Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

جزء= 1الاختيارات والتوجهات التربوية العامة المعتمدة في مراجعة المناهج التربوية/تابع

12 Février 2009 , Rédigé par mazagan Publié dans #الكتاب الابيض

شعبة الهندسة الكيميائية

تقديـــم

يعتمد التكوين بشعبة الهندسة الكيمائية، أحد فروع قطب التكنولوجيات، على تعليم علمي وتكنولوجي مختبري يؤهل المتعلم لمتابعة الدراسة العليا بمؤسسات التعليم العالي المتخصص القصير أو الطويل المدى.

ويشمل التكوين بهذه الشعبة الأنشطة المخبرية من تجريب وتحليل وتركيب. وتتصف مقررات المواد المميزة بتوظيف الأشغال التطبيقية بالمختبر كوسيلة لتنمية الكفايات التكنولوجية ودعم التحصيل النظري.

كل هذا يجعل من شعبة الهندسة الكيميائية شعبة المستقبل إذا ما اعتبرنا، من جهة القدرات التكنولوجية التي تنمى لدى المتعلم، ومن جهة أخرى القدرات المشتركة مع باقي الشعب المكونة للسلك التأهيلي. إن الكفايات التكنولوجية، التي تشمل تقنيات المختبر والتي تنبني بدورها على توظيف الأداة الإعلاميائية في التحليل وتأويل النتائج، تؤهل التلاميذ للقيام بأنشطة على مستوى المختبر لها علاقة بالصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية وفي مجالات الصناعات الغذائية والصيدلة والجلد والنسيج.

إن التوجيه لشعبة الهندسة الكيميائية في نهاية الجذع المشترك تعتمد بالتأكيد على ميولات المتعلم ولكن كذلك وبالأساس قدرته على متابعة الدراسة العليا بيسر في الأقسام التحضيرية، وأقسام شهادة التقني العليا، والمدارس العليا التكنولوجية، وكليات العلوم والتقنيات والمعاهد العليا. وهكذا، يجب أن تتوفر في كل متعلم عبر عن رغبته في التوجيه لشعبة الهندسة الكيميائية قدر معين من الكفايات الأساسية في الرياضيات والعلوم الفيزيائية واللغات وقابلية تطويرها.

مواصفات المتخرج من شعبة الهندسة الكيمائية في نهاية السلك التأهيلي:

يتصف المتخرج من هذه الشعبة بكونه :

مكتسبا معارف ومهارات في مجالات الكيمياء العامة والمعدنية والعضوية والفيزياء تجعله قادرا على:

فهم وتحليل سيرورات العمليات الفيزيو كيميائية؛

إنجاز تحاليل للمواد المعدنية والعضوية؛

استعمال مختلف طرق المعايرة وآليات القياس؛

توظيف تقنيات المختبر لإنجاز مراحل التصنيع العضوي؛

تحليل وثائق واستثمار قياسات وإعداد تقارير.

متحكما في المعارف الأساسية لتكنولوجيا الهندسة الكيميائية والرسم التخطيطي تمكنه من:

استعمال رموز ومعارف مكتسبة حول وسائل المراقبة والضبط لتدبير عمليات وطرائق الصناعات الكيميائية؛

فهم نظم التكنولوجيا الكيميائية والقيام بدراسة نظرية لطرائق التصنيع الكيميائية؛

التواصل مع محيطه المباشر ومع المختصين في المجالات الوموازية.

ملما بقواعد الضمان والسلامة بالمختبر وقادرا على

التدخل عند الحاجة أثناء الاشتغال على المواد الكيميائية الخطيرة؛

استثمار معارفه في المحافظة على البيئة.

قادرا على اكتساب معارف مختلفة باعتماده على تعلمه ال>اتي، مستعملا في >لك التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل.

تنظيم الدراسة في شعبة الهندسة الكيميائية

المجموع

الدورات

المواد الإجبارية

ساعات

مجزوءات

د 6

د 5

د 4

د 3

د 2

300

10

2

2

2

2

2

كيمياء

150

5

1

1

1

1

1

فيزياء

300

10

2

2

2

2

2

تكنولوجيا ورسم تخطيطي

300

10

2

2

2

2

2

رياضيات

210

7

2

2

1

1

1

تقنيات المختبر

150

5

1

1

1

1

1

تربية إسلامية

90

3

0

0

1

1

1

إعلاميات

150

5

1

1

1

1

1

لغة عربية وثقافة

150

5

1

1

1

1

1

تاريخ وجغرافيا

150

5

1

1

1

1

1

فلسفة

150

5

1

1

1

1

1

لغة أجنبية أولى

150

5

1

1

1

1

1

لغة أجنبية ثانية

150

5

1

1

1

1

1

تربية بدنية

2400

80

16

16

16

16

16

المجموع

خاتمـــة

بهذا الجزء الأول من سلسلة أجزاء الكتاب الأبيض تكون لجان مراجعة المناهج التربوية، سواء منها لجنة الاختيارات والتوجهات التربوية أو اللجنة التي اصطلح على تسميتها باللجنة البيسلكية متعددة التخصصات أو المجموعات الجهوية المتخصصة، قد وضعت إطارا يقدم، من جهة، عناصر الفلسفة التربوية التي تستجيب لما جاء في الميثاق الوطني للتربية والتكوين وتتجاوز أفق العشرية الذي حدده، ومن جهة أخرى، عناصر لتخطيط التربية وفق هذه الفلسفة.

وقد خصصت لجنة الاختيارات والتوجهات التربوية 13 جلسة عمل لتحديد الجوانب المتعلقة بفلسفة التربية، واللجنة البيسلكية متعددة التخصصات  حوالي ثلاثة أسابيع من العمل الجماعي المكثف لوضع الأسس اللازمة لتخطيط التربية وفق هذه الفلسفة قبل الشروع في بلورتها في مناهج المواد الدراسية من بداية أبريل 2001 إلى منتصف أكتوبر 2001. وقد أخضعت أعمال مختلف اللجان لاستشارة واسعة على المستوى الوطني وعلى مستوى الجهات بلغ العدد الإجمالي للمدعوين إليها حولي خمسة آلاف مشارك. كما مكنت هذه الاستشارات من تدقيق المناهج التربوية لمختلف المواد الدراسية وتحسين مواءمتها مع منتظرات المجتمع المغربي حالا ومستقبلا كما عبر عنها المشاركون في مختلف الاستشارات.

وستخصص الأجزاء السبعة الموالية لتقديم هذه المناهج: الجزء الثاني لتقديم المناهج التربوية للتعليم الابتدائي بما فيه ما يسمى حاليا بالتعليم الأولي؛ الجزء الثالث لتقديم مناهج السلك الإعدادي من التعليم الثانوي؛ والأجزاء من الرابع إلى الثامن لتقديم المناهج التربوية للأقطاب الخمسة للسلك الثانوي التأهيلي على حدة.

 تسند لكل من مادتي التربية الأسرية والتكنولوجيا 34 ساعة كغلاف زمني في الدورة بمعدل ساعتين في كل أسبوع.

مادة يقصد منها الصولفيج والقراءة الفورية والنظرية الموسيقية

Partager cet article

Commenter cet article