Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية يوم السبت 26 مارس 2011،على الساعة العاشرة صباحا لقاء تواصليا بالمركب

24 Mars 2011 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

    تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية يوم السبت 26 مارس 2011،على الساعة العاشرة صباحا لقاء تواصليا  بالمركب الثقافي -أكدال، وذلك قصد مناقشة موضوع :

                        

" من أجل تفعيل دستورية اللغة العربية في الواقع المغربي"

 

                    نرجو أن تشاركوا معنا في هذا النقاش الذي سيتم حسب البرنامج التالي:

                      *    كلمة المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية.

                      *   مناقشة الموضوع مع الحاضرين في القاعة.

                      *   تلاوة بيان الجمعية في الموضوع.

                                                    المرجو تعميم الخبر.

                                                                                الدعوة عامة

                                                                              ****** 

 

 اللغة العربية والتعديلات الدستورية

 

  

                                         تعيش اللغة العربية اليوم في المغرب وضعية متدهورة في جميع مرافق الحياة لدرجة أنه لا يمكن للمرء أن يصدق أن الدستور المغربي  ينص في ديباجته على أنها هي اللغة الدستورية في البلاد، ذلك أن الواقع المعيش يؤكد أن اللغة العربية لا تؤدي مطلقا وظيفتها كلغة دستورية، وأن اللغة الفرنسية هي السائدة و كأنها هي بالفعل اللغة الرسمية للمغاربة. و لسنا بحاجة إلي تشخيص هذا الواقع، فهو معروف و الكل يلاحظه و يلامسه، علما أن الاستطلاعات تقر بان الفرنسية متداولة فقط بين نخبة معينة.

 

     و لا يحدث هذا لأن اللغة العربية عاجزة عن القيام  بالدور المنوط بها مثل باقي اللغات الحية ، بل فقط لأن بعض المتنفذين في جهاز السلطة بالمغرب ،ممن تشبعوا بالثقافة الفرانكفونية وحدها، قرروا، وهم أصحاب القرار، تهميشها وبدأوا في تنفيذ ذلك ، خدمة لمصالحهم الشخصية وضدا على القيم  الأصيلة للمجتمع المغربي الذي كان دائما متثبتا بهذه اللغة.

 

                           هذا التهميش المتعمد  للغة العربية، اللغة الدستورية للبلاد، هو الذي دفع ثلة من المخلصين لهذا الوطن لإنشاء الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية في سنة 2007 لرفع الظلم الذي يطالها  وللعمل على إخراجها من الدونية التي لا تليق بها كلغة قوية، مواكبة  للتطور الذي يعرفه العصر الحديث.

               و قد قامت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية ،منذ نشأتها بمجهود كبير، أي منذ أربع سنوات و بوسائل متواضعة جدا، من أجل التفعيل الحقيقي لدستورية اللغة العربية على أرض الواقع، والأدلة ناطقة على ذلك  في الصحف المغربية وعلى أعمدة  الصفحات الإلكترونية عبر الأنترنيت، ومن خلال الأنشطة الفكرية للجمعية في مختلف فروعها بعدة مدن مغربية. مما  يؤكد أن عمل الجمعية مستمر في هذا الاتجاه ولن يعرف الفتور.

 

            اليوم، و المغرب يقوم،  في خطوة شجاعة  بتعديلات جوهرية في بنود الدستور، لا تشك الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية مطلقا في أي تراجع عن التنصيص على رسمية اللغة العربية.

إلا أنها ستعمل، مع باقي القوي الحية بالبلاد المتثبتة بثوابت الشعب المغربي وبمقوماته الوطنية،على ألا تظل هذه الدستورية  صورية، ومجرد ديكور للاستهلاك كما هو الحال الآن،وهو وضع غير طبيعي و غير منطقي.

 

 

                     إن إعادة الاعتبار الفعلي و الملموس للغة العربية هو الهدف الوطني الأساسي الذي تريد الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تحقيقه على أرض الواقع،فليس من المعقول في شيء أن تسود حياة المغاربة لغة أجنبية  كان الاستعمار يريد تثبيتها بالأمس، في المغرب لضمان التبعية الكلية، لولا ثورة الملك والشعب التي ضحت بالغالي والنفيس  لحصر تلك المؤامرة الدنيئة.

                      إن الجمعية المغربية لحماية اللغة  العربية تطالب بإلحاح بتفعيل دستورية اللغة العربية وإخراج هذه الأخيرة  من الجحر الذي حشرت فيه عمدا لتعم جميع فضاءات الحياة المغربية ، و ليتصالح المغاربة مع إحدى أهم المكونات الأساسية لذواتهم، والتي من أجلها سالت دماء شهداء الاستقلال.

 

Partager cet article

Commenter cet article