Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

منهاج مواد الاجتماعيات

13 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #ديداكتيك المواد

منهاج مواد الاجتماعيات

يندرج منهاج التاريخ والجغرافيا و التربية على المواطنة في سياق المقاربة الجديدة التي اعتمدها إصلاح نظام التربية والتكوين، والتي تم بمقتضاها إعادة تحديد مهام المدرسة ومكانة التعلم، ووظيفة المواد اجتماعيا وتربويا.

ويستحضر هذا الإصلاح:

الحاجيات الفردية والجماعية لجيل جديد من المغاربة والمغربيات.

حاجيات التنمية المستدامة في ظل عالم سريع التطور.

أهمية الإصلاح:

جعل أنشطة التعلم متناسبة مع الغايات المرصودة.

الدور الحاسم لتلك المواد في التكوين الفكري والمدني.

طبيعة المنهاج:

الانتقال من اختيار البرامج إلى اختيار المناهج.

اعتماد مدخل الكفايات والقيم كوسيلة للنهوض بتدريس المواد الثلاث.

توظيف عطاء ديداكتيك كل مادة لتنمية استقلال المتعلمين من خلال جعلهم في وضعيات بناء معرفة واكتساب خبرات وتشبع بقيم وممارسات.

المبادئ العامة المعتمدة:

استحضار الوثائق المرجعية المتمثلة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين... .

استحضار الوظائف والمقومات والأسس الديداكتيكية لتلك المواد الثلاث.

استحضار حد أدنى من الترابط والتكامل والتداخل بين المواد الثلاث.

تدقيق مفهوم الكفاية باعتبارها مجموعة قدرات تتمفصل في إطارها معارف ومهارات فكرية ومنهجية واتجاهات، وتقوم على عنصرين:

أولهما: القدرة على الفعل بنجاعة في وضعية معينة.

ثانيهما: القدرة على توظيف المكتسبات في وضعيات جديدة.

استحضار ترجمة كل الكفايات الخاصة والعرضانية، بما في ذلك الكفايات المنهجية، ضمن برنامج كل مادة.

استحضار نوعين من التدرج:

الأول: عبر المراحل والأسلاك ويراعي المستوى النفسي والثقافي والإدراكي للمتعلم.

الثاني: داخل كل مرحلة ويخضع بناء برامجها لمنطق معين.

هذا مع اعتبار الطابع التصاعدي والتراكمي للتدرج في اكتساب الكفايات.

استحضار الغلاف الزمني لكل مادة وفي الإعدادي ساعة في كل أسبوع لكل مادة.

توصيات أساسية بالنسبة للأجرأة:

استشراف المستقبل في تصور أجرأة المنهاج بالانخراط في ثقافة التجديد التربوي بصفة عامة.

الارتكاز على الخلفية التي تحكمت في اختيار البرامج وخاصة من تلك ديداكتيك كل مادة. والكفايات المسطرة لها.

اعتماد التلاميذ والتلميذات فاعلين نشيطين في مسار تعلمهم. بتعبئة الطرق النشيطة والاستراتيجيات البيداغوجية المحفزة.

إدماج المستجدات التي تعتبر مواد الاجتماعيات حاملة لها ومن ذلك التربية السكانية والتربية البيئية والشأن المحلي والتربية على حقوق الإنسان.

اعتبار وسائل تدريس مواد الاجتماعيات مكونا رئيسيا في مسار المناهج الجديدة ما يتطلب توفير القاعات الخاصة والمستودعات والرحلات وتحين المذكرات الوزارية.

منهاج مواد الاجتماعيات

التقاطعات وخصائص كل مادة

  1. المنطلقات:

المنطلقات العامة:

تنطلق مواد التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة من كونها مواد أساسية في التكوين الفكري والمدني للمتعلم، وهي سند على العديد من المنطلقات العامة نذكر منها:

استحضار الوثائق المرجعية الممثلة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين ، والوثيقة الإطار، في إطار تحدد فيه معايير المناهج الجديدة.

دعوة الميثاق الوطني إلى جعل المدرسة مفعمة بالحياة.

استثمار التراكمات الديداكيكية للمواد الثلاث.

مراعاة المستوى السيكولوجي للمعلم.

استثمار البحث التربوي الحديث الذي يحث على المقاربة الشمولية لشخصية المتعلم.

اعتبار الكفايات مدخلا أساسيا لتنمية تدريس مواد الاجتماعيات.

المنطلقات الخاصة بكل مادة:

التاريخ

تزويد المعلم بالأدوات المنهجية والمعرفية لحل إشكاليات تاريخية.

مراعاة هوية المتعلم.

الجغرافيا

اعتبارها مادة أساسية من أجل استيعاب ميكانيزمات المجال الجغرافي

التركيز على التربية المجالية للمتعلم.

تخصيص حصص للجانب المنهجي والتطبيقي.

التربية على المواطنة

الاستناد إلى قيم المواطنة وحقوق الإنسان.

تغطية المستويات من الرابع ابتدائي إلى الثالث ثانوي إعدادي.



  1. السياق الاجتماعي:

تلعب المواد الثلاث دورا كبيرا على مستوى اندماج المتعلم في محيطه الاجتماعي، وفيما يلي الأهمية الاجتماعية لتلك المواد:

التاريخ

يستمد التاريخ وظيفته الاجتماعية من كونه يساهم في تكوين إنسان يفهم مجتمعه الوطني والدولي حتى يصبح مشاركا فيه، حيث يلقنه ذاكرة جماعية محلية وكونية، كما بالمعالم الأساسية لفهم العالم، والتنظيم المعقلن للماضي والحاضر. كما يساهم في تكوين الحس النقدي والقدرة على تحليل الوضعيات وتكوين الرأي.

الجغرافيا

المعرفة العلمية ليست هدفا بحد ذاتها، بل هي وسيلة لخدمة الإنسان ولتلبية حاجيات محيطه. ومن هذا المنظور تعتبر الجغرافية رائدة في هذا المجال، حيث أصبحت تركز على الواقع المعيشي للفرد والجماعة، وعلى معالجة المكونات المجالية بكل المقاييس، وتساعد على إعداد المجال والتخطيط واتخاذ القرار في شأن قضاياه. للتحكم في آليات التنمية المستدامة والتخطيط لها. وبالتالي تجاوز اعتبار الجغرافيا مادة إخبارية عن الظواهر المجالية.

التربية على المواطنة

تستمد التربية على المواطنة وظيفتها من مساهمتها في تكوين الإنسان المواطن للمساهمة في المجهود التحديثي للبلاد. فالمغرب عبر عن الخيار الديمقراطي الذي يركز على دولة الحق والقانون. والمدرسة بحكم دورها التربوي يجب أن تصبح مجالا لهذه الممارسة عبر التوعية بالحقوق والواجبات، والتدرب على ممارسة الديمقراطية ولو في أشكال بسيطة كإعداد للمتعلم نحو المشاركة الكاملة في الحياة المجتمعية بكل أبعادها السياسية والثقافية والحقوقية والفنية ... .



  1. السياق التربوي:

السياق التربوي العام:

تأتي مناهج مواد الاجتماعيات متماشية مع الوثائق المرجعية المتمثلة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين والوثيقة الإطار.

فيما يخص الميثاق الوطني للتربية والتكوين فيدعو إلى:

جعل المدرسة مفعمة بالحياة بفعل منهاج ربوي نشيط يتجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي والقدرة على الحوار، والمشاركة في الاجتهاد الجماعي.

العمل من أجل الرفع من جودة التعليم والتمكن من مناهج التفكير والتعبير والتواصل والفعل والتكيف، ما يجعل من الناشئة أشخاصا نافعين.

أما الوثيقة الإطار فتركز على:

اعتماد الكفايات كمدخل لبناء مناهج المواد الثلاث واستحضار مبدإ التدرج فيها.

اعتماد مبدأ الاستمرارية والتكامل.

تنمية المشاركة الإيجابية للمتعلم في الشأن المحلي والوطني.

إحداث توازن بين المعرفة والمعرفة الوظيفية.

تجاوز التراكم الكمي نحو استحضار البعد المنهجي.

استحضار خلاصات البحث التربوي الحديث الداعي إلى اعتماد المقاربة الشمولية لشخصية المتعلم.

إعطاء مكانة داخل البرامج لوحدات تكوينية مهارية

السياق التربوي الخاص بكل مادة:

التاريخ

ترسيخ قيم الهوية.

الوعي بالزمن والوقت كقيمة في المدرسة والحياة.

احترام البيئة الطبيعية والتعامل الإيجابي مع الثقافة الشعبية والتراث الثقافي والحضاري للمغرب.

تنويع المقاربات في التعامل مع المادة: موضوعاتية وإشكالية وكرونولوجية.

استحضار وظيفة التاريخ كوسيلة لإعمال الفكر النقدي ودراسة الماضي من أجل فهم الحاضر.

تنويع الفترات والمجالات وطنيا ودوليا، مع إعطاء الأسبقية للتاريخ الوطني والتاريخ المعاصر.

استحضار الامتداد التاريخي للمغرب من بدايته إلى الآن.

الجغرافيا



جعل نظام التربية والتكوين يرقى بالبلاد إلى امتلاك ناصية العلوم والإسهام في تطويرها بما يعزز قدرة المغرب التنافسية ونموه الاقتصادي والاجتماعي في عصر يطبعه الانفتاح على العالم.

جعل المدرسة مفتوحة على المحيط وذلك بنسج علاقات جديدة بين المدرسة والفضاء المحيط بها.

تمكين المتعلم من المساهمة الفعلية في الشأن المحلي والوطني، واحترام البيئة الطبيعية والتراث الحضاري للمغرب.

الاهتمام على مستوى المضامين بالبعد المحلي والوطني مع تنويع المقاربات الجغرافية.

التربية على المواطنة



الوعي بالحقوق والواجبات وتخصيص برامج لذلك.

التشبع بالقيم الدينية وقيم المواطنة والقيم الإنسانية الأساسية.

الاكتشاف النشيط للتنظيمات الإدارية على المستوى المحلي والجهوي والوطني.

تكريس حب الوطن وتعزيز الرغبة في خدمته.

التربية على المواطنة وممارسة الديمقراطية.

التشبع بروح الحوار والسامح وقبول الاختلاف.

الحلي بروح المسؤولية والانضباط.

  1. مقومات المواد الثلاث:

 

المجالات

المفاهيم المهيكلة

النهج

وسائل التعبير

الإنتاجات

التاريخ

موضوع التاريخ دراسة الماضي البشري بأبعاده الاقتصادية والسياسية والذهنية والديمغرافية قصد إعطاء معنى للحاضر.



الزمن: في علاقته بحركية وتوالي الأحداث والتطور والتغيير، والتعامل مع الزمن التاريخي يعني الانتقال من الزمن معيش إلى زمن موضوع.

المجال: في ارتباطه بالأحداث والوقائع التاريخية ومن خلال واقع وبنية المجال في الماضي أو كيان داخل المجال.

المجتمع: بما فيه كل السلوكيات والإنتاجات الفردية والجماعية للإنسان في الماضي، والوضعية السوسيواقتصادية والسوسيوسياسية والسوسيوثقافية.



التعريف: هو إعطاء معنى للمعطيات التاريخية المتناولة والإحاطة بها ما يساعد على فك الترميزات ومن ثم الفهم.

التفسير: ينطلق من تأويل المعطيات التاريخية المدروسة ويتوخى إبراز الانتظامات والاتجاهات والترابطات.

التركيب: من خلال إيجاد العلاقة والربط بين الجزئي والكلي، وبين الكلي والجزئي، والانتقال من الخاص إلى العام.



التعبير اللفظي: استعمال الكلمات والمصطلحات والمفاهيم التي تنتمي إلى السجل التاريخي.

التعبير العددي: استعمال الأرقام لتقديم معطيات تاريخية.

التعبير الكرافيكي: يتميز باختزال المعطيات التاريخية وتنظيمها للتعبير عنها في شكل:

الخط الزمني.

الخريطة التاريخية.

المبيانات.



الأحداث التاريخية: يتم تناول الأحداث التاريخية بإعمال العقل أي النهج التاريخي السليم، والحدث التاريخي هو كل ما ينتقى من الواقع التاريخي ويعطى له تماسكا يجعله معقولا وبارزا مهما كان حجمه.

المفاهيم: المفهوم التاريخي هو في آن واحد هيكل قار ومادة متحركة، والاستعمال الإشكالي للمفهوم يفتح آفاقا واسعة من البحث.

الاقتراحات المجردة: هي الإطارات النظرية المرجعية المستعملة في سياق دراسة وقائع تاريخية.

الجغرافيا

تهتم الجغرافيا بمجموعة من المجالات تتلخص في الجغرافية الطبيعية والجغرافية البشرية والجغرافية الإقليمية. وشك



المرفولوجية: يعني الخاصيات المعلقة بهيئة الكيان المدروس من حيث الشكل والبنية والأبعاد.

التوطين: تحديد الموقع ورصد التوزيعات الجغرافية باعتماد معايير الإحداثيات أو النسبية.

الحركة: تدل على انتقال كيانات جغرافية عبر المكان( الاتجاه والحدة ووثيرة التنقل) وتدل على التطور عبر الزمن.



الوصف: وهو عملية فكرية تهدف إلى تحديد وقديم الكيان المدروس وبالتالي الإفصاح عن هويته وذكر مكوناته.

التفسير: إبراز الأسباب التي تفسر مواصفات الكيان المدروس، وهو يقضي الجمع بين ظواهر مفسِرة وظواهر مفسَرة وإبراز تفاعلاها.

التعميم: صياغة مبادئ واقتراحات مجردة، تترجم الانتقال من الخاص إلى العام أو الكوني، وسبك القوانين والمبادئ عبر تتبع الحالات ورصد العلاقات وتقنينها وبلورتها في تعبير وجيز.



التعبير اللفظي: يعتمد الكلمة في قديم الكيانات الجغرافية أثناء عملية الوصف.

التعبير العددي: يوظف الأرقام في الجوانب الكمية والقيم المرتبة.

التعبير البياني والكرطوغرافي: يتمثل في استعمال الرسوم البيانية والخرائط لاختزال المعلومات والمعطيات الجغرافية كوسائل تبسيطية وتوضيحية.



الأحداث الجغرافية: تعني الأوضاع التي يوجد عليها الكيان المدروس حيث يتم الكشف عنها من خلال مقياس محدد ومرجعية مضبوطة.

المفاهيم الجغرافية: وهي موضوعات تشمل المفردات الاصطلاحية المعتمدة في التعبير الجغرافي، حيث تؤدي إلى تواصل علمي شفاف.

الاقتراحات المجردة: هي الإطارات النظرية المصاغة أو المطبقة في سياق دراسة الظواهر المجالية، وتشمل المبادئ والقوانين والنظريات كنماذج تفسيرية تنير طريق الدراسة.

التربية على المواطنة

تتلخص مجالات التربية على المواطنة في المحيط المحلي والوطني في تجلياته الحقوقية والمؤسساتية وأبعاده الإنسانية خاصة قيم حقوق الإنسان.



المواطنة

الديمقراطية

الحق والواجب

المسؤولية

المشاركة

التضامن

المساواة

العدالة

 



الاكتشاف: مرحلة معرفية تحسيسية يقوم خلالها التلميذ بتعلم بعلم مفاهيم أو تعرف أحداث أو بحث عن معطيات.

رد الفعل: تقوم على سابقتها حيث يتجه المتعلم نحو بحث أبعاد الموضوع، وبناء إجابة شخصية وتكوين رأي على أساس بعد ديني أو حقوقي أو مدني.

الفعل: البحث عن مسالك للفعل بشكل ملموس حيث يبادر المتعلم بأنشطة أو مشاريع تحترم المسلسل الفكري الوجداني المنطقي للوضعية، كما يراعي منهجية خطة العمل.



التعبير اللفظي



التعبير العددي.



التعبير البياني والكرطوغرافي.



ملفات البحث.



المفاهيم.



القوانين.



الأعراف.



المواقف.



الكفايات المرجعية المرتبطة بمادة التاريخ

المستوى

الكفايات

القدرات

الأولى

إعدادي

الموضعة في الزمن

ترسيخ القدرات السابقة المرتبطة بالزمن.

استعمال شبكة تحليل

الحضارات

قراءة مكونات شبكة تحليل الحضارات

تعبئة شبكة تحليل الحضارات

معالجة وثائق / آثار

تاريخية

دراسة نصوص تاريخية

قراءة وتفسير خريطة تاريخية

ملاحظة ووصف آثار تاريخية



الثانية

إعدادي

الموضعة في الزمن.

ترسيخ القدرات السابقة المرتبطة بالزمن.

الاستئناس بمفاهيم تاريخية

التعرف على مفاهيم: الدولة، البيعة، الزاوية، الجهاد...

النهضة، فكر الأنوار، الثورة، حقوق الإنسان....

معالجة وثائق /آثار

تاريخية

تحليل خريطة تاريخية.

قراءة تصميم مدينة

قراءة خطاطة

دراسة شخصية تاريخية

تطبيق أولي لمنهجية دراسة البيوغرافية التاريخية على شخصية معينة وفهم الدور التاريخي لتلك الشخصية



الثالثة

إعدادي

الموضعة في الزمن.

ترسيخ القدرات السابقة

بناء بعض وسائل تمثيل الزمن

الاستئناس بمفاهيم تاريخية.

التعرف على مفاهيم: الحماية، الاستعمار المباشر، الرأسمالية، التركيز الرأسمالي، الإمبريالية، الديكتاتورية، أزمة اقتصادية.

تحليل وثائق تاريخية

ترسيخ القدرات السابقة

تطبيق منهجية تحليل الوثائق التاريخية

دراسة شخصية تاريخية.

تطبيق منهجية دراسة البيوغرافية التاريخية على شخصية معينة وفهم الدور التاريخي لتلك الشخصية.

الكفايات المرجعية المرتبطة بمادة الجغرافيا

 

الكفايات

القدرات

المرحلة الإعدادية

تنمية الكفايات السابقة

ترسيخ كافة القدرات المقررة لسنوات الابتدائي مع التمرن على تعبئتها في وضعيات تعلمية جديدة.

تطوير القدرات في أفق اكتساب الكفايات النهائية ( نهاية التأهيلي)

اكتساب أولي للعمليات المكونة للنهج الجغرافي ولأشكال التعبير التي تعتمدها المادة

التمرن على العمليات الفكرية المتمثلة في الوصف والتفسير والتعميم باستعمال المفاهيم المهيكلة لمادة الجغرافيا.

تنويع وضعيات التمرن على دراسة الظواهر الجغرافية بما في ذلك مقارنة مجالات قريبة بأخرى بعيدة ، مقارنة بين تمثيل ظاهرة بمقياسين مختلفين ....

تنويع وسائل التعبير الجغرافي وكذا وضعيات استعمال تلك الوسائل

اكتساب معارف أساسية

اكتساب رصيد معرفي أساسي وفق موضوعات المقرررات.

اكتساب القدرة على انتقاء ومعالجة معارف وفق إشكالية مبسطة.

اكتساب مهارات تنظيمية

التمرن على منهجية العمل، الفردي والجماعي وعلى تقنيات البحث والتعبير والعرض والتقديم..

إدراك وظيفية الجغرافيا

تعزيز الثقة بالنفس



Partager cet article

Commenter cet article