Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

نظمت الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي ندوتها الوطنية الثانية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطو

5 Juin 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

 الرابطة الوطنية لاساتدة التعليم الثانوي التاهيلي  

                جمعية تربوية ثقافية اجتماعية

                          مستقلة

0666393748   anesq@hotmail.fr    www.arrabita.ning.com

 


                                                              

                                                تقرير الندوة الوطنية الثانية

 

 

                       

نظمت الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي ندوتها الوطنية الثانية بالمدرسة العليا للأساتذة

بتطوان يومي السبت و الأحد  22 و 23 ماي 2010

في موضوع "واقع التعليم الثانوي ألتأهيلي "،

 تحت شعار "من اجل تلميذ مندمج وفاعل في المجتمع ".

شارك فيها وحضرها مسؤولون من القطاع العام والخاص ومختلف الشرائح الاجتماعية ومهتمون بمجال التربية والتعليم .وتمحورت الندوة حول المقررات و المناهج و التقويم  ودور التعليم التأهيلي في تحقيق الاندماج للمتكون، كما ركزت على العنف والهدر المدرسي والانحراف، وتدارست موضوع تكوين الأساتذة: التكوين الأساسي والمستمر، و كذلك البحث التربوي الميداني الفعال.

وقد اجمع المتدخلون على أن :

إصلاح قطاع التربية والتعليم مسؤولية الجميع و أن أفضل استثمار هو الاستثمار البشري وان التنمية مرهونة بالنهوض بهذا القطاع                                                                                                                              

البرامج والمقررات الحالية جد مضخمة وغير مواكبة، سواء من حيث الكم أو التوزيع أو من حيث نوعية المعارف والمفاهيم  المقررة،  وكذا من الناحية الديداكتيكية  أو البيداغوجية، وهو ما يرهق كاهل كل من الأستاذ والتلميذ والإدارة، ولا يتماشى مع متطلبات التدريس بمقاربة الكفايات وبيداغوجية الإدماج. كل هذه الحيثيات لا تسهل، بل لا تمكن من تحقيق اندماج المتكون، المتوخى من أطوار التعليم عموما والتأهيلي خصوصا.                                                                                                          

كما وقف المشاركون على  مشكل التكوين والتكوين المستمر، اللذان لا يواكبان  متطلبات التدريس كيفما كانت المقاربة البيداغوجية المتبعة. فالتكوين المستمر، مثلا، لا يستجيب لمتطلبات المعنيين بالأمر و تطلعاتهم لتجديد وتحيين المعلومات والمفاهيم، سواء في المواد المدرسة أو فيما يتعلق بديداكتيك    المواد أو علوم التربية وتقنيات التواصل،  وكذا إعطاء الأهمية للجانب التطبيقي، من دون إهمال      الجانب النظري. وكذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار المدة الزمنية المخصصة لهذا التكوين، وكذا استمرارية بما يحقق الغرض منه    

   كل هذه العوامل السلبية المتفاوتة التأثير تفضي بطريقة أو بأخرى إلى العنف (التلميذ، الأستاذ، الإدارة) والانحراف الملازمين  لمفهوم الهدر المدرسي المتداول (الرسوب والانقطاع عن التعليم).                                                                                                                                          

فلقد تم التأكيد على أن للهدر المدرسي عدة أوجه أخرى أكثر سلبية، منها مثلا ما  يتجلى في تنجيح التلميذ بدون استحقاق، وهو ما يؤثر تأثيرا سلبيا عميقا على العملية التعليمية برمتها (قتل حافز  الاجتهاد عند كل من الأستاذ والتلميذ)، ويطرح بإلحاح إشكالية التقييم والتقويم في كل أطوار التعليم  وخاصة  الثانوي ألتأهيلي.                                                                                             

 وعلى ضوء عروض ومداخلات اليوم الأول قدم الحاضرون في ورشة اليوم الثاني عدة توصيات واقتراحات أهمها                 

                                                

المحور الأول  المقررات والبرامج

+إشراك كل فعاليات المجتمع المدني في عملية إصلاح التعليم ووضع المقررات والبرامج

+التقليص من الكم المعرفي الذي لا يتناسب والغلاف الزمني على مختلف المستويات    

+مراجعة نظام التقويم والامتحانات الوطنية والجهوية ومراجعة ما تم تجاوزه من مقررات

+توفير الوسائل الديداكتيكية  الكفيلة بإنجاح المقاربة بالكفايات في كل المواد والمستويات

+التقليص من الاكتظاظ الذي يؤثر سلبا على مردودية كل من الأستاذ و التلميذ                                  

+تعميم و توفير تكنولوجيا الإعلاميات على كل المؤسسات التعليمية وجعلها رهن إشارة الأستاذ والتلميذ

 

المحور الثاني الاندماج والفعالي

+خلق مسالك جديدة مهنية وتقنية تجعل التلميذ في مأمن خلال دراسته وتؤهله لمتابعة التعليم

التقني والمهني والعالي                                                                           

+تمكين التلاميذ الناجحين في الباكالوريا من ولوج الأقسام التحضيرية والمعاهد العليا عن  

طريق المبارة بدل الانتقاء بواسطة المعدلات على غرار عدة معاهد وكليات                  

+تعزيز القدرات اللغوية لدى التلميذ ودعم الترجمة لتمكين التلميذ من متابعة التعليم العالي   

المحور الثالث التكوين والتكوين المستمر

+فتح مراكز التكوين لسد الخصاص الحاصل في الاطر التربوية                                      

+تمكين الاساتدة من القيام بمهام التكوين والتا طير                                                     

استمرارية التكوين المستمر و جعله يستجيب لمتطلبات وحاجيات المدرس حسب المستجدات التربوية

+ربط تقييم الاستاد بالتكوين المستمر    

   تشجيع التكوين الذاتي للاستاذ و توفير التقنيات الجديدة للاعلام والاتصال+

المحور الرابع  الهدر المرسي  والعنف

     +إعادة النظر في مفهوم الهدر المدرسي باعتباره لا يقتصر على الانقطاع عن المدرسة أو التكرار بل       يشمل أيضا عدم قدرة  التلميذ وعجزه عن مسايرة المقررات بسبب الاكتظاظ  و الانتقال حسب الخريطة  المدرسية                                                                                                                                                                                                    

+خلق منصب المعالج النفسي والاجتماعي داخل المؤسسات                                                        

+توفير الأطر التربوية  لضبط سلوكات التلاميذ داخل المؤسسات                                               

+تفعيل دور الجهاز الأمني في مراقبة محيط المؤسسات باستمرار                                              

 


Partager cet article

Commenter cet article