Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

تعميم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في قطاع التعليم بالمملكة المغربية

4 Mai 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #TICEتكنولوجيا المعلومات

1
تعميم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في قطاع التعليم بالمملكة المغربية
إن إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في التعليم الوطني ثم إدراجها تدريجيا لتواكب البرامج المدرسية الوطنية، يمثلان ولا شك
مرحلتين حاسمتين في تنفيذ برامج إصلاح قطاع التربية الذي يجسده الميثاق الوطني للتربية والتكوين لسنة 1999 . ويعرض هذا الميثاق
. الخطوط العريضة للتعديلات والتغييرات التي سيشهدها النظام التعليمي الوطني خلال الفترة 2000  2009
لقد تبنت الحكومة في مارس 2005 استراتيجية تقضي بتعميم تكنولوجيات المعلومات و والاتصالات بالتعليم المدرسي العمومي. وقد
، وضعت لهذا الغرض برنامجا يهدف لتجهيز جميع المؤسسات المدرسية (مدارس ابتدائية وثانويات إعدادية وثأهيلية) قبل متم سنة 2008
بقاعات متعددة الوسائط ومرتبطة بشبكة الأنترنيت. وسيشمل البرنامج كذلك التعليم العالي (تجهيز الكليات والجامعات).
وقد أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 15 شتنبر 2005 الانطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني لتعميم تكنولوجيات المعلومات
والاتصالات على كافة المؤسسات التعليمية،
إن هذه الإستراتيجية، التي رُسِمت بعد تحليل نوعي وكمي لوضعية تكنولوجيات المعلومات و والاتصالات في قطاع التعليم، تقوم على
ثلاث محاور متكاملة فيما بينها (البنية التحتية، التكوين، تطوير المضامين) لضمان إدماج أدوات تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في
التعليم بشكل سريع وفعال. وﺗﻬدف كذلك إلى تحسين جودة التعليم، وتجديد البرامج المدرسية وخلق انسجام بين الممارسات والتوجهات
الدولية المعمول ﺑﻬا. وقد تحاشت الاستراتيجية أن تقتصر على سياسة تقضي بتوفير الحواسيب فحسب، لتركز كذلك على الجوانب
التكوينية وتطوير المضامين التربوية.
محور "البنية التحتية"
يهدف هذا المحور إلى خلق قاعات مجهزة ومرتبطة بشبكة الأنترنيت في كل مؤسسة تعليمية بحيث يُضمن لكل تلميذ وقت أدنى يقضيه
ﺑﻬا. وقد حدد هذا الوقت حسب المستوى الدراسي وعدد التلاميذ بكل مؤسسة:
الثانوي ألتأهيلي الثانوي الإعدادي الابتدائي
3 ثلاث ساعات ساعتان ساعة واحدة
ويبلغ عدد الحواسيب الذي يتطلبه تنفيذ البرنامج أكثر من 100 ألف على مدى ثلاث سنوات، علما أن القاعات ستجهز
بشبكات وتجهيزات إضافية أخرى (مثل الطابعات ومسلاط فيديو...).
2
وقد روعيت كذلك الجوانب المتعلقة بالصيانة وضمان استمرارية الخدمة وذلك ضمانا لاستغلال دائم وفي أحسن الظروف
للمنشآت والتجهيزات.
وإضافة إلى ذلك، ستتوفر للمؤسسات روابط أنترنيت بصبيب ( 512 كيلوبايت/الثانية على الأقل) يسمح بربط مريح وبدون
مشاكل. وحرصا على تأطير التلاميذ وتوجيههم وحمايتهم من كل استغلال على الشبكة، وُضعت حلول وازنة و علمية لذلك .
وستستغرق مدة إنجاز محور البنى التحتية ثلاث سنوات حسب الجدول التالي:
الابتدائي الثانوي الإعدادي الثانوي ألتأهيلي
عدد المؤسسات التعليمية عدد المؤسسات التعليمية عدد المؤسسات التعليمية
450 761 السنة الأولى 1613
183 435 السنة الثانية 3428
--- --- السنة الثالثة 1734
محور "التكوين"
يهدف المحور إلى إعداد وتكوين المدرسين، الذين يعتبرون أهم حلقة في إنجاح البرنامج، كي يستعملوا أدوات تكنولوجيات
المعلومات والاتصالات المتوفرة بشكل فعال وناجع. وهكذا تقرر تنظيم عدة دورات تكوينية متنوعة من بينها تلك التي ستجرى
بالتعاون مع شركاء دوليين في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات:
- تكوين يمكن المدرسين من الاستئناس بالمعلوميات (تكوين حول تكنولوجيات المعلومات والاتصالات)
ويحسن معارفهم في هذا اﻟﻤﺠال. وسيستفيد منه 230 ألف مدرس وإطار إداري؛
- تكوين يمكن المدرسين من استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات ضمن البرامج المدرسية (لفائدة
أكثر من 18000 مدرس)؛
- تكوين يهم جانب الصيانة (لفائدة أكثر من 700 شخص)؛
- تكوين خاص لمدرسي المعلوميات في إطار البرامج التعليمية التي ستوضع فيما بعد.
وتسهيلا لتنفيذ برنامج التكوين، ستُخلق مختبرات على مستوى الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين مع نظام تكوين مشرفين
على التكوين.
محور "تطوير المضامين"
يهتم هذا المحور بتطوير مضامين تربوية مناسبة للتعليم بالمغرب واستعمال المضامين الملائمة والموافق عليها.
كما يهدف إلى استغلال القاعات متعددة الوسائط استغلالا فعالا من أجل تحسين نوعية التعليم. وسوف تنجز عدة أعمال ﺗﻬم :
• تطوير المضامين التربوية على أساس البرامج التعليمية الوطنية؛
• خلق نموذج تربوي وطني؛
• استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في تسيير المؤسسات التعليمية؛
3
• إنشاء مختبر داخل الوزارة لتطوير المضامين. وسيُكلف بمتابعة مشاريع تنمية المضامين الرقمية الملائمة بتعاون
مع القطاع الخاص، بالإضافة إلى تحديد الخصائص التقنية للمنتوجات التربوية الوطنية.
تنفيذ البرنامج
نظرا للأهمية التي يكتسيها البرنامج ولطبيعته المعقدة وآثاره الإيجابية سواء على قطاع التربية والتعليم أو مجال تكنولوجيات
المعلومات والاتصالات عُهِد بتسييره للجنة متابعة يرأسها الوزير الأول، وتتكون من الأعضاء:
- الوزير المكلف بالمالية؛
- الوزير المكلف بالتربية الوطنية؛
- المدير العام للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات؛
ولهذا الغرض تشكل فريق لإدارة هدا المشروع لدى لجنة المتابعة و دلك كي يتابع إنجاز برنامج تعميم تكنولوجيات المعلومات
والاتصالات في التعليم بالمغرب.
ولقد تم خلق فرقة لدى لجنة التسيير لتتبع إنجاز برنامج تعميم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في التعليم بالمغرب.
ولإنجاز هذا البرنامج وضعت وزارة التربية الوطنية تنظيم خاص لهذا الغرض
:

Partager cet article

Commenter cet article