Le blog d'education et de formation

وزارة التربية الوطنية:المدرسة وتكنولوجيات الإعلام والتواصل

20 Février 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #TICEتكنولوجيا المعلومات

 

المملكة المغربية

وزارة التربية الوطنية

مديرية الاستراتيجية والدراسات والتخطيط

 

المدرسة وتكنولوجيات الإعلام والتواصل

" مشروع تعميم الوسائل التعليمية المتعددة الوسائط - انترنيت"

 

1) السياق العام للمشروع :

 

يعتبر تأهيل الموارد البشرية رهانا وتحديا حقيقيا للسياسة الوطنية المتبعة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية. فإصلاح النظام التعليم والتكوين عليه أن يساهم في تحقيق هذا الهدف ضامنا لأجيال المستقبل تكوينا مناسبا. وتمنح التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل إمكانيات هائلة في مجال نقل المعرفة وذلك بتمكين المتعلمين من ولوج مختلف مناهج التعلم لتكون أكثر جاذبية مقارنة مع الطرق والمناهج التقليدية.

فتعميم ولوج التكنولوجيات هو أحد الدعامات الأساسية في الإصلاح المرتقب الذي نص عليه   الميثاق الوطني للتربية والتكوين. كما يدخل ضمن الاستراتيجية المتبعة لدخول المغرب ضمن مجتمع الإعلام. على مستوى التطبيق والواقع،  فإن وزارة التربية الوطنية شرعت في تطبيق " مشروع تعميم الوسائل التعليمية المتعددة الوسائط انترنيت".

 

2) الأهداف

- وضع إمكانيات متعدد الوسائط في خدمة التعليم والتكوين ؛

- منح نفس الحظوظ لولوج عالم المعرفة والإعلام ؛

- تسريع وثيرة التكوين والتعليم وجعلها أكثر مرونة وسهلة المنال؛

- التقليص في تكاليف التعليم والتكوين ؛

- توسيع قاعدة المتسفيدين من التكوين المستمر ؛

- تنمية وتطوير التعلم بالتعاون الجماعي والعمل بالفرق لتحسين الكفاءات والإنتاجية ؛

- فك العزلة عن الأطر التعليمية ووضع قاعدة للتبادل ضمن المجتمع التربوي.

وعلى المدى البعيد ، فإن الهدف من مشروع تعميم الوسائل التعليمية المتعددة الوسائط - انترنيت يتجلى في تقديم مساعدة للمواطنين مستقبلا للتمكن من التكنولوجيات الإعلام والتواصل والاستعانة بها في التفوق في الدراسة والتكوين أو في الحياة العملية . كما سيساهم في الاندماج في  مجتمع الإعلام.

 

3) المنهجية

- سيتم التفكير في التحديات التي يتطلبها انضمام شبكة مؤسسات التعليم والتكوين أمام المتطلبات الجديدة في مجال التعلم والتكوين المستمر وذلك رغبة في تنمية الطاقات البشرية والتكنولوجية للمجتمع التربوي التي ستعمل على رفع هذه التحديات

- تنظيم والقيام بحملة تحسيسية للمحيط التربوي حول رغبة المدرسة في تقديم تكوين شمولي ومندمج للتلاميذ وملاءمة البيداغوجية لهذا الاختيار وتحديد الوسائل الضرورية لهذا التجديد البيداغوجي. واستراتيجيات التعليم والتعلم التي من شأنها أن تساعد في تبني هذا الاختيار الجديد واندماجه في الشبكة المدرسية بجميع مكوناته.

- بتنسيق ومشاورة مع جميع الشركاء والفاعلين سواء الخواص أو العموميين، يمكن توفير نماذج وظيفية للاتصال بواسطة متعدد الوسائط  في جميع الأسلاك التعليمية، والتأطير المتبادل وطرق ومناهج أخرى للتعليم والتعلم العاملة على تسهيل التجديد التربوي البيداغوجي.

 

4) خطة الإنجاز

 

خطة العمل

- ربط جميع مؤسسات التعليم وتكوين الأطر فيما بينها في نهاية سنة 2005 وهذا يتطلب توفير البنية التحتية الضرورية واللازمة للمؤسسات :

* 5730 مدرسة ، 3 حواسيب / المدرسة ؛

* 11183 مدرسة فرعية،  حاسوب / مدرسة فرعية ؛

* 947 إعدادية ، 4 حواسيب / إعدادية ؛

*  50 مؤسسة تكوين ، 6 حواسيب / مؤسسة ؛

* 70 نيابة ، 5 حواسيب / مركز الموارد؛

* آلة طبع لكل مؤسسة.

 

سيتم تعزيز عدد حواسيب كل مؤسسة عن طريق الجهود المبذولة على المستوى المحلي الجهوي والمركزي وفي إطار التعاون الدولي بعدما تمكنت وزارة التربية الوطنية من وضع النواة لإعداد الظروف الملائمة لنجاح هذا العمل وذلك عن طريق إعداد وتجهيز القاعات ، والربط بالكهرباء والتليفون وما إلى ذلك...

 

 لتحقيق الأهداف المسطرة في المخطط كان لزاما برمجة ميزانية سنوية للاستثمار تناهز 100.000 درهم كمتوسط سنوي للقيام بتجهيز وإعداد قاعة خاصة بالإعلاميات علما بأن عدد المؤسسات في سنة 2000-1999 يصل إلى 5.940 مدرسة و972 إعدادية أي حوالي 7.000 مؤسسة (أي بعدد إجمالي يناهز7.000 مؤسسة تعليمية).

ويتطلب تعميم التجهيزات في أفق 2006-2005 ما يلي:

- تجهيز 600 مؤسسة بميزانية 2000-1999 والأسدس الثاني لسنة 2000 .

- تجهيز 900 مؤسسة بميزانية 2001.

- تجهيز 1.100 مؤسسة بميزانية 2002 إلى 2006 بمعدل 100 إلى 120 مليون درهم سنويا.

- تجهيز قاعات المؤسسات الجديدة والتي هي في طور البناء.

 

ويمكن مراجعة هذه البرمجة على ضوء:

- تقييم عملية تجهيز 600 مؤسسة الجارية حاليا.

- التطورات التكنولوجية وآثارها على الكلفة .

- تفعيل مساهمة مختلف الشركاء والفاعلين في المدرسة (جمعية آباء وأولياء التلاميذ، الجماعات المحلية، الصناديق الخاصة...)

وتجدر الإشارة على أن وزارة التربية الوطنية عبرت عن رغبتها في مساهمة صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لتمويل تجهيز المدارس في إطار إدخال التكنولوجيات.

 

خطة عمل 1999-2000

تجهيز 600 مؤسسة

* 312 مدرسة و240 إعدادية

* 13 مركز تربوي جهوي و35 مركز لتكوين المعلمين.

وهذا بميزانية 2000-1999 والأسدس الثاني 2000

 

خطة عمل 2001

تهدف الخطة إلى تعميم تجهيز الاعداديات كأولوية.

* تجهيز 500 مؤسسة من السلك الثاني من التعليم الأساسي.

* والإعداديات الباقية هي تلك الغير المرتبطة بشبكة الكهرباء والتلفون والتي سيتم برمجتها في سنة 2002.

 

5) المحتويات البيداغوجية والتربوية

 

إن تحليل الاحتياجات المنجز من طرف مديرية المناهج إبان عملية إصلاح النظام التربوي وضعت كأولوية إدخال التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل في التعليم.

ولن يعتبر إدخال التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل في التعليم والتكوين كمادة جديدة.

وعلى المجتمع التربوي الاستفادة من الإمكانيات التي توفرها هذه التكنولوجيات : التلاميذ، المدرسون الممارسون والأساتذة في طور التكوين، المؤطرون.

ستساهم التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل في تحسين المستوى المعرفي والتكويني.

يختلف استعمال قاعة متعدد الوسائط  حسب الأهداف والمستهدفين.

 

بالنسبة للمدرسين المتدربين والأساتذة :

التكوين  والتأهيل في المبادئ الأساسية لفائدة :

* المكونين ؛

* المدرسين المتدربين ؛

الأساتذة  الممارسين؛

* التطوير على خطوط موقع ويب وخارج الخطوط ( سي. دي. روم ):

- وسائل مساعدة لإعداد الدروس؛

- وحدات للتكوين المستمر بالنسبة للمواد التي فيها خصاص والتي تستوجب تدعيم الكفاءات : كاللغات والديداكتيك وطرق التدريس ...؛

- وسيتم تطوير هذه الوسائل من طرف المكونين والباحثين أو الشركاء الخارجيين ، ووضعها رهن إشارة المدرسين المتدربين والأساتذة الممارسين؛

- وحدات للتكوين المستمر في المواد المدرسة بإدخال المستجدات.

بالنسبة للتلاميذ

إنجازها على خطوط موقع ويب أو خارجها :

- إعداد الأدوات الأساسية بالنسبة للتلاميذ والتي يمكن أن تصبح على شكل دروس بالنسبة لبعض المستويات ( انترنيت)؛

- أنشطة يتم اقتراحها على التلاميذ مرتبة حسب التسلسل الزمني :

 المستوى العام : الموسوعي ، التبادل ، التواصل ، ألعاب من شأنها أن تساعد على التفتح على التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل؛

 للدعم : بوضع رهن إشارة التلاميذ وحدات للدعم والتقوية التي يمكن الاستفادة منها خارج حصص العمل العادية أو ضمن الحصص المخصصة لذلك وذلك بالنسبة لجميع المواد.

التتبع الشخصي للتلاميذ المتعثرين : وهي عملية ممكنة عبر متعدد الوسائط التفاعلي والذي سيتيح القيام بتقييم ذاتي للمجهودات والتقدم الحاصل.

 للتعلم ( فيما بعد) بعد إدماج التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل في تعليم المواد الدراسية.

 

سيتم ولوج هذه القاعات من طرف :

- الأساتذة والمكونين: لاستكمال تكوينهم المستمر بالتكوين الذاتي أو التكوين المدعم عن طريق المساعدة ؛

- التلاميذ عن طريق التداول والتناوب مع الوحدات الأخرى في الحصص الزمنية المخصصة لتعليم التكنولوجية بالإعداديات وفي الحصص المخصصة لأنشطة التفتح في المدارس الابتدائية .

 

المنجزات

- إعداد وحدة للتكوين حول الوسائل الأساسية المستعملة ( EXCEL; WORD ; NETMEETING;  OUTLOOK;  POWPOINT ) والمصادقة عليها ؛

- وضع بالقاعات الوسائل التعليمية التالية : أقراص أنترنيت،  مراجع حول الانترنيت،  أقراص مدمجة  أو سي .دي.روم الموسوعة .

- التوفر على انتاجات وطنية وأجنبية في هذا المجال بكمية هامة : سي .دي .روم           (الأقراص المدمجة) أو على الخطوط الهاتفية والتي ستتم المصادقة عليها من طرف الفرق التربوية بعد ملاءمتها وإدخال التعديلات الضرورية عليها .

 

هذا المنهج هو عمل مستمر ومتواصل ويستلزم تحيينا دائما للمواعيد المسطرة .

-  تخصيص فترة ثلاثة أشهر الأخيرة من سنة 2000 لتجهيز القاعات وإعدادها للاستغلال والتكوين الأولي للمنشطين؛

- انطلاق عملية التعلم خلال الدورة الأولى من سنة 2001 وستتركز حول الأدوات والمعدات الأساسية المستعملة مدعمة بتوضيحات أولية حول الأنشطة التي سيتم تطويرها ووضعها على الخطوط في إطار مواقع ويب المخصصة.

- اعتبار الدورة الثانية من سنة 2001 فترة انطلاق جميع الأنشطة التي تم إعدادها والمصادقة عليها.

 

www.men.gov.ma/ar/tech/word/Projet.doc

Partager cet article

Commenter cet article

Partager cette page Facebook Twitter Google+ Pinterest
Suivre ce blog