Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

بلاغ حول الدورة 11 للمجلس الأعلى للتعليم المجلس الأعلى للتعليم يخصص دورته الحادية عشرة لمناقشة مشروع :" تصور جد

26 Février 2010 , Rédigé par mazagan Publié dans #مقالات واخبار

بلاغ حول الدورة 11 للمجلس الأعلى للتعليم

 

المجلس الأعلى للتعليم يخصص دورته الحادية عشرة لمناقشة مشروع :" تصور جديد للارتقاء بهيئة ومهنة التدريس والتكوين"

 

ترسيخا من المجلس الأعلى للتعليم للمقاربة التشاركية في صياغة رأيه الاستشاري حول مختلف القضايا التي تهم إصلاح منظومة التربية والتكوين، انكبت الدورة العادية الحادية عشرة المنعقدة يومي 22 و23 فبراير 2010 بالرباط، وفي الأجواء المعتادة من الحوار التعددي الهادف والبناء، على التداول في سبل الارتقاء بمهنة التدريس والتكوين في قطاعي التعليم المدرسي والتكوين المهني.

 

ويشكل هذا المشروع أحد الأوراش المهيكلة لتجديد المدرسة المغربية والرفع المستمر من مردودها الذي يظل رهينا بجودة عمل المدرسين وإخلاصهم والتزامهم بمهمتهم كاختيار واع يسند احتضانهم لرسالتهم التربوية النبيلة؛ باستحضار المقاربة النسقية للإصلاح القائمة على تأهيل أدوار باقي الفاعلين والمتدخلين، والنهوض بأدوارهم التربوية، وملاءمة المناهج والبرامج، وتنمية مشروع المؤسسة.

 

يرتكز هذا المشروع، فيما يخص قطاع التعليم المدرسي، على مداخل متكاملة لتطوير مهنة التدريس تهم إرساء أطر مرجعية لمواصفات المهنة، وإلزامية تكوين أساس متعدد التخصصات ومنفتح على اللغات، وترسيخ التكوين المستمر بوصفه حقا وواجبا لضمان تنمية مهنية متواصلة للمدرس، إلى جانب مراجعة أنماط تدبير الموارد البشرية للقطاع وتحديث آليات حركية المسار المهني للمدرسين، وفق معايير محفزة للتقويم والترقية، قائمة على المردودية والاستحقاق، وذلك في إطار إرساء ميثاق ثقة وارتقاء مع هيئة التدريس قوامه المزاوجة بين الحقوق والواجبات المهنية.

 

وبالنسبة لقطاع التكوين المهني، فيتجه المشروع نحو تحديد مواصفات المكون في ارتباط بمنظومة عصرية للتكوين المهني تستجيب للرهانات الإستراتيجية للتنمية ببلادنا وفق مقاربة قائمة على التنسيق بين القطاع الوصي والهيئات المهنية المعنية والقطاعات العمومية والخاصة المشغلة على أساس تقوية الجسور مع المؤسسات الجامعية ومستلزمات اليقظة العلمية والتكنولوجية.

 

خلُصت مداولات الجلسة العامة إلى ضرورة مواصلة تعميق الدراسة، وتدقيق المقترحات وفق نفس المقاربة التي درج عليها المجلس، القائمة على اعتماد منهجية متروية وتشاركية، في أفق عرض صيغة معدلة ومحينة لرأي المجلس في هذا الموضوع على أنظار الجلسة العامة لدورة يوليوز 2010.

 

 

 

*

تحميل البلاغ

 

http://madrassaty.com/play-2952.html

Partager cet article

Commenter cet article