Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

مصطلحات تربوية

30 Septembre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مفاهيم تربوية أساسية

 

http://qahtan.ucoz.com/index/0-179

et

http://qahtan.ucoz.com/index/0-118

 

 

==============================================================================

الدافــع : ( Motive   ) 

 

مجموعة الظروف الداخلية التي تحرك الفرد لسد نقص أو حاجة معينة ، سواء كانت بيولوجية أو نفسية أو اجتماعية ، ووظيفة الدافع هي إشباع حاجات الفرد والمحافظة على توازنه وتكيفه في بيئته الخارجية والداخلية .

الدافعيـــة : ( Motivation   )

طاقة كامنة تدفع الفرد للتعلم وتؤدي إلى رفع مستوى أدائه وتحسينه وإلى اكتساب معارف ومهارات جديدة ، ومن المفاهيم المرادفة للدافعية : الرغبة والحماس والمثابرة والإصرار ، والدافعية أيضاً هي شيء يشحن السلوك ويوجهه ويحافظ عليه .

                                                                        الإتجاه : ( Attitude  )

 

 

يعرف الاتجاه بأنه استعداد نفسي أو تهيؤ عقلي عصبي قابل للاستجابة الموجبة أو السالبة نحو أشخاص أو موضوعات أو مواقف أو رموز في البيئة التي تستثير هذه الاستجابة .

ويعتبر الإنجليزي ( هربرت سبنسر ) من أوائل علماء النفس الذين استخدموا هذا المفهوم ، فقد أوضح بأن الوصول إلى الأحكام الصحيحة في المسائل المثيرة للجدل يعتمد إلى حد كبير على الاتجاه الذهني للفرد الذي يصغي إلى هذا الجدل .

                                                                                         الاتجاه العلمي : ( Scientitic )

مفهوم يرتبط بمعنى العلم ، ويعبر عن محصلة استجابات الطالب أو الفرد نحو موضوع ما من موضوعات العلم ، وذلك من حيث تأييد الموضوع أو معارضته ، ومن خصائص الاتجاهات أنها متعلمة وتنبيء بالسلوك ، وأنها اجتماعية وقابلة للقياس .

                                                         الاتجاه النفسي : ( Psychological )

استعداد أو تهيؤ عقلي يتكون عند الفرد نتيجة العوامل المختلفة المؤثرة في حياته فتجعله يتخذ موقفاً معيناً نحو بعض الأفكار أو الأشخاص أو الأشياء التي تختلف فيها وجهات النظر بحسب قيمتها الخلقية أو الاجتماعية

والواقع أن شخصية الفرد تتكون من مجموعة من الاتجاهات النفسية التي تتكون عنده نتيجة تنشئته وتربيته وتعلمه ، فتؤثر في عاداته وميوله وعواطفه وأساليب سلوكه .

                          اتجاه معالجة المعلومات المعرفية : ( Cognitive Information Processing )

اتجاه معرفي يسعى إلى دراسة الظواهر المعرفية من خلال تتبع الخطوات والمراحل التي يتم من خلالها معالجة المعلومات وفق نظام معالجة يتسم بالتسلل والتنظيم والتكامل ، ويحاكي نظم معالجة المعلومات في الحاسوب .

إذ تسمى المثيرات مدخلات ويسمى السلوك بالمخرجات .

وتسير معالجة المعلومات وفق مراحل تبدأ من مثيرات البيئة ومروراً بمرحلة الكشف ( الحواس ) ومرحلة التعرف – إلى مرحلة اختيار الاستجابة والمرحلة الأخيرة هي الاستجابة .                                                        التعلم : ( Learning )

عملية عقلية داخلية يستدل على حدوثها عن طريق آثارها ، أو النتائج المترتبة عليها ، وذلك في صورة تغير يطرأ على أداء أو سلوك الفرد نتيجة الخبرة أو الممارسة أو التدريب أو التمرين .

التعلم بالاستبصار : ( Insight Learning )

شكل من أشكال الاشتراط الإجرائي الذي يقوم به الفرد من خلال إعادة بناء أو تركيب المثيرات الادراكية ليصدر بعد ذلك استجابة إجرائية ، ثم يعمم هذه الاستجابة على مواقف أخرى ، وهذا التعلم ليس تعلم بالمحاولة والخطأ بل هو تعلم يحدث فجأة معتمداً على عمليات معرفية ، أو يعتبر التعلم بالاستبصار خبرة يمر بها الفرد عندما يحل مشكلة ما تواجهه فجأة فيثير لديه نوع من التحدي والاستثارة لدوافعه .

التعلم التدريجي : ( Lncremental Learning )

نوع من التعلم يحدث على شكل جرعات أو نتف محدودة ، يحصل فيها الفرد تدريجياً مرة بعد الأخرى وليس جملة واحدة ، وهذا النوع من التعلم هو الذي حاولت قوانين ومبادئ يوراندايك تعزيزه والتأكيد عليه من خلال تنشيط وتركيز الرابطة العصبية بين المنبهات والاستجابات بأساليب التعلم المتنوعة التي تقترحها قوانين ومبادئ ثوراندايك .

التعلم الذاتي : ( Self – Learning )

أحد أساليب التعلم التي يقوم فيها المتعلم بالدور الأكبر في الحصول على المعرفة ، ويصبح هو محورها والمسيطر على متغيراتها . يمر المتعلم من خلال التعلم الذاتي ببعض المواقف التعليمية ويكتسب المعارف والمهارات بما يتفق مع قدراته الخاصة وسرعته في التعلم ، وهذا النوع من التعلم يفيد المتعلم في تدريب نفسه على إكتساب مهارة جمع المعلومات وتفسيرها والإفادة منها في مواقف جديدة .

ومن أنماط التعلم الذاتي :

الرزم التعليمية والحقائب التعليمية والتعلم المبرمج والتعلم بمساعدة الحاسوب .

التعلم ذي المعنى : ( Meaningful Learning )

نوع من أنواع التعلم الاستقبالي ، ويشير هذا النوع من التعلم إلى عملية ربط المعلومات ذي المعنى بما يعرفه المتعلم مسبقاً ربطاً جوهرياً ، ولتحقيق التعلم هنا لا بد من توفر عنصرين : الأول أن يكون لدى المتعلم استعداد وجاهزية لمدمج الأفكار الجديدة بمخزونة المعرفي السابق ، الثاني : أن تكون المادة التعليمية الجديدة المراد تعليمها مادة ذات معنى . ومن أنواع هذا التعليم :

- التعلم التمثيلي : ( Representational Learning )

وهو تعلم معاني المفردات أو الرموز المفردة والربط بين صوت الكلمة أو الرمز وما يشير إليه الصوت .

- تعلم المفهوم : ( Concept Learning )

ويحدث عندما يتعلم الفرد أن الصوت الذي تعلمه لا يشير فقط إلى شيء واحد وإنما إلى كل الأشياء المتماثلة في بيئته .

                                      - تعلم الأفكار : ( Prepoitional Learning )

ويعني تعلم معاني الأفكار الجديدة التي يعبر عنها بأشكال لفظية ، ومن أشكاله : الاستدلال وتجميع المفاهيم بطرق مختلفة لتشكل مفاهيم جديدة .

التعلم القبلي : ( Pre – Learning )

يقصد به الوضع التعلمي الذي يكون عليه المتعلم قبل الشروع في السعي لبلوغ الأهداف المخططة ، بمعنى معرفة المتعلم بالمتطلبات الأساسية اللازمة لتمكنه من تعلم الأهداف الجديدة بيسر وسهولة وإتقان .

 

الكفاية : ( Competencies )

 

 

مفهوم الكفاية اللغوي يقصد به الشيء الذي لا غنى عنه ويكفي عما سواه ، وكلمة كفاية تعني الاستغناء .

أما بالمعنى الاصطلاحي فتعني بأنها مختلف أشكال الأداء التي تمثل الحد الأدنى الذي يلزم لتحقيق هدف ما .

وفي التربية تعني الكفاية بأنها الحد الأدنى من المهارات التي يجب أن يكتسبها المعلم نتيجة مروره ببرنامج معين والتي تنعكس على أدائه داخل الصف ، وهذه الكفايات لا يمكن قياسها إلا بملاحظة أداء المعلم داخل الصف عن طريق بطاقات ملاحظة معدة لهذا الغرض .

                                           الكفايات التعليمية : ( Teaching Competencies )

الحد المقبول من المعلومات والمهارات والاتجاهات والقيم والمبادئ الأخلاقية الذي يمكن المعلم من إنجاز مهامه التعليمية بإتقان وفعالية .

وتصنف كفايات التدريس في ثلاث كفايات رئيسة ، هي : التخطيط والتنفيذ والتقويم .

                       الكفايات المعرفية : ( Psychomotor Competencies )

تتمثل في أنواع المعارف ، والعمليات المعرفية ، والمهارات الفكرية والمعلومات التي يجب أن يلم بها المعلم سواء حول مادته المتخصص بها والتي يدرسها ، أو البيئة المحيطة به ، أو الطالب الذي يتعامل معه .

                                    الكفايات نفس حركية : ( Psychomotor Competencies )

تتمثل في المهارات الحركية التي تلزم المعلم للمشاركة في مختلف أوجه النشاط التربوي المناسب للعملية التعليمية ، وتتضح بخاصة في حقولل المواد التكنولوجية والمواد المرتبطة بالتكوين البدني والحركي .

                                    الكفايات الوجدانية : ( Affective Competencies )

تتمثل في الاتجاهات التي يجب أن يتبناها المعلم ، والقيم التي يجب أن يكتسبها ، وهذه تقتضي جوانب متعددة مثل : حساسية الفرد ، ثقته بنفسه ، واتجاهه نحو المهنة .

 

 

أساليب التدريس : ( Teaching Styles )

 إجراءات خاصة يقوم بها المعلم ضمن الإجراءات العامة التي تجري في موقف تعليمي معين ، فقد تكون طريقة المناقشة واحدة ، ولكن يستخدمها المعلمون بأساليب متنوعة كالأسئلة والأجوبة ، أو إعداد تقارير لمناقشتها .

                                      أساليب التعليم : ( Learning Styles )

 الأسلوب التعلمي هو تفضيلات الفرد وخياراته لشروط العملية التعلمية والتي تستطيع التأثير في تعلمه وتحديد المكان والزمان والطريقة التي يتم ويحدث فيها التعلم وبأية مواد ، ويمكن لهذه الأساليب أن تلعب دوراً أساسياً في تحديد كيفية فهم الطالب للبيئة التعليمية والاستجابة لها .

                                أساليب التقويم : ( Eraluation Techniques )

 يقصد بها الوسائل والأدوات التي تستخدم للحصول على المعلومات أو البيانات اللازمة لتقويم المنهج المدرسي ونتاجاته التعلمية ، وتصنف إلى نمطين ، يتمثل الأول في الأساليب التي تعتمد على التقدير وتتضمن أدوات إخبارية تتصف بالذاتية ويقسم هذا المنط إلى فئتين الأولى تتمثل في الأدوات التي تعتمد على التقدير الذاتي مثل : الاستبيانات والمقابلات الشخصية وقوائم الميول ومقاييس الاتجاهات ، في حين تتمثل الفئة الثانية في الأدوات التي تعتمد على الملاحظة ، مثل : مقاييس التقدير وسجلات الجوادث الشخصية ، أما النمط الثاني فيتمثل في الأدوات التي تعتمد على القياس وتتضمن أدوات إختيارية من أمثلتها : الاختبارات التحصيلية بأنواعها : الشفهية والعملية والتحريرية .

                                                                                                 

 

 

                   المزيد من المصطلحات

مصطلحات ومفاهيم في المناهج

تنظيم محتوى المنهجCurriculum Planning :
هو تقديمه للمتعلم بشكل معين، بحيث يؤدي إلى أن يتعلمه بشكل أسرع وأسهل، وبشكل متدرج بحيث ينمو التعلم ويعمق ويثبت لدى المتعلم وتستمر آثاره معه.
الحقيبة التعليمية Learning Kit
وعاء معرفي يحتوي على عدة مصادر للتعليم، صممت على شكل برنامج متكامل متعدد الوسائط، يستخدم في تعلم أو تعليم وحدة معرفية منوعة، تتناسب مع قدرات المتعلم، وتناسب بيئته، يؤدي تعليمها إلى زيادة معارف وخبرات ومهارات المتعلم، وتؤهله لمقابلة مواقف حياتية ترتبط بما اكتسبه نتيجة تعلمه محتوى هذه الحقيبة.
وتعرف بانها أسلوب من أساليب التعلم الذاتي أو تفريد التعليم الذي ازداد الاهتمام به في الآونة الأخيرة مع التغيرات والتطورات العلمية الحديثة.
خرائط المدى والتتابعScope and Sequence Maps :
وهو جدول يوضح تدفق المفاهيم والأفكار الرئيسة الواردة في محتوى المنهج بصورة أفقية ورأسية لصفوف التعليم العام جميعها، بحيث تبرز التكامل الرأسي والأفقي بين موضوعات المادة الدراسية.
خرائط المفاهيم Concept Maps:
عبارة عن أشكال تخطيطية تربط المفاهيم ببعضها البعض عن طريق خطوط أو أسهم يكتب عليها كلمات تسمى كلمات الربط لتوضيح العلاقة بين مفهوم وآخر.
كما أنها عبارة عن بنية هرمية متسلسلة، توضح فيها المفاهيم الأكثر عمومية وشمولية عند قمة الخريطة، والمفاهيم الأكثر تحديداً عند قاعدة الخريطة، ويتم ذلك في صورة تفريعة تشير إلى مستوى التمايز بين المفاهيم، أي مدى ارتباط المفاهيم الأكثر تحديداً بالمفاهيم الأكثر عمومية، وتمثل العلاقات بين المفاهيم عن طريق كلمات أو عبارات وصل تكتب على الخطوط التي تربط بين أي مفهومين، ويمكن استخدامها كأدوات منهجية وتعليمية بالإضافة إلى استخدامها كأسلوب للتقويم.
الشفافيةTransparency :
صفيحة بلاستيكية شفافة تسمح بمرور الضوء من خلالها، ويتم إعدادها بالكتابة أو الرسم عليها مباشرة ثم عرضها بجهاز إسقاط ضوئي.
طرائق التدريسTeaching Methods :
تعرف بأنها الإجراءات العامة التي يقوم بها المعلم في موقف تعليمي معين.
طريقة العروض العملية:
هي الطريقة التي يقوم المعلم فيها بعملية عرض أمام الطلبة، أو يقوم طالب أو مجموعة من الطلبة بالعرض وهي أسلوب تعليمي تعلمي لتقديم حقيقة علمية، أو مفهوم علمي، أو تعميم علمي.
القياس Measurement:
هو العملية التي تقوم على إعطاء الأرقام أو توظيفها وفقاً لنظام معين من أجل التقييم الكمي لسمة أو متغير معين، وهي التعبير الكمي بالأرقام عن خصائص الأشياء والسمات وغيرها.
مؤشرات الأداء Performance Indicators:
جمل أو عبارات تصف بدقة ما يجب أن يكون المتعلم قادراً على أدائه بعد مروره بخبرة تعليمية تعلمية.
المحتوى Content :
هو خلاصة من الحقائق والمفاهيم والمبادئ والنظريات في مجال معرفي، مثل: (الفيزياء، والكيمياء، والرياضيات)، أو في مجال معرفي غير منظم، مثل (التربية البيئية، والتربية الأسرية)، وطرق معالجة هذه المعلومات، وهذا المحتوى يجب أن يعين المتعلم في فهم المعرفة واكتشافها بنفسه.
المشروعProject :
هو عمل متصل بالحياة يقوم على هدف محدد، وقد يكون نشاطاً فردياً أو جماعياً وفقاً لخطوات متتالية ومحددة.
المعيار (Standard):
هو جملة يستند إليها في الحكم على الجودة في ضوء ما تتضمنه هذه الجملة من وصف لما هو متوقع تحققه لدى المتعلم من مهارات، أو معارف، أو مهمات، أو مواقف، أو قيم واتجاهات، أو أنماط تفكير، أو قدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات.
المفهومConcepts:
هو تصور عقلي مجرد في شكل رمز أو كلمة أو جملة، يستخدم للدلالة على شيء أو موضوع أو ظاهرة معينة.
ملف الإنجاز Portfolio Achievement:
هو ذلك الملف الذي يتم فيه حفظ نماذج من أداء المتعلم بهدف إبراز أعماله ومنجزاته التي تشير إلى مدى نموه الطبيعي والاجتماعي والنفسي والأكاديمي والمهاري والإبداعي والثقافي.
المنهج (Curriculum):
مجموعة الخبرات التربوية التي توفرها المدرسة للمتعلمين داخل المدرسة وخارجها من خلال برامج دراسية منظمة بقصد مساعدتهم على النمو الشامل والمتوازن، وإحداث تغيرات مرغوبة في سلوكهم وفقاً للأهداف التربوية المنشودة.
المهارةSkill :
تعرف في علم النفس بأنها: السرعة والدقة في أداء عمل من الأعمال مع الاقتصاد في الوقت المبذول، وقد يكون هذا العمل بسيطاً أو مركباً.
وتعرف في كتابات المناهج بأنها:
قدرة المتعلم على استخدام المبادئ والقواعد والإجراءات والنظريات ابتداءً من استخدامها في التطبيق المباشر، وحتى استخدامها في عمليات التقويم.
مهارات التعلم Learning Strategies/ Skills :
مجموعة المهارات التي تتطلبها عملية التعلم، ويكتسبها المتعلم وتنمو بنموه بصورة تدريجية ومنظمة، وتشمل مهارات التفكير وحل المشكلات والاتصال، والمهارات الرياضية والعملية.
النشاط الإثرائي Enrichment Activity:
عمل ينفذه الطلبة الذين اتقنوا مادة الكتاب، وتسمح قدراتهم وإمكاناتهم بإيصالهم إلى مستويات أداء فائقة تصل إلى الابتكار والإبداع أحياناً.
النشاط الأساسي Essential Activity:
هو عمل ينفذه جميع الطلبة، بهدف بناء المعرفة العلمية الأساسية في المادة الدراسية.
النشاط الاستهلاليWarming-up Acivity :
هو عمل ينفذه الطلبة للوصول إلى حالة ذهنية تمكنهم من تلقي التعلم الجديد، وقد يكون النشاط متعلقاً بتعلم سابق يمهد للتعلم الجديد، أو نشاطاً استكشافياً يقود إلى التعلم الجديد.
النشاط التعزيزيSupplementary Activity :
عمل ينفذه الطلبة الذين أنجزوا المادة الدراسية بصورة عادية، ومن شأن هذه الأنشطة، أن تدعم تعلمهم، وتوصلهم إلى تعميق المادة وإتقانها.
النشاط العلاجيRemedial Activity :
هو عمل ينفذه الطلبة الذين يواجهون صعوبات في التعلم، ومن شأن هذا العمل الإسهام في معالجة وتذليل هذه الصعوبات، ويأخذ شكل إعادة تدريس بصورة أكثر ملاءمة لهذه الفئة، من الطلبة، مع ضرورة أن تنفذ مثل هذه الأنشطة بإشراف المعلم وتوجيهه.
النواتج التعلميةLearning Outcomes :
هي عبارات تصف أداءات المتعلم المتوقعة بعد دراسته موضوعات معينة.
الهدف العام (Goal):
هو عبارة تصف الناتج التعليمي المتوقع تحقيقه لدى المتعلم.
وثيقة المنهج (Curriculum********):
خطة مكتوبة يقوم عليها المنهج المراد تصميمه (بناؤه) أو تطويره، وتشكل هذه الخطة إطاراً عامًّا يتضمن أسس بناء المنهج ومرتكزاته ودواعي بنائه أو تطويره، كما تتضمن عناصر المنهج ومعايير كل منها، ومعايير تنفيذه وتقويمه ومواصفات الأوعية المنهجية والمواد التعليمية من كتب (طالب ومعلم) وكتب أنشطة، وبرمجيات ووسائط، ووسائل التقويم وأدواته، ومعايير التنمية المهنية للقائمين على تنفيذ المنهج وتقويمه.
وسائل تعلم ذاتيSelf-Learning Tools :
وسائل يعتمد عليها الطالب في تعليم نفسه، وهي مواد تعليمية قد تكون على شكل كتاب أو فيلم تعليمي، أو تسجيل صوتي وقد تكون كلها في حقيبة واحدة.
الوسائل التعليمية التعلميةTeaching Tools :
هي مجموعة الأدوات والمواد والأجهزة التي يستخدمها المعلم أو المتعلم لنقل محتوى معرفي أو الوصول إليه داخل غرفة الصف أو خارجها بهدف نقل المعاني وتوضيح الأفكار وتحسين عمليتي التعليم والتعلم.

الوحدة المجزوء Module
الوحدة عبارة عن تنظيم متكامل للمنهج المقرر والطريقة التدريسية، إنها موقف تعليمي يحتوي على المادة العلمية والأنشطة العملية المرتبطة بها وخطوات تدريسها. صورة رقمية .
التقويم التربوي ( Educational Evaluation ) :
هو عملية منظومية أي تتم في خطوات متسلسلة وكل خطوة تؤثر في الأخرى وتتأثر بها ، وتهدف إلى جمع بيانات أو معلومات كمية وكيفية لتصنيفها وتحليلها في مجال تربوي معين .
التقويم البنائي أو التكويني ( Formative Evaluation ) :
عملية تشخيصية تصحيحية مستمرة ، تهدف إلى تقويم تحصيل أو أداء مجموعة من الأفراد وتحديد احتياجاتها ، وتشخيص جوانب القوة والضعف في أداء الفرد ( تحصيله ) .
Õ التقويم الختامي ( Summative Evaluation ) :
عملية تلخيص طولية تقوم على التقدم عبر الزمن وترمي إلى إبراز أهم النتائج المتسقة المتكاملة والمبنية على مجمل التقويم البنائي .كما يهدف إلى تقويم مستوى تمكن أو إتقان مجموعة من الأفراد وتقويم مكانة الفرد من أجل تسكينه في برنامج معين أو تحديد المستوى الذي حققه في مرحلة من مراحل تدريبه أو تعليمية متسلسلة من أجل اتخاذ قرار الانتقال إلى المرحلة التالية ، وكذلك تقويم الفاعلية النسبية لبرامج أو مناهج معينة .
Õ التقويم الكمي ( Quantitative Evaluation ) :
هو التقويم الذي يعتمد على البيانات الكمية أو التي يمكن أن يعبر عنها بالأرقام . كالبيانات التي نحصل عليها من الاختبارات أو الاستبانات وبعض أدوات القياس الأخرى .
Õ التقويم النوعي ( Qualitative Evaluation ) :
هو التقويم الذي يعتمد على البيانات التي نجمعها من الواقع الميداني من خلال الملاحظة والحقائب ومجتمع الرفاق وأولياء الأمور .

نظام التقييم ( Assessment System ) :
مزيج من أنواع التقييم متعدد الأبعاد تستخدم معاً بقصد الخروج بتقرير يتضمن معلومات شاملة ، وموثوقة ، وثابتة يتم استناداً عليها صنع قرارات .
Õ التقييم محكي المرجع ( Criterion – Referenced Assessment ) :
وهو التقييم الذي يتم من خلاله مقارنة مستوى أداء الطالب بهدف تعلمي أو بأداء معياري محدد .
Õ التقييم معياري المرجع ( Norm – Referenced Assessment ) :
وهو الذي يتم من خلاله مقارنة مستوى أداء الطالب مع أداء مجموعة أكبر تدعى ( مجموعة معيارية ) .
Õ محكات الأداء ( Performance Criteria ) :
هي المستويات التي يتم تقييم أداء الطالب في ضوئها . وتساعد هذه المعايير المقيمين على تحقيق الموضوعية من ناحية ، وتزويد المتعلم بمعلومات مهمة عن التوقعات التي تقود إلى الهدف أو الغاية المنشود تحقيقها من ناحية أخرى .

ما الفرق بين بين التمهيد والمقدمة؟
التمهيد :
سلوك يقوم به المعلم أثناء دخوله الفصل من خلاله يهيء به الطلاب ليكونوا على اتم الاستعداد لتلقي درسهم الجديد بكل همة وشوق وله عدة صور أهمها:
&
نكتة خفيفة يبتسم لها الطلاب وتنشرح صدورهم.
&
استفسار عن صحة طالب مريض ومتغيب مع حثهم على زيارته وتبليغه السلام والدعاء له بالشفاء العاجل .&دخول المعلم الفصل وهو مبتسم سريع في مشيه كله همة ونشاط ،لأن ذلك يعطي إنطباع للطلاب إن هناك بداية قوية لدرسهم الجديد ثم يسلم عليهم ولايلزمهم بالوقوف له
 
المقدمة:
هي التي تتقدم الموضوع وتكون على النحو التالي:
*
عرض قصة مشوقة أو عرض صورة تتعلق بالموضوع .    *إعطاء موجز أوخلاصة للموضوع.
*
كتابة الأهداف السلوكيةعلى السبورة لتوضيح ماذا سيتعلم الطالب في هذا الدرس.
*
ربط الموضوع بحياتهم المعيشية ليشعروا أن لهم فيه مصلحة وفائدة.
*
طرح عدة أسئلة عن الدرس السابق بقصد الانتقال التدريجي إلى الدرس الجديد.

التعلم : Learning
عملية داخلية ( internal process ) مستمرة ينتج عنها قيام الفرد بتعديل مستمر في بنيته الذهنية ( cognitive structure ) وفي اتجاهاته ( attitudes ) ، ومعارفه ( Knowledge ) ، ومهاراته ، وذلك نتيجة لتراكم الخبرات المقصودة وغير المقصودة (29 ، 43).

علم تعاوني : Cooperative Learning
استراتيجية تعلم وتعليم تربط بين عمل الفريق ومسئوولية الفرد . طبقا لأسلوب التعلم التعاوني يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة ( في حدود 3-5 طلاب) ، وتعطى لكل مجموعة مشروعا أو مهمة مشتركة ، ويتم تشجيع المجموعة على العمل المشترك لإنجاز ذلك المشروع الذي يعد هدفا مشتركا للمجموعة . وغالبا ما يتم توزيع مهام المشروع على أعضاء المجموعة الواحدة . هذا الأسلوب التدريسي يساعد الطلاب على اكتساب مهارات ثمينة مثل : توزيع المهام ، القيادة ، مسؤولية الفرد عن تعلمه وعن تعلم أعضاء مجموعته ، تعزيز التفاعل الإيجابي بين الطلاب، تطوير مهارات الاتصال والحوار بين الأعضاء ، وإثراء مهارات الطلاب الاجتماعية .يفضل في مثل هذا الأسلوب التدريسي أن يكون أعضاء المجموعة الواحدة متباينين في قدراتهم ( Heterogeneous group ). لقد أثبتت كثير من البحوث أن أسلوب التعلم التعاوني يؤدي إلى تحسن ملحوظ في التحصيل الدراسي للطلاب.ويعد الباحثان ( Johnson, D and Johnson, R., 1999 ) من أهم من بحث في موضوع التعلم التعاوني ( 25 ، 36).

 

 

 

Partager cet article

Commenter cet article