Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

لإعاقة الجسمية//2//// Physical Disability

3 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #تعليم ذوي الحاجات الخاصة

         

6-44 تشوهات اليد 

Hand Deformities

تعد تشوهات اليدين، وكذلك تشوهات الذراعين، من التشوهات الشائعة لدى الأفراد ذوي الإعاقات العصبية والعضلية الشديدة.  ويولي اختصاصيو العلاج  الوظيفي والطبيعي معالجة هذه التشوهات  اهتماماً كبيراً لأنها تعيق قدرة الإنسان على تأدية الحركات  الهادفة في اليد.

وتأخذ تشوهات اليد عدة أشكال من أكثرها شيوعا انقباض الإبهام بشدة داخل راحة اليد (Thumb - in - Hand Deformity) . ومثل هذا التشوه يعيق القدرة على التقاط الأشياء وحملها خاصة وكذلك انقباض الأصابع الأخرى في اليد على الإبهام. ويمكن إحداث انبساط في أصابع اليد  من خلال ثني الرسغ بالضغط برفق على  ظهر اليد . أما محاولة فتح اليد بالقوة فقد تقود إلى انقباض أكثر شدة. وقد تساعد الأربطة المقومة على الوقاية من المضاعفات  الإضافية.

وهناك شكل آخر من أشكال تشوهات اليد وهو انقباض الأصابع ( Finger Flexion)مع بقاء الإبهام في وضع طبيعي نسبياً.  وفي هذه الحالة أيضا قد تكون الأربطة المقومة ذات لأنها تبقي الأصابع في حالة  انبساط . وقد تساعد  الجراحة تجميليا ووظيفيا .

 

6-45 التصلب  المتعدد

Multiple Sclerosis 

هو إعاقة مزمنة في الجهاز العصبي المركزي تزداد شدتها مع الأيام. وهي تنتج عن فقدان  المادة البيضاء الذهنية  التي تتكون منها الأغشية  الميالينية لبعض الألياف  العصبية.

وبسبب ذلك يحدث  تشوهات أو اضطرابات في السيالات العصبية . وقد يعاني الشخص المصاب  بالتصلب المتعدد من مشكلات كلامية وشلل  في أطراف الجسم  وصعوبات انفعالية  شديدة وربما إعاقات حسية  أيضا .

 

6-46 التضخم العضلي الكاذب 

Pseudohypertrophy

أنظر : الحثل العضلي 6-55

 

6-47 التقوس  المفصلي المتعدد

Arthrogryposis Multiplex

هو اضطراب ولادي في المفاصل . ويبدأ هذا  الاضطراب مبكراً في حياة الجنين  وينتج عنه انقباضات  عضلية  وعجز عن الحركة وتشوهات  شديدة في الاطراف والمفاصل  تكون واضحة منذ الولادة .

وبالرغم من ان بعض التشوهات قابلة للتصحيح جراحيا او بالأربطة المقومة فإن الشخص  المصاب يعاني من تشنجات  وتكون حركاته محدودة  طوال العمر ، ولذلك فدور العلاج الطبيعي في هذه  الحالات  محدود جدا .  اما القدرات  التعلمية فهي غالبا ما تكون  في المدى الطبيعي .

 

6-48 التليف  الحويصلي

Cystic Fibrosis

التليف  الحويصلي مرض وراثي نادر ( حيث تقدر نسبة انتشاره بحوالي 1 : 2000) ينتقل كسمة متنحية ويصيب الأطفال والمراهقين . وكان هذا المرض في الماضي، يودي بحياة الطفل في السنوات الأولى من العمر، ولكن متوسط عمر الأشخاص الذين يعانون منه الآن يزيد عن ثلاثين سنة.

والتليف الحويصلي اضطراب رئوي وعجز  في البنكرياس وينتج الجسم المصاب به إفرازات مخاطية كثيفة بشكل غير طبيعي مما يؤدي إلى انسدادات خطيرة في الرئتين وفي بعض أجزاء الجهاز الهضمي . وينتج عن ذلك صعوبات في التنفس وسعال مزمن والتهابات رئوية وسوء تغذية . وبالرغم  من أن الدراسات استطاعت مؤخراً تحديد الجين المرضي في هذا الاضطراب إلا إن العلاج لا يزال محدود الفاعلية ويقتصر على تخفيف الأعراض المرضية  بالتمارين التنفسية ، والإنزيمات  والمحاليل المخففة لكثافة الإفرازات والمسهلة لعملية الهضم ، والمضادات الحيوية لمعالجة الالتهابات .

ومع إن الأطفال  الذي لديهم تليف حويصلـي قادرون على التعلم  في المدارس العادية ، إلا إن غياب المتكررة عن المدرسة بسبب الالتهابات الرئوية تؤثر سلباً على أدائهم الأكاديمي ولذلك قد يحتاجون إلى تعليم  خاص مساند . ولأن التليف الحويصلي غالباً ما يسبب صعوبات  نفسية ومالية  كبيرة للأسرة فيتوقع من اختصاصيي الخدمة الاجتماعية والمعلمين والمرشدين مساعدة الأسرة ودعمها على  نحو يراعي  الفروق الفردية بينها.

 

6-49 التيبس

Spasticity

هو تشنج في العضلات ومحدودية  في الحركة ينتجان عن زيادة  مستوى التوتر العضلي .ويعاني الأشخاص الذي لديهم تشنج من انقباضات  عضلية شديدة في الحوض والركبتين . وغالبا  ما يمشي الأشخاص الذين لديهم  تشنج في طرفي الجسم على أصابع القدمين (Toe - Walking ). وتوصف  هذه المشية بمشية المقص (Scissors Gait) حيث تكون الأطراف السفلية مثنية إلى الداخل في منطقة  الركبتين بسبب الانقباضات العضلية الشديدة وتكون المشية بطيئة بشكل ملحوظ .  وكثيراً ما ينجم عن التشنجات الشديدة وطويلة المدى تشوهات  وضعية (Contractures) . والتشوه الوضعي هو قصر دائم في الوحدة  العضلية/ الوترية بسبب التشنج الأمر الذي يقود إلى محدودية  مدى الحركة في المفصل.

والتشنج  من أهم خصائص الشلل الدماغي التشنجي (Spastic Cerebral Palsy) . وهذا النوع  من أنواع  الشلل الدماغي هو الأكثر شيوعاً وتتمثل المشكلة الرئيسة فيه في زيادة مستوى التوتر العضلي وذلك بسبب إصابة القشرة  الدماغية الحركية . وكثيراً ما يرافق الشلل  الدماغي التشنجي  تخلف عقلي  ومشكلات  بصرية واضطرابات تشنجية .

 

6-50 الثلاسيميا

Thalassemia

الثلاسيميا هي مجموعة اضطرابات وراثية غير  متجانسة تنتقل كصفة جينية متنحية يعاني الشخص المصاب بها من أنيميا بسبب نقص انتاج  الهيموغلوبين . وينتج عن هذا النقص في الهيموغلوبين عدم كفاية كميات الأكسجين التي تصل إلى أنسجة الجسم  مما يؤثر سلبا على الوظائف والنمو.

ويشيع هذا المرض في دول حوض البحر الأبيض المتوسط ولذا يطلق عليه اسم  أنيميا البحر الأبيض المتوسط . كذلك يسمى هذا المرض بأنيميا كولي (Cooley`s Anemia ) نسبة إلى الطبيب الذي قدم له وصفاً عياديا شاملا.

وتصنف الثلاسيميا تبعاً لطبيعة الاضطراب في تنظيم جينات الغلوبين (Globin) إلى نوعين هما ثلاسيميا ألفا عندما يكون الاضطراب في الجينات المنظمة لإنتاج  بروتين الألفا  غلوبين وثلاسيميا بيتا عندما يكون الاضطراب في الجينات المنظمة لإنتاج بروتين البيتا غلوبين.

 وتعالج  الثلاسيميا بنقل الدم بشكل  دوري . ويساعد هذا العلاج على تحسن المريض بشكل ملحوظ، ولكنه على المدى الطويل قد ينطوي على بعض المضاعفات  الصحية . ولما كانت الثلاسيميا تسبب فقر الدم فالإنسان كثيراً ما يبدو شاحباً ويتعب بسهولة ، ولذلك فهو يحتاج إلى رعاية طبية خاصة.  وأفضل  السبل  لتحقيق ذلك لدى طلاب المدارس الذين يعانون من الثلاسيميا هو فتح قنوات  التواصل المناسبة  بين المدرسة والأسرة والطبيب المعالج.

وبما إن الثلاسيميا اضطراب جيني متنح فذلك يعني إن الطفل  سيعاني منها إذا ورث جينا مرضيا من الأم وجينا مرضيا من الأب . ويطلق على هذه الحالة الثلاسيميا الكبرى (Thalassemia Major)  أما إذا ورث الطفل جينا يحمل الصفة المرضية وجينا طبيعيا فهو لن يعاني من المرض لأن الجين  الطبيعي سيمكن الجسم من إنتاج الهيموغلوبين بكميات كافية .  وتسمى هذه الحالة الثلاسيميا الصغرى (Thalassemia Minor) ويكون هذا الشخص  حاملا (ناقلا) للسمة المرضية ويمكن ان ينقلها الى أبنائه اذا تزوج بامرأة لديها  السمة المرضية  ذاتها ايضا ونسبة الإصابة هي 25%.

 

6-51 الجذام

Leprosy

هو مرض  معد مزمن شائع في المناطق الحارة بوجه خاص .  وينتج هذا المرض عن الاصابة  ببكتيريا الجذام (Mycobacterium Leprae)  . وتسبب هذه الاصابة  مشكلات مختلفة في الجهاز العصبي المحيطي والعينين والجلد والانف  والفم والعظام . ومن الاهمية  بمكان  الكشف المبكر عن الاصابة  بهذا المرض لدرء المخاطر المحتملة ولكن ذلك قليل الحدوث عمليـاً بسبب طول فترة  حضانة المرض والتي  تمتد ما بين (2 - 7 )  سنوات .  ويعالج الجذام بالعقاقير الطبية ومنها :  الدابسون  (Dapsone)، والثيامبيوتوزين (Thiambutosine) والكلوفازيمين (Clofazimine) .

 

6-52 الجروح الدماغية الناجمة عن الإصابات

Traumatic Brain Injury 

أنظر : اصابات الرأس 6-6

6-53 الجنف

Scoliosis 

الجنف انحناء جانبي في العمود الفقري  يزيد عن (20) درجة فـي المستوى التاجي ( الاكليلي ) وغالبا ما يأخذ شكل حرف ( C ) . ويتم تشخيص حالات الجنف بالفحوصات الجسمية الروتينية، وبالأشعة السينية، ويقاس الانحناء باستخدام  طريقة كوب (Coob Method) التي يصنف الجنف تبعا لها إلى ثلاثة مستويات وهـي البسيط ( انحناء مقداره 20 - 40 درجة )  والمتوسط (40 - 60  درجة )  والشديد ( أكثر من 60 درجة ).

وقد ينجم الجنف عن اضطرابات  عصبية  حركية متنوعة  أو عن الاختلاف في طول الرجلين  ، وقد يكون الجنف ولاديا ( بسبب عدم اكتمال نمو العمود الفقري للجنين ) .  بعبارة أخرى ، فقد يحدث الجنف لدى الأفراد الطبيعيين وقد يكون حالة ثانوية ناتجة عن أمراض وتشوهات أخرى.

 ومن الاهمية  بمكان الكشف المبكر عن الجنف لان  الحالات البسيطة قابلة للعلاج في معظم الاحيان . ومن المؤشرات التحذيرية للجنف التي ينبغي الانتباه  اليها : بروز احد لوحي الكتف اكثر من الآخر ، أو ارتفاع  أحدهما دون الآخر أو ارتفاع  احد جانبي الحوض اكثر من الآخر ، أو تحزز احد جانبي الخصر اكثر من الآخر.

 ويعتمد العلاج على طبيعة الجنف وشدته . فعندما يكون الجنف بسيطا وغير ناتج عن امراض اخرى فعلاجه غير جراحي ويشمل استخدام الأربطة المقومة للوقاية من تطور الانحراف . أما عندما يكون الجنف شديداً ، فالعلاج يتم بالشد او الجر(Traction ) وبالجبائر (Braces) أولا ومن ثم بالجراحة . وتسمى الجراحة العظمية التي تجري لتصحيح الجنف بعملية صهر العمود الفقري (Spinal Fusion )  لكي تصبح الفقرات صلبة غير قابلة للانحناء.  وفي الآونه الاخيرة ، تم تطوير جهاز خاص يعمل على اصدار اثارة كهربائية  متقطعة في الليل ولكن هذا الجهاز ما زال في المراحل التجريبية .

 

6-54 حالة الصرع المستمر

Status Epilepticus

أنظر : النوبات المعممة 6-126

6-55 الحثل العضلي

Muscular Dystrophy 

الحثل العضلي أنواع مختلفة من الامراض العضلية الوراثية من اكثرها خطورة وشيوعا حثل دوشين (Duchenne`s Dystrophy) . ويصيب هذا النوع الذكور وينتقل اليهم كصفة محمولـة على الكروموسوم الجنسي ويبقى الطفل طبيعيا الى ان يبلغ الثالثة او الرابعة من عمره حيث يبدأ الضعف في عضلات اليدين والرجلين بالظهور . ويتفاقم  هذا الضعف بسرعة ،  مما يؤدي الى عدم قدرة الطفل على الوقوف والتنقل عند بلوغة العاشرة من عمره تقريباً.  ومن علاماته  المميزة حدوث تضخم في عضلات بطة  الرجل بسبب تراكم المواد الدهنية التي تستبدل النسيج العضلي التالف ويطلق على هذه الحالة اسم التضخم العضلي الكاذب (Pseudohypertrophy) . ويموت معظم المصابين بهذا  المرض في العشرينات او في الثلاثينات من أعمارهم  بسبب فشل القلب او الرئتين . وتبين البحوث الجينية  الحديثة ان المشكلة في هذا المرض تكمن في جين  الديستروفين (Dystrophin).

 والنوع الثاني  الرئيس للحثل العضلي هو حثل بيكر (Becker`s Dystrophy) وهو أقل وطأة من مرض دوشين التقليدي حيث يبقى المريض قـادرا على التنقل المستقل الى ما بعد سن العشرين . ومن الانواع الاخرى الاقل شيوعا الحثل العضلي الوجهي الكتفي  (Facioscapulohumeral Dystrophy)  وهو اضطراب  جيني سائد قد يظهر في الطفولة  أو في سن الرشد  ويحدث فيه تدهور بطيء في وظائف عضلات الوجه وبعدها في حزام الكتف وأخيرا في الجزء العلوي من الذراع ، والحثل  العضلي  الحوضي (Limb - Girdle - Dystrophy)  وتظهر اعراضه ما بين العاشرة والعشرين من العمر.

 ولا يوجد علاج فعال للحثل العضلي  ولذا ينصب جل اهتمام الاطباء على دعم المريض عموما والوقاية من اضطرابات الجهاز العصبي  بوجه خاص .  كذلك فالعلاج الطبيعي ضروري للوقاية  من التشوهات الوضعية . وفي بعض الحالات قد يقرر الأطباء إجراء عمليات جراحية للتخفيف من التشوهات في الكاحل وربما في الحوض أيضا.

وغالباً ما يظهر هذا المرض في مرحلة الرشد  المبكر وربما أحيانا يظهر لدى الأطفال. ويؤدي المرض إلى زيادة معدلات الوفيات حيث يقدر متوسط عمر الأفراد الذين يعانون منه بحوالي ثلاثين عاماً . وتختلف الصورة العيادية لهذا المرض من شخص إلى آخر  ولذلك يصعب التنبؤ بمآله في المستقبل . وبوجه عام، تتعاقب على الإفراد المصابين مراحل تخف حدة المرض فيها ومراحل تكون فيها الأعراض في ذروتها . هذا ولا يعرف للتصلب المتعدد سبب معين ولا يوجد له دواء شاف.

6-56 الحثل العضلي التوتري

Myotonic Dystrophy

الحثل العضلي  التوتري اضطراب موروث في مستوى التوتر العضلي ينتقل كسمة سائدة ، ومن اهم خصائصه المرضية توتر العضلات  وضعفها ( أنظر ايضا: اضطراب مستوى التوتر العضلي 6-13) .  وقد يبقى الحثل العضلي  التوتري دون تشخيص لعشرات السنين لان الفـرد  المصاب  يكون من اسرة لدى أفرادها  الآخرين  توتر عضلي مماثل . ولا تقتصر  الاعراض المرضية على الضعف العضلي بل ربما تشمل  مشكلات مختلفة في عدسة العين  وجهاز  الغدد الصماء والعضلات.

وليس هناك علاج فعال للحثل العضلي  التوتري ، الا ان الوظائف العضلية لدى الأفراد  المصابين  تتحسن بفعل بعض العقاقير الطبية  ومنها بروكينامايد (Procainamide )  وقوينين (Quinine )  وفينيتوين (Phenytoin )  .

 

6-57 الحدب

Kyphosis

الحدب انحناء الى الوراء يحدث في المنطقة الصدرية  من العمود  الفقري. ويظهر  الحدب عادة في مرحلة المراهقة، ويأخذ شكلين  رئيسيين . ويسمى الشكل  الاول بحدب شيرمان (Scheurmann`s Kyphosis)  وهو حدب مؤلم تزداد  شدته تدريجيا . ويهدف علاج هذا النوع الى خفض الآلام، والوقاية  من التشوهات  الاضافية  والمشكلات العصبية . والشكل الثاني هو الحدب الوضعي  (Postural Kyphosis)  وينجم عن الاوضاع  الجسمية الخاصة وهو يختفي تلقائياً دون علاج .

وقد يكون الحدب  ولاديا يرافق حالة اضطراب  أخرى ( كالقزامة مثلا ) ، وقد يكون  مكتسباً فيحدث كاضطراب ثانوي بسبب شلل العضلات  أو ضعفها كما في حالات  شلل الأطفال والعمود الفقري المشقوق . وللحدب مضاعفات جسمية ( فهو قد يضغط على العظام والعضلات والأعضاء الداخلية ) ومضاعفات نفسية أيضا.

 

6-58 الحركات الراقصة الكنعانية

Choreoathetosis

أنظر : الحركات الكنعانية 6-59

6-59 الحركات الكنعانية

Athetosis

الحركات الكنعانية حركات  بطيئة غير منتظمة  وحركات التوائية في الأجزاء البعيدة  عن مركز الجسم (أي في اليدين والرجلين)  . ومن مظاهرها حدوث انقباضات  وانبساطات  في الرسغين والاصابع بشكل متعاقب . كما تظهر حركات  التوائية في عضلات الوجه  وقسماته وعدم تآزر في العضلات  الفمية البلعومية  مما ينتج عنه  رتة ( عسر لفظي )  وسيلان اللعاب ( أنظر أيضا :  الشلل الدماغي 6-77) .

والحركات  الكنعانية هي احد اهم الخصائص  المرضيــة المميزة للشلل الدماغي الالتوائي ( التخبطي ). وينجم هذا النوع  من أنواع  الشلل الدماغي عن اصابة في العقدة القاعدية (Basal Ganglion) في الدماغ اثر ارتفاع  نسبة البليريوبين  ( أنظر ايضا : اليرقان 2-82). 

وفي حالة الإصابة بهذا المرض،  تظهر لدى الشخص المصاب  حركات غير هادفة وغير منتظمة، واحيانا  حركات راقصة مفاجئة (Choreoathetosis)  بسبب تغير مستوى التوتر العضلي  . وتزداد  شدة هذه الحركات  عندما يكون الشخص  متوتراً او غير مرتاح.  أما في حالات النوم او الاسترخاء  فتختفي هذه الحركات . وتعالج هذه الاضطرابات الحركية  بالعلاج الطبيعي،  والوظيفي وبالادوات المكيفة والمساعدة .

 

6-60  الحروق

Burns

تحدث معظم حالات الحروق في المنازل ، ومن اكثر اسبابها شيوعا السوائل الساخنة في السنوات الخمس الاولـى من العمر وكذلك النار ما بين الخامسة والرابعة  عشرة من العمر.  وهناك أسباب اخرى للحروق منها  اساءة  المعاملة، والكهرباء، والمواد الكيماوية.

 وتصنف  الحروق الى أربع درجات حسب عمقها  ومساحة الجسم المحروق. ولكن المشكلة  الرئيسة  في حالات الحروق  الشديدة هي ان التئام الجروح بعد المعالجة  الطبية  يخلف ندوباً وتشوهات مزمنة. وقد  تستطيع الجراحة التجميلية  الوقاية جزئيا من الندوب. ويخلف المكوث في المستشفى لفترات طويلة والغياب  عن المدرسة وكذلك الآثار السلبية على الصورة  الجسمية أشكالا مختلفة  من المشكلات الانفعالية . ويحتاج  الاشخاص  الذين تحدث لديهم تشوهات في الوجه  بشكل خاص الى ارشاد نفسي مكثف، للتغلب على الصعوبات  التي يواجهونها .

6-61 الحمى الروماتيزمية

Rheumatic Fever

الحمى الروماتيزمية هي حالة اضطراب في عدة أجهزة في الجسم تنتج عن التهاب بكتيري عقدي  ويحدث في الأغلب إثر تقرحات الحلق الشديدة . وتشمل الاعراض الاولية لهذه الحالة المرضية الحمّى ، والخمول ، وتورم المفاصل ، وآلام  البطن  أحيانا . وأكثر ما يصيب هذا المرض الاطفال الذين تتراوح اعمارهم ما بين ( 4 - 14) سنة . وبداية المؤشرات المرضية التهاب المفاصل الكبيرة ( مثل الكاحل أو الركبة ) ويكون هذا الالتهاب مؤقتاً إذ لا يدوم أكثر من عدة ايام في المفصل الواحد .  أما المؤشرات المرضية  الاخرى فهي العقد تحت الجلدية  (التي تكون بحجم حبة البازيلاء) والطفح الجلدي المؤقت . ومن أخطر مضاعفات الحمى  الروماتيزمية الاصابة القلبية التي تحدث في صمامات  القلب . ومن المؤشرات الاساسية على ذلك زيادة سرعة نبضات القلب (Tachycardia)المصاحب للحمى والتهاب غشاء القلب ( وهذا الالتهاب هو الاشد خطورة، فهو يحدث تلفاً دائما في الصمامات ) وأحياناً هبوط القلب (Cardiac Failure )  . ومن المؤشرات المتأخرة للحمى الروماتيزمية الحركات غير الارادية (Chorea) . وتبين الفحوصات المخبرية حدوث ارتفاع في نسبة ترسب كريات  الدم الحمراء وفقر بسيط في الدم .

 ويتمثل العلاج الطبي بجرعات كبيرة من الساليسالات (Salicylates)  والاستيرويدات القشرية (Corticosteroids)  مثـل البريدنيزون (Prednisone )  عند حدوث التهاب  غشاء القلب. وقد يعطى الاطفال المصابون البنسلين ذا المفعول الطويل  ومضادات حيوية اخرى للوقاية من التهابات الحلق وتقرحاته . وأخيراً ، فان وضع القلب لدى الاطفال الذين يصابون بالحمى الروماتيزمية  يجب ان يراقب دورياً طوال العمر  إذ قد تتطور العيوب البسيطة  في صمامات  القلب لاحقا وتتطلب علاجا  طبيا او جراحيا .

 

6-62 خلع الورك الولادي

Congenital Dislocation of the Hip (CDH)

أنظر : تشوهات الورك 6-43

 

6-63 الدرق (تضخم الغدة الدرقية)

Goitre

أنظر : فرط نشاط الغدة الدرقية 6-94

6-64 الربو القصبي

Bronchial Asthma

هو أحد أكثر أشكال الأمراض المزمنة شيوعا ( حيث تزيد نسبة انتشاره عن 5% بين طلاب  المدارس ) وأحد اكثر اسباب غياب الطلاب عن المدارس . وهو ردة فعل تحسسية في الممرات الهوائية لمثيرات  بيئية يطلق عليها اسم المواد  الباعثة علــى التحسس(Allergens )  وتوجد في غبار المنزل او في لعاب القطط ، او الاشجار والاعشاب  المحلية . وقد تسبب انواع  معينة من الطعام  الربو للاطفال صغار السن فقط . وغالبا ما يرتبط الربو بأمراض مثل الاكزيما ، والشرية ، والتهابات الملتحمة والأنف التحسسية . كذلك فقد تلعب  العوامل الوراثية دورا سببيا هاما في حدوث الربو . وينجم عن رد الفعل  للمواد الباعثة  على التحسس ضيق او انسداد في مجرى التنفس وصعوبات  تنفسية بفعل  الالتهابات، والتورم في الممرات الهوائية، وتراكم  الافرازات المخاطية وانقباض القصبات الهوائية .  ويتطور الربو  القصبي على مرحلتين احداهما حادة والأخرى مزمنة . وفي المرحلة الحادة تتصف نوبات الربو بصعوبة التنفس والصفير والسعال وانتفاخ الصدر.  وربما يرافق هذه الأعراض إفرازات أنفية  وصداع وحكة في الأنف أو العينين أو الحلق أو الجلد ، وفي المرحلة  المزمنة التي تظهر فيها  الأعراض المذكورة قد تحدث مضاعفات مختلفة منها فقدان الوزن وتشوهات في الصدر.

 ويختلف علاج الربو تبعا لشدة الحالة المرضية ولمتغيرات أخرى. ويتضمن العلاج استخدام موسعات القصبات الهوائية  (Bronchiodialators) والعقاقير المضادة للالتهاب. وقد يقرر الأطباء في حالات الربو الشديد استخدام العقاقير الطبية المستنشقة (Inhalers )  والعقاقير الستيرويدية وربما الأكسجين . وبالرغم من إن الربو مرض مزمن فإن معظم الأشخاص المصابين به تتحسن أوضاعهم  الصحية  مع تقدم العمر . وكذلك فإن معظم الأطفال الذين لديهم  ربو بسيط  تختفي الأعراض المرضية لديهم عندما يبلغون  العشرينات من العمر ما لم  يكن لديهم اكزيما أو تشوهات صدرية  واضطرابات أخرى .

 

6-65 الرضة (الكدمة) الدماغية

Contusion

أنظر : إصابات الرأس 6-6

6-66 زراعة الكلى 

Kidney Transplant

أنظر : الفشل الكلوي المزمن 6-95

 

6-67 السّرطان

Cancer 

السرطان نمو غير طبيعي في خلايا الجسم يأخذ أشكالا عديدة جدا ويرتبط بعوامل خطر متنوعة. وبالرغم من التقدم النسبي الذي احرزته العلوم الطبية في تشخيص. السرطان وعلاجه فإنه ما يزال مرضا عضالا في حالات كثيرة لعدم توفر علاج  شاف له. ويعد السرطان  وبخاصة اللوكيميا ( ابيضاض الدم )  والى حد ما اورام الدماغ والكلى والعينين من اهم اسباب الوفيات بين الاطفال .

وابيضاض الدم هو سرطان في النخاع العظمي (Bone Marrow ) وفيه يزداد عدد كريات  الدم البيضاء زيادة ضخمة. وفي المقابل تقل كريات الدم الحمراء والصفائح  الدموية. ومن الإعراض المبكرة لابيضاض الدم الشحوب والإعياء والحمى وفقدان الوزن وآلام المفاصل والجروح.

ومن الناحية التربوية، فإن أهم ما يحتاج المعلمون إلى معرفته الحاجات النفسية والجسمية الخاصة الناشئة عن هذا المرض العضال وتفهم ما تنطوي عليه الصعوبات الانفعالية والإعياء الجسمي من حاجة إلى الراحة والدعم.

 

6-68 السكري

Diabetes  Mellitus 

السكري نوعان أحدهما يعتمد على الانسيولين (Insulin Dependent ) ويحدث لدى الأطفال بينما لا يعتمد الآخر على الانسيولين (Insulin Independent)  ويحدث لدى الراشدين. والنوع  الأول أكثر خطورة من النوع الثاني لان المشكلة الرئيسة  فيه تتمثل في نقص هرمون الانسيولوين نتيجة تلف معين في الخلايا المنتجة له في البنكرياس . وتعتمد معالجة هذا النوع  بالضرورة  على الحقن بالانسيولين .

وبسبب نقص الانسيولين فان الجسم لا يستطيع  الافادة من الجلوكوز ( السكر ) وهو مصدر الطاقة الرئيس للجسم فالسكر  لا يدخل الخلايا بدون انسيولين ولذلك يرتفع مستواه في الدم  (Hyperglycemia) . ومقابل ذلك  تحاول الكلى التخلص من السكر الزائد ويترتب على  ذلك ادرار في البول (Polyuria) المشبع بالسكر وهذا هو المظهر الاول للسكري.

ويؤدي ذلك إلى شعور  الشخص بالعطش الشديد(Polydipsia)  فيبدأ بتناول كميات كبيرة من السوائل وهذا  هو المظهر الثاني الرئيس للسكري .  ولأن السكر في الجسم غير مستفاد منه للطاقة فقد يحطم الجسم الدهون للتزود بالطاقة وذلك ينتج عنه شعور  بالجوع الشديد (Polyphagia) فيبدأ الانسان  بتناول كميات كبيرة من الطعام ورغم ذلك فقد يفقد المصاب وزنه ويشعر بالاعياء وهذا هو المظهر الثالث الرئيس للسكري . واذا استمر  الجسم بتحطيم الدهون فقد تنتج اجسام كيتونية او اسيتونية (Ketone Bodies )  بكميات كبيرة وتلك حالة خطيرة قد تنتهي  بالاغماء وربما بالوفاة إذا لم يلتفت لعلاجها.

والسكري المعتمد على الانسيولين اضطراب وراثي أساسا ولكن العوامل النفسية والالتهابات  الفيروسية قد تلعب  دوراً سببيا ايضا .  وتتباين التقديرات  حول  نسبة شيوع  السكري إلا إن معظم  المراجع  الطبية  تشير إلى إن واحداً من كل ألف طفل مصاب بالسكري المعتمد  علـى الانسيولين وان خمسة من كل مئة راشد  لديهم سكري من النوع الثاني . وما يجعل  تحديد نسبة  شيوع السكري أمرا صعباً إن حوالي 50% من المصابين  به لا يعرفون ذلك . ويتضمن علاج الكسري الحقن بالانسيولين  وتنظيم النشاط  الجسمي والغذاء . فالانسيولين والنشاط  الجسمي يعملان على خفض السكر في حين يعمل الطعام على زيادته . ولذلك يحرص الأطباء على تنظيم هذه العناصر الثلاثة ليبقى الجسم في حالة توازن ملائم.

وللسكري مضاعفات  عديدة مع تقدم العمر في حالات عدم الالتزام بالنظام العلاجي ومن أهم  هذه المضاعفات  أمراض الشرايين والقلب واعتلال الشبكية والفشل الكلوي والاضطرابات العصبية والغنغرينا ( موات الانسجة ).  وبالرغم من عدم وجود دواء شاف للسكري فان  هذا المرض أصبح قابلاً للسيطرة عليه بشكل ملائم في الوقت الحالي. وينبغي على المعلمين والمرشدين  وأولياء الأمور أن يعرفوا مظاهر زيادة مستوى السكر في الدم والتي قد تحدث بسبب عدم تناول الانسيولين، أو تناول كمية كبيرة من  الطعام، أو بسبب عدم بذل مجهود جسمي. وتتطور هذه المظاهر ببطء وتشمل التوعك، والإعياء، ودفء البشرة وجفافها، والتنفس العميق، ورائحة الفم المميزة، والخمول، والعطش الشديد، وأخيرا فقدان الوعي. وتعالج هذه الحالة أساسا بالحقن بالانسيولين .

 

6-69 السل ( الدرن )

Tuberculosis

السل مرض بكتيري معد يتلف أجزاء من أعضاء مختلفة  في الجسم وبخاصة الرئتين، وينجم عنه كتل في أنسجة الرئتين ينبثق عنها درنات ولهذا يسمى بمرض الدرن.

وما يزال  السل احد أمراض الطفولة  الشائعة وبخاصة في الدول النامية  حيث تكثر المجاعة والاكتظاظ  السكاني. وحديثا فان متلازمة  نقص المناعة المكتسبة ( أنظر أيضا:  الايدز 6-31)  أصبحت احد الأسباب الرئيسة  للسل . وعلى المستوى  العالمي ، فالسل يصيب شخصاً كل ست ثوان ويقتل ( 2 - 3 ) ملايين شخص كل عام .  وتقدر منظمة الصحة العالمية (WHO)  عدد الأشخاص الذين يعانون من السل في العالم بحوالي  (50)  مليون شخصاً .

وينتقل السل عبر التنفس عن طريق السعال أو العطاس  من الشخص المصاب  إلى الأشخاص  الآخرين . أما علاج السل فيتضمن إعطاء المريض مضادات حيوية مثل ايسونيازيد (Isoniazid) ، وريفامبسين (Rifampicin) ، وستربتومايسين (Streptomycin)  . ووفقا لتقارير منظمـة الصحة العالمية فان 16% فقط من المصابين بالسل في العالم يتلقون العلاج المناسب الذي لا تتعدى تكاليفه (20) دولاراً للشخص الواحد. ويتوفر الآن لقاح لتطعيم الأطفال ضد السل ولكنه لا يمنع الإصابة بل يخفف من وطأتها.

 

6-70 سيلان اللعاب المزمن

Chronic Drooling

يعاني بعض الأشخاص ذوي الإعاقات  العقلية  والجسمية ( وخاصة الشلل الدماغي ) من مشكلة سيلان اللعاب وعدم القدرة على التحكم  بحركات اللسان ومشكلات فمية أخرى ذات علاقة . وعندما تكون هذه الصعوبات ناتجة  عن أسباب جسمية فيمكن معالجتها جراحيا أو بالعلاج الطبيعي ( الفيزيائي)  . وعندما لا تكون الأسباب كذلك، فان أساليب تعديل السلوك قد تقدم حلولا مناسبة وقد نجح  التصحيح الزائد في معالجة سيلان اللعاب في أكثر من دراسة  ونجح التعزيز التفاضلي  في معالجة خروج اللسان من الفم بشكل غير طبيعي.

 

6-71 الشفة الارنبية وشق الحلق

Cleft Lip and Palate

الشفة الارنبية (Harelip)  أو المشقوقة (Cleft Lip)  هي تشوه في الشفة العليا ينتج عن عدم التحام أنسجتها في الشهر الثاني من حياة الجنين . وربما يكون هذا التشوه صغيراً جدا أو كبيراً بحيث يمتد إلى فتحة الأنف الأمامية. وقد يحدث في جانب واحد من الشفة أو في كلا الجانبين . وإذا لم يعالج هذا التشوه فان الطفل سيعاني من صعوبات في تناول الطعام ومن مشكلات كلامية وأحيانا تشوه في الأنف.

والعلاج الوحيد للشفة المشقوقة هو الجراحة ويفضل إجراؤها عند بلوغ الطفل الشهر الثالث من العمر.  وفي الوقت  الراهن فان وسائل الجراحة التجميلية  أصبحت متطورة وتستطيع  المساعدة في إخفاء التشوه إلى حد بعيد.

وشق سقف الحلق (Cleft Palate) هو الآخر تشوه بنائي ينجم عن فشل سقف الفم وأنسجته في الالتحام في المرحلة المبكرة من حياة الجنين. ويكون شق سقف الحلق في حوالي 3.% من الحالات  غير مصحوب  بشفة ارنبية . وقد يصاحب شق الحلق تشوه في اللثة والاسنان . ولان سقف الحلق  يفصل الفم عن تجويف الانف فان وجود شق  فيه ينجم عنه صعوبات في المص  والبلع وقد تخرج السوائل  من أنف الطفل .  وكذلك فان القدرة  على الكلام تتأثر سلبياً هي الاخرى . وفي حالة شق  سقف الحلق تجرى العمليات الجراحية  للطفل عندما يبلغ السنة الثانية  من عمره .

ومن المشكلات الإضافية التي يعاني منها معظم الأطفال الذين لديهم شق في سقف الحلق،  التهابات الإذن، والضعف السمعي.  وهذه المشكلات تختفي بعد الجراحة غير إنها قد تتحول إلى مشكلات مزمنة لدى نسبة قليلة من الأطفال.

ان حالتي الشفة  المشقوقة  والحلق المشقوق  لا تنطويان  على مضاعفات  تذكر على الاداء التربوي  ولكنهما قد تعرضا  بعض الاطفال  لصعوبات نفسية  بسبب الاتجاهات السلبية للمعلمين  والزملاء .

 

6-72 الشلل الأحادي (الطرفي ) 

Monoplegia

أنظر : الشلل الدماغي 6 -77

 

6-73 شلل إرب

Erb`s Palsy

شلل ارب هو اضطراب ينتج عن تلف في الاعصاب الشوكية في منطقة  العنق بمستوى الفقرة  الخامسة او السادسة . ويؤدي هذا الاضطراب الى شلل في عضلات الكتف والذراع . ويحدث التلف في الاعصاب الشوكية  في حالات عسر الولادة ( كالولادة المقعدية او الولادة المستعرضة).

وتقتصر الاصابة  في شلل ارب على  طرف واحد غالبا ويكون  الذراع  المصاب بعيدا عن  مركزالجسم ومنبسطا واما المعصم فيكون منقبضا . كذلك  فقد يكون مرتخياً لا حركة فيه اما الاصابع  فتتحرك بشكل طبيعي  . ويتحسن الوضع في اكثر من 8.% من الحالات . وفي الحالات  الشديدة فان عملية  جراحية تجرى ليصبح الذراع  وظيفيا اكثر ، ومع ذلك  فان الطفل  قد يتجنب  استخدام الذراع  المصاب .

6-74 شلل الاطفال

Poliomyelitis

شلل الأطفال مرض معـد حاد يسببه فيروس يهاجم الخلايا الحركية في الحبل ألشوكي. وقد يكون المرض بسيطاً أو شديداً جداً. فإذا أدى  الالتهاب إلى تورم الخلايا  فقط  فسيشفى الطفل كاملا أما إذا اتلف الفيروس الخلايا فالنتيجة هي شلل في الأجزاء التي تنظم عملها  الخلايا الحركية المصابة.ويتوفر  لقاح شلل الأطفال بشكلين هما لقاح  السالك (Salk Vaccine)  ويعطى للأطفال بالحقن  ولقاح السابين (Sabin Vaccine) ويعطى بالفم . وقد نتج عن توفر لقاح شلل الأطفال انخفاض هائل في نسبة شيوع هذا المرض في معظم دول العالم. ولا يعني هذا القضاء على هذا المرض فهناك حالات شلل تكتشف بين الحين والآخر بسبب عدم تناول اللقاح .

وبعد فترة الحضانة التي تفصل بين الإصابة بالفيروس وظهور الأعراض المرضية يكون المرض في حالته الحادة التي تستمر لمدة شهرين وتكون أعراضها شديدة. وتليها مرحلة أخرى تمتد لعامين قد تستعيد فيها العضلات عافيتها جزئيا أو كليـا ويعتمد ذلك على مدى الضرر الذي أحدثه الفيروس بالخلايا العصبية الحركية. أما إذا بقيت العضلات ضعيفة أو مشلولة بعد هذه المرحلة فليس هناك احتمال لشفائها ويهدف العلاج في مرحلة ما بعد الشلل إلى الوقاية من التشوهات وذلك بالعلاج الطبيعي والأربطة المقومة والجراحة أحيانا.

 

6-75 الشلل الثلاثي 

Triplegia

أنظر : الشلل الدماغي 6 – 77

 

6-76 الشلل الثنائي

Diplegia

أنظر : الشلل الدماغي 6 – 77

6-77 الشلل الدماغي

Cerebral  Palsy  (CP) 

يعد الشلل الدماغي من أكثر أنواع الإعاقات الجسمية شيوعا بين الأطفال، وتقدر نسبة  انتشاره عالميا بحوالي ( 2 - 4 )  في (1000) .  والشلل الدماغي حالة اضطراب عصبي عضلي  مزمن ينجم عن تلف ما في  الدماغ قبل الولادة أو إثناءها أو بعدها .  وينتج  عن التلف  الدماغي اضطرابات  متنوعة في حركة  الجسم ووضعه وتوازنه . وكان الاسم الشائع للشلل الدماغي سابقا اسم مرض لتل (Little`s Disease) .

ويصنف  الشلل الدماغي وفق الأطراف المصابة إلى سبع فئات هي : (1) شلل طرفي (Monoplegia)  وتكون الإصابة في طرف واحد ، (2) شلل ثنائي (Diplegia)  وفيه تكون الإصابة في الأطراف السفلى ويرافقها إصابة بسيطة في الأطراف العليا ، (3) شلل ثلاثي  (Triplegia) وفيه تكون الإصابة  في ثلاثة أطراف ،(4) شلل رباعي ( Quadriplegia) عندما تكون الإصابة في الأطراف الأربعة ( أنظر أيضا : الشلل الرباعي) ، (5) شلل الأطراف  السفلى (Paraplegia)  وفيه تكون  الإصابة في الرجلين  فقط ( أنظر أيضا: الشلل السفلي ) ، (6)  شلل نصفي (Hemiplegia) وفيه تكون الإصابة في الطرف العلوي  والسفلي من احد جانبي الجسم ، (7) شلل نصفي مزدوج ( Double Hemiplegia) وعندما يصاب جانبا الجسم، وتكون الإصابة في احد الجانبين أكثر شدة من الإصابة  في الجانب الآخر.

 ويصنف الشلل الدماغي تبعا لنوع الاضطراب الحركي إلى خمسة أنواع هي :  (1)الشلل الدماغي  التيبسي  (Spastic C.P.) وتكون العضلات فيه منقبضة ومتوترة ( أنظر ايضا: التيبس ) ،  (2) الشلل الدماغي  الالتوائي (Athetoid C.P.)ويتميز بحركات لا ارادية غير هادفة في اطراف الجسم ( أنظر أيضا: الحركات  الكنعانية ) ، (3)  الشلل الدماغي  الترنحي (Ataxic C. P.)  ويتمثل الاضطراب الحركي فيه بفقدان التوازن وضعف القدرة  على استخدام اليدين ( أنظر ايضا : الترنح )  ، (4)  الشلل الدماغي الارتعاشي (Tremor C.P.)  وهو نوع نادر تحدث فيه حركات اهتزازية لا إرادية في الجسم وتزداد  هذه الحركات عندما يحاول الشخص استخدام الأطراف ،  (5) الشلل الدماغي التصلبي (Rigidity C.P.) وهو نوع  نادر أيضا تكون فيه الأطراف متيبسة ومتصلبة جدا  ولذلك فهي تأخذ أوضاعا  غير طبيعية ويصعب تحركيها  لفترات طويلة ، (6) الشلل  الدماغي  المركب (Mixed C.P.)  وهذا يعني وجود أكثر من نوع واحد من الشلل الدماغي لدى الشخص.

وقد يواجه  الأطفال الذين لديهم  شلل دماغي  إعاقات  ثانوية ومشكلات إضافية متنوعة من أهمها :  الإعاقة العقليـة ( حوالي 50% ) ، والاضطرابات الكلاميـة واللغوية (حوالي  50%) ، والإعاقة السمعية (15% ) ، والإعاقة البصرية  (30%)  ، والنوبات  الاختلاجية (30% )  ، والاضطرابات الفمية  السنية ( كسيلان اللعاب ونخر الأسنان وصعوبة تناول الطعام والشراب )  ، والمشكلات التعلمية والسلوكية . وفي الأغلب فان الشلل الدماغي يكون حالـة إعاقة متعددة . وبناء على ذلك، فان معالجته تتطلب مشاركة فريق متعدد التخصصات يشمل الأطباء، والمعلمين، والمرشدين، واختصاصي العلاج الطبيعي والوظيفي والنطقي .

 

6-78 الشلل الدماغي  الالتوائي 

Athetoid Cerebral Palsy 

أنظر

Partager cet article

Commenter cet article