Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

Régulation itéractive, rétroactive, proactive. ضبط ذو نشاط داخلي، رجعي، نشيط

21 Février 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #علوم التربية

ضبط ذو نشاط داخلي، رجعي، نشيط :Régulation itéractive,           rétroactive, proactive.                                                      

      عدة تقييم تكويني اقترحتها ليندا علالLinda Allal      في إطار توسيع مجال بيداغوجيا التحكم، كتعويض للمفهوم الكلاسيكي لبيداغوجيا التحكم الذي حدده بلوم، بحيث تقسم كل وحدة تعليمية إلى ثلاثة مراحل متميزة :

     1-  مرحلة التعليم الخالص، حيث يتم المسار حسب الاختيار الذي حدده المدرس.

    2-  مرحلة التقييم التكويني، حيث يقترح المدرس على التلاميذ تغدية راجعة حول جودة أجوبتهم بخصوص الأهداف المحددة سابقا.

   3- مرحلة التصحيح والإصلاح الملائمين لنتائج كل متعلم، والتي تبنى من خلال معدات بيداغوجية جديدة  ( مساعدة مفردنة، تمارين مخالفة، حوامل جديدة...).

 

    بالمحافظة على الغايات العامة لبيداغوجيا التحكم، يمكن الدفع بأغلب التلاميذ، رغم اختلافاتهم، إلى بلوغ نفس المستوى للتحكم. وفي هذا الصدد اقترحت لندا علال تعديلا طفيفا على عدة التقييم، بتوسع لأنماط الضبط التي تدمج عناصر عمل تهديبية. وتشمل هذه العدة الجديدة مايلي:

  1- سيرورة ضبط داخلي، مندمجة بشكل كلي مع وضعية التعليم والتعلم، والتي تعتمد على إعطاء القيمة إلى مختلف أنماط التفاعلات: تفاعلات مدرس/تلاميذ، تلاميذ / تلاميذ، تلاميذ / مواد ديداكتيكية، ويتطلب هذا النمط من الضبط بنينة لوضعية التعلم.

  2- سيرورة الضبط مخالفة، تشمل مرحلتين متميزتين هما:

2-1 مرحلة ضبط رجعية، تتعلق بإرساء أنشطة الإصلاح والتصحيح، ولا تتحقق إلا من خلال وضعية التعليم والتعلم وبعد تقييم للنتائج، وتقترح هذه المرحلة على التلميذ وضعيات تصحيح، تقام حول الصعوبات والأخطاء المتعرف عليها خلال الدرس وفي فترة التقويم، كما هو الشأن للأمثلة والتمارين الجديدة وللأنشطة الخاصة المتميزة المفردنة.

2-2 مرحلة ضبط نشيط، ترافق المدرس وأنشطة التصحيح تقترح على التلاميذ تعميقا وتوطيدا للكفايات، كما هو الشأن لاستكشاف سياقات جديدة من أجل تحويل واسع وتدريب داخل وضعيات جديدة.

                                                     المنهل التربوي ص:

822

مجزوءة عتوم التربية


Partager cet article

Commenter cet article