.
      ولمواجهة هذه القيود على الإدارة القيام بالتالي:
      - التعرف على القيود بأشكالها المختلفة وتحديد آثارها.
      - البحث عن أساليب العمل الإداري التي تتكيف مع هذه القيود ولا تؤثر سلبياً
      على النتائج المستهدفة، أما القيود التي تواجه المنظمة قد تكون:
      - قيود سياسية.
      - قيود قانونية.
      - قيود اجتماعية وحضارية.
      - قيود فنية وتكنولوجية.
      - قيود اقتصادية.
      4 - وظائف المدير:
      يمثل المدير أحد الأركان الأساسية في المنظمة وعاملاً مهماً يؤثر في نجاحها
      أو فشلها، فلا تقتصر مسؤوليته على التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة فحسب،
      بل تتعداها ليكون مسؤولاً عن التطور التنظيمي وإدارة الصراعات واتخاذ
      القرارات المبنية على التنبؤ واستقراء المستقبل.
      وتتضح أهمية الدور الذي يقوم به المدير وأهمية اختيار المدير المناسب
      (الفعال) في أنه مسؤول عن الوظائف والأنشطة التالية:
      أ - المدير مخططاً:
      تتمثل الوظيفة التخطيطية للمدير في قيامه بتصور المستقبل قبل حدوثه لتعرف على
      أبعاده والقوى المؤثرة فيه والمبادرة بوضع صورة لمستقبل المنظمة، أو النشاط
      المسؤول عنه في إطار هذا المستقبل.
      وعندما يماس المدير الوظيفة التخطيطية فإنه يحدد:
      1- الأهداف التي تسعى المنظمة لتحقيقها مستقبلاً.
      2- الأساليب المناسبة لبلوغ الأهداف أو البديل المناسب لتحقيقها.
      3- الموارد المادية والبشرية اللازمة لبلوغ الهدف طبقاً للأسلوب الذي وقع
      الاختيار عليه.
      4- البرنامج الزمني للتنفيذ، أي تقدير مسبق من جانب المدير لعنصر الزمن، ووضع
      تصور من جانبه لمواعيد بدء التنفيذ أو الانتهاء منها بما يضمن تحقيق الهدف في
      حدود الوقت المتاح.
      ب - المدير منظماً:
      وهو نشاط ذهني، يقوم على فهم حقائق الواقع الذي يعمل فيه المدير، وتشخيص
      العوامل المؤثرة فيه، ووضع الترتيبات اللازمة لتنفيذ ما جاء في الخطة، وهذه
      الترتيبات تضمن أن يعمل جميع الأفراد المشاركين في تنفيذ الخطة ضمن إطار
      متكامل، بحيث تنتهي جميع الجهود إلى تحقيق الأهداف المحددة بالخطة.
      وتتمثل هذه الترتيبات التنظيمية في:
      ب/1- وضع هيكل تنظيمي، تتحدد فيه مواقع جميع المشتركين في تنفيذ الخطة، بحيث
      يعرف شاغل كل وظيفة موقعه على المستوى العام، وعلاقاته خلال العمل واتجاهات
      خطوط اتصاله مع الرؤساء والمرؤوسين.
      ب/2- وصف الوظائف التي يشتمل عليها الهيكل التنظيمي، بما يوضح الاختصاصات
      والمسئوليات والمهام الوظيفية المرتبطة بكل وظيفة.
      وتتركز المبادئ الأساسية للتنظيم فيما يلي:
      - مبدأ تقسيم العمل.
      - مبدأ تحديد ووضع المسؤوليات.
      - مبدأ تفويض السلطة.
      - مبدأ المركزية واللامركزية.
      - مبدأ نطاق الإشراف.
      - مبدأ وحدة الأمر والتوجيه.
      - مبدأ التنسيق.
      ب/3- إجراءات العمل الواجب اتباعها لتنفيذ المهام التي يشتمل عليها وصف كل
      وظيفة حتى لا يترك التنفيذ للاجتهادات الشخصية.
       جـ - المدير منسقاً وموجهاً:
      قيادة العمل أثناء التنفيذ هو نشاط إداري، يقوم به المدير ويعتمد على تدخله
      في سير العمل للتعرف على مدى التزام القائمين بالتنفيذ بالمعايير ومعدلات
      الأداء المرتبطة بالتنفيذ.
      وإذا لاحظ خروجاً عن التنفيذ فإنه يتدخل لاتخاذ ما يلزم من قرارات لحل هذه
      المشكلات، وعليه أيضاً الاهتمام بالتنسيق الدائم بين جهود العاملين، وتوجيههم
      للالتزام بالقرارات والتعليمات المحددة.
      د - المدير مراقباً:
      وهي وظيفة يقوم بها المدير بهدف التأكد من أن النتائج تطابق الأهداف بمعنى
      آخر للتأكد من أن ما تحقق فعلاً يطابق ما كان يجب أن يتحقق.
      والرقابة كنشاط تشتمل على خطوات هي :
      د/1- قياس النتائج الفعلية.
      د/2- مقارنة النتائج بالأهداف أو معدلات الأداء.
      د/3- تحديد الفروق بين النتائج والأهداف وطبيعتها.
      د/4- التعرف على أسباب ما يظهر من فروق والحكم على مدلولها.
      د/5- اتخاذ القرارات اللازمة لتصحيح أي انحرافات من خلال الرقابة.
      5 - الأدوار المتعددة للمدير:
      الدور هو مجموعة السلوكيات المتفاعلة بطريقة منتظمة يمكن ملاحظتها، وتتعلق
      بوظيفة أو وضع معين، وغالباً ما يلعب المدير أكثر من دور في وقت واحد.
      ويمكن حصر أهم الأدوار التي يقوم بها المدير فيما يلي:
      أ - الأدوار المتعلقة بالعلاقات الشخصية المتبادلة:
      في ظل هذه الأدوار يلعب المدير دور الممثل للمنظمة والوسيط بين المنظمة
      وعملائها، وكذلك بين الإدارة العليا والإدارة المباشرة. فأهداف الإدارة
      العليا دائماً ما تتعارض مع أهداف الإدارة المباشرة ويأتي دور المدير كوسيط
      لإحداث التوافق والتقريب بين أهداف كل منهما.
      دور آخر يقوم به المدير هو ترجمة الخطط في شكل برامج تنفيذية للعاملين في
      مستوى الإدارة المباشرة فهو يلعب دور الموجه في هذه الحالة.
      دور ثالث يقوم به المدير حيث إن دوره يكون تمثيل المنظمة خارجياً أمام
      عملائها أو المنظمات المماثلة، تكون مسؤوليته تحسين الصورة الذهنية للمنظمة
      أمام الهيئات الخارجية.
      ب - الأدوار المتعلقة بحل المشكلات ابتكارياً:
      الإدارة المعاصرة تتطلب من المديرين في كافة المستويات التنظيمية العليا
      مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجهها المنظمة بفكر ابتكاري يخرج على نطاق
      المألوف.
      والمدير المبتكر يتصف بمجموعة من الخصائص أهمها:
      1- يميل إلى البحث والتفكير في الأمور غير المؤكدة.
      2- يحاول الابتعاد عما هو روتيني من أعمال ويميل إلى التجديد والتغيير.
      3- يفضل أن يعمل في ظل نظم ولوائح متحررة وغير جامدة.
      4- رفض الكثير من الاستنتاجات على علاتها دون التعرف على مسبباتها والعلاقات
      المرتبطة بين هذه الاستنتاجات.
      5- المثابرة وعدم الخضوع لضغوط الآخرين بسهولة.
      جـ - المدير محفزاً:
      المدير الفعال هو الذي يتفهم حاجات ورغبات ودوافع العاملين معه، ومسؤوليته
      الأساسية تكون الربط بين حاجات الفرد ورغباته واختيار الأسلوب المناسب
      للتحفيز.
      والحافز قد يكون مادياً أو معنوياً، وعلى المدير أن يستخدم الحوافز بأسلوب
      فعال لدفع العاملين لبذل أقصى جهد ممكن، وزيادة درجة رضاهم الوظيفي.
      د - المدير مدرباً:
      تعتبر أحد مقاييس فعالية المدير هي قدرته على خلق صف ثانٍ يساعده على إدارة
      العمل بفعالية، بل إنه يمكن القول أن المدير الفعال هو الذي إذا غاب عن
      العمل، سار العمل بشكل ديناميكي دون ظهور أي مشكلات. وهذا لا يكون إلا من
      خلال التدريب المستمر والتطوير الدائم للمرؤوسين وزيادة قدراتهم على مواجهة
      المشكلات.
      هـ - المدير مصدراً للمعلومات:
      من الأدوار المتعددة التي يمارسها المدير هو أنه مصدر رئيس للمعلومات، وناشر
      لها بين المرؤوسين والغير. والمعلومات هي جزء رئيسي من المهام التي يجب على
      المدير أن يوجه اهتمامه لها، وعليه أن يضع لنفسه وعلى مستوى إدارته نظاماً
      فعالاً للمعلومات يتسم بالدقة والتوقيت المناسب والملاءمة حتى تكون للمعلومات
      قيمتها الأساسية.
      و - المدير متخذاً للقرارات:
      إن درجة نجاح أو فشل أي منظمة تتوقف على نوعية وجودة القرارات التي يتم
      اتخاذها ومدى ملاءمتها للموقف.
      ويمكن القول أن جوهر عمل أي مدير هو اتخاذ القرارات، ولكن أهمية هذه القرارات
      تختلف وفقاً لطبيعة المشكلات التي تتطلب اتخاذ قرارات بشأنها حيث يوجد بعض
      المشكلات البسيطة التي لا تحتاج لمجهود كبير في حلها ويتم تصنيف القرارات
      التي يتخدها المدير إلى قرارات روتينية وقرارات مبرمجة.
      بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأدوار الأخرى مثل:
      - المدير يعمل مع ومن خلال الآخرين من الأفراد.
      - المدير يتحمل المسؤوليات ويحاسب.
      - المدير يحقق التوازن بين الأهداف المتعارضة ويضع الأولويات.
      - المدير يصنع التغيير ويديره.
      - المدير يدير الصراعات.
      وفي ضوء ما تقدم يمكن تصنيف المديرين وفقاً للأسس والاعتبارات التالية:
      (1) تصنيف المديرين وفقاً للمستوى التنظيمي:
      1/1- المديرون في المستوى الإداري الأول:
      ويضم المديرون في المستوى الإداري الأول في التنظيم وهم الذين يشرفون على
      أعمال التنفيذ والتشغيل للعاملين أو الموظفين ولكنهم لا يشرفون على غيرهم من
      المديرين.
      1/2- المديرون في مستوى الإدارة الوسطى:
      ويمثل هذا المستوى مديري الإدارات الأساسية والتنفيذية والأنشطة المختلفة
      بالمنظمة، وهم حلقة الوصل بين المستوى الإداري الأول والمستويات العليا في
      التنظيم.
      1/3- المديرون في مستوى الإدارة العليا:
      هم أولئك الذين تسند إليهم مهمة وضع الخطط الاستراتيجية ورسم السياسات العامة
      التي تستمد من الهدف العام للمنظمة.
      (2) تصنيف المديرين وفقاً لحجم الأنشطة:
      يمكن تصنيف المديرين وفقاً لذلك إلى ما يلي:
      1/2- المدير الوظيفي:
      هو المسؤول عن نوع واحد من أنشطة المنظمة التي يعمل بها، أي أنه متخصص في
      نشاط واحد من الأنشطة المتعددة، ومن أمثلة المدير الوظيفي مدير العلاقات
      العامة، مدير الشؤون القانونية، مدير شؤون العاملين.. الخ.
      2/2- المدير العام:
      هو المسؤول عن أكثر من نشاط من الأنشطة المنظمة التي يعمل بها، فهو مسؤول عن
      رسم السياسات والاستراتيجيات الخاصة بالمنظمة، ومن أمثلة المدير العام في
      الجهاز الإداري رؤساء القطاعات.
      ويمكن تمييز المدير العام أنه هو ذلك الذي تكون مسؤولياته الإدارية أكبر من
      المسؤوليات والمهارات الأخرى.
      6- مهارات المديرين:
      المهارات هي قدرات خاصة تنتج من المعرفة والمعلومات والممارسات الفعلية
      بالإضافة إلى الاستعداد الشخصي لدى الفرد، وتقسم المهارات المطلوب توافرها
      إلى مهارات فنية ومهارات إنسانية ومهارات إدراكية وإدارية.
      أ - المهارات الفنية:
      وتتمثل في القدرة على استخدام الأدوات والوسائل والإجراءات والأساليب التي
      تساعد على أداء مهمة متخصصة.
      والمهارة الفنية ترتفع في المستوى الإداري الأول، حيث إنها تركز على طرق
      وأساليب العمل، وتقل المهارة الفنية كلما ارتفعنا في المستوى الإداري.
      ب - المهارة الإنسانية:
      وتركز على قدرة المدير على العمل بفعالية مع الأفراد، ويرى البعض أن المديرين
      يقضون أكثر من نصف وقتهم في التفاعل مع الأفراد وتركز على مهارات القيادة
      وحفز الأفراد والاتصال بفعالية مع المحيطين به.
      وتتساوى أهمية المهارة الإنسانية في كافة المستويات الإدارية.
      جـ- المهارة الإدارية والإدراكية:
      وتشمل تلك المهارات قدرة المدير على إدراك القضايا المعقدة والديناميكية،
      وفحص العوامل المتعددة والمتعارضة التي تؤثر على المشكلات بالإضافة إلى
      القدرة على التعامل مع المواقف بما يحقق هدف المنظمة.
      «وكلما ارتفع المديرون في السلم الإداري كلما ازدادت الحاجة لتوافر تلك
      المهارات لديهم».
      7 - مواصفات وخصائص المدير المناسب (الفعال):
      من الأهمية مما سبق أن نوضح الفرق بين المدير الفعال والمدير الناجح حيث يوجد
      فرق كبير بين الفعالية والنجاح.
      «المدير الناجح هو الذي يستخدم السلطة بحكم منصبه، وهو الذي يؤثر على سلوك
      الآخرين في الأجل القصير فقط».
      أما «المدير الفعال فهو الذي يعتمد على قدرته الشخصية بالإضافة إلى سلطته
      الرسمية، كما أن تأثيره يؤدي إلى تطوير تنظيمي وإلى كفاءة إنتاجية في الأجل
      الطويل».
      «أما الفعالية فهي تحقيق النتائج التي وجد من أجلها المنصب وهي فعالية إدارية
      وليست شخصية».
      وفيما يلي مواصفات وخصائص المدير الفعال:
      1- العبرة لدى المدير الفعال ليست بالممكن ولكن يجعل المستحيل ممكناً وما يجب
      أن يكون.
      2- يعتبر المدير الفعال أن العمل شيء طبيعي، ويفترض أن التحفيز إذا تم بشكل
      سليم فإنه يمكن أن يقوم الناس بتوجيه أنفسهم ذاتياً وأن يكونوا مبتكرين.
      3- يعتبر المدير الفعال أن مسؤولية التخطيط ليست مسؤوليته بمفرده بل بمساعدة
      الآخرين أي بالاشتراك والمشورة بينه وبين مرؤوسيه.
      4- ينظر المدير الفعال إلى التنظيم على أنه نظام منسق إدارياً فهو يتعامل
      بروح الفريق الواحد.
      5- يشرك المدير الفعال المرؤوسين في وضع أهداف المنظمة بشكل حقيقي في ضوء
      وحدة الرؤية الشاملة حيث يتم الوصول بين أفضل النتائج للمنظمة مع أفضل
      النتائج للفرد.
      6- يهتم المدير الفعال بالزمن حيث ينظر إلى الوقت على أنه أغلى شيء في
      الوجود، ولا يمكن إحلاله أو شراؤه. وهو ينظر إلى الوقت على أنه استثمار
      محسوب، فنظرته للوقت نظرة مستقبلية.
      7- المدير الفعال يفهم السلطة على أنها السلطة المستمدة من الموقف في حدود
      التزامه بأهداف معينة؛ فهو بمثابة مستشار لمرؤوسيه الذين يطلبون مشورته
      المتفهمة الواعية؛ فالعلاقة بينه وبين مرؤوسيه علاقة احترام متبادل وهو أيضاً
      لا يؤمن بأن هناك تعارضاً بين التنظيم الرسمي وغير الرسمي.
      8- ينظر المدير الفعال إلى العلاقات على أنها علاقات عضوية هادفة فإنه لا يجد
      تعارضاً بين العلاقات الرسمية وغير الرسمية بل يؤمن بضرورة نسجها في بعضها
      لأنه يتخذ الصراحة دائماً أسلوبه في التعامل حيث إن الصراحة تولد صراحة،
      وبهذا من الممكن أن تلغى العلاقات غير الرسمية الضارة: إن مدخله هو احترام
      الآخرين والاستماع  إليهم بتفهم.
      9- يعتمد المدير الفعال على الالتزام بروح الفريق الحق، والتأثير من خلال
      الفهم والاحترام الذاتي والمتبادل كاستراتيجية أساسية للتحفيز، في رؤيته
      يعتبر أن التحفيز مسألة رسالة وليست تجارة.
      10- يرى المدير الفعال أن الرقابة هي رقابة ذاتية وأن الخطأ نتيجة سوء الفهم
      لابد من معرفة سببه، فالرقابة ليست لمعاقبة المخطئ ولكن لابد من معرفة سبب
      الخطأ وعلاجه.
      11- المدير الفعال يعالج الصراعات بالمواجهة.
      12- يبحث المدير الفعال عن الأفكار الجديدة.
      13- يقيم المدير الفعال الناس على أساس قدرتهم في نسج أهداف الأفراد بأهداف
      المنظمة من أجل تحقيق أفضل النتائج: أن المدير الفعال عندما يختار أي مدير
      فإنه يختار من يتوفر فيه الاحترام الذاتي والالتزام والصراحة والإيمان
      والقدرة التشخيصية والروح الرياضية.
      14- من صفات المدير الفعال أيضاً أنه عنيد وقاس عند الضرورة وطيب متساهل عند
      الضرورة.
      المصدر : http://www.futureuniv.com 
 

Partager cet article

Commenter cet article