Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الإعاقة البصرية//3// Visual Impairment

3 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #تعليم ذوي الحاجات الخاصة

 

4-101 الكلام المتسارع   

Accelerated Speech

أنظر : الكلام المضغوط 4 - 102

 

4-102 الكلام المضغوط 

Compressed Speech

كثيراً ما يستخدم الطلاب المكفوفون المسجلات والأشرطة لتدوين الملاحظات أو تسجيل الكتب أو المحاضرات ، الخ. وبعض المسجلات تتوفر فيها إمكانات ضغط الكلام المسجل.

ويستخدم الأشخاص المكفوفون الذين يمتلكون مهارات استماع متطورة هذه الأجهزة فيستمعون للأشرطة المسجلة بسرعة أعلى من معدلات السرعة الطبيعية وذلك ما يسمّى أحياناً بالكلام المتسارع (Accelerated Speech).

 

4-103 الكلب المرشد

Dog Guide

في بعض دول العالم، تستخدم الكلاب لمساعدة الأشخاص المكفوفين على التنقل بفاعلية وأمان . ويخضع الكلب لتدريب مكثف وطويل ليتقبل التعليمات الصادرة عن الفرد الكفيف. وتقوم بعض المدارس في الدول الغربية بتنفيذ برامج تدريب الكلاب المرشدة .وفي بداية الأمر يتم تعريف الكلب المدرب بالطريقة التي يسلكها الشخص الكفيف خطوة خطوة، ويتعود الكلب على الطريق نتيجة التكرار ويصبح دليلاً لمالكه دون الحاجة إلى تلقي أوامر لفظية.

 

4-104 اللاواقعية اللفظية 

Verbalism (Verbal Unreality)

يشير هذا المصطلح إلى استخدام الشخص المكفوف كلمات وعبارات لا تنسجم وخبراته الحسية . ويقصد بذلك أن هذا الشخص يستخدم لغة تعكس خبرات بصرية رغم أنه يعتمد على حاستي السمع واللمس. فهو قد يقول مثلاً "وردة بيضاء" أو "رجل أسود" رغم أنه لا يرى الألوان . ويرى البعض أن هذا القول قد يعكس رغبة الشخص المكفوف في الفوز بالموافقة الاجتماعية ولو كان على حساب التعبير بطريقة لا تتوافق والخبرات الحسية الفعلية . ويعتقد البعض الآخر ، ان مثل هذا الأمر طبيعي لأن اللغة تعتمد أساساً على حاسة السمع وليس على حاسة البصر.

 

4-105 لزمات العمى ( العميانيات)

Blindisms

مصطلح لم يعد مرغوباً فيه حالياً، استخدم في الماضي للإشارة إلى الاستجابات النمطية لدى الأشخاص المعوقين بصرياً اعتقادا بأن هذه الاستجابات تحدث بسبب الإعاقة البصرية. ولكن السلوك النمطي يظهر لدى الأشخاص المبصرين وذوي الاعاقات الاخرى. وبدهي أن نعرف أن من أكثر أشكال السلوك النمطي شيوعاً لدى الأشخاص المعوقين بصرياً الضغط على العين بالإصبع، فرك العينين  باستمرار، وهز الجسم إلى الأمام وإلى الخلف، وفرك الأصابع بعضها ببعض، ورفرفة الأيدي، وحركات تكرارية في العينين أو الحاجبين.

ومهما كانت أسباب هذه الاستجابات، فهي غير تكيفية وينبغي معالجتها مبكراً وفق إجراءات تعديل السلوك المعروفة (أنظر ايضاً: سلوك إثارة الذات 8 - 37).

 

4-106 اللطخة الصفراء

Macula

أنظر : الطبقة الداخلية للعين 4 - 62

 

4-107 لوحة سنلن 

Snellen Chart

أنظر: حدة البصر 4 – 43

 

4-108 اللوح والمرقم

Slate and Stylus

اللوح هو أداة يدوية للكتابة بطريقة بريل يستخدم معه مرقم ( مخرز) وهو مسمار غير مدبب الرأس، وعليه قطعه خشبية أو بلاستيكية لمساعدة الشخص الكفيف في الضغط عليه عند الكتابة . ويصنع اللوح من معدن أو بلاستيك مقوى ويتكون من طبقيتن تفتح الأولى فيضع الشخص الكفيف ورقة لبريل ثم تقفل الطبقة الأولى على الطبقة الثانية وتثبت من الأطراف . وقد يحتوي اللوح على سطرين أو أكثر أو قد يأتي بحجم الورقة. وفي الطبقة العليا تبرز فراغات تمثل حجم خلية بريل وتستوعب كل واحدة منها النقاط الست البارزة.

وتبدأ عملية الكتابة باستخدام هذه الأداة  بالضغط على النقاط المطلوبة لتمثيل شيفرة الحرف من جهة اليمين إلى اليسار، وبهذا تكون عملية الكتابة بهذه الآلة فقط من اليمين إلى اليسار . وبعد الإنتهاء  من الكتابة يفك الفرد الأداة ويقلب الصفحة ويقرأ من اليسار إلى اليمين مثل القراءة بطريقة بريل.

4-109 متلازمة مارفان

Marfan Syndrome

اضطراب وراثي في الأنسجة الضامة يحدث لدى الذكور والإناث من المجموعات العرقية المختلفة. وتتسم الصورة العيادية لهذه المتلازمة بالتباين فالأعراض قد تكون بسيطة أو شديدة وهي قد تظهر منذ الولادة وقد  تتأخر إلى حياة الرشد. كذلك فهو قد يؤثر على الأنسجة الضامة في العينين، الأوعية الدموية، الرئتين، القلب، والعظام. ومن أكثر مظاهر الاضطراب البصري في هذه المتلازمة الخلع العدسي (أنظر أيضاً: الخلع العدسي 4 - 48).

وقد تبين حديثاً أن هذه المتلازمة تنتج عن خلل في الكروموسوم رقم (15) يسبّب قصوراً في مادة الفبريلين (Fibrillin) أحد المكونات الرئيسية للنسيج الضام. وبينت البحوث أيضاً أن هذا الاضطراب الجيني يورث كسمة سائدة مما يعني أن وجوده لدى الأب أو الأم يكفي لنقله للطفل واحتمالات حدوث ذلك هي (50%).

ويشارك في معالجة هذه المتلازمة فريق طبي متعدد التخصصات ويشمل العلاج تجنب التمارين والألعاب الرياضية القاسية، والمتابعة الصحية الدورية لأعضاء الجسم (وبخاصة القلب والأوعية الدّموية)، وتنفيذ الإجراءات الطبية والجراحية اللازمة في الأوقات المناسبة.

 

4-110 مجال الرؤية

Visual Field

هو المساحة الكلية التي يراها الشخص دون أن يحّول نظره من مكان إلى آخر . ويقاس المجال البصري بالدرجات . ويستطيع الإنسان ذو البصر العادي أن يرى الأشياء التي تقع في مدى (180) درجة . ويعاني بعض الأشخاص من محدودية مجال الإبصار.وقد تكون هذه المحدودية في رؤية الأشياء التي تقع في منتصف المجال البصري (أنظر أيضاً: البصر المركزي 4 - 27) أو رؤية الأشياء التي تقع في أطراف المجال البصري (أنظر أيضاً: البصر المحيطي 4 - 26). وعند تقييم مجال الرؤية يستخدم اختبار المواجهة (Confrontation Test) وفيه يسأل الطبيب مريضه أن يعد أصابع الطبيب التي توجد في مجال رؤيته في الاتجاهات الأربعة الأساسية. وإذا فشل المريض فهذا يعني فقدان مجال الرؤية لذلك الاتجاه. ويمكن مقارنة نصفي مجال الرؤية الداخلي والخارجي بوساطة وضع إحدى اليدين في اتجاه والأخرى في الإتجاه الآخر وسؤال المريض أيهما أوضح. وقد تكون نتيجة الفحص فقدان نصف مجال الرؤية (Hemianopia) أو فقدان ربعها (Quadrantanopia) أو وجود مناطق تنعدم فيها الرؤية (Scotomas).

4-111 المخاريط

Cones

أنظر : البصر المركزي 4 - 27، الطبقة الداخلية للعين 4 - 62

 

4-112 المسارات البصرية

Visual Pathways

أنظر : العصب البصري 4 - 74

 

4-113 المشيمية

Choroid

أنظر : الطبقة الوسطى للعين 4 – 63

 

4-114 معينات التنقل الإلكترونية

Electronic Mobility Devices

يتوفر حالياً العديد من الأدوات والأجهزة الإلكترونية التي يستطيع الأشخاص المكفوفون الاستعانة بها في التنقل . ومثل هذه الأدوات، وإن كانت لا تعوّض الفرد عن حاسة البصر، تساعد بعض الأشخاص المكفوفين على العيش المستقل إلى أقصى درجة ممكنة.

ومعينات التنقل الإلكترونية هي أدوات تحوّل المعلومات التي يستقبلها الشخص المبصر عبر حاسة البصر إلى معلومات يستقبلها الشخص المكفوف بواسطة حاسة السمع أو حاسة اللمس. وهذه الأدوات قد يحملها الفرد بيده أو يضعها على رأسه أو عينيه. ومهما كان نوع الأداة ، فالشخص الكفيف يحتاج إلى التدرب عليها لمدة زمنية كافية حتى يجني الفائدة المرجوة منها.

 ومن الأمثلة على هذه الأدوات : (1) جهاز راسل لإستطلاع الطريق (Russell Pathsounder) وهو جهاز يصدر حزمة من الأشعة فوق الصوتية فإذا ارتطمت بحاجز إرتدت إلى الجهاز فتتحول الكترونياً إلى صوت مسموع، (2) الدليل الصوتي (Sonicguide) ويعمل بطريقة مشابهة لجهاز راسل ولكنه يزوّد الشخص الكفيف بمعلومات عن الحاجز أو بعده وخصائص سطحه، (3) عصا الليزر (Laser Cane) وترسل ثلاث حزم من الأشعة تحت الحمراء تتجه احداهما للأمام والثانية للأعلى والثالثة للأسفل، فإذا ارتطمت بشيء فهي تصدر ذبذبات لمسية يحسّها الشخص الكفيف بيده، (4) جهاز موات الحسي (Mowat Sensor) والذي يصدر صوتاً فوق سمعي فإذا ارتطمت الموجات الصوتية بشيء ارتدت إلى مستقبل الجهاز فتحول الصوت الكترونياً إلى ذبذبات لمسية.

4-115 معينات الضعف البصري

Low Vision Aids

معينات الضعف البصري (أو المعينات البصرية) هي أدوات تعمل على مساعدة الفرد ضعيف البصر على استخدام بصره بفاعلية أكبر. وتشمل المعينات البصرية أدوات بسيطة كالعدسات المكبرة التي تحمل باليد ومعينات معقدة التركيب كالتلسكوب والدائرة التلفزيونية المغلقة (أنظر أيضاً: الدائرة التلفزيونية المغلقة 4 - 49) .

ويستخدم بعض المعينات للبصر القريب وبعضها الآخر للبصر البعيد.وتعمل عموماً على تكبير المرئيات وتوضيحها الى الدرجة التي تتلاءم مع حالة الفرد. والمهم من الناحية التربوية أن يستفيد الفرد ضعيف البصر من المعينة البصرية في عملية التعلم. وحتى يتحقق ذلك ، ينبغي استثارة دافعيته للاستجابة بصرياً مع بيان مبررات ذلك بالقدر الكافي وإتاحة فرص استخدام المعينات المناسبة في ظروف بيئية وإضاءة مناسبة . ويفضل استشارة اختصاصي ذي خبرة في العمل مع الأفراد ضعاف البصر أو اختصاصي بصريات.

 

4-116 منطقة التصالب البصري       

           Optic Chiamsa

أنظر : مجال الرؤية 4 - 110

 

4-117 المهق

Albinism

ينتج المهق عن نقص الصبغيات في العينين والجلد والشعر لأسباب وراثية، فيكون لون الشعر والبشرة أشقرا وتكون العينان زرقاوتين ويحدث النقص حساسية مفرطة للضوء . وتقود هذه الحالة إلى ضعف بصري يتراوح ما بين المتوسط والشديد لأنها تسبب انخفاضا في حدّة البصر، ورأرأة (تتراوح حدة الإبصار لدى الشخص الأمهق ما بين 20/70 -20/200). وهذا يعني انه ضعيف البصر وفق التعريف الطبي / القانوني للإعاقة البصرية). ويحتاج هذا الشخص إلى تجنب الضوء الساطع بسبب حساسيته للضوء، وذلك أمر ممكن باستخدام النظارات الشمسية السوداء والمظلات.

4-118 المواد المكبرة

Large- Type Materials

المواد أو المطبوعات المكبّرة هي في معظم الأحيان كتب تتميز بكبر حجم الكتابة والطباعة الواضحة الخالية من الظلال والهدف منها إتاحة الفرص للطالب ضعيف البصر لقراءتها دون مشكلات . ولم تعد المواد المكبرة والكتب ذات الصفحات كبيرة الحجم عملية في الوقت الحالي وذلك لأسباب عدة من أهمها الكلفة العالية والحيز الذي يحتله هذا النوع من المطبوعات. اضافة إلى ذلك ، فإن حجم التكبير ثابت بالطبع وقد لا يتوافق ذلك مع جميع الأفراد ضعاف البصر . لذلك استبدلت هذه الممارسة بالمعينات البصرية المختلفة التي تسمح باستخدام التكبير المباشر بالأدوات البصرية المناسبة. وبهذا تتاح الفرصة لكل فرد من الأفراد ضعاف البصر لتوظيف أداة التكبير التي تتلاءم وحاجاته الخاصة (أنظر ايضاً: معينات الضعف البصري 4 - 115).

 

4-119 المياه البيضاء ( السّاد)

Cataract

هي حالة تفقد فيها عدسة العين شفافيتها إذ يصبح فيها عتامة تمنع دخول الضوء إلى العين ويعاني الفرد في هذه الحالة من ضعف بصري . والمياه البيضاء ظاهرة مرضية تحدث عادة لدى الكبار في السن ، إلا أنها قد تحدث لدى الأطفال أحيانا بسبب العوامل الوراثية أو الإصابة بالحصبة الألمانية أو اصابات أخرى.

ويتمثل الضعف البصري في عدم القدرة على رؤية الأشياء البعيدة أو رؤية الألوان. ويشكو الفرد من حساسية للضوء ويزداد المرض سوءاً واذا لم يعالج يفقد الشخص بصره. وتعالج هذه الحالة جراحياً بعملية زراعة للعدسة حيث تزال العدسة التالفة وتستبدل بعدسة اصطناعية . وتقد تصل نسبة نجاح هذه العملية إلى (95%) وخاصة لدى الأشخاص الصغار في السن.

4-120 المياه الزرقاء ( الزرق)

Glaucoma

هي حالة ارتفاع حاد في ضغط العين الداخلي قد يقود إلى ضمور في الشبكية والعصب البصري وبالتالي ضعف بصري يتراوح بين فقدان بصري بسيط إلى فقدان بصري كلي إذا لم تكتشف الحالة وتعالج مبكراً. والجلوكوما نوعان: (1) جلوكوما أولية (لا تنجم عن مرض ما في العيون)، (2) جلوكوما ثانوية وتنتج عن اضطرابات معينة في العين. وفي حالات قليلة، تحدث الجلوكوما لدى الأطفال (Infantile Glaucoma) نتيجة عيب خلقي يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين ثم كبر حجم العين. وتسمى هذه الحالة باستسقاء مقلة العين (Buphthalmos) أو عين الثور( Ox Eye). وغالباً ما يكون الطفل المصاب بالجلوكوما سريع التهيج والانفعال، وكثير البكاء، ولا يحتمل الضوء. وتعالج  هذه الحالة جراحياً فإذا لم يحدث ذلك فقد يفقد الطفل بصره. ولأن الجلوكوما اكثر ما تكون شيوعاً لدى الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن ثلاثين عاماً، فإن أطباء العيون ينصحون جميع الأفراد من هذه الفئة العمرية بفحص بصرهم دروياً.

 

4-121 نظام بريل

Braille System

هو نظام تواصل لمسي يتيح الفرصة للأفراد المكفوفين للقراءة والكتابة وفق نظام شيفرات لمسية نافرة على ورق مقوى . وقد طور هذا النظام الفرنسي لويس بريل(Louis Braille) في القرن التاسع عشر . وفي القراءة اللمسية ، يضع الفرد اصابعه فوق النقاط البارزة التي تمثل حرفاً فتدخل المعلومة الملموسة عبر المستقبلات الحسية في الجزء العلوي من الأصابع. والوحدة الإدراكية المتضمنة في قراءة بريل هي النقاط البارزة وتسمى بالخاصية . وتتطلب القراءة اللمسية تركيب الخصائص الفردية مع بعضها البعض لاعطاء الكلمة الكلية.

وتقرأ بريل باللغة العربية كما هو الحال باللغات الأخرى من اليسار إلى اليمين حيث يضع القارىء أصابع اليدين على بداية السطر ويبدأ بتلمس النقاط بالأطراف العليا للأصابع بميلان مقداره حوالي (45) درجة . وبضغط خفيف على النقاط يتلمس الشخص بالسبابتين خصائص بريل ويحرك اصابعه من اليسار إلى اليمين حتى يصل منتصف الصفحة ثم يعيد أصابع يده اليسرى إلى بداية السطر الذي يليه  بينما يستمر في قراءة ما تبقى من نقاط في السطر الأول وعندما ينتهي من ذلك ، يلحق اليد اليمنى باليد اليسرى في بداية السطر الثاني ويستمر في قراءة السطر الثاني وهلم جراً . وللكتابة بطريقة بريل يستخدم المكفوفون  اداتين يدويتين وتسمى الأولى بآلة بيركنز بريل ( أنظر أيضا: آلة بريل 4 -1) وتسمى الثانية باللوح والمرقم (أنظر أيضاً : اللوح والمرقم 4 - 108).

4-122 نقص فيتامين ( أ )

Vitamin ( A ) Deficiency

يشكل نقص فيتامين (أ) أحد العوامل الرئيسية المسؤولة عن فقدان البصر في الدول النامية. وهذا النقص قد يكون أولياً (سببه عدم تناول فيتامين أ لفترة طويلة) أو ثانويا(ناتجاً عن مشكلات في امتصاص هذا الفيتامين أو تخزينه بسبب الإصابة ببعض الأمراض).

وتتوقف شدة تأثيرات نقص فيتامين (أ) على عمر الشخص، فكلما كان الشخص أصغر سنا كانت التأثيرات السلبية أكبر. ولذلك ينبغي الحرص على إعطاء الأطفال كميات كافية من هذا الفيتامين . ومن أهم مصادر فيتامين (أ) البيض، والكبد، وزيت السمك، والزبدة، واللبن، والخضروات، والفواكه الخضراء والصفراء . وفي حالات النقص الثانوي، ينبغي تحديد السبب ومعالجته وإعطاء الشخص جرعات كافية من فيتامين (أ).

 

4-123 ورم خلايا الشبكية 

Retinoblastoma

هو ورم ولادي خبيث يوّرث كسمة جينية سائدة في (20%) من الحالات. ويحدث هذا الورم في كلتا العينين ( Bilateral) في (25%) من الحالات وفي عين واحدة (Unilateral) في النسبة المتبقية . وفي ثلثي الحالات تقريباً تظهر الأعراض قبل بلوغ الطفل الثالثة من عمره. وتشمل الأعراض المبكرة لورم خلايا الشبكية الحول وظهور لون رمادي إلى أصفر في الحدقة (وذلك يسمى في المراجع الطبية بظاهرة عين القطة). ويتمثل العلاج في إزالة العين جراحياً (Enucleation) . وإذا كانت الإصابة في كلتا العينين، يتم إزالة العين الأكثر تضرراً وتعالج العين الأخرى بالأشعة والعلاج الكيماوي وغيرهما من الأساليب.

http://www.josece.com/4.html

 

Partager cet article

Commenter cet article