Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

تدريس الجغرافية في المدرسة

27 Septembre 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #ديداكتيك المواد

تدريس الجغرافية في المدرسة


«إن الغاية البيداغوجية ومسؤولية الجغرافيا هي إعداد التلاميذ والمراهقين للعيش مع الآخرين في عالم يمنحهم في نفس الآن إمكانيات جديدة للتعبير والانجاز و كذا مخاطرات لا سبيل لمقارنتها بالاخطار التي عانت منها الأجيال السابقة.
في تدريس الجغرافية تتوجب إعادة التفكير في أشكال نقل الرسالة الجغرافية.
إذا كان من اليسير خلق مناهج للتدريس، فإن التطبيق يكون على كاهل المدرس. لكن المهم هو ان يتم تنويره بخصوص إشكالية ووسائل تدريس الجغرافية».
حول تدريس الجغرافيا، نعرض الملخص التالي
من كتاب،de Pierre Guiolito ENSEIGNER LA GEOGRAPHIE A LECOLE.
أزمة الجغرافية، الحاجة
إلى الجغرافية

«الجغرافيات هي الكتب النفيسة من بين جميع ا لكتب التي لا تبلى ابدا».أ. دوسان ايكزبيري «أن نتعلم الجغرافية معناه ان نتعلم الحياة، لكن تدريسها واجب للمضافية والديمقراطية». ب جورج »إذا ما تركزت الجغرافية على نفسها فإنه لم يعد هناك ما يتم اكتشافه. لكن اذا تمحورت حول الطفل، فإن الكون من دون شك سيعاد اكتشافه». أ. فريمون
لأن الجغرافية خادمة متواضعة للتاريخ، فإنها ظلت دائما بتعفف منزوية في ظل التاريخ. انها الصبية المهملة للمنظومة التربوية. من ثم فإنها لا تحدث الكثير من الضجيج وتضع مسافة محترمة بينها وبين مواد التدريس الاخرى. نادرا ما يكون للمدرسين شغف بها. كذلك نفس الملاحظة بخصوص الاباء. ذلك انهم دائما مستعدون ليكونوا في الواجهة للدفاع عن مكانة مادة التاريخ في المقررات المدرسية - وربما عن مواد أخرى-إلا ان الأمر ليس كذلك بخصوص الجغرافية التي يعكس التاريخ - توجد شيئا علي هامش عالمهم الثقافي.
بالنسبة للتلاميذ فان الجغرافية تبدو لهم غير مفيدة لكونها غير مثمرة في الامتحانات المدرسية، وبصفة خاصة كونها مملة، وهذا بالنسبة لهم لمشمول موادها التي لا طعم لها، التي يجب استذكارها وبسبب الارقام التي لا تحصى. واذن كيف يمكن الاهتمام بمادة مدرسية خالصة ووثيقة، والتي هي في الغالب منفصلة بالكامل عن الواقع؟
لا ينفلت هذا النفور العام تقريبا من علم هدفه مع ذلك هو «الدخول في امتلاك الكوكب الارضي»- وفقا للتعبير الرائع لجورج غيرسدوف - لا ينفلت من كل تفسير منطقي. من ثم يجب التسليم بانه اذا كانت الجغرافية هي المكروهة في المنظومة التربوية فان لها يدا في ذلك شيئا ما. ذلك على العكس من المؤرخين الذين يعملون في الوسائط ويصلون الى أوسع الشرائح، فان الجغرافيين يظلون منغلقين في برجهم العلمي العاجي، في حماية كبيرةبواسطة بنية مفهومية اصطلاحية وسيما نطيقية عصية على فهم الاخرين.
في اتجاه المدرسين، كيف يمكن اجتدابهم بان نقدم لهم جغرافية متشظية، موزعة بين اتجاهات متضادة، متأرجحة بين علوم الطبيعة والعلوم الاجتماعية، في بحث دائم عن و حدة مستحيلة. نحن نتفهم حيرة المدرسين، الذين لهم كشركاء جغرافيين وليس الجغرافية.جغرافيون يصرون، كل على حدة، على امتلاك الحقيقة وتوجيه اللعنة بمرح على الذين لا يفكرون مثلهم. كيف يمكن اذن مؤاخذة المدرسين، الواعين بان عليهم نقل معرفة قائمة وليست في طريق الصياغة، مؤاخذتهم اما بالعزوف، واما بالانحصار داخل تدريس تقليدي حذر، اما ما يتفق كل واحد على تسميته- بنوع من اللذة الكئيبة - «ازمة الجغرافية».
بيد انه - وهذه مفارقة -في الوقت الذي تجد الجغرافية صعوبة - باعتبارها علما -، في تحديد وظيفتها وهدفها وكذلك - باعتبارها مجالا للتعليم- في تحديد غايتها ومنهجيتها، فانها تغزو، في شكل متفرع، المجلات والصحف اليومية وشاشات التلفزيون، مما يتكون معه فيض من المعلومات ا لمجالية واذن الا يتوجب على المدرسة ان تدخل في الجغرافيا، بعض عناصر التنظيم والتوضيح بحثها الشباب على المعطيات الجغرافية؟ أليس بيير جورج على حق عندما يؤكد «اننا لم نكن ابدا بحاجة الى الجغرافية لترتيب فوضى الصورة الشخصية للعالم».
هل بإمكان الاطفال فهم الجغرافية؟
من له الجرأة على الادعاء انه ليس للمدرسة كلمتها في هذا الذي يحيط ويدور بشأن الجغرافيا؟ مما هو مستعجل اذن ان المدرسة مطالبة بازالة الغبار على تدريب الجغرافية. ولاجل ذلك فتحها على العالم الواسع، لاعطاء مفتاح التلاميذ. من ثم على المستوى المفهومي، يجب ان يخرج تدريس الجغرافية من الغيتو الحتمي الذي غالباما نغلق داخله هذا التعليم. على هذا التعليم الانفتاح على الجغرافيات، اليوم، لا من أجل انهاك نفسه في اقتفاء لكل الاتجاهات والنظريات، بل ليجعل التلاميذ يستفيدون من كل ا لدعامات المؤكدة للمعرفة العالمة الحالية. ذلك ان صنفا تعليميا قد يكون منفصلا على معرفة قائمة، سوف يكون مصيره الدخول في الروتين والخمول.
فيما يخص المدرسين، المعلمين والاساتذة في المدارس، من المهم جدا - اذا ما اراد وا المساهمة في تدفق الجغرافية وفي تحديثها الضروري - ان يتأملوا بهمة في هذا الصنف المعرفي الذي يتحملون مهمة تدريسه. على الاساس فان على المدرسين ان يكونواعلى معرفة بأهم المعطيات - لأكل المعطيات، ذلك أن هذا مستحيل و غير مفيد - أن يكونوا في مستوى تحويل المعرفة الجامعية بالجغرافية الى معرفة للتدريس، أ ن يتمكنوا من المناهج والتقنيات البيداغوجية الى هذه المعرفة التي يتم تدريسها، من أن تصل الى التلاميذ وأن تحول - وفقا لمصطلح الديداكتيكيين - إلى «معرفة / مكتسب». وبصفة خاصة أن يتمثلوا المفاهم الأساسية والتوجهات المنهجية الكبرى لجغرافية اليوم.
كيف ندرس الجغرافية اليوم؟
يجب أن نعرف ما إذا كان التلميذ في مستوى الولوج الى هذا العلم الذي تتغيا تدريسه. هل بإمكاننا - وهل يتوجب علينا - تدريس الجغرافية في المدرسة الابتدائية؟ فإذا كان الجواب بالإيجاب - وهو كذلك- كيف نحقق أفضل معادلة ممكنة بين خصوصية هذا العلم والقدرات الإدراكية للأطفال؟
إن ما يكون ملائما ان نقدمه للتلاميذ في المدرسة الابتدائية ليس مادة تعليمية بل تربية جغرافية، ذلك أن غاية هذه الأخيرة هي، حسب فيليب بانشوميل، ان نجعل «الناس لا يشعرون أنهم غير مرتاحين في فضاءاتهم وفي أوساطهم، في مشاهدهم وفي مناطقهم، بل كذلك في مشاهد ومناطق حضارات أخرى غير الحضارة المنتمين إليها».
هل بإمكان الأطفال فهم الجغرافية؟
السؤال الأول: باعتبارها علما للمكان - مفهوم تجريدي مثل مفهوم الزمن، ليس فرطيا لدى الفرد - هل الجغرافية في متناول الأطفال؟ إذا كان الجواب هو نعم، في أي سن إذن وفي أي نمو عقلي؟
السؤال الثاني: هل تعتبر تمثلات الطفل وبنياته الإدراكية بمثابة مساعدة وعون، أم على ا لعكس من ذلك بمثابة عائق لفهمه للظواهر الجغرافية؟
سوف يكون من الوهم الإدعاء بتدريس الجغرافية بدون محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة، يشكل المكان/الفضاء جزء من اليومي عند الطفل. غير أن خصوصيات تنظيميه العقلي - عند حدود 7/6 سنوات - لا تسمح له بفهم الفضاء، في كل ابعاده. ذلك أن تفكير الطفل يكون بطبعه مركزا على الذات، ولا يتمكن من الارتياح عن مركز ذاته. ثم هنك بعض الظواهر الجغرافية يجد طفل المدرسة الابتدائية، بل أيضا في القسم السادس، صعوبة في الولوج إليها. مثلا كون الأرض مستديرة، مفهوم الفضاء المقوس. من هنا أّهمية الصورا لساتلية - صور الأقمار الاصطناعية) لجعل التلاميذ يفكرون فلكيا. كذلك تكون حركة الأرض ودورانها حول نفسها وتعاقب الليل والنهار مستعصيين على الفهم من طرف الأطفال.
بالنسبة للأطفال، كما يشير الى ذلك بياجي Pieagt فإن «ظل الجسم الموضوع فوق المائدة يعتبر آتيا من مصدر خارج عن هذا الجسم». فهذا النوع من الاشتغال الذهني يتراجع طيلة التمدرس الابتدائى، وهذا كذلك تحت تأثير التربية. لاحقا وتدريجيا يصبح تفكير الطفل أكثر عقلانية. غير أنه ابتداء من سن 10/9، يكون قادرا على إقامة العلاقات بين الظواهر وعلى فهم السببيات البسيطة. فهو في نفس الوقت الذي يجرب فيه الملاحظة الاستنباطية فإنه يلج الى التفكير الفئوي أو التصنيفي (والون) أو الى الذكاء العملي الملموس (بياجي) غير أنه فقط حوالي سن 12/11 يكون الطفل - وهو ينتقل حسب بياجي، من التفكير المادي الى التفكير المنتظم، أو الفرضي الاستنباطي، يكون الطفل قادرا على التحكم في الملاحظة الجغرافية وعلى فهم أّهم ا لمفاهيم التي تنظم الفضاء الجغرافي.
ما هي الجغرافية؟
ضمن سيرورة المقاربة المتعلقة بتدريس الجغرافية يكون من المفيد تقديم استوضاح عن البيداغوجية والديداكتيكي، علما أن هذا المصطلح الأخير لم يدخل إلا حديثا الى لغة علوم التربية:
- تهم البيداغوجية مجموع مناهج وتقنيات التعليم الموجهة الى ضمان - في افضل شروط ممكنة - نقل أوتملك المعرفة، وفقا لمعطيات البيسكولوجية والفيزيولجية الطفلية. لكن البيداغوجية لا تختزل في مجرد حسن تدبير أنها ليست «تراكما لتقنيات مطلقة الى حدما» (لا فوريست. إنها كذلك تأمل حول التطبيق، من أجل مفهمته وتنظيمه. وهي أيضا تأمل حول العلاقات التي نبغي اقامتها بين المدرسة - في مقصدياتها وتنظيمها وحاجيات المجتمع.
بخصوص الديداكتيك، فإنها تمثل - على الرغم من أنها موجهة نحو الواقع المدرسي - طابعا نظريا تماما. ولأنه تم تصورها على انها «تحلل لمسارات نقل وتملك المعارف»(فيرنيو) فهي تشتغل كمنظومة، حيث تكون مختلف العناصر في تفاعل مستمر، ثم إن الديداكتيك تبين الطريقة التي يمكن بها لهذا العلم العالم أن يندمج في التعليم. انها تحدد المعارف، المفاهيم والمناهج التي ستنقل للتلاميذ، وفقا لقدرتهم على فهمها وامتلاكها. الي غير ذلك من التصورات التي تهم الديداكتيك، فقد يكون بامكاننا القول إنها ربط للعلاقات بين مسارات التعليم ومسارات التعلمات.
على أنه لا بأس من الإشارة الى المثلث البيداغوجي الذي بفضله يمثل فيليب ميريوه .. الحقل الديداكتيكي باقطابه الثلاثة. التلميذ، المدرس والمادة المدرسة، وهذا بوجود - بين المادة المعرفية والمدرس- وجود المسلك الديداكتيكي، الذي يمكن من المرور من المعرفة العالمة إلى المعرفة التي يتم تلقينها مع العلاقة بين المدرس والتلميذ البيداغوجية التي بفضلها تصبح المعرفة الملقنة معرفة مكتسبة وكذلك بين الضعف المعرفي والتلميذ- استراتيجيات التعلم التي يحققها هذا الاخير لاكتساب المعرفة.
ماهي المفاهيم التي يجب بناؤها؟ تهم المفاهيم التي يكون من الملائم جعل التلاميذ يقومون بصياغتها تهم الفضاء الاجتماعي (وليس الطبيعي على الرغم من أنها لم تفقد داخله حقوقها) الذي هو الفضاء الجغرافي أهم المفاهيم المجالية التي ينبغي تمرين التلاميذ عليها هي: مفهوم الموضعة الجغرافية: فهذا المفهوم يمكن مقاربة تفسيرية للظواهر بادخال مفاهيم المركز والمحيط القطب ومنطقة التأثير وهي مفاهيم نتعامل معها أولا على صعيد القرية ، الحي والمدينة، ثم على صعيد الجهة، البلد، القارة والعالم.
مفهوم المسافة الجغرافية فهذا المفهوم أكثر تعقيدا -مما قد يبدو- وذلك أنه يتضمن في نفس الآن طابعا موضوعيا وذاتيا، فكما أن الزمن لا يمضي بنفس المسافة بالنسبة لكل واحد منا - وفقا للحظات ولاستعدادنا الداخلي - فإن التصور الذي لدينا عن مسافة يمكن ان يساهم في تمديد أو تقصيره، بل أن الطابع الاكثر ايجابية للمسافة أي الطابع ذا الاساس أو القاعدة الكيلوميترية يجب التعامل معه بنسبية وفقا لنفوذية المكان الذي نرغب في التوجه إليه.
مفهوم السلم الجغرافي (وليس الخرائطي) يمكن من الأخذ في الاعتبار أبعادا تتشكل انطلاقا منها الحبكات المجالية.
ماذا عن منهج تدريس
الجغرافية؟
لاتحظى منهجية تدريس الجغرافية بصفة عامة بالحظوة سواء من لدن التلاميذ أو من طرف الآباء، فهي تعطي الانطباع، كما يذهب إلى ذلك جان ادريش بكونها مادة معرفية احصائية تصنيفية مملة استنباطية بشكل ساذج بل منغلقة داخل فكر نسقي مدمر.
من جهته، ينتقد ايف لاكوست الجغرافية المدرسية مؤكدا أنها غالبا ما «تختزل في دور كاتا لوغ كراس لاحصاء الاماكن الموصوفة والتي تقدم للتلاميذ كفرجة، فتدريس الجغرافية الذي لا يعرض لمشكل ويطرحه يفقد معناه، ذلك أن العالم لم يصبح مسطحا فالجغرافية التي التي لا تساعد التعبير على التوصيف على العد، التطمين دون التحفيز إنما تملأ الذاكرة دون تكون العقل وبالتالي تصيب بالملل دون افادة.
والخلاصة هي أن الاجراء الأول المطلوب في تدريس الجغرافية هو أن ينور المدرس التلاميذ وأن يأخذ في الاعتبار المعرفة البسيطة التي يمتلكونها في المدرسة كما في الاعدادية تظل الملاحظة هي المنطلق المطلوب لكل تحليل جغرافي، سواء معاينة الواقع أو تمثله في شكل صور، خرائط مجسدات ثم هناك الاستعمال الجيد المطلوب للمرجع المدرسي.
يعتبر المرجع أداة ضرورية للمدرسة والتلميذ لكن يمكن الحديث عن مراجع، وهذا لكونها متعددة لكي يهيء المعلم درسه «يجب على مدرس الجغرافية ان يظهر قدرته على الاستباق، أن يبتعد قليلا عن المرجع وان لا يعتبره معرفة نهائية ومكتملة، ذلك ان مدرسة المرجع تعيق التأمل والتصور الشخصي، يجمد فكرا جغرافيا من المفروض ان يظل حيا كما يقول بيير ديبلانك.
في المجال البيداغوجي لتدريس الجغرافية، يتركز العمل على قطبين: الدرس موضوع الدراسة لا يجب ان يكون هناك فقط إلقاء للدرس بطريقة شامخة أي ان يتكلم المدرس وينصت التلاميذ ذلك أنه يجب إشراك التلميذ، ان يكون نشط.
وأخيرا ماهي الجغرافية؟ ماذا لو أنها كانت فنا مستمدا في نفس الآن من العلم، من التخييل من الرياضيات ومن الشعر، حيث يكون الهدف أو قد يكون هو تنظيم إظهار تفسير تخيل وربما المحافظة على الأرض؟
هامش
ENSEIGNER LA GEOGRAPHIE A LECOLE
PIRRE GUIOLITO P255


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره
 http://www.maghress.com/alittihad/124639.

 

Partager cet article

Commenter cet article