Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

أهداف ومبادئ التربية البيئية

20 Mars 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #ديداكتيك المواد

تعرف التربية البيئية بأنها تلك العملية المنظمة لتكوين القيم والاتجاهات والمهارات اللازمة لفهم العلاقات المعقدة التي تربط الإنسان وحضارته بالبيئة...

ولاتخاذ القرارات المناسبة المتصلة بنوعية البيئة وحل المشكلات القائمة والعمل علي منع ظهور مشكلات بيئية جديدة

بهذا التعريف أصبحت التربية البيئية تربية من أجل التنمية البيئية المستدامة، وامتد العريف ليشمل البيئة الطبيعية والبيئة الاجتماعية والتقنية والاقتصادية والمعلوماتية.

 

تسعى التربية البيئية بناءً علي هذا المفهوم إلي:

 


1. تكوين قاعدة معلوماتية لدى التلاميذ من خلال تزويدهم بالمعارف والمعلومات البيئية الكافية التي تساعدهم علي التعامل مع هذه المشكلات والقضايا.

2. تنمية الاتجاهات والميول والأخلاقيات البيئية المسئولة نحو البيئة وقضاياها.

3. بناء السلوكيات والمهارات البيئية الايجابية التي تعين علي تحقيق السلام مع البيئة.

4. استنهاض الاخلاق البيئية والمسئولية البيئية للوصول الي تحقيق المواطنة البيئية لدى الأطفال.

 

بهذا لم تعد التربية البيئية مجرد معلومات تدرس عن مشكلات البيئة كالتلوث وتدهور الوسط الحيوي أو استنزاف الموارد ولكنها اتسعت في مفهومها حتي أصبحت أسلوبا تربويا وتعليميا يتمثل في تحقيق مجموعة من الاهداف العامة.

 

تتمثل الأهداف العامة للتربية البيئية في الآتي:

 


1. إيقاظ الوعي الناقد حول العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتكنولوجية والأخلاقية المرتبطة بجذور ومسببات المشكلات البيئية.

2. تنمية القيم الأخلاقية لدي التلاميذ بشكل يساعد في تفعيل العلاقة الإيجابية بين الإنسان والبيئة.

3. التركيز علي تنشئة التلاميذ وفق الثقافة البيئية من خلال التنشئة والتربية البيئة التي تهدف الي اكتساب الفرد اتجاهات ايجابية تجاه البيئة المحيطة.

4. إكساب الفرد السلوكيات الإيجابية من خلال مناهج التربية البيئية المصممة لتحقيق هذا الهدف واستعمال الطرق التعليمية التي تتفق وطبيعتها لتساعد في تكوين آلية للسلوك البيئي المسئول

.

مستويات التربية البيئية

 

يمكن تمييز خمسة مستويات العامة للتربية البيئية التي ينبغي لبرامج التربية البيئية أن تعمل علي تحقيقها وهي علي النحو التالي:

 

أولاً: مستوي الوعي بالقضايا والمشكلات البيئية:

 

تتضمن تنمية وعي الأطفال بالموضوعات التالية:

 


1. مدى تأثير الانشطة الانسانية علي حالة البيئة بصورة ايجابية أو سلبية.

2. مدى تأثير السلوك الفردي للإنسان (مثل حرق المخلفات/التدخين/ قطع الأشجار/ استنزاف الماء..الخ) علي الاتزان الطبيعي في البيئة.

3. أهمية تضافر الجهود الفردية والمحلية والدولية لحل المشكلات البيئية.

4. ارتباط المشكلات البيئية المحلية مع المشكلات البيئية الإقليمية والعالمية وضرورة التعاون بين الشعوب لحل هذه المشكلات.

 

ثانياً: مستوى المعرفة البيئية بالقضايا والمشكلات البيئية

 

ويتضمن مساعدة الأطفال علي اكتساب الآتي:

 

. 1تحليل المعلومات والمعارف اللازمة للتعرف علي أبعاد المشكلات البيئية التي تؤثر علي الانسان والبيئة.

2. ربط المعلومات التي يحصل عليها التلميذ من مجالات المعرفة المختلفة بمجال دراسة المشكلات البيئية.

3. فهم نتائج الاستعمال السيئ للموارد الطبيعية وتأثيره علي استنزاف هذه الموارد ونفادها.

4. التعرف علي الخلفية التاريخية التي تقف وراء المشكلات البيئية الراهنة.

5. التعرف علي الجهود المحلية و الإقليمية و الدولية لحماية البيئة و المحافظة عليها.

 

ثالثاً: مستوى الميول والاتجاهات والقيم البيئية

 

وتتضمن تزويد الأطفال بالفرص المناسبة التي تساعدهم علي الآتي:

 


1. تنمية الميول الايجابية المناسبة لتحسين البيئة والحفاظ عليها.

2. تكوين الاتجاهات المناسبة نحو مناهضة مشكلات البيئة والحفاظ علي مواردها وحمايتها مما يهددها من أخطار بيئية.

3. تنمية الإحساس بالمسئولية الفردية والجماعية في حماية البيئة من خلال العمل بروح الفريق والمشاركة الجماعية في حل المشكلات البيئية.

4. بناء الأخلاق والقيم البيئية الهادفة مثل احترام حق الاستمرار لكل البيئات واحترام الملكيات الخاصة والعامة بشكل يوجه سلوك التلاميذ نحو الالتزام بمسئوليتهم البيئة والالتزام بها.

5. تقدير عظمة الخالق سبحانه وتعالى في خلق بيئة صحية ومتوازنة للإنسان في الارض واستخلافه فيها.

 

رابعاً: مستوى المهارات البيئية

 

ويتضمن مساعدة الأطفال علي تنمية المهارات البيئية التالية:

 

1. جمع البيانات والمعلومات البيئية من المصادر البحثية والتجارب والعمل الميداني والرصد البيئي والملاحظة والتجريب والاستقصاء.

2. تنظيم البيانات وتصنيفها وتمثيلها وتحليلها واستعمال الوسائل المختلفة للبحث والاستقصاء والعرض.

3. وضع خطة عمل لحل المشكلات البيئية أو صيانة وتنمية الموارد الطبيعية، أو ترشيد استهلاكها وحمايتها من الاستنزاف والاستهلاك، بحيث تتضمن هذه الخطة إجراءات العمل ونوعيتها مع جدولته زمنيا ومكانيا.

4. استقراء الحقائق من دراسة المشكلات البيئية ثم صياغة نماذج أو تعميمات أو قوانين حولها.

5. تنظيم دراسات في الرصد البيئي والتجارب البيئية وبناء مشاريع تنموية بناء علي نتائج هذا الرصد.


خامساً: مستوى المشاركة في الأنشطة البيئية

 

ويتضمن إتاحة الفرص المناسبة للاطفال للمساهمة في الآتي:

 

1. المشاركة في الاستقصاءات والمراجعة والدراسات البيئية من اجل اقتراح الحلول لهذه المشكلات.

2. تنظيم أنشطة حماية البيئة وصيانة وتنمية مواردها سواء علي المستوى الفردي أم علي مستوى المجموعة.

3. تقويم البرامج والقرارات والإجراءات البيئية من حيث درجة تأثيرها غلي مستوى التوازن بين متطلبات الحية الانسانية ومتطلبات الحفاظ علي البيئة.

4. المشاركة في الانشطة والمشاريع والحملات البيئية الوطنية والإقليمية والعالمية.


خصائص وسمات التربية البيئية

 


1. تتجه التربية البيئية الى التقليل من تأثيرات المشكلات البيئة ومساعدة الأفراد علي إدراكها

2. تأخذ التربية البيئية بمنهج جامع لعدة فروع علمية في تناولها للمشكلات البيئة

3. تتميز التربية البيئية بطابع الاستمرارية والتطلع الى المستقبل ومعالجة قضاياه

4. تربط التربية البيئية المجتمع ومؤسساته بتشريعات حماية البيئة

5. توضح التربية البيئية المشكلات المعقدة وتوفر المعارف لتوضيحها والتعرف علي مسبباتها.

 

مبادئ التربية البيئية التي أقرتها المؤتمرات الدولية

 

1. للفرد الحق في التمتع بالحياة والحرية والتعليم والتمتع بالموارد البيئية التي يحتاجها في حياته .

2. التربية البيئية عملية مستمرة مدى الحياة من خلال النظام الرسمي و النظام غير الرسمي.

3. تدريس البيئة بجميع عناصرها الطبيعية والتكنولوجية والثقافية والتاريخية والأخلاقية والجمالية من خلال المناهج التعليمية .

4. تحديد مناهج تعليمية للتربية البيئية تتفق وطبيعة المرحلة التعليمية والاهتمام ببيئة التعلم في المراحل الأولي .

5. اكتشاف المشكلات البيئية والتعرف علي أسبابها الحقيقية والعمل علي معالجتها باستعمال اساليب التربية البيئية.

6. استعمال وسائل تعليمية مختلفة وعددًا كبيرًا من الطرق التدريسية الفاعلة في التعليم البيئي.

7. ربط الأبحاث العلمية ونتائجها بمناهج التربية البيئية.

8. التعاون المحلى والاقليمي والد ولى فى معالجة المشكلات البيئية .
د/ سكينة بن عامر
  http://www.beeaty.tv/new/index.php?

Partager cet article

Commenter cet article

nadia 20/03/2009 11:32

http://smap.ew.eea.europa.eu/media_server/files/i/l/National_Strategy_for_Environmental_Awerness.pps

nadia 20/03/2009 11:09

ليس هناك طريقة واحدة في التدريس يمكن من خلالها دعم وعى الناشئين ببيئتهم ، ولكن هناك طرق متنوعة ، ويعتمد اختيار المعلم للطريقة على طبيعة المتعلمين ، وحاجاتهم ورغباتهم ، ولذلك يجب على المعلم أن يقدر الموقف الذي يجد فيه نفسه ويمزج بين الطرائق التعليمية والمختلفة لتهيئة أفضل بيئة ممكنة لتعليم تلاميذه 0 وفيما يلي بعض الطرائق والأنشطة التي تستخدم في تدريس التربية البيئية والصحية في المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال :

1- الرحلات : وفيها ينظم المعلم مع التلاميذ بعض الرحلات لزيارة البيئة المحلية ومواردها المختلفة مثل الموارد الحيوانية والنباتية ومصادر الطاقة أو زيارة مستوصف صحي بحيث يتعلم التلاميذ من البيئة من خلال هذه الزيارات والرحلات 0

2- المشروعات : المشروع هو مجموعة من الأنشطة الهادفة التي يقوم بها المتعلم لتحقيق أهداف معينة ومن خلال ذلك يكتسب معارف ومهارات واتجاهات وقيماً ، فضلاً عن أنه يتعلم كيف يخطط وكيف يفكر فيما قد يعترضه من مشكلات ، وحتى يستطيع المعلم تنفيذ مشروع أو أكثر مع تلاميذه مع إعداد العمليات أو الإجراءات الأساسية وهي :

آ- اختيار المشروع : وفي هذه المرحلة يتوصل المعلم والتلاميذ إلى مشروع معين أو مشروعات معينة إذا كانوا بصدد وضع خطة لعام دراسي ، وإذا ما أحسن اختيار المشروع فهذه أولى علامات النجاح في تنفيذ المشروع ، وإذا لم يوفق الجميع في الاختيار فهذه أولى علامات الفشل ، وذلك يجب أن يكون الاختيار في ضوء الميول الحقيقية للتلاميذ بحيث تكون المشروعات مجالات حقيقية للتوصل إلى ما يهتم به التلاميذ ، ودور المعلم هذا هو أن يعرض خبراته وأفكاره وقراءاته ويناقش تلاميذه في كل شيء حتى يصل إلى معرفة ميولهم الحقيقية ويجب أن يكون ذلك المشروع بما يحتويه من خبرات مناسباً لمستويات التلاميذ كما يجب أن يكون المشروع المختار وثيق الصلة ببيئة التلاميذ المحلية مثال ذلك مشروع نظافة البيئة المحلية أو مشروع تشجير البيئة المحلية أو مشروع لتربية الكائنات الحية أو مشروع جمع الأمراض المنتشرة محلياً 0

ب- تخطيط المشروع : ودور المعلم في هذا الشأن أن يدرس مع تلاميذه كافة نواحي المشروع دراسة مستفيضة من البداية ، وخلال ذلك يتم تحديد أهدافه ومراحل العمل وتحديد مجموعات العلم ، وتوزيع الأدوار ، وتحديد المصادر التي يجب الرجوع إليها وكذلك الزيارات وما إلى ذلك من أنشطة ضرورية لتحقيق أهداف المشروع 0

ج- مرحلة تنفيذ يبدأ كل تلميذ في إنجاز ما حدد له من أدوار ، وقد يكون ذلك من خلال مجموعات للعمل تم تحديدها وتحديد أدوارها وتعتبر هذه المرحلة هي الفرصة الحقيقة للإثارة والتشويق ويجب أن يعمل المعلم دائماً على إثارة التلاميذ وتشويقهم كلما بدت فرص مناسبة لذلك في أثناء إجراء كل تلميذ لعمله 0

د- مرحلة تقويم المشروع : وفي هذه المرحلة يقوم التلاميذ وكذا المعلم بإصدار حكمهم على المشروع من حيث مدى النجاح في تحقيق ما اتفقوا على تحديده من الأهداف ، وقد يعتقد بعضهم أن هذه العملية تتم بعد الانتهاء من المشروع و لكن الحقيقة أن هذه العملية تجري من البداية حتى النهاية 0

3-اللعب : يعتبر اللعب من الأنشطة العامة و المفيدة التي تستخدم في تدريس التربية البيئية و الصحية في صفوف المرحلة الأولى من التعليم الأساسي و رياض الأطفال ، حيث يقوم التلاميذ من خلال اللعب بالتعرف على البيئة و مكوناتها و مواردها من خلال التربية الزراعية و التربية الفنية كما يتعلم التلاميذ التعاون و العمل في مجموعات من خلال التربية الرياضية و من خلال المجالات الأخرى يقوم التلاميذ بتصميم و تنفيذ نماذج لحديقة الحيوانات أو المزرعة أو الغابة أو القرية بما فيها من منازل و حيوانات و مبان و مدارس و ذلك باستخدام خامات البيئة المحلية مثل الطين الصلصال و الخشب و الكرتون 0

4- لعب الأدوار : حيث يقوم التلاميذ بتقمص بعض الأدوار لأشخاص موجودين في البيئة و يعملون بها مثل تقمص دور عامل النظافة في المدرسة أو دور الجنيناتي الذي يهتم بحديقة المدرسة 0

5- التمثيليات : يمكن في مجال التربية البيئية عمل تمثيليات عن موضوعات مثل الأمانة و الصدق و حب الطيور و الحيوانات و المحافظة على البيئة و مواردها 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

nadia 20/03/2009 10:57

التربية البيئية

تعريف:

التربية البيئية هي عملية تربوية تستهدف تنمية الوعي لدى الانسان واثارة اهتمامه نحو البيئة وذلك بتزويده بالمعارف والمهارات لحل المشكلات البيئية الحالية وتجنب حدوث مشكلات بيئية جديدة.

مبادئ التربية البيئية:

1- ينبغي أن تكون التربية البيئية عملية مستمرة مدى الحياة داخل نظام التربية النظامية وخارجه.

2- لا تقتصر التربية البيئية على فرع واحد من فروع العلوم بل تستفيد من المضمون الخاص بكل علم من العلوم في تكوين نظرة شاملة متوازنة.

3- تؤكد التربية البيئية على اهمية التعاون المحلى والقومي والد ولى في تجنب المشكلات البيئية وحلها.

4- تعلم التربية البيئية للدارسين في كل سن التجاوب مع البيئة والعلم بها وحل مشكلاتها مع العناية ببيئة التعلم في السنوات الأولى.

5- تمكن التربية البيئية المتعلمين ليكون لهم دور في تخطيط خبراتهم التعليمية وإتاحة الفرصة لهم لاتخاذ القرارات وقبول نتائجها.

6- تساعد على اكتشاف المشكلات البيئية وأسبابها الحقيقية.

7- تؤكد على التفكير الدقيق والمهارة في حل المشكلات البيئية المعقدة.

8- تستخدم التربية البيئية بيئات تعليمية مختلفة وعدداً كبيراً من الطرق التعليمية لمعرفة البيئة وتعليمها مع العناية بالأنشطة العلمية والمشاهدة المباشرة.

9- الإقلال من سيادة البرامج المستقلة في مجال البيئة،لان ذلك قد يؤدي إلى نتائج عكسية خاصة إذا ساد طابع الإرشاد والنصح.

10- تقريب الفجوة بين الأبحاث العلمية وبين المناهج الدراسية وذلك من أجل زيادة فاعلية التربية البيئية.

11- خلق الاتجاهات العلمية من خلال الممارسات والتطبيق الفعلي للمفاهيم والمدركات والقيم التي يتعلمها الطالب نظرياً.

اهداف التربية البيئية:

1. الوعي: مساعدة الأفراد في اكتساب الحساسية والوعي للبيئة الكلية ومشكلاتها.

2. المعرفة: مساعدة الأفراد للحصول على تجارب متنوعة في البيئة واكتساب تفهم أساسي للبيئة ومشكلاتها.

3. الاتجاهات: مساعدة الأفراد والمجوعات الاجتماعية في اكتساب سلسلة من القيم ومشاعر الاهتمام بالطبيعة،والمحفزات للمساهمة الفاعلة في تحسين وحماية البيئة.

4. المهارات: مساعدة الأفراد في اكتساب المهارات في تشخيص وحل مشكلات البيئة.

5. المساهمة: توفير الفرص للأفراد والمجموعات الاجتماعية لاكتساب المعرفة الضرورية لصنع القرار،وحل المشكلات،مما يسمح لهم بالمساهمة بوصفهم مواطنين مسئولين في تخطيط وإدارة مجتمع ديمقراطي.