Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الألعاب التربوية

7 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #التعليم الاولي

                                           خاصة بالتعليم الأولي   للقسم التهييئي الأول و الثاني

 

الألعاب التربوية

ما هو مضمون الألعاب التربوية؟

يتعلق الأمر بمجموعة من الألعاب : ( ألعاب اللوطو، ألعاب الدومينو، ألعاب المربكات، ألعاب الصور التتابعية...) التي يضعها الراشد لتمكين الطفل من تحقيق تعلمات ومعارف تم تحديدها مسبقا. وبهذا المعنى، فهي تختلف كليا عن اللعب الرمزي أو ألعاب البناء حيث يحظى الطفل فيها بقدر كبير من المبادرة الشخصية، ويقود النشاط بصورة تلقائية وعفوية.

يستغل اللعب التربوي ميل الطفل إلى اللعب، ولكن هدفه موجه نحو تعلم مدرسي محدد. إنها وضعية دنيا، على اعتبار أن المحافظة على طابعها اللعبي يرتبط بموقف المربي. فإذا كانت انتظارات هذا الأخير فيما يخص النتائج ملحة ومستعجلة، فإنه قد يحول وضعية اللعب إلى وضعية مدرسية صرفة. تتوفر اللعب التربوية على قواعد تشكل مدخلا حقيقيا للقانون. 

ما هي الفائدة البيداغوجية للألعاب التربوية؟                يساعد هذا النوع من الألعاب على النمو المعرفي للطفل. حيث تستهدف كل لعبة تعلما خاصا

                 معرفة الألوان، الأشكال، الأبعاد، معرفة المكان والزمان، ومعرفة الأعداد..ييسر هذا النوع من الألعاب التنشئة الاجتماعية للطفل، على اعتبار أن هذه الألعاب لها قواعد محددة، تتطلب انظباط الطفل لها واستدخالها شيئا فشيئا. فهي، بطريقة ما، إعداد للحياة الاجتماعية، التي تضبطها هي الأخرى مجموعة من القوانين، ويتعين على كل واحد احترامها. إن دور اللعب التربوي في التنشئة الاجتماعية يظهر بوضوح عندما يلعب الأطفال جماعة. عندها يتعين على الطفل احترام التناوب، واحترام إيقاع كل طفل من زملائه،  وتقبل نتيجة اللعب. ويتطلب منه هذا القدرة على الأخد بعين الاعتبار أقرانه الآخرين، وتقبل الخسارة، والقدرة على التغلب على التوترات التي يمكن أن تحدت داخل المجموعة

 

تحميل الألعاب اللغوية