Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

مفاهيم وأساليب جديدة في الإدارة التربوية

13 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #الاشراف والادارة التربوية

مفاهيم وأساليب جديدة في الإدارة التربوية
http://ar.shvoong.com/books/99793-مفاهيم-وأساليب-جديدة-في-الإدارة
مفهوم المؤسسة العمومية للإدارة التربوية ::
تعرف المؤسسة العمومية بكونها تتمتع بالشخصية المعنوية المحكومة بالقانون العام، كما تتمتع بالاستقلال الإداري والمالي مقابل قيامها بالمهام المحددة من لدن السلطة الحكومية الوصية و تحدث المؤسسات العمومية للاستجابة لحاجات جديدة: إنجاز مهمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والثقافية . وكثيرا ما تحدد هذه المهمة في إطار تدبير الأنشطة المتفرعة عن الإدارة المركزية للتحكم في التدبير الجوي والمحلي ؛ بفضل المرونة والفعالية التي تتميز بها هذ
وبالنسبة لقطاع اجتماعي مثل التربية والتكوين فإن من دواعي إحداث المؤسسات العمومية الاستجابة لضرورة تصحيح الاختلالات واللاتوازنات الجغرافية المتمثلة في تباين مستوي الخدمات التربوية بين الوسطين الحضري والقروي، ، وبين الجهات ، وبينالأولاد والبنات.ؤ مراعاة الأولويات والأهداف الوطنية المحددة من لدن السلطة الحكومية الوصية ، دون إهمال الخصوصيات الجهوية
ماذا نعني بالتجديد التربوي ؟ما هي شروط تحقيقه ؟ما دور القيادة التربوية في إنجازه ؟
من الصعب استخلاص نموذج فريد لطبيعة الدور القيادي الساهر على إقرار التجديد التربوي ، رغم غزارة الأدبيات في هذا المجال ، بسبب شمولية الفعل التربوي ومكوناته البشرية والتنظيمية والتربوية ، وبحكم تشتت وحداته وتمايزها .
بيد أنه من الممكن مقاربة مفهوم التجديد التربوي من خلال مدخلين :
المدخل الأول : المبادئ الموجهة للتجديد التربوي .
أولا لابد من التأكيد على أن التجديد التربوي هو ثمرة مسلسل دائم ومستمر له امتداد زمني يستدمج الماضي في الحاضر ويتوق إلى التطور الدائم ، أي أنه يستدمج تراكمات التجارب السابقة بعد تصويبها ويستند إلى قواعد التسيير الديمقراطي كما يوظف مبادئ جديدة مثل مبدإ الحرفية (La professionnalisation ) .

هو إذن مسلسل دائم : أي أن نجاعته الميدانية أقوى من المستوى الماكرو ، لأن المدرسين يتولون إنجاز وظيفة أساسية على أرض الواقع :
هي وظيفة الوساطة بين السياسة التربوية وما تتوخاه من تغيير للمواقف والسلوكات لدى المتعلمين .
إذن : لا يأتي التجديد بالضرورة من أعلى الهرم فهو التزام الفاعلين وأعمال مهاراتهم وتوظيف نباهتهم وحدسهم في الاختيارات التي يتبنونها بمحض إرادتهم وقناعتهم . ثم هو مراجعة مستمرة لصياغة أهداف الفعل التربوي ومعناه.
وهو تخلص منهجي وتدريجي من التمثلات الذاتية لفائدة التمثلات الجماعية التوفيقية.
المدخل الثاني : الإدارة التربوية وقيادة التجديد التربوي :
للإدارة دور حاسم في قيادة التجديد التربوي شرط الانخراط في شبكة العلاقات مع باقي الفاعلين . وهي بذلك تتوافر على هامش مقبول للتأثير في صنع القرار ، إذ يفترض في أعضائها اتخاذ المبادرة واستقطاب الفاعلين الآخرين للانحراط في مشروع التجديد التربوي ، وليتأتى لهم ذلك ، عليهم مواجهة التحديات التالية :
توزع الجهود وتبعثرها على مهام متعددة ومتشعبة وغير متوازنة .
تجاوز الطابع الروتيني للعمل اليومي المتحكم في وقت الأطر الإدارية وهيمنة التدخلات الطارئة . الأمر الذي يسبب الإرهاق والشعور بالإحباط أمام صدمات الواقع .
مواجهة الحيطة والحذر من لدن الفرقاء وضعف دعمهم وانخراطهم.
الشعور بفقدان الاستقلالية في اتخاذ المبادرة.
فالمأمول إذن تحقيق توازن جديد للأدوار يقوم على السعي لتجاوز الدور التقليدي المتمثل في تسيير مؤسسة خاضعة لنظام صارم وضوابط لا تترك أي هامش للمبادرة، ويحرص على القيام بدور التجديد التربوي وترسيخ ثقافة الانخراط والتعبئة والتعاون والبحث عن أفضل أداء.
ويمكن تحقيق هذا التوازن من خلال :
· دمقرطة التسيير و إعطاء القدوة وشمولية التدخلات و ابتكار آليات التواصل والتشاور والتنسيق للتقريب بين وجهات النظر الفردية والجماعية .
مفهوم القيادة المتعاونة : le leadership coopératif

- انخراط المدرسين والمتعلمين والآباء في كل مشروع للتجديد.
- تعزيز روح الفريق التربوي المتكامل والمتضامن .
- القدرة على اقتراح صيغ توفيقية تحظى بقبول الأغلبية.
مفهوم احترافية الإدارة التربوية :La professionnalisation de l administration éducative

تكتسب الاحترافية بفضل تكوين أساسي متين ، يطور بحلقات استكمال الخبرات ومواكبة المستجدات بكيفية مستمرة ، ويتميز المدير المحترف ب :
- بحثه الدائم عن الانسجام وجدوى تدخلاته .
- مواجهته للجمود وتقليص دور المناهضين للتجديد التربوي بحملهم على الاتفاق
على بعض الأفكار الموجهة.
- تشجيع عمل الفريق المتكامل .
- تشجيع الممارسة الذكية .
- تجاوز المواقف المترددة.
- تنظيم فضاءات للتعبير عن الانشغالات والمشاكل الحادة.
- تلافي تأثير الايقاعات المكثفة على الاستقرار الشخصي والعائلي .
- تقبل المساءلة والمحاسبة .
مفهوم التسيير العمومي الحديث :Concept de la nouvelle gestion publique

- مبدأ المشاركة في اتخاذ القرار والاعتراف بالدور المتزايد للآباء .
- ضرورة تحقيق أفضل النتائج المرقمة والقابلة للقياس .
- اعتماد اللامركزية واللاتركيز أسلوبا للتدبير.
- الاعتراف بحقوق الأفراد والجماعات.
- اعتماد الفكر المحاسبي (Esprit comptable ) الذي يراهن على أحسن أداء بأقل كلفة ممكنة .
الخلاصة :
رحم الله زمانا كان فيه المسؤول من أي موقع صاحب القول الفصل ، والخصم والحكم ، فإن أخطأ فلا وزر عليه ، وإن أصاب فله الفضل والممنونية .
لامناص لمسؤول اليوم من الاحتكام إلى المرجعيات السياسية والقانونية والأخلاقية وكلها تكرس دولة الحق والقانون والممارسة الديمقراطية القائمة على التشاور والإشراك والأخذ بالرأي الآخر.
خطأ أن يعتقد مسؤول الإدارة التربوية أن الصواب إلى جانبه وحده.
كما أنه لا يجوز لقادة الإصلاح أن يتصوروا أن بوسعهم إنقاذ النظام التربوي بجرة قلم أو بقرار فوقي . الإصلاح والتجديد نضال يومي مستمر ، يستمد أسسه من تراكمات الماضي وتطلعات المستقبل . الإصلاح والتجديد هما الحياة نفسها التي يتجدد هواؤها وتطلع شمسها كل يوم لتشع الدفء والأمل ، مثلما تشع شمس المصلحين والمجددين المبدعين وهم يؤدون رسالتهم التي بفضلها تستمر الحضارة الإنسانية .
وتقاس نجاعة هذا المسلسل بأثاره على الممارسة البيداغوجية للمدرسين ونتائج التلاميذ والمؤسسة . هي القيادة او الزعامة التي تؤمن بأن المسؤولية جماعية ، تمارس في إطار شروط موضوعية من أهمها : هي أعلى مراقي الإدارة الحديثة الاحترافية والمتحكمة في قواعد المهنة وأصولها وتحدياتها. يركز هذا المفهوم على الارتقاء بالمؤسسة العمومية إلى مستوى المقاولة الحديثة من خلال إقرار مجموعة من المبادئ ، من بينها :

بيبلوغرافيا في المراجع

مفاهيم وأساليب جديدة في الإدارة التربوية  على حسب   educaweb

*****************************************************************

ملخص لكتاب مدخل إلى الإدارة التربوية

قع كتاب مدخل إلى الإدارة التربوية في مائة وثمان وسبعين صفحة من القطع الوسط

. لقد جاء هذا الكتاب ليعالج بناء النظرية في الإدارة والقيادة التربوية في جانب منه، ويعالج المهارات الأساسية التي ينبغي أن يلم بها القادة التربويين في جانب أخر كما تعرض لجزء من الأعمال الإدارية التي تقوم بها الإدارة التربوية وما يتطلب ذلك من سجلات وأعمال، وقد أراد هذا الكتاب أن يعالج هذا الموضوع المهم بأسلوب اقرب إلى التطبيق منه إلى النظرية . ولذلك جاء الكتاب في الفصول التالية

: 1. تطور النظريات في القيادة والإدارة التربوية

 2. المهارات الإدارية الأساسية

 3. مهارة التعامل مع السجلات التربوية ..

تم تلخيص الكتاب بواسطة عبدالمنعم جابر البلوي

image
http://www.watein.com/educe/edu/4365.html

Partager cet article

Commenter cet article