Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

إعاقة السمعية//2// Hearing Impairment

3 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #تعليم ذوي الحاجات الخاصة

 

5-52 جهاز قياس السمع

Audiometer

هو جهاز الكتروني يصدر اصواتا من مستويات مختلفة من الشدة والتردد يمكن بوساطته تحديد القدرة السمعية للشخص في كل اذن على حدة. ويتكون الجهاز من أربعة اجزاء: (1) الجزء المصدر للاصوات (Oscillator)، (2) الجزء الخاص بإختيار الترددات (Frequency Selector)، (3) الجزء الخاص بتغيير الترددات (Attenuator)، (د) الجزء الخاص بالاستقبال (Receiver).

وينقل الجزء الخاص بالاستقبال النغمات النقية إلى اذن المفحوص اما بالتوصيل الهوائي وإما العظمي. ويتم تمثيل النتائج بيانيا على نموذج خاص (أنظر ايضا: مخطط السمع 5 - 115).

 

5-53 درجة القياس السمعي الصفرية 

Audiometric Zero

يقصد بدرجة القياس السمعي الصفرية المستوى الادنى من الشدة الصوتية التي يستطيع الانسان ذو السمع الطبيعي ان يسمع الصوت عندها . وتسمى هذه الدرجة ايضا بعتبة السمع الصفرية (Zero Hearing Therhold Level). ويتم تحديدها بملاحظة سمع الشخص لأدنى شدة من الصوت عند كل مستوى تردد. وقد صمم جهاز القياس السمعي بطريقة تسمح بالتأكد من ان الشخص لا يعاني من أي فقدان سمعي عند درجة الشدة الصفرية لمستويات التردد المختلفة (أنظر ايضاً: الديسبل 5 - 55).

 

 

5-54 الدوار

Vertigo

هو اضطراب يشعر الشخص فيه انه يتحرك في الفراغ (وهذا يسمى بالدوار الذاتي) أو ان الاشياء من حوله تتحرك (وهذا يسمى بالدوار الموضوعي). وينتج الدوار عن اضطرابات جهاز التوازن في الجسم ويضم الدهليز والقنوات الهلالية والعصب السمعي والعينين. ومن اعراض هذه الاضطرابات رأرأة العيون، وعدم القدرة على المشي في خط مستقيم، والانحراف إلى احد الجانبين اثناء المشي. والدوار نوعان هما: (1) دوار مركزي (Central) وينشأ عن إصابة النواة الدهليزية أو الاحزمة العصبية التي تصلها بالدماغ، (2) دوار محيطي (Peripheral) ينتج عن اصابة القنوات الهلالية أو العصب الدهليزي. ويعتمد علاج الدوار على العوامل المسببة له وغالباً ما يشمل العقاقير الطبية (ومنها دايمنهايدريت، بيرفينازين، ومكليزين) والخلود إلى الراحة.

 

5-55 الديسبل

Decible (dB)

هو وحدة قياس شدة الصوت وقوّته. فالاصوات الخافتة أو الضعيفة هي اصوات ذات شدة منخفضة والاصوات الاعلى هي اصوات ذات شدة اكبر. وتحدد درجة الاعاقة السمعية بناء على الفقدان السمعي مقاسا بالديسبل. فأضعف صوت تستطيع اذن الانسان ذي السمع الطبيعي ان تسمعه يسمى بالصوت ذي العتبة السمعية الصفرية (أنظر ايضاً: درجة القياس السمعي الصفرية 5 - 53).

وكل زيادة في الشدة بعد هذه الدرجة لا تسمعها اذن الانسان تعتبر درجة من درجات الضعف السمعي. واذا تراوح الضعف ما بين صفر-25 ديسبل فسمع الانسان يعتبر في المدى الطبيعي. اما اذا زاد الفقدان السمعي عن 25 ديسبل فتصبح الحالة حالة اعاقة سمعية.

 

5-56 رتق الأذن

Atresia

أنظر : اضطرابات الأذن الخارجية 5 - 19

 

5-57 زراعة القوقعة

Cochlear Implant

عندما يكون لدى الشخص اعاقة سمعية شديدة جدا ولا يمكنه الافادة من المعينات السمعية، فقد تجرى له عملية زراعة القوقعة. وفي هذه العملية، يتم ادخال اقطاب كهربائية في الاذن وتنشط هذه الاقطاب بالمثيرات السمعية التي يلتقطها الميكروفون. وتمثل الاشارة التي يتم التقاطها اصواتا من ترددات محددة مسبقا. وينتج عن هذه الاشارة سيالات تنقل عبر العصب السمعي إلى الدماغ.

ولا تزال زراعة القوقعة في مراحل تجريبية. وبعيدا عن تكلفتها المالية العالية جداً، فان الجهاز الذي يتم زراعته لا يجعل الشخص قادراً على فهم ما يسمع ولهذه الاسباب وغيرها فان اعداداً متزايدة من الاختصاصيين اصبحوا يعارضون زراعة القوقعة.

 

5-58 السمع المتبقي 

Residual Hearing

خلافا للاعتقاد الذي كان سائدا لعدة عقود، فان الصمم لا يعني فقدان القدرة على السمع كاملا. وقد اصبح معروفا ان معظم وربما كل الاشخاص الصم يمتلكون قدرات محدودة. وهذ القدرات المحدودة لدى الشخص الاصم تسمى بالسمع المتبقي. ولذا، فليس بالضرورة ان يحيا الانسان الاصم في عالم من الصمت التام بل ينبغي تدريبه على استخدام ما تبقى لديه من قدرة على السمع. ولم يعد تحقيق هذا الهدف متعذراً في الوقت الراهن بفضل التكنولوجيا الالكترونية المضخمة للصوت (أنظر ايضاً: الأجهزة المساعدة على السمع 5 - 9) وبرامج التعلم السمعي (أنظر ايضاً: التدريب السمعي 5 - 36) .

5-59 الشخص الأصم 

The Deaf

الشخص الاصم هو الشخص الذي تكون حاسة السمع لديه غير وظيفية لاغراض الحياة الاعتيادية. الذي تمنعه اعاقته السمعية من اكتساب المعلومات اللغوية وتفسيرها عن طريق حاسة السمع سواء استخدم معينة سمعية ام لم يستخدمها. وبناء على درجات الضعف السمعي، فالشخص الاصم هو الذي يعاني من فقدان يزيد عن (91) ديسبل. وهذه الخسارة السمعية الشديدة جدا قليلة الحدوث، إذ تعاني نسبة ضئيلة فقط من الاشخاص المعوقين سمعياً من الصمم.

والصمم لا يعني البكم بالضرورة، فمعظم الاشخاص الصم لديهم قدرات سمعية متبقية. وبالرغم من محدودية هذه القدرات، فإنها تكفي للوقاية من البكم بالتدريب السمعي المبكر والفعال، وباستخدام اجهزة تضخيم الصوت، والادوات المساعدة المناسبة.

 

5-60 الشخص ضعيف السمع 

Hard of Hearing

هو الذي تكون حاسة السمع لديه ضعيفة ولكنها وظيفية لاغراض الحياة الاعتيادية سواء بمساعدة المعينات السمعية أو بدونها. ويستطيع الشخص ضعيف السمع الاستجابة للكلام والمثيرات السمعية الاخرى. ولذا فهو يشبه الشخص السامع اكثر مما يشبه الشخص الاصم. ومهاراته اللغوية والكلامية (بالرغم من ضعفها وتأخرها) تتطور بالاعتماد على حاسة السمع اساساً وليس على حاسة البصر. وبناء على درجات الفقدان السمعي، فالشخص ضعيف السمع هو من يتراوح مدى خسارته السمعية ما بين (25-90) ديسبل .

 

5-61 شدة الصوت 

Sound Intensity

أنظر : الديسبل 5 - 55

 

5-62 الصمم ما بعد اللغوي 

Postlingual Deafness

في هذا النوع من الصمم، يفقد الانسان سمعه بعد ان تكون مهاراته الكلامية واللغوية قد تطورت، وهذا النوع من الصمم قد يحدث فجأة أو قد تتدهور الوظائف السمعية تدريجيا تبعا لطبيعة السبب. ويطلق على هذا النوع من الصمم احيانا الصمم المكتسب لتمييزه عن الصمم الولادي .

وبالرغم من ان هذا النوع من الصمم أخف وطأة على النمو اللغوي من الصمم ما قبل تطور اللغة فإنه قد ينطوي على صعوبات نفسية كبيرة وقد يقود إلى تدهور القدرات الكلامية تدريجيا بسبب توقف التغذية الراجعة السمعية .

 

5-63 الصمم ما قبل اللغوي

Prelingual Deafness

يشير هذا المصطلح إلى الحالات التي يصبح فيها الطفل أصماً قبل ان تتطور لغته. ومثل هذا الصمم قد ينطوي على صعوبات جمة بالنسبة للنمو اللغوي وتطور الكلام. فالطفل الذي لم يسمع كلامه أو كلام الاخرين من حوله في مراحل النمو اللغوي الحرجة (اول ثلاث سنوات من العمر) ليس كالطفل الذي لديه سمع طبيعي أو حتى قدرات سمعية محدودة من حيث القدرة على تعلم الكلام واللغة.

 

5-64 الصمم المفاجئ 

Sudden Deafness

هو فقدان سمعي حسي عصبي شديد يحدث في غضون ساعات قليلة. ويحدث الصمم عادة في أذن واحدة بسبب التهاب فيروسي في الاذن الداخلية. ومن الفيروسات التي قد تؤدي إلى الصمم المفاجئ الفيروسات المسببة للنكاف (Mumps) والحصبة (Measles) والانفلونزا (Influenza) وجدري الماء (Chickenpox).

وعلى الرغم من ان عقاقير طبية عديدة تستخدم لمعالجة هذه الحالات المرضية (كالعقاقير الموسعة للاوعيةالدموية والمضادة للتخثر والفيتامينات والستيرويدات)، فإن فاعلية أي منها لم تثبت بعد. وغالباً، ما يستعيد الشخص قدرته السمعية كاملا أو جزئيا وتختفي لديه اعراض الطنين والدوار في غضون ايام.

 

5-65 الصمم نفسي المنشأ

Psychogenic Deafness

الصمم نفسي المنشأ شكل من الاشكال التي قد تأخذها الهستيريا التحويلية (Conversion Hysteria). وهو متلازمة هستيرية تحدث بفعل صعوبات نفسية شديدة وتزول بزوال هذه الصعوبات. وبالرغم من عدم وجود أي خلل عضوي في الجهاز السمعي، فان الانسان يفقد القدرة على السمع.      

والعلاج في هذه الحالة نفسي وليس طبيا وفيه يحرص المعالج النفسي على بناء علاقة ألفة وتعاون مع الشخص بهدف التغلب على الصعوبات النفسية التي تكمن وراء الصمم.

 

 

5-66 صيوان الأذن

 Auricle

أنظر : الأذن الخارجية 5 - 12

 

5-67 الطريقة المتزامنة

Simultaneous Method 

أنظر : التواصل الكلي 5 - 43

 

5-68 الطريقة المشتركة

Combination Method

أنظر : التواصل الكلي 5 - 43

 

5-69 الطنين

Tinnitus

في الطنين يسمع الانسان اصواتا في الاذن أو في الرأس في غياب الاثارة السمعية وتكون هذه الاصوات على شكل رنين ذي تردد معين أو على شكل هسهسة أو هدير. وبالرغم من ان الطنين ليس احد اسباب الاعاقة السمعية فإنه غالبا ما يكون مصحوبا بضعف القدرة على السمع وبصعوبات نفسية شديدة.

ولا تعرف اسباب الطنين جيدا ولكن المراجع الطبية ترجح وجود خلل ما في العصب السمعي. ويعتقد ان هذا الخلل يتمثل في سيالات عصبية متواصلة من العصب السمعي إلى الدماغ بسبب تهيج غير طبيعي ونتيجة ذلك يحس الانسان خطأً بانه يسمع اصواتا .

والطنين قد يكون متقطعا أو متواصلا .وهو يرافق معظم امراض الاذن (مثل انسداد قناة الاذن الخارجية ، التهاب الاذن الوسطى والداخلية ، انسداد قناة استاكيوس) وبعض الامراض والاصابات الاخرى ومنها فرط صغط الدم ، وفقر الدم، وقصور الغدة الدرقية، واصابات الرأس.

ومن اكثر طرق معالجة الطنين فاعلية في الوقت الحالي ما يعرف بقناع الطنين (Tinnitus Masker). والقناع عبارة عن جهاز الكتروني يوضع خلف الاذن ويرسل اشارات خاصة تقمع اصوات الطنين فلا يعود الشخص يسمعها . اما عندما يكون الطنين ناتجا عن اسباب طبية معروفة فالاصل هو ان تتم معالجة هذه الاسباب.

 

5-70 عتبة السمع الصفرية

Zero Hearing Threshold Level

أنظر : درجة القياس السمعي الصفرية 5 - 53

 

5-71 العتبة السمعية للاستقبال الكلامي

Speech Reception Threshold (SRT)

أنظر : قياس سمع الكلام 5 - 106

 

5-72 عسر السمع 

Dysacusis

أنظر : العصب السمعي 5 – 74

 

5-73 العصب الدماغي الثامن

Eighth Cranial Nerve

أنظر : العصب السمعي 5 – 74

5-74 العصب السمعي 

Auditory Nerve

العصب السمعي هو العصب الدماغي الثامن (8TH Cranial Nerve) ، الذي ينقل الرسائل التي يتم استقبالها عبر الاذن إلى الدماغ وينتج عن تلف هذا العصب إعاقة سمعية حسية عصبية. وهذا الفقدان غير قابل للتصحيح او التعويض طبيا أو جراحياً (أنظر ايضاً: الاعاقة السمعية  الحسية العصبية 5 - 24 ).

 واكثر اضطرابات العصب السمعي خطورة على السمع هي الاورام (Tumors) والتي تنشأ عادة في الفرع الدهليزي لهذا العصب. ومع زيادة حجمها، تسبب هذه الاورام ضغطا على اعصاب الدهليز والقوقعة والاعصاب الوجهية. وهذه الاورام نادرة الحدوث في الطفولة، ولكنها غالبا تظهر في العقدين الثالث اوالرابع من العمر . وينجم عن هذه الاورام فقدان سمعي وصعوبة في فهم الكلام .وتطلق الادبيات الطبية على هذه الحالة اسم عسر السمع (Dysacusis). والطريقة الوحيدة لمعالجة هذه الاورام استئصالها جراحيا .

 

5-75 العقاقير السامة للأذن

Ototoxic Drugs

أنظر : الفقدان السمعي الناتج عن العقاقير 5 - 94

 

5-76 العلاج السمعي

Hearing Therapy

أنظر : التأهيل السمعي 5 – 34

 

 

 

5-77 علم السمعيات 

Audiology

يختص علم السمعيات بتشخيص الضعف السمعي وعلاجه .وعلى وجه التحديد، يقيّم اختصاصيو السمع القدرة السمعية للافراد باستخدام جهاز القياس السمعي، ويشخص هؤلاء الاختصاصيون طبيعته ودرجته ويصفون المعينات السمعية المناسبة. وغالبا ما يحمل اختصاصي السمع درجة الماجستير أو الدكتوراة في تخصص علم الكلام والسمع. وهذا التخصص غير طبي ويركز على تقديم خدمات التأهيل أو العلاج السمعي والتواصلي (أنظر ايضا: التأهيل السمعي 5 - 34) .

5-78 العمه السمعي

Auditory Agnosia

العمه (أو فقد الاستجابة) السمعي عجز عن التعرف إلى الاشياء المألوفة بالاعتماد على حاسة السمع. وقد يكون هذا العجز جزئيا أو كليا وينجم غالبا عن خلل ما في الدماغ. ولذلك تعامل هذه الحالة بوصفها حالة عجز سمعي مركزي. ويعني ذلك ان الشخص لا يستطيع التعرف إلى الاصوات بالرغم من عدم وجود اي مشكلات لديه في الاذن أو في العصب السمعي (أنظر ايضا : الفقدان السمعي المركزي 5 - 91) .

 

5-79 غياب صيوان الأذن

Anotia

أنظر : اضطرابات الأذن الخارجية 5 - 19

 

5-80 فتح (بضع) طبلة الأذن

Myringotomy

أنظر : انصباب الأذن الوسطى 5 – 31

 

5-81 فسيولوجيا السمع

Physiology of Hearing

يشير تعبير فسيولوجيا السمع أو آلية السمع (Mechanism of Hearing) إلى كيفية قيام الاذن بوظيفتها السمعية. فالموجات الصوتية تدخل صيوان الاذن وتتحرك إلى داخل الاذن الوسطى حيث ترتطم بالغشاء التمباني (طبلة الاذن) محدثة اهتزازات فيها. ونتيجة لذلك تهتز عظيمة المطرقة المتصلة بطبلة الأذن، ثم تهتز عظيمتا السندان والركاب. وبذلك تتحول الترددات الصوتية إلى طاقة ميكانيكة. وبما ان عظيمة الركاب تتصل مباشرة بالنافذة البيضاوية في الأذن الداخلية فان هذه النافذة تتحرك هي الاخرى محدثة حركة في السائل الموجود في الأذن الداخلية. وتعمل هذه الطاقة الهيدروليكية على تنشيط النهايات العصبية السمعية المعروفة باسم الخلايا الشعرية التي تشكل بمجملها العصب السمعي، الذي يعمل بدوره على تحويل السيالات أو النبضات الكهربية إلى الدماغ ليقوم بمعالجتها وتفسيرها.

5-82 الفقدان السمعي الإدراكي 

Perceptive Hearing Loss

أنظر : الإعاقة السمعية الحسية العصبية 5 – 24

 

5-83 الفقدان السمعي البسيط 

Mild Hearing Loss

يتراوح مدى الخسارة السمعية في هذا المستوى من مستويات الضعف السمعي ما بين (40-55) ديسبل. وإذا كان هذا الضعف ثنائي الجانب (أي في كلتا الاذنين) فإن الشخص يعاني من صعوبات كبيرة في متابعة المحادثة من المستوى الصوتي الطبيعي اذا كانت المسافة تزيد على (3-6) اقدام بينه وبين الشخص المتحدث. واذا لم تكن المحادثة وجها لوجه أو اذا كانت الاصوات خافتة أو عن بعد فقد لا يستقبل اكثر من (50%) مما يقال .وقد يعاني هذا الشخص من اضطرابات لفظية بسيطة. ولذا يحتاج الطالب الذي لديه فقدان سمعي بسيط إلى خدمات تربوية داعمة في الصف العادي او في الصف الخاص. وغالبا ما يستفيد من المعينات السمعية، واوضاع الجلوس، والاضاءة الخاصة في غرفة الصف ومن برامج التدريب النطقي والتدريب على قراءة الشفاه .

 

5-84 الفقدان السمعي البسيط جداًَ

Slight Hearing Loss

فـي هذا المستوى من الاعاقة السمعية يتراوح الفقدان السمعي ما بين (25-40) ديسبل . وقد يواجه الشخص الذي لديه هذه الدرجة من الضعف السمعي صعوبة في سمع الاصوات الخافتة والبعيدة. وفي أسوأ الاحوال ، فقد يعاني من بعض الاضطرابات الكلامية البسيطة كالحذف والتشويه . وقد يحتاج هذا الشخص إلى معينة سمعية أو إلى الاستعانة بقراءة الكلام. ولا يواجه الطالب الذي لديه فقدان سمعي بسيط جدا أي صعوبات تذكر في التعلم في المدرسة العادية. وقد يستفيد من الاضاءة الخاصة ومن الجلوس في اماكن مناسبة في غرفة الصف.

 

5-85 الفقدان السمعي الخلقي

Congenital Hearing Loss

في هذه الحالة يولد الطفل ولديه ضعف في سمعه . وقد ينجم هذا النوع من الفقدان عن العوامل الوراثية (في حوالي 40% من الحالات)، أو من اصابة الأم الحامل بالحصبة الالمانية أو تناولها العقاقير الطبية السامة للاذن، أو عن عدم توافق العامل الريزيسي. ويعاني معظم الاطفال الذين يولدون ولديهم اعاقة سمعية من فقدان سمعي حسي عصبي.

وبوجه عام، فان هؤلاء الأطفال، شأنهم في ذلك شان الاطفال الذين يعانون من اعاقة سمعية قبل لغوية، اقل حظا من الاطفال ذوي الاعاقة السمعية المكتسبة وبعد اللغوية من حيث النمو المعرفي والتواصلي.

 

5-86 الفقدان السمعي الشديد

Severe Hearing Loss

يكون الفقدان السمعي شديدا اذا كانت الخسارة السمعية تتراوح بين (70-90) ديسبل. ولا يستطيع الشخص الذي يعاني من هذا المستوى، من الضعف السمعي، ان يسمع الاصوات إذا لم تكن عالية وقريبة جدا. وغالبا ما تكون قدراته الكلامية واللغوية محدودة جدا. ويلتحق الطلاب الذين يعانون من ضعف  سمعي شديد بمدارس خاصة للصم. وفي هذه المدارس، يزوّد الطلاب بخدمات التربية الخاصة والخدمات الداعمة التقليدية والتي غالبا ما تشمل التدريب السمعي، باستخدام اجهزة تضخيم الصوت المناسبة وتطوير مهارات التواصل، والكلام، واللغة، والنمو المفهومي . . .  إلخ.

 

5-87 الفقدان السمعي الشديد جدا ً

Profound Hearing Loss

أنظر : الشخص الأصم 5 - 59

 

5-88 الفقدان السمعي الطرفي

Peripheral Hearing Loss

اضطراب سمعي ينتج عن تشوه ما في الاذن أو في العصب السمعي، اما المراكز العليا في الدماغ المسؤولة عن معالجة المعلومات السمعية فتكون طبيعية. بعبارة اخرى، فالفقدان السمعي الطرفي يعني وجود ضعف في حدة السمع أو في الاستجابة للمثيرات السمعية وليس في تحليل معاني هذه المثيرات وتفسيرها. وبصورة أخرى فإن هذا النوع من الفقدان السمعي هو النقيض للفقدان السمعي المركزي.

5-89 الفقدان السمعي العصبي

Nerve Hearing Loss

أنظر : الإعاقة السمعية الحسية العصبية 5 - 24

 

5-90 الفقدان السمعي المتوسط

Moderate Hearing Loss

في الفقدان السمعي المتوسط، تتراوح الخسارة السمعية ما بين (55-70) ديسبل. ولا يستطيع الشخص الذي يعاني من هذا المستوى من الضعف السمعي متابعة المحادثة الا اذا كانت بصوت عال وعن قرب. وغالبا ما يعاني من اضطرابات كلامية ومن تأخر لغوي. وفي المدرسة، يحتاج الطالب الذي لديه فقدان سمعي متوسط للالتحاق بصف خاص. فحاجاته التعليمية فريدة، وتفرض تزويده بخدمات التربية الخاصة والخدمات الداعمة التي تشمل استخدام معينة سمعية، والتدريب الكلامي واللغوي، وقراءة الكلام، والاستعانة بالمعلومات البصرية بالاضافة إلى المعلومات السمعية.

 

5-91 الفقدان السمعي المركزي

Central Hearing Loss

         

يستخدم هذا المصطلح للاشارة إلى الاضطراب السمعي الذي ينتج عن خلل ما في الدماغ وليس في الأذن أو في العصب السمعي. ولا تكمن مشكلة الفقدان السمعي المركزي  في حدة السمع بل في معالجة المعلومات السمعية التي تشمل التعرف والتذكر السمعيين (أنظر ايضا: العمه السمعي 5 - 78). وغالبا ما يكون لدى الاشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الفقدان السمعي اضطرابات عصبية شديدة. ولأن المشكلة في هذا النوع من الفقدان السمعي تكمن في تحليل المعلومات السمعية وتفسيرها وليس في استقبالها فإنه النقيض للفقدان السمعي الطرفي.

 

5-92

.

 

* * * *

 http://www.josece.com/

http://www.josece.com/5.html

Partager cet article

Commenter cet article