Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

منطلقات العلوم التربوية والمعايير العالمية لتعليم الفن

9 Octobre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #ديداكتيك المواد

منطلقات العلوم التربوية

والمعايير العالمية لتعليم الفن

 

 

د.مراد حكيم بباوي 

أستاذ الثقافة الفنية والمناهج وطرق تدريس التربية الفنية المشارك
كلية التربية – جامعة قطر

 

إن التربية الفنية كأحد المعالم الأساسية في المجال التربوي ، قد يعتبرها البعض مجالا لنشاط الموهوبين فقط ، وقد يعتبرها آخرون أنها مجال لأصاحب القدرات الخاصة، ولكن صوت العلم الحديث قد أكد أن الفن التشكيلي والتربية الفنية مجالات هامة في دعم حياة الإنسان في جميع جوانب حياته ، الاجتماعية والقومية والسياسية والثقافية والدينية ... وغيرها، وهو ما أكده العالم في تسجيلاته عبر التاريخ من خلال الفن وتخطيطاته على جدران المعابد والقصور، فمن الملاحظ أن هناك علاقة بين ظهور المدارس الفنية المختلفة في العالم كالتأثيرية والواقعية والتجريدية والسريالية ، وبين مدارس العلوم الإنسانية والنفسية ، فإنه لا مدرسة تأثيرية بدون فهم نظريات الضوء، وليس هناك "جابو "و"بفزتر" بدون الهندسة والرياضيات، ولاسيريالية بدون "فرويد" و "يونج" ولا تجريدية بدون تقدم تكنولوجي ونظرية النسبية ومفهوم الحركة ‍‍‍‍‍‍‍.

ومن هذا المنطلق يقع على عاتق التربية مسئولية إعداد النشء لمواجهة تحديات المستقبل، وذلك بالتحول من الأنماط التقليدية في البناء المعرفي والثقافي والمهاري للمقررات الدراسية.

إن مجالات التجديد في مناهج التعليم في الوطن العربي خلال العقود القادمة يجب أن تكون وجهتها نحو السعي لإزالة الحواجز بين المواد الدراسية كأمر ملُح ، فهناك حاجة إلى التغير من نمط المواد الدراسية المنفصلة إلى التكامل بين مجالات المعرفة الإنسانية وإبراز وحدتها ،حيث يمكن إرجاع ذلك إلى مايلى :

1. إن الكثير من الفنون وخاصة التشكيلية تتضمن مفاهيم علمية ورياضية وتربوية وقيماً مستمدة من طبيعة الفن 0

2. إن اكتساب القدرة على البناء الشكلي والتحويلي في التشكيل الفني من مسطح ذو بعدين إلى مجسم ذي ثلاثة أبعاد (مثلاً) والذي تتضمنه بعض الموضوعات الفنية يتضمن دراسات وقواعد وأسس رياضية ومهارات فنية يمكن أن تساهم معاً فى تنمية قدرات فنية ورياضية عند المتعلم ، ليكون قادرا على استخدامها وتوظيفها فى المواقف الحياتية الفعلية ، حيث تخضع المعاني (الأشياء المعنوية ) فى الفن ، إلى التعبير المقنن بشكلها الرياضي .

وقد أوصت كثير من الدراسات بضرورة توجيه الاهتمام بالدراسات البينية ومتعددة الفروع المعرفية ، مع وضع معايير علمية للفن وتدريسه ،ومن هنا جاءت أهمية التعرف على الكيفية التي يمكن الإفادة منها في وحدة المعرفة بين مجالات العلوم المختلفة ، فاهتمت كثير من المؤسسات والمنظمات التعليمية والتربوية بوضع أسس علمية ومعايير عالمية تساهم في تقنين العمليات التربوية في مجال تدريس التربية الفنية لتكون في مصاف العلوم التربوية الأخرى، وذلك لتطوير مناهج التعليم فى ضوء المستجدات المحلية والعلمية 0

وترتبط عمليات تطوير مناهج التربية الفنية "كمادة علمية فنية متطورة" بأحدث الأساليب والمعايير العالمية في التعليم، لذلك سوف نحدد فيما يلي بعض"معايير تعليم الفن" التي يمكن الاستفادة منها في المدرسة القطرية، وفقاً للمحددات العالمية المتخصصة في هذا المجال...

فهناك العديد من المؤسسات والمنظمات العالمية المعنية بالتربية قد وضعت العديد من المعايير التعليمية التي تحدد المبادئ التي تبنى عليها المناهج الدراسية والتي تنطبق على التربية الفنية... ومن الجمعيات العالمية (اتحاد تقييم ومساعدة المعلمين بالولايات المتحدة الأمريكية INTASC) حيث جاءت المعايير النموذجية والتي ملخصها :

1. مادة التخصص (التربية الفنية) وفلسفتها وأهدافها .

2. تعلم المتعلمين كيف يتعلمون ، وكيفيته.

3. اختلاف المتعلمين (وعمليات التفرد).

4. استراتجيات التعلم.

5. تنظيمات بيئة المتعلم.

6. الاتصال.

7. التخطيط للتدريس.

8. التقييم.

9. التفكير والنمو المهني للمعلمين.

10. التعاون والأخلاقيات والعلاقات.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال ما يلي:

· النقاط (المعايير ) العالمية لتعليم الفن :

تستند بناء الوثائق والمناهج التعليمية للتربية الفنية في بنائها على المعايير العالمية ـ التالية ـ والمحددة لبناء البرامج التعليمية، حيث اتفقت العديد من المؤسسات المعنية بتصميم المعايير الأكاديمية العالمية لتعليم الفن National Art Standards ، أن هناك ست معايير هامة، وهي :

1. فهم وتطبيق العمليات والتقنيات والوسائط (الفنية)..

2. استخدام المعارف البنائية والوظيفية..

3. اختيار وتقييم الموضوع في حدود الرموز وحركة الصور.

4. تفهم الفنون البصرية في علاقاتها بالثقافة والتاريخ.

5. انعكاسات الخواص والمواصفات الشخصية ـ للتلميذ ـ على الأعمال الفنية وأعمال الآخرين.

6. الربط بين الفنون البصرية والعلاقات البينية الأخرى.

7. استخدام التكنولوجيات الحديثة في التعبير الفني والمتمثلة في الكمبيوتر.

ومن خلال هذه المعايير يصبح لمجال التربية الفنية إطاراً علمياً حديثًا يمكن الاعتماد عليه في بناء مناهجها ومقرراتها وأنشطتها وأساليب تدريسها بمستوى عالمي عالي الجودة ،هذا بالإضافة إلى ما شمل تدريس التربية الفنية في العصر الحديث من قواعد ومعايير للتقييم والتقويم للمنتجات والأعمال الفنية .

 

 

========================================================================================

رؤى داعمة

للتربية الفنية من أجل الحياة

(1)

 

د.مراد حكيم بباوي 

أستاذ الثقافة الفنية والمناهج وطرق تدريس التربية الفنية المشارك
كلية التربية – جامعة قطر

إن التعليم هو أساس لرأس المال البشرى ، حيث يعطى المتعلم مهارات جديدة مع تطوير مهاراته السابقة مما يزيد من إنتاجيته فى العمل ، وتنميته اجتماعياً ، وزيادة دخله من جهة أخرى ، وهى الأدوار التى تلعبها التربية فى النمو الاقتصادى 0

وعلى الرغم من قبول كافة علماء الاقتصاد وعلماء التربية لهذا الدور الهام ، إلا أن هناك نقدين رئيسيين يوجهان لنظرية رأس المال البشرى :

الأول فمؤداه أن المدارس ( المؤسسات التعليمية ) لا تعمل على تحسين أو تطوير المهارات التى يتقنها االطالب (المتعلم) مسبقاً .

والثانى : أنها لا تضيف إلى حصيلة االطالب ذلك القدر الهائل من المهارات (المطلوبة) ، التى يعزى إليها زيادة إنتاجيته فى العمل وبالتالى حصوله على مردود مادى أكبر.

والتربية الفنية هى وسيط تعليمى وتربوى متميز فى قدراتها على تحويل المعلومات المجردة إلى معلومات محسوسة ، والرموز إلى مدركات حسية ووجدانية ، وهذا يساعد على سهولة استيعاب الطلاب وفهمهم لأى مادة دراسية أخرى معروضة لدعم قدراتهم على فهم المعانى المجردة والمدركات الكلية من خلال الفن والصورة ، إلى جانب أهمية المادة للمعلم واالطالب معاً فى شتى جوانب الحياة . حيث تتيح التربية الفنية فى المراحل التعليمية مايلى :

1. ملاحظة الآثار ( السلوك ) الناتج للطالب.

2. أن يكون قادراً على النظر إلى الأشياء والصور باعتبارها موارد للتعبير.

3. أن ينجز عملاً فنياً على أساس من رغبة يعبر عنها بأمانة فمثلا :

(‌أ) اللعب بالأشكال ، والألوان والمواد والخامات ، والأشياء ، والصور.

(‌ب) أقلمة ـ تكيف بمرونة ـ أى تقنية أو أسلوب فنى ، على أساس الأمر المرغوب فيه.

(‌ج) اكتشاف طرق التعبير.

4. الاعتياد على رؤية الأعمال الفنية ، ونقدها والاستفاده من خبرات فنانيها.

5. الإفصاح عن الحكم الشخصى.

6. إنجاز أفكاراً علمية وفنية يمكن تحقيقها من خلال استخدام أشياء أو صور أو مواد تشكيلية "خام أو مستعملة ".

7. إنتاج عمل مقصود وخصوصاً :

(‌أ) اكتشاف قواعد لتنظيم الأشكال والألوان والمواد الأولية والصور.

(‌ب) اختيار تكنيك ما أو أسلوباً عملياً وفنياً على أساس علمى ، لتحقيق مشروع مستهدف.

(‌ج) استخدام طريقة للتعبير لتحقيق الهدف المراد تحقيقه 0

(‌د) معرفة جوانب وطرق أداء الفنان ، ليكون االطالب ثقافة فنية أساسية لنفسه.

(‌ه) الوعى الكامل بالمنهج الفنى الخاص للطالب.

8. الإضافة الثقافية والأنشطة:

(‌أ) إثراء الخيال .

(‌ب) رصد العلاقات والمفارقات بين الأعمال الفنية لمختلف العصور.

(‌ج) الاقتراب من/ والتعرف على الخطوات التى يتبعها الفنان.

(‌د) زيارة المتاحف وصالات العرض الفنية ، ومراسم الفنانين .

بالإضافة إلى قيام الطلاب بإبداع أعمال فنية فى وقت إضافي (أثناء الرحلات والزيارات الميدانية Field visit للمتاحف العلمية) وفى كثير من الأحداث المدرسية مثل ( حفلات المدرسة ، الرحلات المدرسية ، المناسبات ) .

إن التعليم المعتمد على الأسلوب النظرى ، لا يمكن أن يخلق جيلاً من المبتكرين والمبدعين والمخترعين .. لذلك فإن من الضرورى أن يلعب المعمل دوراً أساسياً فى العملية التعليمية ... ويجب أن تلعب الأنشطة الحرة دوراً رئيسياً فى تنمية المواهب وصقل القدرات ، من خلال التربية الفنية والتكنولوجية والعلمية والاجتماعية... فلا يركز على الجوانب النظرية والعقلية فقط ، بينما يركز على الجوانب الملموسة والمرئية والحية ذات الصلة بالتطبيق العملى ،حيث يلاحظ هنا أن الفن يأخذ شكلاً عملياً تطبيقياً وظيفياً، والمنطق الذى يقوم عليه النظام التعليمى هو مراعاة التوازن بين مختلف قدرات ومواهب الطلاب ، فالمدرسة توفر الشروط الضرورية لاختيار نوع متميز من التعليم الوظيفي والمشاركة فى أنشطته، وذلك بالتركيز على التفكير النظرى المجرد والمهارات العملية معاً. ويشترط أن يكون لدى الطلاب الذين يلتحقون بالجامعه فيما بعد ،معلومات ومهارات جيدة فى المواد الفنية ، تساهم فى أعمالهم التخصصية المتنوعة بعد تخرجهم منها.

 

 

 http://kenanaonline.com/users/mouradbebawy/topics/63529#http://kenanaonline.com/users/mouradbebawy/posts/88556link

=======================================


 

 

 

Partager cet article

Commenter cet article