Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

:طرائق تدريس العلوم:التقويم

12 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #ديداكتيك المواد

التقويم

المنهج التربوي نظام مكون من أربعة عناصر ( الأهداف – المحتوى – الفعاليات – التقويم ) و التقويم هو أحد عناصر المنهج التربوي يهدف الى معرفة مدى ما تحقق من أهداف تدريس المادة و قد تطور مفهوم التقويم ليشمل جميع عناصر المنهج الأربعة لتحديد السلبيات و الايجابيات لكل عنصر 0

  خصائص التقويم : و للتقويم خصائص هي :

1-    الشمولية : فهو يحدد نواحي نمو المتعلم أو تغير سلوكه معرفيا و مهاريا و وجدانيا 0

2-    الاستمرارية : فهو عملية مستمرة تسير جنبا إلى جنب مع الفعاليات التعليمية- التعلمية 0

3-    الموضوعية : أن يكون بعيدا عن التحيز و الذاتية فيأخذ بآراء جميع من لهم علاقة بالعملية التربوية 0

4-    السهولة :  عدم التعقيد في وضع السؤال و تصحيحه و الحصول على النتائج0

5-    العلمية : و تشمل الصدق و الثبات و إظهار الفروق الفردية 0

الخطوات الضرورية التي تساهم في بناء المقياس اللازم للتقويم و إنجاحه :

1-    تحديد الموضوع : ماذا نقيس ? ( أي تحديد كمية الملومات ) 0

2-    التعرف على الأهداف : لأن بناء المقياس ينم على ضوء الأهداف 0

3-    وضع مخطط أولي لمحتويات المقياس و أشكاله ( مقالي – موضوعي ) و تحديد البنود و درجاتها 0

4-    وضع سلم مفصل للتصحيح مع الدرجات 0

 الشروط الواجب توافرها في القائم على بناء المقياس :

1-    أن يكون ملما بمحتوى الكتاب و الأهداف فهما و إحاطة شاملة 0

2-    أن يكون على علم بمستوى الأسئلة و صياغتها بلغة و معارف مناسبة 0

3-    الابتعاد عن التسرع : أن يراعي الوقت الكافي أثناء بناء المقياس وذلك للابتعاد عن الارتجال في وضع الأسئلة 0

4-    الابتعاد عن التحيز للموضوعات التي يميل إليها 0

أساليب التقويم / و تشمل الاختبارات الشفهية و التحريرية و العملية

أ‌-       الاختبارات الشفهية : و تجري لقياس تحقيق بعض الأهداف و بوقت قصير و لا يعتمد عليها لعدم شموليتها أو احتمال التحيز فيها عال إلا أنها غير ضرورية لمتابعة إنجاز المتعلمين مرحليا 0

 و من محاسنها :

1- تدريب التلميذ على التعبير الشفهي و تكسبه الجرأة و تساهم في نمو شخصيته 0

 2- تكشف الخطأ مباشرة و يصحح فوراً 0

 3- يجني التلاميذ فوائد من إجابات زملائهم 0

ب- الاختيارات العملية : و تجري لتقويم المهارات و الخبرات التي اكتسبها التلميذ من إجراء التجارب العملية 0

مثال : وصل مولدات على التسلسل 0 التوازي 000و على المعلم تنفيذ هذه الأساليب وفق ما يلي

1-    الاختبارات الشفهية اليومية 0

2-    الاختبارات العملية من حين لآخر 0

3-    النشاطات المنزلية ( الوظائف ) 0

4-    المذاكرات و الامتحانات التحريرية 0

يأخذ المعلم محصلة فصيلة لكل منها و تحسب الدرجة النهائية وفق التعليمات الوزارية و من الضروري ترافق هذه الأساليب في التقويم النهائي 0

ج- الاختبارات التحريرية : و أشكالها مقالية أو موضوعية 0

الاختبارات المقالية :

تعريفها : هي اختيار مكون من سؤال أو عدد من الأسئلة و تكون الإجابة من تأليف و انشاء التلميذ 0

أشكالها : اشرح – عدد – اذكر 0

و لهذه الاختبارات ايجابيات نجملها فيما يلي :

1- وضعها سهل 0

2- تبرز قدرة المتعلم على ابتكار ترتيب الأفكار و صياغتها بلغة تخصصية و مصطلحاتها 0

3- تبرز قدرة المتعلم على عرض شامل للموضوعات بحيث تكشف الإجابة عن معارف التلميذ و فهمه للموضوع 0

4- تكشف عن اتجاهات و ميول و قيم التلميذ من خلال أسلوب إنشاء الإجابة 0

5- تبرز الفروق الفردية بين التلاميذ من حيث تنوع الإجابات عن السؤال نفسه 0

6- إبعاد أثر العوامل الداخلية في الإجابة كالخوف و صعوبة النطق ، كما تبعد ذاتية المدرس و انفعاله أثناء الإجابة 0

أما عن سلبياتها :

1-    تصحيحها يحتاج إلى وقت طويل 0

2-    مراعاتها للفروق الفردية أقل من الأسئلة الموضوعية 0

3-    درجة التخمين فيها عالية 0

4-    تفتقر الشمولية في تمثيل محتوى المنهاج 0

5-    تعود التلاميذ على الحفظ الحرفي لمحتوى الكتاب اذا كانت الأسئلة غير مدروسة من قبل واضعها 0

6-    إذا اقتصر عليها في التقويم النهائي فإنها تحقق التوتر و الخوف ما دامت النتيجة مرهونة بحسن الإجابة عليها لوحدها وقد تدفع التلميذ لإتباع أساليب الغش 0

7-    تقيس درجة الحفظ و التذكر و لا تقيس الماكمة و المناقشة و التفسير إذا كان وضعها غير دقيق أما إذا كان ماهرا أو خبيرا فإنها تؤدي الغرض منها 0

 متى نختار الاختبارات المقالية في مواد العلوم :

1-    اختبار النقاط التي لا يستطيع الاختبار الموضوعي  قياسها مثل فهم موضوع ما أو أسلوب المتعلم في طرح و مناقشة الموضوع .

2-    اختبار قدرة المتعلم على إنشاء الإجابة بلغة تخصصية و تراكيبها و مصطلحاتها .

و لتحسين هذه الاختبارات يمكن مراعاة ما يلي :

1-    زيادة عدد الأسئلة و شمولها لمحتوى الكتاب ما امكن و اختيار السؤال بحيث تكون إجابته واردة في عدة وحدات من الكتاب .

2-    الدقة اللغوية في بناء السؤال .

الاختبارات الموضوعية :

تعريفها : هي أسلوب موضوعي لقياس تحصيل المتعلم بتكوين حكم موضوعي كمي .

لماذا يزداد الاهتمام بالاختبارات الموضوعية ؟

 

 

 

 

1-    يسبب مستوى الدقة في المعرفة الكمية التي تقدمها ( سؤال محدد – إجابة محددة ) 0

2-    بسبب إمكانية تطوير الوسائل المساعدة على استخراج النتائج منها ( الحاسوب ) 0

3-    نتائجها ثابتة ( تعطي نفس النتائج عند تكرار الامتحان نفسه ) وصادقة ( أي تقيس ما أعدت لقياسه ) وموضوعية ( لا دور لذاتية المعلم فيها ) 0

4-    احتمالات الخطأ فيها أقل 0

5-    تعدد الأسئلة فيها يمكن من تمثيل محتوى المقرر تمثيلاً جيداً 0

6-    الإجابات فيها محددة 0

7-    لا دور لذاتية المصحح في العلامة التي يستحقها المفحوص 0

8-    سهلة التصحيح وإعداد النتائج والبيانات 0

أشكال الاختبارات الموضوعية :

أولاً : اختبار الصواب والغلط :

توضع عدة عبارات بعضها صحيح وبعضها غلط ويطلب من المفحوص تحديد العبارة الصحيحة أو المغلوطة وذلك بكتابة إشارة    وبجانبها صح أو إشارة × وبجانبها غلط ويستند المفحوص في إجابته على معرفته وعلى محاكمته لما انطوت عليه العبارة 0

الانتقادات الموجهة لاختبار الصواب والغلط :

1-    تقف عبارتها عند التفصيلات الجزئية 0

2-    قد تشجع على التعلم دون فهم إذا كانت قدرة المفحوص على المحاكمة ضعيفة 0

3-    قد تكون عبارتها غامضة أو مضللة 0

4-    مجال التخمين فيها عال 0

إيجابيات اختبار الصواب والغلط :

1-    تحقق الشمولية ، فكثرة عباراتها يمكن أن تمثل المحتوى تمثيلاً جيداً 0

2-    توفر الفرصة لتحديد ضعف معين عند المتعلم 0

3-    تسمح بالتنويع في العبارات 0

ولتحسين اختبار الصواب والغلط يمكن مراعاة ما يلي :

1-    الصياغة اللغوية الواضحة بحيث لا تسمح للتأويل 0

2-    أن تتضمن العبارة مسألة واحدة أو مهمة واحدة 0

3-    الابتعاد عن نقل عبارات الكتاب ما أمكن 0

4-    صياغة العبارات بأشكال مختلفة 0

5-    ترتيب العبارات بشكل عشوائي 0

مثال : نفس الأسئلة توضع بعدة نماذج لكل نموذج ترقيم مختلف ( ألا تكون كلها صح ، أو كلها غلط أو العبارة الأولى صح والأخيرة غلط ) 0

6-    التنويع في مستوى الصعوبة لمراعاة الفروق الفردية لدى المفحوصين 0

ثانياً : اختبار الاختيار من متعدد :

يتألف هذا الاختيار من عدد من العبارات كل منها يمثل سؤالاً أو مسألة وتوضع إلى جانب كل عبارة عدة إجابات ( يفضل أن تكون أربع إجابات ) واحدة منها صحيحة وعلى التلميذ أن يحدد الإجابة الصحيحة منها 0

يرفق هذا الاختبار بتعليمات حول كيفية الإجابة التي يمكن أن تكون :

1-    وضع رقم الإجابة الصحيحة على ورقة الإجابة 0

مثال : ( اكتب رقم الإجابة الصحيحة على ورقة إجابتك لكل مما يلي : ) 0

2-    كتابة الإجابة الصحيحة على ورقة الإجابة 0

مثال : ( اكتب الإجابة الصحيحة على ورقة إجابتك من الإجابات الواردة في المربع المجاور لكل مما يلي : ) 0

3- إذا كانت ورقة الأسئلة معدة للإجابة عليها مباشرة يطلب من المفحوص أن يضع إشارة      إلى جانب الإجابة الصحيحة 0

مثال : ( ضع إشارة        في المربع المجاور للإجابة الصحيحة من الإجابات المذكورة إلى جانب الفقرات التالية : ) 0

مثال ( 1 ) تتساقط أوراق بعض الأشجار في فصل :

-         الربيع                

-         الشتاء

-         الخريف

-         الصيف     

مثال ( 2 ) الغاز الذي يعكر رائق الكلس هو :

-         الأوكسجين

-         ثنائي أوكسيد الكربون

-         الآزوت

-         أحادي أوكسيد الكربون

الانتقادات الموجهة لاختبار الاختيار من متعدد :

1-    يتطلب بناء هذا الاختبار جهداً كبيراً وخبرة عالية من المعلم بسبب العدد الكبير من الإجابات التي يمكن وضعها 0

2-    يتطلب عدداً كبيراً من الأوراق فمثلاً من أجل خمسة أسئلة لكل منها أربع إجابات فإن ذلك يتطلب ورقة كاملة ( 25 سطراً ) 0

3-    زمن الإجابة عليها طويل ، فعلى المتعلم أن يقرأ العبارة وإجاباتها الأربع بتمعن ثم يختار الإجابة الصحيحة 0

4-    تحدد تفكير المتعلم بالحقائق الواردة في الإجابات فقط وفي هذا تجاوز لما قد يعرفه 0

5-    لا تقيس تحقق بعض الأهداف فهي لا تقيس مثلاً مستوى تمكن المتعلم من طريقة شخصية في معالجة المواد الدراسية 0

ميزات اختبار الاختيار من متعدد :

1-    يضعف اعتماد المتعلم على الحزر والتخمين بسبب تنوع وشمولية فقراته 0

2-    يراعي الفروق الفردية لدى المتعلمين 0

3-    يدفع المتعلم للدراسة المستمرة والشاملة لكل محتوى الكتاب على مدى الفصل أو العام الدراسي فيلغي طريقة الدراسة السريعة والمكثفة قبل الامتحان بأيام قليلة 0

4-    يدفع المتعلم إلى التمحيص في المصطلحات أو التراكيب اللغوية التخصصية أثناء دراسته 0

ولتحسين اختبار الاختيار من متعدد يمكن مراعاة ما يلي :

1-    أن تتراوح الإجابات بين 3-5 إجابات 0

2-    ترتيب الإجابات عشوائياً لأبعاد المتعلم عن التخمين مثلاً ألا تكون الإجابة الصحيحة لكل الفقرات هي الإجابة الأولى أو الأخيرة 0

3-    وضع الفقرات بلغة واضحة وصحيحة 0

4-    التنويع في صيغة السؤال 0

أمثلة :

-         الغاز الذي يستهلك في عملية تنفس الأحياء هو غاز :

I-       أحادي أكسيد الكربون 0

II-    الأوكسجين

III-  الآزوت

IV- ثنائي أكسيد الكربون

ثالثاً : اختبار المطابقة :

نضع قائمتين من العبارات ، تضم الأولى الأسئلة مرقمة والثانية تضم الإجابات مرقمة أيضاً ويطلب من المتعلم الربط بين عبارات القائمة الأولى مع الثانية 0

يرفق هذا النموذج بتعليمات واضحة حول كيفية الإجابة 0

مثال : إذا كانت ورقة السؤال معدة للإجابة أيضاً يطلب من المتعلم :

-         صل بخط بين كل عبارة من القائمة الأولى مع ما يناسبها من القائمة الثانية 0

-         انقل إلى ورقة إجابتك العبارة من القائمة الأولى مع ما يناسبها من القائمة الثانية 0

مثال :

القائمة الأولى

القائمة الثانية

1- طبقة من العين يخرج منها العصب البشري هي 000

1- القرنية

2- طبقة متوسطة في العين هي 000

2- المشيمية

3- أحد الأوساط الشفافة في العين هو 000

3- الشبكية

 

4- الجسم البللوري

الانتقادات الموجهة لاختبار المطابقة : إذا تمكن المفحوص من معرفة ثلاث إجابات من أربع تصبح إجابته الرابعة صحيحة حكماً 0

ولتحسين اختبار المطابقة يمكن مراعاة ما يلي :

1-    وضوح التعليمات حول طريقة الإجابة 0

2-    أن يكون عدد الفقرات قليلاً ( أربع مثلاً ) 0

3-    اختيار عبارات قصيرة في القائمتين 0

4-    التنويع في صيغ العبارات 0

5-    مراعاة الفروق الفردية عند التلاميذ 0

رابعاً : اختبار ملء الفراغات :

تكتب عدة عبارات وفي كل منها فراغ ( كلمة واحدة ) وتكون الإجابة هي وضع تلك الكلمة يستمدها من خبرته ومعرفته ويمكن أن يكون الفراغ وسط الجملة عندها يكون المطلوب املأ الفراغات في العبارات التالية بكلمة مناسبة ، كما يمكن أن يكون الفراغ في آخر الجملة وعندها يكون المطلوب : أتمم العبارات التالية بكلمة مناسبة 0

ولتحسين اختبار ملء الفراغات يمكن مراعاة ما يلي :

1-    ألا يكون الفراغ في مطلع العبارة 0

2-    الاكتفاء بفراغ واحد في كل عبارة 0

3-    أن يقتصر ملء الفراغ على كلمة واحدة 0

4-    صياغة العبارات بشكل يختلف عما ورد في الكتاب 0

الانتقادات الموجهة لاختبر ملء الفراغات :

1-    يبذل التلميذ جهداً كبيراً في البحث عن الكلمة المناسبة 0

2-    لا يراعي الضعيف في الكتابة لدى التلميذ 0

3-    اختيار العبارات واختيار الفراغات يتطلب مستوى عالياً من الخبرة عند المعلم 0

أهمية التقويم :

بما أن التقويم من عناصر المنهاج وبما أن هذه العناصر مترابطة فإن أي تطوير لأساليب التقويم يؤثر في العناصر الأخرى ، لأن التقويم هو العنصر النهائي في المنهاج ويحكم عليه فإن التقويم يشكل مفتاحاً لتطوير وتحسين العناصر الأخرى وهنا تبرز ضرورة مشاركة أكبر عدد من المربين والمعلمين الميدانيين والإحصائيين وخبراء التخطيط التربوي 0

أنشطة تدريبية

1-    عرف كلاً مما يلي :

التقويم – الاختبارات المقالية – الاختبارات الموضوعية 0

2-    ما خصائص التقويم ؟

3-    ما الخطوات الضرورية التي تساهم في بناء المقياس اللازم للتقويم وإنجاحه ؟

4-    ما الشروط الواجب توافرها في القائم على بناء المقياس ؟

5-    الفقرة التالية وردت في درس التنفس عند النبات للصف الخامس :

" النباتات كالإنسان تتنفس في النهار والليل فتأخذ من الهواء غاز الأوكسجين وتطرح غاز ثنائي أوكسيد الكربون " المطلوب :

آ- ضع سؤالاً ( صح أو غلط ) من الفقرة السابقة 0

ب- ضع سؤالاً " املأ الفراغات " من الفقرة السابقة 0

ج- ضع سؤالاً " اختيار من متعدد " من الفقرة السابقة 0

6-    اذكر أربعة أسباب لازدياد الاهتمام بالاختبارات الموضوعية 0

7-    متى يمكن أن نختار الاختبارات المقالية في مواد العلوم ؟ 0

8-    الفقرة التالية وردت في درس أجزاء النبات للصف الثالث :

" الجزء من النبات الذي ينمو عادة تحت سطح التربة نسميه الجذر وتكون الجذور وتدية مثل الفول ، أو ليفياً مثل القمح ، أو درنياً مثل الفجل ، والساق هو الجزء من النبات الذي ينمو فوق سطح التربة غالباً ، يحمل الساق الأغصان والأوراق والبراعم والأزهار ، بعض السوق منتصب كأشجار المشمش والتفاح أو متسلق مثل الفاصولياء وقد تزحف على الأرض فنسميها ساقاً زاحفة كالقرع والكوسا ، المطلوب :

آ- ضع سؤالاً ( صح أو غلط ) من الفقرة السابقة 0

ب- ضع سؤالاً " املأ الفراغات " من الفقرة السابقة 0

ج - ضع سؤالاً " اختيار من متعدد " من الفقرة السابقة 0

د- ضع سؤالاً " مطابقة " من الفقرة السابقة 0

9-    الفقرات التالية هي من درس ملاءمة النباتات للبيئة للصف الرابع :

" بعض النباتات تعيش في المناطق الصحراوية أو المعتدلة أو الباردة أما النباتات المائية فلا توجد في معظمها جذور وسوق أو أوراق حقيقية وهي تمتص الماء من جميع سطوح جسمها مثل الإشنيات ويعد هذا تحوراً يلائم المعيشة في الماء أما النباتات الصحراوية فتعيش في بيئة تفتقر إلى الماء حيث أن مياه الأمطار في الصحراء قليلة ولذلك تحورت جذورها وسوقها وأوراقها لتلائم المعيشة في الصحراء ، فالجذور في نباتات الصحراء تتفرع بكثرة لكي تحصل على الماء القليل الموجود في التربة مثل جذور الصبار ، أما سوق النباتات الصحراوية فقد انتفخت لتخزن أكبر كمية من الماء ، أما أوراق نباتات الصحراء فقد تحورت لتلائم نقص الماء في الصحراء فهي صغيرة الحجم وشوكية حتى لا تفقد ماء كثيراً 00

المطلوب :

ضع أربعة أسئلة تفسير علمي من الفقرة السابقة : الحل

آ- تمتص النباتات المائية الماء من جميع سطوحها 0

ب- الجذور في نباتات الصحراء تتفرع بكثرة 0

ج- تختزن سوق النباتات الصحراوية الماء 0

د- تكون الأوراق صغيرة الحجم شوكية في نباتات الصحراء 0

10-           ما الذي يمكن مراعاته لتحسين اختبار ملء الفراغات ؟

11-           إن أي تطوير لأساليب التقويم يؤثر في عناصر المناهج الأخرى ، فسر ذلك 0

Partager cet article

Commenter cet article